الياس بجاني: أولوية مصالحة ريفي والحريري يجب أن تكون مواجهة حزب الله واحتلاله وليس العكس

80

أولوية مصالحة ريفي والحريري يجب أن تكون مواجهة حزب الله واحتلاله وليس العكس
الياس بجاني/13 آذار/19

عشية ذكرى 14 آذار، لا بد من حك ذاكرة البعض من أصحاب شركات أحزابنا، وكذلك أفراد طاقمنا السياسي السيادي والاستقلالي بأن غاية أي مصالحة أو لقاء أو تجمع بينهم يجب أن تكون أولويته رص الصفوف والتكفير عن ذنوب وأخطاء وخطايا سقطات الرضوخ والاستسلام والصفقات المعيبة وإلا فمسيرة بعضهم الاستسلامية والذمية مستمرة ومن درك إلى آخر.

في هذا السياق نتمنى أن تكون “الصلحة” التي تمت أمس بين اللواء أشرف ريفي والرئيس سعد الحريري في منزل الرئيس فؤاد السنيورة بحضور الوزر رشيد درباس هي لتقوية ورص وتوحيد صفوف السياديين والاستقلاليين والأحرار والشرفاء والوطنيين من كل مذاهب وطوائف وشرائح شعبنا المعذب والمقهور والمضطهد وذلك بهدف مواجهة احتلال حزب الله للبنان ومنع المشروع الإيراني الملالوي من إكمال سيطرته على الدولة ومؤسساتها.

على صعيد الانتخابات في طرابلس نحن نرى أن هناك فائدة كبيرة لهذه المصالحة وذلك لمنع نجاح أي مرشح للنيابة يدور في فلك المحتل الإيراني أو النظام الأسدي البراميلي.

أما على الصعيد الوطني فكل التمني أن تكون المصالحة هذه هي عابرة للطوائف والمذاهب بمعنى أن تشمل تدريجياً ومن ضمن مشروع سيادي واستقلالي ودستوري كل القوى من الأفراد والأحزاب والتجمعات السيادية تحت مظلة واحدة يكون هدفها الأول والأهم هو مواجهة الاحتلال الإيراني والسعي لتنفيذ القرارين الدوليين 1559 و1701 والعمل من ضمن أطر الدستور وفقط أطر الدستور بعيداً عن الصفقات والتسويات المشبوهة.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com