عبد الرحمن الراشد: مكاسب إيران في أزمة خاشقجي/Abdulrahman al-Rashed: Iran’s gains in the Khashoggi crisis

37

Iran’s gains in the Khashoggi crisis
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya/October 23/18

Ever since the crisis of Jamal Khashoggi’s murder erupted, Iran has avoided commenting and taking official position even though its media outlets turned the incident into a daily material, which millions watch over dinner on the state television.
Tehran’s comment was we prefer to wait and see and the Iranians’ response toward Saudi Arabia was not like the Turks’, hostile, but they left the door slightly open. Does cornering Saudi Arabia serve Iran? Of course, especially that the decisions pertaining to dangerous sanctions against Iran, by boycotting its oil and prohibiting it from making bank transactions using the dollar, will be implemented in less than two weeks. In Tehran, the crisis and the Turkish attack on Saudi Arabia is a gift from above, and they are praying to God it will grant them one of three wishes. The first one is for Washington to back down on its siege of Iran out of the belief that it’s difficult to manage the battle and make it succeed in the current tense circumstances. The alternative wish is for Riyadh to give up supporting the Trump administration’s project to confront Iran; hence, giving it up and letting it fail automatically. The third one is for the crisis to change the balance of regional powers while weakening the Saudi front. Therefore, even if Iran continues to be besieged, it can resume its project of regional domination, in Iraq, Syria, Lebanon and Yemen, and this will eventually force the Americans to deal with the Khamenei regime.
For Riyadh, the relation with the US is strategic regardless of any weakness or disputes of which the most recent were the September 11, 2001 attacks and the Saudis’ rejection to cooperate with the American invasion in Iraq and which granted Iran a huge opportunity to be an important party and developed ties between Tehran and Washington at Riyadh’s expense back then. Tehran may have a desire to fix the relation with the Saudis for reasons that have nothing to do with the Khashoggi crisis
Storm in a teacup
What Saudi Arabia is passing through now is a storm in a cup because the two countries’ higher interests are bigger than what’s being written and broadcast. The Iranians have shown high skills in dealing with crises as they see that Saudi Arabia has been put in a very critical corner and at the same time they know that it will be out of it later so they want to make gains by employing the crisis in a way that’s different than the Turks’, by either getting closer to Washington or getting closer to Riyadh. What are the chances of Riyadh’s openness toward Iran? As I have said earlier, the relation with Washington is strategic while there is zero confidence in Iran as a peaceful neighbor. However, the margin of maneuver is always available without jumping over higher interests. Tehran may have a desire to fix the relation with the Saudis for reasons that have nothing to do with the Khashoggi crisis as Tehran realized that at the time when it wanted to gain Syria it became threatened of losing Iraq as shown by the results of the recent elections. Despite its harshness and costs, the war in Yemen did not grant Tehran what it attained from Hamas in Gaza or Hezbollah in South Lebanon. If the Iranians want a solution in Yemen, then maybe this is the right time without even expecting to get half a victory. Their Houthi ally may enjoy some sort of partnership in the project of the promised solution in Yemen.
Usually in politics, crises create opportunities. The besieged Iran knows that and it has previously benefitted from Saddam’s invasion of Kuwait by getting closer to Saudi Arabia; however, Saudi Arabia’s ordeal is temporary and its validity period is limited.

 

مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول/18
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت الحادثة مادة يومية يشاهدها الملايين على موائد العشاء في تلفزيونها الرسمي. التعليق الذي سمع من طهران، نفضل أن ننتظر ونرى، ولم يكن رد الإيرانيين تجاه السعودية – مثل الأتراك – عدائياً، بل تركوا الباب موارباً.
هل محاصرة السعودية في الزاوية تخدم إيران؟ بالتأكيد، خصوصاً أن قرارات العقوبات الخطيرة على إيران، بمقاطعة نفطها وحرمانها من التعاملات المصرفية بالدولار بقي على تنفيذه أقل من أسبوعين. في طهران يعتبرون الأزمة والهجمة التركية على السعودية هدية من السماء، ويبتهلون إلى الله في أن تمنحهم واحدة من ثلاث أمنيات؛ إما أن تتراجع واشنطن عن حصارها إيران اعتقاداً بأنه من الصعب إدارة المعركة وإنجاحها في الظروف المتوترة الحالية. والأمنية البديلة أن الرياض هي التي تتخلى عن دعم مشروع إدارة دونالد ترمب بمواجهة إيران، وبالتالي التخلي عنه وتركه يفشل تلقائياً. والثالثة، أن تغير الأزمة ميزان القوى الإقليمي مع إضعاف الجبهة السعودية، وبالتالي حتى لو استمر حصار إيران يمكنها إكمال مشروعها بالهيمنة الإقليمية، العراق وسوريا ولبنان واليمن، الذي سيجبر الأميركيين في الأخير على التعامل مع نظام خامنئي.
بالنسبة للرياض، العلاقة مع الولايات المتحدة استراتيجية مهما أصابها من وهن أو خلاف، وكان آخرها تداعيات هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) ورفض السعودية التعاون مع الغزو الأميركي في العراق، الذي منح إيران فرصة كبيرة لتكون طرفاً مهماً وطور من العلاقة بين طهران وواشنطن على حساب الرياض حينها. وهذه التي تمر بها السعودية عاصفة في فنجان، لأن المصالح العليا للبلدين أكبر من كل ما يكتب ويذاع.
الإيرانيون يظهرون مهارة عالية في التعامل مع الأزمات، فهم يرون السعودية وقد وضعت في زاوية حرجة جداً وفي الوقت نفسه يدركون أنها ستخرج منها لاحقاً، ويريدون تسجيل مكاسبهم بتوظيف الأزمة بطريقة مختلفة عن الأتراك، إما بالتقرب من واشنطن أو التقارب مع الرياض.
ما احتمالات انفتاح الرياض على إيران؟ كما أوردت سلفاً، فالعلاقة مع واشنطن استراتيجية والثقة بإيران كجار مسالم معدومة، لكن يبقى هامش المناورة دائماً متاحاً دون القفز على المصالح العليا. قد تكون لدى طهران رغبة في إصلاح العلاقة مع السعوديين لأسباب لا علاقة لها بأزمة خاشقجي، فقد اكتشفت طهران أنها في الوقت الذي تريد فيه أن تكسب فيه سوريا أصبحت مهددة بأن تخسر العراق كما بينت نتائج الانتخابات الأخيرة. وإن الحرب في اليمن رغم قسوتها وتكاليفها لم تمنح طهران ما كانت تحصل عليه من «حماس» في غزة أو «حزب الله» في جنوب لبنان. فإن أراد الإيرانيون أن يحصلوا على حل في اليمن، فإنه ربما هذا هو الوقت المناسب دون أن يتوقعوا أن يحصلوا حتى على نصف انتصار. شيء من الشراكة لحليفهم الحوثي في المشروع السياسي ممكن بناؤه في اليمن في مشروع الحل الموعود.
عادة في السياسة تخلق الأزمات الفرص، وإيران المحاصرة تعرف ذلك وسبق لها واستفادت من غزو صدام للكويت بالتقارب مع السعودية، لكن محنة السعودية مؤقتة ومدة صلاحيتها محدودة.