الياس بجاني: حتى لا يُضيع أحد البوصلة السيادية: حزب الله مجموعة من المسلحين الخارجين عن القانون

135

حتى لا يُضيع أحد البوصلة السيادية: حزب الله مجموعة من المسلحين الخارجين عن القانون
الياس بجاني/25 شباط/19

“لو وقف العالم بأجمعه وقال إن المقاومة إرهاب، فهذا لا يجعل منها إرهابا بالنسبة إلى اللبنانيين، وطالما أن الأرض محتلة تبقى المقاومة محتضنة من مؤسسات الدولة وكل الشعب اللبناني”..(وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل بتاريخ 25 شباط/19)

عقب إعلان بريطانيا اليوم أنها بصدد وضع حزب الله ككل بفرعية الحزبي والعسكري على قوائم الإرهاب لدوره الهدام في زعزعة وتهديد الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط خرج إلى العلن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ليقول في مؤتمر صحفي:”لو وقف العالم بأجمعه وقال إن المقاومة إرهاب، فهذا لا يجعل منها إرهابا بالنسبة إلى اللبنانيين، وطالما أن الأرض محتلة تبقى المقاومة محتضنة من مؤسسات الدولة وكل الشعب اللبناني”.

كلام الوزير غير دستوري وغير قانوني 100%  وعملاً بالدستور اللبناني وبكل القوانين المرعية الشأن في وطننا المحتل فإن تنظيم حزب الله في مفهوم القوانين كافة هو عصابة خارجة عن القانون..
وهو حتى ليس لديه علم وخبر من وزارة الداخلية .

باختصار، فإن كلام الوزير باسيل اليوم، كما كل الفقرات التي وردت في البيانات الوزارية المتعاقبة منذ العام 2005 بما يتعلق بهرطقة ما يسمى مقاومة تحت بند “جيش ومقاومة وشعب” وكل ما هو مشابه بنصوصه لهذه الهرطقة كما هو الحال مع بيان الحكومة الحالية فهو هراء ومجرد هراء وهرطقات وخزعبلات لا قيمة قانونية أو دستورية لها.

كلام الوزير باسيل اليوم وكل كلام من أي كان في لبنان عن شرعية حزب الله كتنظيم مقاوم هو كلام غير قانوني وغير دستوري ومخالف للدستور اللبناني كلياً، وكذلك متناقضاً ومتعارضاً بالكامل مع بنود كل القرارات الدولية الخاصة بلبنان ومنها اتفاقية الهدنة والقرارين 1559 و1701 ..
علماً أن البيانات الوزارية لا مشروعية تشريعية لها وهي مجرد خطط عمل ووعود لا أكثر ولا أقل وكل ما يريد فيها هو غير ملزم قانونياً.

إبليس الإحتلال اللاهي لن يخرب مملكته
الياس بجاني/25 شباط/19
حزب الله هو الفساد بعينه وبالتالي كل حزعبلاته فيما يخص محاربته الفساد والفاسدين هي تماماً كخزعبلات نفاق ودجل مقاومته . ابليس لن يهدم مملكته ومملكة الحزب هي الفساد. والفساد هذا باق طالما بقي الحزب محتلاً للبنان ومهيمناً على قراره.
محاربة الفاسد استحالة دون تطبق القوانين والمحاسبة وهذا حلم لن يتحقق مع الاحتلال الإيراني. مع الحزب اللاهي فالج لا تعالج.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

باسيل: طالما الأرض محتلة تبقى المقاومة محتضنة من الدولة والشعب
موغيريني: موقف بريطانيا من حزب الله لا يؤثر على موقفنا تجاهه
الإثنين 25 شباط 2019
وطنية – أشار وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بعد لقائه الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامن المشترك في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، في مكتبه في وزارة الخارجية، الى ان “تصنيف حزب الله بالارهابي من قبل بريطانيا لن يكون له اثر سلبي على لبنان، وهو امر اعتدنا عليه من الدول الاخرى”، لافتا الى ان “بريطانيا أبلغت لبنان الحرص على العلاقات الثنائية”.
وقال: “لو وقف العالم بأجمعه وقال إن المقاومة إرهاب، فهذا لا يجعل منها إرهابا بالنسبة إلى اللبنانيين، وطالما أن الأرض محتلة تبقى المقاومة محتضنة من مؤسسات الدولة وكل الشعب اللبناني”.
وفي موضوع النازحين قال باسيل: “اننا متفهمون أن العودة الآمنة والكريمة للنازحين السوريين هي الحل الوحيد، والاتحاد الأوروبي سيساعدنا في هذا الموضوع”.
موغيريني
من جهتها اعتبرت موغيريني أن “موقف بريطانيا بشأن “حزب الله” هو شأن سيادي خاص بها ولا يؤثر على موقف الاتحاد الاوروبي تجاه الحزب”.

Bassil Meets Mogherini: ‘Resistance Not Terrorism Even if Entire World Says So’
Naharnet/February 25/19/
Foreign Minister Jebran Bassil held talks Monday in Beirut with EU foreign policy chief Federica Mogherini, a few hours after Britain said that it will outlaw Hizbullah’s political wing under its anti-terror laws. “Hizbullah’s terror designation by Britain will not have a negative impact on Lebanon, and it is something we have become used to from the other states,” Bassil said after the meeting. “Britain has informed Lebanon of its keenness on bilateral relations,” he added. Bassil also stressed that “even if the entire world comes together and says that the resistance is terrorist, it will not make it terrorist in the eyes of the Lebanese.”“As long as the land is occupied, the resistance will remain embraced by state institutions and all Lebanese people,” the minister added.
Separately, Bassil said a “safe and dignified repatriation of Syrian refugees is the only solution,” noting that the European Union will help Lebanon in this regard. Bassil threw a dinner banquet in Mogherini’s honor after the talks. Earlier in the day, Britain said it will ban the political wing of Hizbullah, making membership of the movement or inviting support for it a crime.The European Union put the armed wing of Hizbullah on its terrorism blacklist in 2013, due to Hizbullah’s alleged role in blowing up an Israeli tour bus in Bulgaria. But unlike the United States, the EU differentiates between the group’s military and political wings.

Britain to Ban Hizbullah under Anti-Terror Laws
Agence France Presse/Associated PressNaharnet/February 25/19/
Britain on Monday said it will ban the political wing of Hizbullah, making membership of the movement or inviting support for it a crime.
The decision follows outrage over the display of the Hizbullah flag, which features a Kalashnikov assault rifle, at pro-Palestinian demonstrations in London.
“Hizbullah is continuing in its attempts to destabilize the fragile situation in the Middle East,” Home Secretary Sajid Javid said in a statement.
“We are no longer able to distinguish between their already banned military wing and the political party. Because of this, I have taken the decision to proscribe the group in its entirety,” he said. Subject to Parliament’s approval, the order will go into effect on Friday and being a member, or inviting support for Hizbullah will be a criminal offense, carrying a sentence of up to 10 years in prison.
Hizbullah made electoral gains in Lebanon last year and now has three ministers in the government. The U.S. and others accuse the group of destabilizing the region through its military intervention in Syria on the side of President Bashar Assad’s government.
“It is clear the distinction between Hizbullah’s military and political wings does not exist,” Foreign Secretary Jeremy Hunt said in Monday’s statement. “This does not change our ongoing commitment to Lebanon, with whom we have a broad and strong relationship,” he said. There was no immediate comment from Hizbullah officials in Beirut.
The British government is also banning Ansarul Islam, a jihadist group which emerged near the border between Mali and Burkina Faso in 2016, and the Group to Support Islam and Muslims (JNIM), which has sworn allegiance to Al-Qaida in the Islamic Maghreb. Britain currently has 74 international terrorist organizations proscribed under the Terrorism Act 2000.
The European Union put the armed wing of Hizbullah on its terrorism blacklist in 2013, due to Hizbullah’s alleged role in blowing up an Israeli tour bus in Bulgaria. But unlike the United States, they had up till now differentiated between the group’s military and political wings. The group does not specifically divide itself into armed and political wings and its leader, Sayyed Hassan Nasrallah, has said the group does not operate as two wings. The British ban comes as the United States is increasing its pressure on Hizbullah, placing several sets of sanctions on the group and its regional backer, Iran.
Last week, the U.S. ambassador to Lebanon described what she labeled as Hizbullah’s “growing” role in the new Lebanese cabinet as a threat to the country’s stability. U.S. officials have also expressed concern that Hizbullah would exploit the ministries it runs to funnel money to fund the group’s operations.