الياس بجاني/بالصوت والنص تأملات إيمانية في ذكرى الميلاد المجيد

48

الياس بجاني/بالصوت والنص تأملات إيمانية في ذكرى الميلاد المجيد

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني/تأملات إيمانية في ذكرى الميلاد المجيد/25 كانون الأول/18/اضغط هنا للإستماع للتأملات

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني/تأملات إيمانية في ذكرى الميلاد المجيد/25 كانون الأول/18/اضغط  على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للتأملات

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني/تأملات إيمانية في ذكرى الميلاد المجيد/25 كانون الأول/18/

واجباتنا الإيمانية في ذكرى الميلاد المجيد
الياس بجاني/25 كانون الأول/18

تحمل ذكرى ميلاد السيد يسوع المسيح معاني وعبر ومفاهيم مقدسة كثيرة من أهمها المحبة والعطاء والفداء والتواضع والتسامح.

الذكرى هي نموذج للمحبة لأن الله وهو محبة، ومن قدر وعظمة محبته لنا، نحن البشر أولاده، تجسد من أجلنا وولد من رحم امرأة، ولبس جسدنا البشري، وعاش على الأرض كإنسان بطبيعته البشرية، وذلك من أجل أن يعتقنا من الخطيئة الأصلية، ويرفعنا بالعماد بالماء والروح القدس إلى درجة القداسة.

الذكرى هي درس في العطاء لأن الله المتجسد أعطانا ذاته وافتدانا وتحمل كل العذابات ليخلصنا ويؤكد لنا بالقول والفعل أنه أب عطوف ومحب ومعطاء.

الذكرى تجسد كل معاني الفداء لأن الله المتجسد افتدانا وارتضى بفرح أن يُعذب ويصلب ويهان من أجلنا.. ومن أجل خلاصنا.

الذكرى هي صورة مشرفة للتواضع حيث قبل الله المتجسد أن يولد في مزود وأن يعيش حياته على الأرض ببساطة وتواضع.

الذكرى هي عمل تسامح لأن الله تجسد وتحمل ما تحمل من أجل غفران خطيئتنا وخلاصنا وإعتاقنا من عبودية الخطيئة الأصلية.

تعلمنا الذكرى أنه من واجبات كل مؤمن أن يمارس إيمانه بالأقوال والأفعال وليس فقط بالاكتفاء بمظاهر طقوس الزينة والهدايا والاحتفالات.

الذكرى المقدسة توجب علينا أن نمارس بمحبة كل القيم الميلادية  والإنجيلية وأن نمد يدنا لكل من هو بحاجة ونحن قادرين على مساعدته لأن الله وهبنا النعم والوزنات “مجانا” وعلينا واجب مقدس أن نعطيها مجاناً.. (مجانا أعطيتم مجانا تعطون)

الذكرى تلزمنا إيمانياً أن نغفر لكل من أساء إلينا، وأن نعتذر لكل من أخطئنا بحقه مع تقديم الكفارات أي التكفير والتعويض عما اقترفتاه من ذنوب وأذى.

الذكرى تلزمنا بتنفيذ الوصايا العشرة وفي مقدمها “محبة الوالدين”..

الذكرى تتطلب منا العودة للاستماع لضميرنا والذي هو صوت الله بداخلنا.

الذكرى تلزمنا الاعتراف بفضل وجميل وعطاءات وتضحيات كل من يساعدنا، وأن لا نغرق في أوحال وغياهب الجحود ونقع في تجارب غرائزنا ونعبد ثروات الأرض الفانية من مال وسلطة وعزوة.

الذكرى توجب علينا الصلاة من أجل عودة أهلنا المبعدين قسراً واللاجئين في إسرائيل منذ العام ألفين.

الذكرى تتطلب منا الخشوع والصلاة من أجل معرفة مصير أهلنا المغيبين تعسفاً وظلماً في السجون السورية…وكذلك الصلاة والعمل من أجل تحرير وطننا الغالي لبنان، من اغلال الإحتلال.

كما لا يجب أن يغيب عن بالنا ولو للحظة كل ما قدمه الشهداء الأبرار الذين ارتضوا أن يكونوا قرابين من أجل وطننا وهويتنا ووجودنا وانساننا وكرامتنا.

أعاد الله العيد على وطننا الحبيب وعلى أهلنا وعلى العالم أجمع بالمحبة والطمأنينة والسلام.
كل عيد ميلاد والجميع بخير

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

Christmas Righteous Duties and Obligations
Elias Bejjani/December 25/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/70342/elias-bejjani-christmas-righteous-duties-and-obligation/

Today in the town of David a Savior has been born to you; he is Christ the Lord. (Luke 02/11)
Glory to God in the highest, on earth peace, good will toward men (Luke 02/14)
The holy birth of Jesus Christ bears numerous blessed vital values and principles including love, giving, redemption, modesty and forgiveness.
Christmas is a role model of love because God, our Father Himself is love.
Accordingly and in a bid to cleanse us from our original sin He came down from heaven, was conceived by the Holy Spirit, born of the Virgin Mary, and became man.
This is my commandment, that you love one another, even as I have loved you. (John15/12)
There is no greater love than to lay down one’s life for one’s friends. (John15/13)
Christmas is way of giving …God gave us Himself because He is a caring, generous, forgiving and loving and father.
Christmas embodies all principles of genuine redemption. Jesus Christ redeemed us and for our sake He joyfully was crucified, and tolerated all kinds of torture, humiliation and pain
Christmas is a dignified image of modesty ..Jesus Christ accepted to be born into a manger and to live his life on earth in an extremely simple and humble manner.
Let us continuously remind our selves that when our day comes that could be at any moment, we shall not be able to take any thing that is earthly with us for the Day of judgment except our work and acts, be righteous or evil.
Christmas is a holy act of forgiveness ….God, and because He is a loving and forgiving has Sent His Son Jesus Christ redeem to free us from the bondage of the original sin that Adam and Eve committed.
Christmas requires that we all genuinely pray and pray for those who are hurt, lonely, deserted by their beloved ones, feel betrayed, are enduring pain silently pain, suffer anguish, deprived from happiness, warmth and joy .
Christmas is ought to teach us that it is the duty of every believer to practice his/her faith not only verbally and via routine rituals, but and most importantly through actual deeds of righteousness….
Christmas’ spirit is not only rituals of decorations, festivities, gifts and joyful celebrations…But deeds in all ways and means by helping those who need help in all field and domains.
Christmas’s spirit is a calls to honour and actually abide by all Bible teachings and values.
In this realm we have a Biblical obligation to open our hearts and with love extend our hand to all those who are in need, and we are able to help him remembering always that Almighty God showered on us all sorts of graces and capabilities so we can share them with others.
Christmas is a time to hold to the Ten Commandments, foremost of which is “Honour your father and your mother”.
Christmas is a good time for us to attentively hear and positively respond to our conscience, which is the voice of God within us.
Christmas should revive in our minds and hearts the importance of fighting all kinds temptations so we do not become slaves to earthly wealth, or power of authority.
Christmas for us as patriotic and faithful Lebanese is a time to pray for the safe and dignified return of our Southern people who were forced to take refuge in Israel since the year 2000.
Christmas for each and every loving and caring Lebanese is a holy opportunity for calling loudly on all the Lebanese politicians and clergymen, as well as on the UN for the release of the thousands of Lebanese citizens who are arbitrarily and unjustly imprisoned in Syrian prisons.
Most importantly Christmas is a time for praying and working for the liberation of our dear homeland Lebanon, from the Iranian occupation.
No one should never ever lose sight for a moment or keep a blind eye on the sacrifices of our heroic righteous martyrs who willing sacrificed themselves for our homeland, identity, existence, and dignity. Our prayers goes for them on this Holy Day and for peace in each and evry country, especially in the chaotic and troubled Middle East.
May God Bless you all and shower upon you, your families, friends, and beloved ones all graces of joy, health, love, forgiveness, meekness and hope.