Amir Taheri: Mullahs Pushed Off the Gravy Train/أمير طاهري: أئمة الجمعة في إيران وقطار الثراء السريع

25

Mullahs Pushed Off the Gravy Train
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/March, 08/19
أئمة الجمعة في إيران وقطار الثراء السريع
أمير طاهري/الشرق الأوسط/08 آذار/19

If you are one of the 3,400 mullahs who work as Friday Prayer Leader (Imam Jum’ah) in the Islamic Republic of Iran, you better start getting worried, very worried. The reason is that you may soon find yourself disembarked from the gravy train and your cushy seat given to a spring chicken novice.

Last week eight “Imams” were disembarked, among them heavy weights from Tabriz, Shiraz, Rasht and Ahvaz. And, if Tehran rumor mills are right, 25 more are already scheduled for disembarkation. Judging by the “Supreme Guide” Ali Khamenei’s latest message to the nation, an ambitious “change of generations” scheme is to be implemented in the months ahead.

Being a Friday Prayer Imam in the Khomeinist republic is like owning a gold mine. To start with you receive a mouth-watering tax-free monthly stipend plus “resources” to cover expenses. In most cases, you are also given a suitable “residence” plus a bullet-proof limousine and specially trained bodyguards to protect you against any black sheep in your flock. Other perks include free medical care, annual all-paid pilgrimages to “holy” cities in Iraq and, at least one grand Hajj trip to Mecca. Thanks to the position you will also have priority access to luxuries and services and tax-free imported goods. Moreover, if you or family members wish to travel, your visa application is fast-tracked through the Foreign Ministry.

But what does one have to do in exchange for such a cushy position?
Strictly speaking: nothing. Well not quite. You have to grow a substantial beard, wear a turban and a mullah’s gear, fondle a rosary in public and attend public events with a sober and straight face.

The highlight of your activity is the sermon you deliver at Friday mass at the mosque assigned to you. The good thing about that, however, is that you don’t have to compose the sermon; the text is faxed, or nowadays emailed, to you from the Central Office of Friday Prayers in Tehran. But even if the text from Tehran is delayed or doesn’t arrive, you need not worry. All you need is dwell on three themes: blaming the American “Great Satan” for every problem under the sun, including the Islamic Republic’s multiple failures, praising the late Ayatollah Khomeini as the man who “revived Islam”, and praying for eternal life for the current” Supreme Guide” so that he can unite mankind under the banner of “Islamic Revolution.”

The scheme, originally launched by Khomeini when the mullahs seized power in 1979, worked reasonably well for the new political masters in Tehran. It turned mullahdom, if one is allowed such a neologism, into a popular career choice, attracting energetic and ambitious men.

Before the revolution Iran counted around 80,000 full-time mullahs for a population of 40 million. Four decades later, and with its population doubled, it boasts almost half a million.

However, the real picture isn’t that simple.
To start with the vast majority of clerics have gradually distanced themselves from the regime, preferring to preserve the old traditional clerical universe in which mullahs devoted themselves to theology, philosophy and religious history. Slowly but surely, the clergy has been divided between turban-wearing politicians and genuine clerics who, in the words of Grand Ayatollah Alawi Borujerdi, have to deal with enough theological problems not to have time for politics.

Next, something that is worrying for ruling mullahs, happened. The Khomeinist system’s failures provoked a backlash against the religious narrative. And, as always in Iran’s history in the past five centuries, setback for religious narrative leads to a rise of nationalistic discourse. The nationalist narrative is especially popular with the millennials born after the mullahs seized power, who account for half of the country’s population.
In the meantime, government mullahs grew old. Today, the average age of the 5,000 government mullahs, from the “Supreme Guide” down and including Friday Imams, is around 70. The age disconnect is only one reason for the dramatic fall in turnouts at Friday prayers. According to the latest report by the central office in charge of the Imam networks, Friday prayers in Tehran no longer attract more than 20,000 people from a population of over 12 million. In some cities, Tabriz and Isfahan for example, the numbers have fallen below 1,000.

However, age isn’t the only worrying factor.
People, especially the younger generation, are not interested in the shopworn anti-American discourse seasoned with empty pseudo-Islamic slogans. The anti-American discourse sounds even more hallow when the Islamic Majlis publishes claims that some 15,000 children of senior Islamic Republic officials, including many mullahs, are in the United States for further studies and that hundreds of top Khomeinist officials are either US citizens or hold American “Green Cards” (permanent residence documents.) Reports of top officials and mullahs or their families traveling to the West for holidays, medical services and shopping further contribute to the falseness of official Friday sermons.

Would Khamenei’s new plan correct the disconnect between the regime and the Iranian society? No one could know for sure. Replacing older, tired, and less enthusiastic mullahs with younger, leaner and more ambitious ones may attenuate the current mood of doom and gloom among the regime-owned clergy. But, I suspect, age therapy alone may not do the trick. The second plank of Khamenei’s plan is to use as much of the Iranian nationalist discourse, as peddlers of down-market Pan-Islamism could appropriate without losing face.

In the past few weeks, sermon texts coming from Tehran have been peppered with patriotic themes about the Iranian “nation” rather than the “ummah” and Tehran’s attempts at dominating several Arab countries justified, in the words of Quds (Jerusalem) Corps chief Gen. Qassem Soleimani, as “moves necessary to protect our national territory.”In the final analysis, however, a change of personnel and official discourse may not be enough to save a tired system in deep crisis. The core question in the debate about Iran’s future remains: change within the regime or regime change?

أئمة الجمعة في إيران وقطار الثراء السريع
أمير طاهري/الشرق الأوسط/08 آذار/19
إن كنت أحد الملالي البالغ عددهم 3400 ملا ممن يصلّون بالمسلمين في صلاة الجمعة في جمهورية إيران الإسلامية، فمن الأفضل أن يساورك القلق الآن، وربما المزيد من التوتر. والسبب في ذلك أنك قد تجد نفسك قريباً تترجل خارج قطار الثراء ويُمنح مقعدك الوثير فيه إلى أحد المبتدئين من غير ذوي الخبرات الكبيرة. ففي الأسبوع الماضي، تم الاستغناء عن خدمات ثمانية من الأئمة، ومن بينهم رجال من الوزن «الديني» الثقيل في مدن تبريز، وشيراز، وراشت، والأحواز. وإن كانت مصانع الشائعات في طهران على حق في شيء، فمن المقرر بالفعل إقالة 25 إماماً آخر في الأيام القليلة القادمة. واستناداً إلى الخطاب الأخير الذي وجهه المرشد الإيراني علي خامنئي إلى الأمة، فلا بد من إدخال خطة «تغيير الأجيال» الطموحة حيز التنفيذ خلال الشهور المقبلة.
وشغل وظيفة إمام صلاة الجمعة في جمهورية الخميني الإسلامية يعد بمثابة امتلاك منجم خاص من الذهب الخالص.
بادئ ذي بدء، فإنك – عبر هذه الوظيفة – تحصل على راتب شهري معتبر ومعفًى تماماً من الضرائب، إضافةً إلى «موارد» أخرى لتغطية النفقات. وفي أغلب الحالات، تنال محل إقامة مناسباً لمنصبك، بجانب سيارة ليموزين مضادة للرصاص، وحراس مسلحين ومدرَّبين لحمايتك شخصياً من أيٍّ من الخراف المارقة في قطيعك. ومن المزايا الأخرى اللازمة هناك الرعاية الطبية المجانية، والحج السنوي مدفوع الأجر إلى كل المزارات الشيعية في العراق، ورحلة واحدة على الأقل إلى مكة المكرمة. وبفضل هذا المنصب الرفيع تكون لك الأولوية قبل الجميع في الحصول على الكماليات المرفهة والخدمات الراقية والسلع المستوردة المعفاة من الضرائب. وعلاوة على ما تقدم، فإنْ رغبتَ أنت أو أحد أفراد عائلتك في السفر إلى الخارج فإن طلب التأشيرة لا يكاد يستغرق وقتاً للحصول على الموافقة من وزارة الخارجية.
ولكن، ماذا يجب على المرء أن يفعل كي ينال هذا المنصب بميزاته الفاخرة؟
بالمعنى الحرفي للعبارة، «لا شيء بالمرة». وإيضاحاً للأمر، يتعين عليك إطلاق اللحية العامرة، وارتداء العمامة الكبيرة، والتدثُّر بالعباءة المهيبة، وإسقاط المسبحة من بين أصابع يديك في الأماكن العامة، فضلاً عن شهود المناسبات العامة بحضور محافظ رصين ووجه صارم متجهم عابس.
وأبرز أنشطتك جميعها هي خطبة الجمعة التي تلقيها على جموع المصلين في المسجد المخصص لك. والأمر اللطيف بشأن ذلك هو أنه لا يتعين عليك مجرد تأليف أو كتابة الخطبة، إذ يأتيك نصها عبر الفاكس، أو بالبريد الإلكتروني، من المكتب المركزي لصلوات الجمعة في طهران. وحتى إن تأخر وصول نص الخطبة من مكتب طهران، أو إن لم يصل البتة، فلا عليك من القلق في شيء، وكل ما تحتاج إليه في الخطبة هو الدندنة حول ثلاثة موضوعات رئيسية لا تتغير أبداً: توجيه اللوم إلى أميركا «الشيطان الأكبر» في كل مشكلة أشرقت عليها شمس النهار في يوم من الأيام، ثم كيل المديح الكبير لآية الله الخميني بأنه الرجل الذي أحيا دين الإسلام من غفوته، ثم الإسهاب في الدعاء بالحياة الأبدية للمرشد الحالي حتى يتمكن من تأدية رسالته بتوحيد البشرية جمعاء تحت راية «الثورة الإسلامية»!
وكانت الخطة، التي أطلقها الخميني أول الأمر عام 1979، ناجحة إلى درجة معقولة بالنسبة إلى دهاقنة السياسة الجدد في طهران وقتذاك. ومن أمارات نجاح الخطة تحويل «إمام صلاة الجمعة»، إلى خيار وظيفي شعبي بالدرجة الأولى يجذب الشباب النشط والرجال الطموحين.
أما إيران ما قبل الثورة، فقد كانت تضم نحو 80 ألفاً من الملالي الذين يعملون بدوام كامل لتعداد السكان البالغ نحو 40 مليون نسمة. وبعد مضي أربعة عقود كاملة منذ اندلاع الثورة، ومع تضاعف تعداد سكان البلاد، وصل إجمالي عدد الملالي إلى نحو نصف مليون ملا.
ومع ذلك، فإن الصورة الحقيقية للواقع ليست بمثل تلك البساطة. فإن السواد الأعظم من رجال الدين قد شرعوا في النأي بأنفسهم على نحو تدريجي مبتعدين عن النظام الحاكم، ومفضلين المحافظة على تقاليد عالم رجال الدين القديمة والذي كرس فيه الملالي أنفسهم تماماً لدراسات علوم الدين، والفلسفة، والتاريخ الديني. وبخطى وئيدة لكنها ثابتة، انقسم الملالي بين فئتين كبيرتين، إحداهما هم الساسة ممن يعتمرون العمامات، والأخرى هم رجال الدين الحقيقيون الذين – والكلام لآية الله علوي بروجردي – تعيّن عليهم التعامل مع ما يكفي من المشكلات الدينية حتى إنهم لم يعد لديهم من الوقت متسع لمعالجة الأمور السياسية والانشغال بدهاليزها.
وبعد ذلك، وقع أمرٌ أكثر إثارة للقلق بالنسبة إلى الملالي الحاكمين للبلاد… أثار فشل نظام حكم الخميني ردود فعل عكسية شديدة ضد الخطاب الديني السائد في البلاد. وتماماً، كما هو الحال في التاريخ الإيراني عبر قرون خمسة مضت، فإن الانتكاسة التي تلحق بالخطاب الديني تفضي إلى صعود الخطاب القومي. ويحظى الخطاب القومي بشعبية خاصة لدى جيل الألفية من الشعب الإيراني، الذي يشكل نصف سكان البلاد حالياً، والذي كان شاهداً على نظام الحكم الفاشل بعد استيلاء الملالي على السلطة.
وفي الأثناء ذاتها، تقدم العمر بملالي النظام الحاكم وصاروا شيوخاً. واليوم، بلغ متوسط العمر لملالي النظام الإيراني البالغين 5000 ملا، من المرشد وحتى أئمة صلوات الجمعة، نحو 70 عاماً.
والانفصال الزمني بين الإمام والمأموم كان من بين الأسباب المتعددة وراء الانخفاض الملاحَظ في عدد المترددين على صلوات الجمعة في إيران. ووفقاً لآخر التقارير الصادرة عن المكتب المركزي المسؤول عن شبكات الأئمة في البلاد، لم تعد صلوات الجمعة في العاصمة الإيرانية تجذب أكثر من 20 ألفاً من المصلين من تعداد سكان العاصمة البالغ 12 مليون نسمة إجمالاً. وفي بعض المدن، ومن بينها تبريز وأصفهان على سبيل المثال، انخفضت الأرقام إلى أقل من 1000 مصلٍّ فقط.
ومع ذلك، ليس الفارق العمري هو العامل الوحيد المثير للقلق…
فالناس في إيران، لا سيما الجيل الأصغر سناً، لم يعد يثيرهم أو يعنيهم الخطاب المتهافت المعادي للولايات المتحدة المفعم بالكلمات الرنانة والشعارات شبه الإسلامية الفارغة من أي معنى أو مضمون. ويبدو ذلك الخطاب المكرر في صورة أكثر زيفاً وكذباً عندما ينشر المجلس الإسلامي الإيراني مزاعم تفيد بأن 15 ألفاً من أنجال كبار المسؤولين، بما في ذلك العديد من الملالي، يتابعون دراستهم من مختلف المستويات في الولايات المتحدة، وأن المئات من كبار المسؤولين في الحكومة الخمينية إما أنهم مجنَّسون بالجنسية الأميركية وإما أنهم يحملون «البطاقات الخضراء» (حق الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة). كما تصدر تقارير أخرى تفيد بأن كبار المسؤولين في الدولة، ورجال الدين، وعائلاتهم، يحصلون على التأشيرات للسفر إلى دول الغرب لقضاء العطلات والإجازات، والاستفادة من الخدمات الطبية المتقدمة، والتسوق لشراء المنتجات الراقية، مما يساهم في حالة الزيف والخداع التي تؤكدها خطب الجمعة الرسمية.
فهل تنجح خطة علي خامنئي الجديدة في جبر حالة الانفصال القائمة بين النظام الحاكم والمجتمع الإيراني؟ لا يمكن لأحد معرفة الإجابة على وجه اليقين. فإن تغيير الملالي من كبار السن، والمنهكين، والأقل حماسة بآخرين من الشباب، الأقل تشدداً، والأكثر طموحاً من شأنه التخفيف من المزاج المشؤوم الراهن بين الشعب والنظام الحاكم المملوك بالكامل للملالي. ولكنني أعتقد أن علاج المسألة العمرية وحدها قد لا يفي بالغرض كثيراً. والمرحلة الثانية من خطة خامنئي تتعلق باستغلال الخطاب القومي الإيراني في مقارعة المستويات الدنيا من الشعب الإيراني واستثارة المشاعر الإسلامية الكامنة بغية محاولة حفظ ماء الوجه لدى النظام وسدنته.
وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، تخللت نصوص خطب الجمعة الواردة من المكتب المركزي في طهران بعض التيمات الوطنية التي تدندن حول «الأمة» الإيرانية بدلاً من «الأمة» الإسلامية، ومحاولات تبرير مغامرات الهيمنة الإيرانية على العديد من البلدان العربية المجاورة، عبر كلمات قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، بأنها «من التحركات اللازمة والضرورية لحماية أراضينا الوطنية».
لكن، وفي خاتمة المطاف، ورغم كل شيء، ربما لا يكون استبدال الموظفين وتغيير الخطاب الديني كافيين لإنقاذ النظام الحاكم المنهَك للغاية في خضمّ الأزمات العميقة التي يمر بها. والسؤال الجوهري الباقي حول مستقبل إيران هو: التغيير من داخل النظام أم تغيير النظام بأسره؟