راغدة درغام: حدث أبو ظبي وبيروت الجديد ونموذج طهران القديم/Raghida Dergham:While the rest of the region advances, Iran is trapped in the past

57

While the rest of the region advances, Iran is trapped in the past
Raghida Dergham/The National/February 09/19

In the effort to export its revolution, Lebanese sovereignty is being steadily eroded.
It was difficult not to feel joy at Tuesday’s historic papal mass in Abu Dhabi, and the meeting between Pope Francis and the Grand Imam of Al Azhar, Dr Ahmed Al Tayeb. Both men came to the UAE at the invitation of Mohamed bin Zayed, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the Armed Forces.
In the midst of all the tragedies of the Middle East, the UAE has once again come up with an initiative that revives hope in the region, with a view to reforming religious discourse and countering extremist ideologies. It reminded us that dreaming is a right, and that the function of government is to secure the welfare and wellbeing of its citizens.
The chasm couldn’t be greater between Abu Dhabi and other capitals, such as Khartoum, Baghdad, Damascus, or Sanaa – not to mention Tehran. Yet this week also saw an exceptional development in Beirut, where the Arab world’s first female interior minister Rayya Al Hassan assumed office. It was a historic sight, witnessing Ms Al Hassan march in front of male security leaders and officers and receive salutes from Lebanon’s top brass.
Meanwhile, in Iran, there was a familiar scene as the leaders of the regime celebrated the 40th anniversary of the Iranian Revolution, clinging on to their archaic vision despite its many failures and painful consequences for their people.
In Lebanon, Ms Al Hassan, beyond her first act of removing concrete blocks in the heart of Beirut and the message of hope and recovery from terrorism it sent, spoke of a new working plan for her department. She tackled the security situation, traffic law, electoral law, prison reform, and the civil defence and emergency services. She raised the issue of domestic violence, calling on women who experience abuse to recall that police stations across Lebanon’s cities and villages are duty bound to protect them. Making such a statement after taking over a traditionally male post is how change is made.
Yet this does not mean that Lebanon now respects the rights of women to be part of political decision-making. It remains a country of political and sectarian feudalism. True, it is a precedent in the country for four competent women to serve in the government, but they have all been appointed by male leaders or were chosen for their partisan affiliations. One can only hope that these appointments pave the way for a wider recognition of women’s rights to political participation and for the Lebanese system to evolve accordingly.
In Iran, the state of the Islamic Republic 40 years after Ayatollah Khomeini’s revolution requires the pillars of the regime to show some humility and introspection. Doubling down on and exporting the revolution as a policy will push Iran further back in time, regardless of its leaders’ boasts of building missiles, developing military capabilities, and winning battles in Iraq, Syria, Yemen and Lebanon. Today, there is a wide chasm between Iran and the rest of the world, and the Iranian people have been robbed of the ability to dream and live a normal life.
In effect, former US President Barack Obama harmed Iranians when he abandoned them in favour of a deal with the regime. He also made Tehran believe it is above being held to account. Mr Obama drove Ayatollah Ali Khamenei, the Iranian Revolutionary Guard Corps and Tehran’s clients, such as Hezbollah in Lebanon and the Popular Mobilisation Forces in Iraq, into a trap when he made them believe the revolution had triumphed, and that their project for regional dominance was irreversible.
Today, Iran’s stock is falling, not just in America but in Europe as well. Iran’s foreign minister Javad Zarif and his broad-smiling diplomacy seemed to succeed in Europe, amid the encouragement of Catherine Ashton and Federica Mogherini – the two women who served successively as the EU foreign policy chiefs – until the bloc dealt him a blow and all but reneged on its promises and commitments.
Iraq and Syria too have dealt blows to the rulers of Iran. Both countries seemed to offer Iran a major victory and a guaranteed conduit for the Persian Crescent project for regional hegemony. That is before it transpired that nothing was guaranteed, even in Syria, not just because of Israel but also because of Russia.
It is therefore wise for Iran’s leaders to take stock and acknowledge that there is no choice but to reform the regime in order to regain status within its borders. However, this will not be easy, because an internal battle is raging in Iran, and because the so-called reformists remain much weaker than the hardliners, who refuse to compromise. The hardline faction will not consider reform because it would invalidate their raison d’etre, by which they dominate the regime.
Here, a crucial question is this: can the reformists bring about fundamental change in the equation against the continued intransigence of the hardliners? Will the political landscape in the region push Iran into further escalation and intransigence? Or will it bring about a realistic reconsideration that leads to a decision to adapt and reform, in order to survive?
It may be difficult to answer these questions until the battle for the succession of the Supreme Leader begins, which may not be as long as he is alive. Iran is sending out signals of both escalation and strategic “patience”. On the ground in Lebanon and Syria, it is sending entirely different messages.
On Sunday, Mr Zarif will visit Beirut and meet Lebanese officials, led by President Michel Aoun. He will also meet Hezbollah chief Hassan Nasrallah and attend a ceremony commemorating the anniversary of the Iranian Revolution. The visit comes as Mr Nasrallah pledged Iran “will not be alone when America wages war, because all of our region is linked”. As “a friend of Iran”, he is prepared to import Iranian air defences for the Lebanese army “and bring from Iran all that the Lebanese army needs to become the strongest army in the region”.
Mr Zarif’s visit also comes amid talk of Iranian repositioning in Syria, moving from Damascus airport to the T-4 Airbase in Homs, as its position in the capital has come under repeated Israeli bombardment in the past two months. The visit also comes after the IRGC threatened Israel with a torrent of missiles if it attacks Iran.
But what matters here is to understand the purpose of the visit in the context of Iran’s vision for Hezbollah and Lebanon.
Iran and Hezbollah understand well that offering air defence capabilities to the Lebanese Armed Forces is a manoeuvre. Yet there is genuine talk of Iranian attempts to infiltrate other Lebanese institutions through aid. Tehran may want to use official Lebanese cover to protect its assets and Hezbollah from US sanctions, a course of action that has the secondary objective of also driving a wedge between Lebanon, the US and Arab Gulf states.
The onus now falls on Lebanon to prove it is serious about protecting its sovereignty. The Hezbollah chief’s rhetorical escalation against the US and the Gulf states, and offers of Iranian aid by proxy, indicates that the hardliners in Iran have decided to inch towards confrontation, at least tactically.
Advocates of this military confrontation are squarely in the hardliner camp. Indeed, they are well aware that the “victory” of the Iranian revolution will not be complete unless they achieve military victory against Israel. However, they do not want to fight the war to end all wars. They prefer to pretend to be victorious, while exporting a revolution that has brought darkness upon their people.

حدث أبو ظبي وبيروت الجديد ونموذج طهران القديم
راغدة درغام/09 شباط/19
صعب جداً حجب الابتسامة والفرح أمام مشهد جميل ومريح هو سابقة القدّاس البابوي المهيب في عاصمة دولة الإمارات العربية هذا الأسبوع ولقاء البابا فرنسيس رأس الفاتيكان مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بدعوة من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي. وسط كل المآسي في منطقة الشرق الأوسط، طلَّت دولة الإمارات مرَّة أخرى بمبادرة تحيي الأمل بهذه المنطقة قوامها تصويب الخطاب الديني ومكافحة الفكر المتطرّف. ذكّرتنا الإمارات أن الحلم َحقٌ وان مهمَّة الدولة هي حقاً تأمين راحة بال وسعادة المواطن وطمأنينته. والفارق كبير جداً بين ما حدث في عاصمة الإمارات هذا الأسبوع وبين ما حدث في عاصمة الخرطوم، مثلاً، أو ما يحدث في بغداد أو دمشق أو صنعاء أو طهران. بيروت شهدت استثناءً هذا الأسبوع فكان لها حصّة بمشهد جميل مميّز ومتميَّز هو رؤية وزيرة الداخلية الجديدة القديرة والجديدة، ريّا الحسن، تستعرض القادة الأمنيين واثقة الخطوة وهي تتلقى تأهّب تحيات الضباط الكبار، فجعلت “اللامألوف” مألوفاً وفرضت واقع التكيّف والتأقلم على المتقوقعين في الذكورية. المشهد المعاكس أتى من المحتفين بأربعين عامٍ على مرور الثورة الإيرانية إذ أثبتوا أنهم متمسكين بما حلموا به قبل أربعين سنة بغض النظر عن اخفاقاتهم أو بآثار ثورتهم على الناس.
في البدء، عن ريّا الحسن بأبعد من الاستمتاع بمشهد سابقة تولّي امرأة عربية هذا المنصب الأمني، وبأكثر من قيامها كإجراء أول بإزالة العوائق الإسمنتية من أمام وزارة الداخلية فهدمت الحواجز النفسية والعملية وبعثت رسالة أمل بانحسار الأخطار الإرهابية.
ريّا الحسن تحدّثت عن خطة عمل، بصفتها وزيرة الداخلية والبلديات، عالجت الموضوع الأمني، والسير، وقانون الانتخاب، وملف السجون، والدفاع المدني، واسعاف الناس. عندما تحدثت عن معاقبة الجرائم وملاحقة المجرمين، لم تتردد ريّا الحسن في الإشارة الى مسألة التعنيف الأسري وطلبت من كل امرأة معنَّفة ان تتذكر أن على كل مخفر في كل قرية حمايتها. أهمية الأمر أن ريّا الحسن لم تتوارى ذكر موضوع تعنيف المرأة لمجرد أنها تولّت “وزارة رجال” كما جرت العادة. أهميّة الأمر انها بمجرد أن سارت بمهنّية فائقة أمام الضباط الكبار، كسرت عندهم عقدة “صعوبة” أداء التحيّة العسكرية أمام امرأة. هكذا يُصنّع التغيير. هكذا يُصنّع التاريخ ويفرض على المتزمّتين اعادة النظر.
هذا لا يعني أن لبنان تخرّج الى مرتبة احترام حق المرأة بصنع القرار السياسي وحقها في المشاركة في الحكم بناءً على الكفاءات. فهذا بلد الإقطاعية السياسية والطائفية حيث الرجال يستبعدون عمداً النساء خوفاً من أن ألاّ يكنّ مروّضات أو قابلات للتروّيض. صحيح أنه لسابقة أن تتولى أربع نساء مناصب وزارية، وجميعهن كفؤات وقديرات، انما لم تأتِ أية منهّن سوى عبر قنوات حزبية أو بقرار تعيين من الزعماء. فعسى أن تتوسّع رقعة الإقرار بحق المرأة في صنع القرار ووصولها المنصب بكفاءة وليس حصراً إذا شاء زعيم طائفتها، وعسى أن يتم اصلاح النظام في لبنان كي يلتحق بركب الحضارة.
بالنسبة لإيران، ان حال الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد مرور أربعين سنة على ثورة الخميني وفرض نظام الدين على الدولة يستدعي من أركان الحكم القليل من التواضع والكثير من التعمّق في انجازات الثورة وآفاق مستقبل إيران إذا بقيت هذه الدولة العريقة سجينة الظلام. التعالي والمكابرة والمزايدة واعتماد التهديد وتصدير الثورة سياسة لطهران سيدفع بإيران الى الوراء لعقود اضافية مهما تباهى البعض في طهران بتصّنيع صواريخ أو امتلاك قدرات عسكرية أو ربح معارك ميدانية في العراق أو سوريا أو اليمن أو لبنان. فالعالم في مكان والجمهورية الإسلامية الإيرانية في مكان. ولقد تم سلب أكثرية الشعب الإيراني الجميل من متعة الحلم والحق بحياة طبيعية كبقية الناس.
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أساء فعلياً الى إيران: شعباً، لأنه استغنى عنه وحذفه من الاعتبار عندما كان يهرول الى صفقته مع النظام. وحكومةً، لأنه جعلها تتصوّر أنها فوق المحاسبة مهما كان. هكذا ورّط باراك أوباما مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي وقيادات “الحرس الثوري” في إيران و”حزب الله” في لبنان و”الحشد الشعبي” في العراق ليعتقدوا ان ثورة الملالي انتصرت وان مشروع الهيّمنة الإقليمية انطلق الى اللاعودة.
اليوم تقف إيران مذهولة من انحسار نجمِها الساطع ليس فقط في الساحة الأميركية وإنما في الساحات الأوروبية. هناك، في الساحة الأوروبية، تجلّت ديبلوماسية الابتسامة العريضة التي مثّلها وزير الخارجية محمد جواد ظريف وسط تدليل منسّقتي السياسة الخارجية الأوروبية – آشتون البريطانية وموغيريني الايطالية – الى أن أتت صفعة الهروب من الوعود والاستحقاقات.
العراق وسوريا أيضاً أساءتا الى حكام طهران لأنهما بدتا لهم ميدان انتصار وممرّاً مضموناً لمشروع “الهلال الفارسي” – ثم تبيّن ان لا شيء مضمون للجمهورية الإسلامية الإيرانية في سوريا لأسباب لا تعود فقط الى اسرائيل وانما أيضاً الى حلفاءً ميدانيين أبرزهم روسيا.
لهذه الأسباب، من الحكمة للقادة الإيرانيين اعادة جرد الحسابات وجرع كوبٍ مُّر عبر الإقرار بأن لا مناص من اصلاح النظام كي تعود إيران الى صفوف الدول الطبيعية وتستعيد موقعها ومكانتها الكبرى ضمن حدودها. الأمر ليس سهلاً لأن المعركة الداخلية مسّتعرة ولأن ما يُعرَف بقوى الإصلاحيين أضعف من قوة المتشدّدين الذين يرفضون التنازلات ويصرّون على مشروع الثورة حتى وان كلّفهم الانتحار. هؤلاء لا ينظرون الى الانتحار سوى من زاوية “عليّ وعلى أعدائي”. انهم ليسوا في وارد اصلاح النظام لأنه يلغي منطق نموذجهم وتسلّطهم على السلطة. وعليه، ان السؤال الجذري هو: هل في قدرة الإصلاحيين إحداث تغيير جذري في المعادلة أمام استمرار استقواء المتشددين؟ هل يجرأون أم انهم يخشون الانتقام؟ هل المشهد السياسي اليوم في المنطقة سيدفع بالقرار الإيراني الى المزيد من التصعيد والتصدّي ورفع السقف؟ أم أنه سيؤدي الى مراجعة واقعية واتخاذ قرار التأقلم والإصلاح من أجل البقاء؟
الإجابة على هذه الأسئلة مجهولة طالما ان معركة الخلافة على موقع مرشد الجمهورية لم تبدأ طالما هو على قيد الحياة ولن تتوضّح معالمها بسهولة. هناك مؤشرات تبعث بها طهران تارة في اتجاه التصعيد وتارة في اتجاه الهدوء والصبر الاستراتيجي. ميدانياً، تتخذ إيران اجراءات في سوريا لها مؤشرات، وتطلق مواقف من لبنان بمؤشرات أخرى.
وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف سيزور بيروت اليوم الأحد للقاء المسؤولين اللبنانيين، في مقدمتهم رئيس الجمهورية ميشال عون، وسيلتقي أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله ويشارك في الاحتفال الذي سيُقام في بيروت مساء غد الاثنين في الذكرى الأربعين “لانتصار الثورة الإيرانية” تحت عنوان “أربعون ربيعاً”. تأتي هذه الزيارة غداة توعّد نصرالله بأن إيران “لن تكون وحدها عندما تشن أميركا عليها الحرب، لأن كل منطقتنا مرتبط بها”، وغداة اعلانه أنه مستعد “كصديق لإيران” ان يستورد سلاح جو للجيش اللبناني “والذهاب الى ايران للإتيان بكل ما يريده الجيش اللبناني ليصبح أقوى جيش في المنطقة”.
زيارة ظريف تأتي أيضاً وسط الكلام عن اعادة تموضع ايران في سوريا ميدانياً بانتقالها من مطار دمشق الى قاعدة “تي-فور” في أعقاب استهداف اسرائيلي متكرر لها خلال الشهرين الماضيين في محيط المطار. تأتي الزيارة بعدما هدّد “الحرس الثوري” بوابل من الصواريخ ضد اسرائيل إذا ارتكبت حماقة ضد إيران. إنما المهم في الزيارة هو استنباض حقيقة ما تريده إيران من “حزب الله” في هذه الفترة بالذات وماذا تريد للبنان.
إيران و”حزب الله” يدركان ان عرض منظومة دفاع جوي على الجيش اللبناني هو ضمن المزايدات والمناورات إنما هناك كلام عن محاولات إيرانية لاختراق المؤسسات الأخرى عبر تقديم معونات تريدها طهران وسيلة للانخراط المباشر في لبنان. السبب متعدد المصادر اذ ان طهران تريد العباءة اللبنانية الرسمية حمايةً لها ولحزب الله من العقوبات الأميركية، وهي تريد أن تلبّس هذه العباءة للبنان كي تشرخ علاقاته مع الولايات المتحدة ومع الدول الخليجية العربية.
العبء يقع على لبنان ليثبت جدارته باحترام سيادته. الدول الخليجية تتريث، والولايات المتحدة تتربّص، والدول الأوروبية تراقب لتحاسب. إنما ما جاء على لسان الأمين العام لـ”حزب الله” من تصعيد ضد أميركا ودول الخليج ومن تلزيم لبنان للجمهورية الإسلامية الإيرانية إنما يفيد بأن المتشددين في ايران اتخذوا قرار المواجهة – كتكتيك الآن.
آفاق هذه المواجهة ما زالت مظبوطة عسكرياً بقرار من معسكر المتشددين. فهم يدركون تماماً أن “انتصار” الثورة الإيرانية، طبقاً لتوعداتهم يكتمل فقط إذا انتصروا عسكرياً ضد اسرائيل. وهم لا يريدون خوض هذه الحرب القاضية. يريدون الاستمرار في التظاهر بالانتصار وفي تصدير ثورة أتت بالظلام على شعبهم وسط جهود اضاءة في محيطهم المباشر.