نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 25 تشرين الأول/2018

43

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 25 تشرين الأول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية 25 تشرين الأول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
هكذَا يَكُونُ فَرَحٌ في السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوب، أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا، لا يَحْتَاجُونَ إِلى تَوْبَة

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/الحملة الهستيرية والمسعورة على حكام السعودية لا علاقة لها بالخاشقجي
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة اليوم في جريدة السياسة الكويتية
الياس بجاني/داني شمعون وعائلته هم شهداء كل لبنان وكل اللبنانيين
الياس بجاني/اغتيال داني شمعون والوحشية المستمرة ضد أحرار لبنان

عناوين الأخبار اللبنانية
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 24/10/2018
اسرار الصحف ليوم الاربعاء 24 تشرين الاول 2018
عملية_هوليداي_إن_الرحيل_الأخير(٢)/نقلاً عن صفحة صعود بوشبل/فايسبوك/المقاومة_اللبنانية
مصادر مطلعة على وضع زكا في إيران: يموت ببطء وسكوت لبنان تواطؤ مفضوح
خادم الحرمين يبحث المستجدات مع ولي عهد البحرين والحريري
بن سلمان ممازحًا: الحريري في السعودية ليومين فأتمنى ألّا يُقال إنه مخطوف
الحريري: في لبنان الحكومة تأخذ عادة وقتا لتتشكل “لأن اللبنانيين بحبّو يشتغلو ببعض”
بن سلمان: ما جرى لجمال خاشقجي غير مبرّر والمجرمون سيُقدّمون للعدالة
العراق يعفي اللبنانيين من التأشيرة المسبقة

عناوين المتفرقات اللبنانية
مراوحة في مشاورات الحكومة… والحريري يرفض التنازل من «حصته»/«القوات»: لا نقبل إحراجنا بعروض مرفوضة
الجيش اللبناني يعزز وجوده حول «المية ومية»
حذّر وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الأعمال معين المرعبي: عون وباسيل يعيدان إنتاج مرحلة الحرب الأهلية والتيار يمسك بقرار رئيس الجمهورية
الوفود الأميركية لا تغادر بيروت.. ولا التهديدات الإسرائيلية
الحقيقة التي تعلّم وليد جنبلاط التسوية
التعليم الخاص: تواطؤ الوزارة والمدارس على الأهالي والأساتذة

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
محمد بن سلمان يبحث قضية خاشقجي هاتفياً مع أردوغان
صحيفة ألمانية: القيادة التركية تريد التخلص من بن سلمان كولي عهد
أميركا وبريطانيا تحظران دخول المتورطين في مقتل خاشقجي أراضيهما
مقتل خاشقجي: فرنسا تتريث حتى تتضح الحقائق… وألمانيا تدرس… وإسبانيا لن توقف بيع الأسلحة للرياض
مقتل خاشقجي: تسريبات تركية باطلاع مديرة “سي آي ايه” على تسجيلات وسماح الرياض لأنقرة بتفتيش بئر في حديقة القنصلية
وفد عسكري أميركي في زيارة علنية لقاعدة التنف بالتزامن مع جولة لدبلوماسيين في شرق سوريا
أنقرة ترفض مشاركة «الوحدات» الكردية في لجنة الدستور
تدريبات أميركية – تركية على دوريات مشتركة في منبج
الكرملين لا يتوقع «اختراقاً» في القمة الرباعية
تحرير الدفعة الثانية من مختطفي السويداء
إطلاق سراح صحافي ياباني بعد احتجازه 3 سنوات
الجيش الإسرائيلي يعتدي على رهبان أقباط بالقدس ويعتقل أحدهم
مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية
المخابرات الإسرائيلية تبرئ «حماس» و«الجهاد» من مسؤولية إطلاق قذيفتين/صاعقة رعدية كانت وراء انطلاقهما من غزة نحو بئر السبع وتل أبيب
ليبرمان يلمح إلى استمرار قصف سوريا بصواريخ «أرض ـ أرض»
المرصد السوري لحقوق الإنسان يقول إن «حزب الله» أعاد توغله جنوب سوريا
ترمب أبدى استعداده أمام ماكرون لمعاملة نتنياهو بقسوة لتحقيق السلام
تصريحات الرئيس الأميركي الأخيرة تقلق الإسرائيليين مما سيعرض على الفلسطينيين
البرلمان العراقي يؤجل جلسة التصويت على برنامج الحكومة/تحالف “القرار” السني انسحب وقرر تشكيل جبهة معارضة
المغرب: دعوات لتعزيز دور النساء في الحد من الإرهاب والتطرف
25 اتفاقية بقيمة 50 مليار دولار في أول أيام «مستقبل الاستثمار» بالسعودية/15 شركة عالمية من ثماني دول… ومذكرة لربط الخليج العربي بالبحر الأحمر براً
مداهمة أمنية بصحراء جنوب مصر ومقتل 11 إرهابياً

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
يذهب الشبعان ويأتي الجوعان/جورج سولاج/جريدة الجمهورية
مفارقات التشكيل… حقائب أنجزت في 5 دقائق … وحقائب ما زالت تتعثر منذ 5 أشهر/الهام فريحة/الأنوار
الحاكم والتاجر الطمَّاع والمرأة الأمينة/الهام فريحة/الأنوار
عون عاتب على الحريري/أسعد بشارة/جريدة الجمهورية
لعبة الشوط الأخير/نبيل هيثم/جريدة الجمهورية
«حزب الله» لـ«القوّات»: «هذا الكلام منّو صحيح»/راكيل عتيِّق/جريدة الجمهورية
«القوات» تطلب «خدمة» من باسيل: بفضلك سيرحل المسيحيون في القوارب/عماد مرمل/جريدة الجمهورية
«قوّاص البطريرك» لأنطوان سلامة: شهادة تاريخٍ محروقٍ في «تنكة»/طوني عيسى/جريدة الجمهورية
مؤتمر الرياض والمقاطعة الاحتجاجية/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط
إيران ومرحلة فقدان التوازن/مصطفى فحص/الشرق الأوسط
تشاؤم بنتائج قمة اسطنبول/رندة تقي الدين/الحياة
بوتين يكتفي بحصته وإيران في «سورية المفيدة»/جورج سمعان/الحياة
هجمة ليست بريئة/بكر عويضة/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
رئيس الجمهورية: الشائعات تغزو الاعلام والمجتمع ولا يجوز التركيز على الاخبار السيئة لخلق انكماش وتخفيف الدورة الاقتصادية
رئيس الجمهورية تسلم من بيروت ماراتون البطاقة رقم 1: حدث سنوي يضيء على بلدنا ويساعد في تنمية الاخلاق والمنافسة الشريفة
خادم الحرمين الشريفين عرض والحريري العلاقات الثنائية ومستجدات المنطقة
الحريري خلال مشاركته في الرياض بحلقة حوارية حول مستقبل الاقتصاد العربي: حكومتنا المقبلة ستكون حكومة عمل وتنفذ كل مقتضيات سيدر
بري: تأليف الحكومة بات أكثر من ضرورة ولن يكون هناك مشكلة حول البيان الوزاري
الأحدب: على الدولة إرغام الجميع تطبيق سياسة النأي بالنفس فعليا اذا أرادت الخروج من أزمة الركود الإقتصادي
سامي الجميل من اوتاوا: الخلافات دمرت البلد وأعاقت التأليف والمطلوب حكومة كفاءات برؤية استراتيجية
اللقاء التشاوري للنواب السنة المستقلين: تمثيلنا في الحكومة أمر بديهي لا يحتاج الى منة من أحد ولا يخضع لمساومات
اليونيفيل احتفلت بذكرى تأسيس الامم المتحدة دل كول: شراكة المجتمع الدولي والسلطات اللبنانية والجيش والسكان المحليين هو مفتاح السلام والاستقرار

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة
الحملة الهستيرية والمسعورة على حكام السعودية لا علاقة لها بالخاشقجي
الياس بجاني/23 تشرين الأول/18
من المؤكد طبقاً للمنطق والعقل ولكل مجلدات التاريخ بأن فاقد الشيء لا يعطيه.
وبأن إبليس مهما تعب وجهد وتجمل وتزين وتخفى خلف الأقنعة لا يمكن أن يتحول إلى طوباوياً أو ملاكاً.
وفي نفس السياق العقلاني فإن القاتل والمجرم والدكتاتوري لا يمكن أن يؤمن جانبه، ويُصدَّق عندما يحمل ويسوّق لشعارات المحبة والسلام والقيم والمبادئ والعدل والمساواة.
كما أن الانتهازي والأكروبات والمنافق لا يمكن أن تكون له أية مصداقية.
وكذلك فإن الضارب عرض الحائط بشرعة حقوق الإنسان لا يمكنه أن يخدع المؤمنين والشرفاء وأصحاب العقول الراجحة عندما يبشر بالعفة.
كما لا يمكن الوثوق بالحكام والسياسيين والقادة والأنظمة والعصابات والإرهابيين الذين يذلون ويفقرون ويضطهدون ويقتلون أبناء شعوبهم ويعلقون جثثهم في الشوارع..
من هنا فإن الإعلام الأميركي اليساري الحاقد والعدائي المكرِّس كل إمكانياته وعلمه لمحاربة الرئيس ترامب من مثل محطة ال سي ان ان،
وكذلك لا يمكن أن تكون هناك أية مصداقية لنظام الملالي الفارسي الإرهابي والدموي والمذهبي الغازي والمزعزع للسلم والاستقرار في العديد من الدول العربية والممول دولياً وعالمياً لكل جماعات القتل والإرهاب والتمذهب.
وأيضاً لا يمكن بلع وهضم دفاع حكام قطر عن شرعة حقوق الإنسان وحزنهم الكاذب على وفاة الخاشقجي وهم الممولين والمساندين والحاضنين لكل جماعات الإرهاب من الإخوان المسلمين ولكافة إفرازاتهم الشيطانية في العالم.
أما عن مصداقية اردوغان تركيا في احترامه للحريات وللحقوق فحدث ولا حرج وهو الضارب والمنتهك بوقاحة وفجاجة لكل ما هو حريات وديمقراطية في بلاده والمضطهد لكل الأحرار من أبناء شعبه والحالم بعودة السلطنة العثمانية والمتوهم بدور السلطان.
من هنا ودون أية أوهام أو أقنعة أو مواقف ذمية فإن الحملة المسعورة على حكام السعودية وتحديداً على ولي عهدها الشاب من إعلام اليسار الأميركي ومحور الشر الإيراني ومعهما تركيا اردوغان وحكام دولة قطر لا علاقة لها بالخاشقجي ولا هي تكترث حقيقة لما حصل له.
الحملة بكل وضوح هي رزم من المحاولات الخبيثة والحاقدة هدفها الانتقام المكشوف من وقوف السعودية ضد مشروع تمدد إمبراطورية إيران ومساندتها للرئيس ترامب في مواجهته العادلة للإرهاب الإيراني واستهزائها بأوهام وأحلام اردوغان العثمانية..
يقول كتابنا المقدس:”من كان منكم بلا خطيئة فليرميها بحجر”
ونحن نقول إن من كان من الحكام والأنظمة ووسائل الإعلام منزهاً وشريفاً ومحترماً لشرعة حقوق الإنسان وللحريات وللديمقراطية وللعدل وفعلاً بريئاً وبعيداً عن كل التهم التي يوجهها لحكام السعودية.. فليتفضل وإلا فليخرس ويترك السعودية تهتم بشؤون حكمها وقوانينها ومواطنيها
في الخلاصة فإن فاقد الشيء لا يعطيه كما أنه لا يحق للفاجرة أن تبشر بالعفة… وأهل مكة أدرى بشعابها.

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة الكويتية
داني شمعون وكل الشهداء خميرة وطن الأرز/الياس بجاني/22 تشرين الأول/18/اضغط هنا
http://al-seyassah.com/%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%B4%D9%85%D8%B9%D9%88%D9%86-%D9%88%D9%83%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%AE%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D8%B7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B2/

داني شمعون وعائلته هم شهداء كل لبنان وكل اللبنانيين
الياس بجاني/21 تشرين الأول/18
يعلمنا التاريخ بأن الأوطان التي لا يسقيها شبابها تضحيات وقرابين بسخاء ودون حساب تنهار مذابحها وتتشتت شعوبها وتنقرض وتهمش هويتها ويقتلع تاريخها وتنتهك كراماتها.
إن لبنان القداسة الذي انعم الله عليه بشباب لا يهابون الموت ولا يبخلون بالشهادة في سبيله من أمثال داني وعائلته، هذا اللبنان باق ولن تقوى عليه قوى الشر.
إن الشهادة تولد من فعل إيمان وفعل محبة: إيمان بوطن وقضية،
ومحبة مجبولة بالعطاء ترقى بنبلها إلى حد تقديم الذات من أجل من نحب.
إن الشهداء هم نبراس ينير لنا الطريق للوصول إلى واحات الحرية، وحافزاً لنا لمتابعة رسالة القداسة والرقي.
اليوم ونحن نتذكر الشهيد داني شمعون وعائلته نؤكد أن إيماننا بالله وبلبنان وبحقنا بحياة حرة وكريمة يتطلب منا تحمل الآلام والاضطهاد كشعب مؤمن ومحب للسلم..
وهذا ليس حبا بالألم، وإنما من اجل البلوغ إلى القيامة، قيامة الوطن وانتصاره على قوى الإحتلال لأن المجتمعات لا تبنى إلا بالحب والرجاء والتضحيات حتى الاستشهاد.
صلاتنا اليوم في ذكرى استشهاد داني شمعون وأفراد أسرته نرفعها من اجل السلام والوحدة في لبنان،
نرفعها من أجل المسؤولين ورجال الدين والسياسيين وكل العاملين بالشأن العام ليعوا التبعات الملقاة على عاتقهم ويتخطوا التبعية والمذلة والرضوخ للخارج، ويعودوا إلى ينابيع الإيمان والصدق والحرية والكرامة.
28 سنة انقضت على غياب الشهيد داني شمعون وأفراد أسرته وما زالت الجريمة النكراء تلك ماثلة في ذاكرة ووجدان وضمائر الأحرار والسياديين من أهلنا.
جريمة بشعة من سلسلة ارتكابات بربرية ودموية اقترفها المحتل السوري ومرتزقته المحليين الكفرة والأبالسة الذين ارتضوا وضعية الزلم والأدوات والمرتهنين.
مرتزقة من أهلنا للأسف بذل واحتقار للذات قبلوا بخنوع أدوار الملجميين والطرواديين، والإسخريوتيين الساقطين في كل تجارب الشياطين.
مرتزقة من أهلنا وطرواديين منهم مواطنين ومسؤولين وسياسيين وأصحاب شركات أحزاب مافياوية باعوا دماء الشهداء وهم عملياً السرطان الأخلاقي والقيمي والوطني الذي يفتك بوطننا وبشعبنا.
هؤلاء القيادات المسخ الذين يناصرون المحتل الإيراني المتمثل بذراعه المحلية والإرهابية،حزب الله، اليوم قد قفزوا فوق دماء الشهداء والتحقوا بالخانعين والطرواديين طمعاً بسلطة ونفوذ ترابيين وداكشوا السيادة بالكراسي وتعاموا عن كل القرارات الدولية الخاصة بلبنان.
28 سنة انقضت على جريمة اغتيال داني شمعون وعائلته وهي لا زالت تزرع في القلوب غصة، وفي العيون دموع تنهمر حسرة على أبطال شرفاء أبوا إلا أن يفتدوا بأرواحهم وطن الأرز وناسه.
لنصلي من أجل راحة أنفس داني شمعون وأفراد عائلته الشهداء، ومن أجل راحة أنفس كل الشهداء طالبين لهم الراحة الأبدية إلى جانب البررة .
بتقوى وعرفان بالجميل نذكر في صلاتنا كل شهيد من أهلنا بذل ذاته على مذبح وطننا الغالي من أجل أن يبقى لبناننا الرسالة والقداسة واحة للحرية والسيادة والاستقلال، وليبقّ اللبناني حراً وسيداً ومرفوع الرأس بعزة وشموخ.
إن الشهيد داني شمعون وأولاده الأطفال وزوجته أحبوا لبنان واللبنانيين حتى الشهادة فبذلوا أنفسهم على مذبحه قرابين طاهرة.
داني وعائلته الشهداء بنبلهم وتفانيهم ومحبتهم للوطن وإيمانهم الراسخ بحقه بحياة حرة وكريمة هم لبنان، هم كل اللبنانيين، هم الرمز، هم العطاء والكرامة.
داني وعائلته غابوا بالجسد إلا أنهم وككل الشهداء الأبرار والأبطال هم في قلوبنا والضمائر والذاكرة.
إنه بفضل تضحيات الشهداء بقي لبنان وبإذن الله هو باق ولن تقوى عليه شرور وإرهاب الأبالسة المحليين والدوليين والإقليميين.
إن كان من أمثولة يمكننا أن نستخلصها من حياة واستشهاد داني وعائلته، أو من وصية نستطيع أن نوجهها باسمه إلى جميع اللبنانيين، فإننا نتبنى كلام رسول الأمم، بولس إلى أهل فيليبي (02/01حتى05) حيث قال بصوت عال وصارخ:
(“فإِذا كانَ عِندَكم شأَنٌ لِلمُناشَدةِ بِالمسيح ولِما في المَحَبَّةِ مِن تَشْجيع، والمُشارَكةِ في الرُّوحِ والحَنانِ والرَّأفة، فأَتِمُّوا فَرَحي بِأَن تَكونوا على رأيٍ واحِدٍ ومَحَبَّةٍ واحِدة وقَلْبٍ واحِدٍ وفِكْرٍ واحِد. لا تَفعَلوا شَيئًا بِدافِعِ المُنافَسةِ أَوِ العُجْب، بل على كُلٍّ مِنكم أَن يَتواضَعَ ويَعُدَّ غَيرَه أَفضَلَ مِنه، ولا يَنظُرَنَّ أَحَدٌ إِلى ما لَه، بل إِلى ما لِغَيرِه. فلْيَكُنْ فيما بَينَكُمُ الشُّعورُ الَّذي هو أَيضاً في المَسيحِ يَسوع. هو الَّذي في صُورةِ الله لم يَعُدَّ مُساواتَه للهِ غَنيمَة بل تَجرَّدَ مِن ذاتِه مُتَّخِذًا صُورةَ العَبْد وصارَ على مِثالِ البَشَر وظَهَرَ في هَيئَةِ إِنْسان فَوضَعَ نَفْسَه وأَطاعَ حَتَّى المَوت مَوتِ الصَّليب”.)
في الخلاصة، ما الحرية سوى نعمة مجانية وهبنا إياها الله لنكون احرارا في القول والتصرف والفكر والمعتقد، فيا أبانا السماوي انعم علينا بعطايا الثبات في الموقف والعناد في الشهادة للحق.
الشهيد داني شمعون وكل شهداء ال 10452كلم مربع هم الخميرة الإيمانية التي تخمر باستمرار عجين الوطن وتزرع الحب والعطاء والرجاء

اغتيال داني شمعون والوحشية المستمرة ضد أحرار لبنان
الياس بجاني/21 تشرين الأول/18
إن وحشية ممنهجة تتناول كل قادة لبنان الأحرار والسياديين لا زالت مستمرة بأساليب قمعية وإرهابية مختلفة..لا شيء تغير للأفضل استقلالياً في لبنان منذ اغتيال الشهيد داني شمعون..البلد لا يزال محتل وحكامه وطاقمه السياسي بغالبيتهم العظمى تابعين للمحتل وينفذون فرماناته على حساب شعبنا ووطننا ودستوره والحريات..كان الإحتلال السوري المهيمن حتى أسحاب الجيش السوري ومن يومها حل مكانه الاحتلال الإيراني بواسطة ذراعه الإرهابية المحلية المسماة حزب الله ..أما الشرفاء وهم كثر فهم الخميرة التي ستخمر عجين الوطن طال الزمن أو قصر.. الرحمة للشهيد شمعون وللأفراد عائلته. والرحمة لكل أنفس الشهداء الأبرار.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.october25.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف