Elias Bejjani/Hezbollah & The Majority of Those Who Allege To Oppose Its Occupation Are Two faces for the same coin

44

Hezbollah & The Majority of Those Who Allege To Oppose Its Occupation Are Two faces for the same coin
Elias Bejjani/October 12/18

Hezbollah and its governing political figures, Trojans, media puppets’ team and all the subservient tools are actual national disasters.

Yes, they are the oppressive occupation, but those hypocrites and opportunists who falsely pose themselves as the opposition under the banners of sovereignty, freedoms, public representation, realism and martyrs’ sacrifices are millions of times worse than them in all domains and on all levels.. and more dangerous especially in regards to the Lebanese distinguishable identity.

Sadly both are in reality and in all political and patriotic stances two faces for the same coin.

Those politicians and political parties as well as activists who have no conscience, self respect or faith and do not fear the God or His Judgement Day, can not be a substitute to Hezbollah, the occupier or to its Trojan tools because they are real and actual threats to the Lebanese people and to all that is Lebanon and Lebanese.

حزب الله وأدواته ومعظم الذين يدعون نفاقاً المعارضة هم وجهان لعملة واحدة
الياس بجاني/12 تشرين الأول/18
على الأكيد الأكيد، فإن حزب الله وأدواته في الحكم، إضافة إلى طاقم السياسيين والمطبلين والانتهازيين الطرواديين ومعهم كل الإعلاميين ووسائل الإعلام التابعة للاحتلال الإيراني هم عملياً كوارث وطنية واجتماعية ومعيشية وأخلاقية على كافة الصعد وفي كل المجالات، ولكن في الواقع وفي الممارسة وفي المواقف المتلونة فإن معظم من يطرحون أنفسهم كبدائل وطنية للاحتلال ولرموزه وأدواته تحت رايات السيادة والحريات والواقعية والشهداء والأحجام والتمثيل الشعبي هم عملياً وواقعاً معاشاً على الأرض وممارسات وحقائق مثبتة هم أعداء للهوية وللكيان ولتضحيات الشهداء ولكل ما هو لبنان ولبنانية كما أنهم أسوأ وأخطر من حزب الله وأدواته كافة بمليون مرة.
يبقى أن من لا مصداقية له،
ولا يحترم هوية لبنان ويحافظ عليها ويصونها ولا يخجل بها،
ولا يثبت على موقف،
ويمارس الحربائية والانتهازية في مواقفه وتحالفاته،
ولا ضمير ولا وجدان عنده،
والعمل السياسي والوطني في مفهومه الأعور والشارد عن الحق هو تجارة،
ولا يخاف الله ولا يوم حسابه الأخير..
ولا يؤمن يتبادل السلطة،
ويسوق لنفسه الطوباوية والقداسة..
يبقى، أنه من أجل كل ما في أعلى من صفات غير حميدة، وهذا قليل من كثير الشرود ولإسخريوتية، فإن كل من هم من هذه الخامة الحربائية والإنتهازية من سياسيين وناشطين وأصحاب أحزاب واعلاميين، لا يجب الوثوق بهم أو السير معهم أو خلفهم أو احترامهم.. لأن فاقد الشيء لا يعطيه.

Elias Bejjani
Canadian-Lebanese Human Rights activist, journalist and political commentator
Email phoenicia@hotmail.com & media.lccc@gmail.com
Web sites http://www.eliasbejjaninews.com http://www.10452lccc.com & http://www.clhrf.com
Twitter https://twitter.com/phoeniciaelias
Face Book https://www.facebook.com/groups/128479277182033
Face Book https://www.facebook.com/elias.y.bejjani
Instagram https://www.instagram.com/eliasyoussefbejjani/
Linkedin https://www.linkedin.com/in/elias-bejjani-7b737713b/