نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 12 تشرين الأول/2018

41

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 12 تشرين الأول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية 12 تشرين الأول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
عمَّا قَليلٍ لَنْ تَرَونِي، ثُمَّ عَمَّا قَليلٍ تَرَونَنِي

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/تغيير جلود ومداكشة الكراسي بالسيادة
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشور اليوم في جريدة السياسة/شركات أحزاب من الإسخريوتيين يسوِّقون لزمن سادوم وعامورة
الياس بجاني/أصحاب شركات أحزاب من الإسخريوتيين يسوِّقون لزمن سادوم وعامورة
الياس بجاني/سمير جعجع هو أخطر أدوات حزب الله التضليلية
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشور في جريدة السياسة
الياس بجاني/مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة

عناوين الأخبار اللبنانية
المقاومة بعدم المقاومة، أو سياسة النأي بالنفس/ادمون الشدياق/فايسبوك
حرية التعبير.. “الحريّة شغلتنا… خلقنا فيها ومتنا…” ليست أغنية للمناسبات والرقص/صعود أبو شبل/فايسبوك
نحوالحرية لا للقمع/صعود أبو شبل/فايسبوك
“حزب الله” يسحب دباباته من سورية إلى القصير
وزير داخلية مبارك: “حزب الله” و”الإخوان” خططا لإسقاط مصر
السيسي: ما حدث في 2011 علاج خاطئ لتشخيص افتقد الصواب… والإعدام لـ 17 في “تفجيرات الكنائس”
السيسي: التقدم 20 كيلو متراً في سيناء كان أقصى طموحنا في أكتوبر 1973 وعدونا اليوم أصبح من الداخل وحققنا نجاحاً في مكافحة الإرهاب لكن معركته لم تحسم ونريد عشماوي لنحاسبه
حكومة حزب الله سكر زيادي/توفيق الهندي/الكلمة أولاين
بيان صادر عن لقاء سيدة الجبل
عندما بدأت أقرأ جريدة “النهار”، كنت ولداً/إيلي الحاج/موقع “الصوت”
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 11/10/2018
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 11 تشرين الأول 2018

عناوين المتفرقات اللبنانية
العقوبات على حزب الله: تاج الدين مستمر في أنغولا؟
الإعدام للبناني خطط لتفجير طائرة إماراتية فوق سيدني
صحيفة «النهار» اللبنانية تصدر بيضاء «بوجه الظلمة»
لهذا السبب يُريد “حزب الله” حقيبة الصحة…
المفاوضات تتسارع وزارياً… والحقائب ستُحسَم
مقرّرات “سيدر” في خطر… وماكرون يتحرّك
هذه تنازلات الجميع لولادة الحكومة

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
هذه خطط إيران للتحايل على عقوبات أميركا
واشنطن ترهن تمويل إعادة إعمار سوريا بانسحاب القوات الإيرانية
دبلوماسي أميركي: أعمال إيران عدائية … ولن تستمر طويلاً
هولندا تشهد أكبر تدريب لمحاربة الإرهابيين في أوروبا وتمرين على التعامل مع هجمات منسقة في سبعة أماكن مختلفة في القارة
نتنياهو يتعهد بمواصلة مهاجمة إيران في سوريا رغم الـ «إس 300»
«يونيسيف» تحذر من تدهور أوضاع عشرات آلاف السوريين على الحدود مع الأردن
تركيا: المنطقة المنزوعة السلاح تشكلت في إدلب السورية
إيران تعلن قطع إمدادات مياه عن العراق في تأكيد لتصميمها على مشروع تحويل مجرى أنهار
هل ستواجه بلاد الرافدين «حرب مياه إيرانية»؟ بعد إعلان طهران قطع ما يقارب 7 مليارات متر مكعب عنها
عبد المهدي يسرّع عملية تشكيل حكومته ويتسلم أسماء مرشحي الكتل السياسية وطالب بمكتب في البرلمان وفتح المنطقة الخضراء
الاستخبارات الأميركية تفصح عن حقائق جديد حول خاشقجي
وزراء حكومة السراج يبدأون تسلم مهامهم في طرابلس وإيطاليا تدافع مجدداً عن مؤتمرها المرتقب حول ليبيا
مصر: الإفراج بكفالة عن نجل مرسي
قادة مصر واليونان وقبرص يتعهدون تعزيز التعاون في مجال الطاقة والإرهاب
إردوغان يعلن أن الاتفاق مع واشنطن بشأن منبج تأجل و«لم يمت»
جوم فلسطيني رسمي على تل أبيب و«حماس» والدوحة والحركة تتحدى السلطة وواشنطن تثمّن… ورام الله تعتبر الوقود القطري «ظلاماً»
ترمب: سيول لن ترفع العقوبات عن بيونغ يانغ دون موافقتنا

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
عون يريد الحكومة سريعاً و«بأي ثمن»/طوني عيسى/جريدة الجمهورية
إنفراج حكومي… يدفع ثمنه السُنّة المــعارضون/كلير شكر/جريدة الجمهورية
هل تجاوز التأليف مطبّات المناكفات/جورج شاهين/جريدة الجمهورية
إضراب يُعطِّل دراسة 75 ألف تلميذ… التصعيد رهن الوعود/ناتالي اقليموس/جريدة الجمهورية
الحريري يستقيل/محمد قواص/العرب
«الحكيم» في قبضة العدالة: أي عارض أصابه فجأة/عماد مرمل/جريدة الجمهورية
حذَرٌ في “الوطني الحر”… ورفض قطعي للتنازل/لينا الحصري زيلع/ اللواء
بين لبنان والعراق/حنا صالح/الشرق الأوسط
«قتل» خاشقجي إعلامياً/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط
خوذة إمبريالية/سمير عطا الله/الشرق الأوسط
الصين تعمل على تحويل جيبوتي إلى دبي ثانية/هدى الحسيني/الشرق الأوسط
«ضغوط» قاسية يواجهها الأردن ولا دعم إلا من السعودية والخليج/صالح القلاب/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
عون رحب من يريفان بقرار المنظمة الفرنكفونية اعتماد بيروت مقرا لمكتبها الإقليمي في الشرق الأوسط: لانشاء مؤسسات دولية لنشر الحوار بين الحضارات والأديان
انتخاب رئيس الجمهورية نائبا لرئيس القمة الفرنكوفونية
دوكان للحريري: نبدأ بتطبيق بنود”سيدر” بعد التشكيل
الحريري التقى سفيرة قبرص وعرض مع بكداش أوضاع مسلخ الكرنتينا
بري عرض مع المسؤول الفرنسي عن تنظيم سيدر نتائج المؤتمر ميقاتي: لحكومة إنقاذية لا تتحول بعد تشكيلها الى جزء من مسلسل التعقيدات
الموفد الرئاسي الفرنسي بعد لقائه الحريري: يمكن أن نبدأ فعليا بتطبيق مؤتمر سيدر حين تشكل الحكومة
جعجع ترأس اجتماع تكتل الجمهورية القوية: نعتبر انفسنا حراس المال العام ومصالح الناس وسنقوم بخطوات لمنع الانهيار الاقتصادي
لقاء الجمهورية: عرقلة الحكومة مسؤولية تاريخية والوحدة الوطنية لا تقاس بأرقام حسابية قوامها المحاصصة
الوفاء للمقاومة: بنية الحكومة وبرنامجها سيحددان حجم التوقعات منها ونوعية اتجاهاتها
باسيل: لن تحصل مشكلة بيني وبين الحريري ولست من يضع معيار تشكيل الحكومة بل اقترح ونرى محاربة غير طبيعية لتفشيل العهد

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة
تغيير جلود ومداكشة الكراسي بالسيادة
الياس بجاني/11 تشرين الثاني/18
ستتشكل الحكومة كما يريدها حزب الله وربع الصفقة المتناحرين عالحصص سيسيرون بها مجبرين بعد أن غيروا جلودهم وداكشوا السيادة بالكراسي.

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشور اليوم في جريدة السياسة
شركات أحزاب لبنانية تعود لزمن سادوم وعامورة/الياس بجاني/12 تشرين الثاني/18/اضغط هنا أو على الرابط في أسفل
http://al-seyassah.com/%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d8%a3%d8%ad%d8%b2%d8%a7%d8%a8-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b9%d9%88%d8%af-%d9%84%d8%b2%d9%85%d9%86-%d8%b3%d8%a7%d8%af%d9%88%d9%85-%d9%88%d8%b9/

أصحاب شركات أحزاب من الإسخريوتيين يسوِّقون لزمن سادوم وعامورة
الياس بجاني/11 تشرين الثاني/18
http://eliasbejjaninews.com/archives/68039/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a3%d8%b5%d8%ad%d8%a7%d8%a8-%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d8%a3%d8%ad%d8%b2%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d8%ae/
(إنجيل القديس متى 26/31) حِينَئِذٍ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «كُلُّكُمْ تَشُكُّونَ فِىَّ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ خِرَافُ الرَّعِيَّةِ”.
من واجب كل لبناني مؤمن بالحرية وبالهوية وبالكرامة وبحق الوجود الكريم المكلل بسيادة واستقلال وكامل حرية قرار وطن الأرز والقداسة..
ومن واجب كل لبناني صاحب ضمير ووجدان ويخاف يوم الله ويوم حسابه الأخير..
ومن واجب كل لبناني يؤمن بأن المحبة هي الله، وأن أقدس أنواع هذه المحبة وأطهرها وأعظمها هي العطاء والفداء بالذات من أجل الآخرين..
ومن واجب العرفان بالجميل لتضحيات الشهداء الذين قدموا أنفسهم قرابين على مذبح لبنان الرسالة والقداسة والحريات..
ومن أجل جرأة وواجب الشهادة للحق..
نعم، من أجل كل هذه القيم وغيرها الكثير علينا أن لا أن لا نسكت عن ممارسات وشرود وهرطقات وتضليل أي أحد من القادة أو السياسيين أو أصحاب شركات الأحزاب الدكتاتورية والعائلية والتجارية.
علينا أن نشهد للحق ونسمي الأشياء بأسمائها وأن نقول لا كبيرة ومدوية لكل من يضلل ناسنا ويتاجر بشعارات لا يحترمها ولا يمارسها ويقفز فوق دماء الشهداء ويجعلهم مطية للوصول إلى مطامعه وأجنداته الترابية.
وحتى تكون رسالتنا واضحة ومباشرة وليس فيها أي رائحة للرمادية والفتور فنحن بكلامنا هذا نحص فقط وفقط القيادات التي تدعي أنها سيادية واستقلالية ومقاومة.
ولا يعنيني غيرهم لأن هؤلاء “الغير” شردوا عن كل ما هو لبناني منذ زمن بعيد وسلموا الوطن للغرباء ولتجار الممانعة والتحرير والمقاومة الكاذبة ونحروا هويته واستهزأوا بتاريخه وشرعوا حدوده للمحتلين والأعداء.
من هنا ومع احترامنا لكل إنسان كائن من كان نحن نرى أن المشكلة الأساس في لبنان حالياً تكمن في العاهات التالية:
أولاً .. في إبليسية وإرهاب الإحتلال الإيراني الذي نجح في شق صفوف كل الشرائح المذهبية والمجتمعية وزرع بينها طرواديين وإسخريوتيين ومنافقين وجماعات ثقافتها ترابية داكشت الكراسي بالسيادة والإستقلال، وقفزت فوق دماء الشهداء، وتسوّق بفجور لهرطقات وخزعبلات تضليلية واستسلامية من مثل الواقعية والعجز والأحجام وإلخ..
وثانياً .. الزحف المشين لغالبية السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب لإرضاء واسترضاء المحتل الإيراني المتمثل بحزب الله من خلال متاجرتهم بشعارات مقاومة شريفة لبنانية 100% وتشويهها، واللعب على نوستالجيا (حنين للماضي) مشرّفة بطلها “البشير” وكوكبة كبيرة جداً من الشهداء الأبرار الذين هم براء من كل من يدعي حمل مشعلهم والسير على طرقهم..
وثالثاً .. وهنا المشكلة الأهم والأخطر وهي جر شبابنا من خلال إعلام وإعلاميين مأجورين وطرواديين إلى مواجهات عبثية مع بعضهم البعض لتسميم عقولهم وتسطيح تفكيرهم وقتل كل ما بدواخلهم من حرية رأي وبصر وبصيرة، وإلهائهم بترهات وسخافات كلها تتمحور حول أطماع وأجندات أصحاب شركات الأحزاب..
غالبية هؤلاء الشباب التابعين للأحزاب قد فقدوا البوصلة الوطنية والإيمانية وباتوا من عبدة الأصنام الذين هم أصحاب شركات الأحزاب..
هؤلاء الشباب مغرر بهم وغارقين في اللاوعي الغنمي وفي نوستالجيا الحرب ببطولاتها وتضحياتها ..
مشكلتهم التي باتت مشكلة مجتمعنا المسيحي تحديداً أنهم أمسوا يقدسون بغباء أصحاب شركات الأحزاب الذين باعوا القضية وداكشوها بالكراسي وبأوهام الحصص وبنواب مخصيون سيادياً ينفذون ولا يقررون.
عملياً وللأسف عدنا مع غالبية الأحزاب وتحديداً منها المسيحية التي تدعي أنها سيادية .. عدنا إلى زمن الصنمية والعبودية والجاهلية ..
والشباب في مفهوم أصحاب شركات الأحزاب هم أدوات يتاجرون بهم بما يخدم أجنداتهم السلطوية دون أي اعتبار لا للقضية ولا للهوية ولا للتاريخ ولا للإيمان…
واجبنا اليوم أن نتصدى لهرطقات أصحاب شركات الأحزاب ونعري كل ما يقومون به من تضليل وتشويه لقضينا المقدسة.
يبقى أننا نعيش في زمن مّحل وعهر لا يختلف كثيراً عن زمن سادوم وعامورة…
خيارنا إما أن نتصدى لهذا الزمن بأسلحة الإيمان والجرأة والشهادة للحق..
أو أن نستلم له ونتخلى عن ذواتنا وحريتنا ووطننا ونعود إلى ثقافة الإنسان العتيق.. إنسان الغريزة والخطيئة الأصلية.

سمير جعجع هو أخطر أدوات حزب الله التضليلية
رداً على تعليق للقوات اللبنانية حمل عنوان: “أكثر من يخدم حزب الله …سعيد”
الياس بجاني/08 تشرين الثاني/18
شعار الواقعية الذي يتلطى خلفه سمير جعجع وكل من دخل معه صفقة الرئاسة الخطيئة وسلم طوعاً البلد وبالكامل لحزب الله على خلفية مداكشة الكراسي بالسيادة وبعدد من النواب “المخصيين سيادياً” هو شعار للاستسلام والخضوع ولتغليب المصالح الذاتية والسلطوية على حساب رفض الاحتلال ومقاومته. هذا المنطق الأعوج والتشاطري والطروادي هو باختصار غير مقاوماتي ولا هو إيماني.. ولو كان فعلاً هو الصواب لكانت كل مقاومتنا لكل الإحتلالات هرطقات وخزعبلات ولكنها ليست كذلك ع الأكيد الأكيد. من المحزن أن من يدعي حمل مشعل بشير أي جعجع هو قد أطفأه وهو عملياً يتاجر بدماء الشهداء وقد قفز فوق هذه الدماء واستعملها ويستعملها قاطرة لأوهامه وأحلامه السلطوية والدكتاتورية والأخطر يستغلها لخداع الناس وإبعادهم عن روحية المقاومة. هذا الكلام هو الحقيقة وعلينا أن نشهد بها وندافع عنها مع علمنا الأكيد أن من يؤله السياسيين من أهلنا سوف يشتمنا كما هي العادة..يبقى أن المقاومة لم تكن في يوم من الأيام استسلاماً ولا قبولاً بالواقع الإحتلالي ..ولو كان العبيد من حملة شعار الواقعية ما كانوا تحرروا ولو أن الشعوب لم ترفض وتقاوم العبودية والظلم ما كانت تحررت.. باختصار، إن مداكشة الإستقرار ولقمة العيش والكراسي والمغانم بالذل وبالقبول بالإحتلال معادلة شيطانية واسخريوتية لا تخدم لا لبنان ولا أهله ولا السيادة ولا الإستقلال وألف رحمة لكل الشهداء الذين قدموا انفسهم قرابين على مذبح لبنان ورفضوا واقعية الإحتلال التي يسوّق لها اليوم من دخل الصفقة الخطيئة والمذلة.
يبقى أن اخطر انواع البشر هم من لا يقيمون أي احترام لمبدأ العرفان بالجيمل ويردون على من يساعدهم في أوقات الشدة والأزمات بالأذية بكل أنواعها.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة
الياس بجاني/06 تشرين الثاني/18
إلى هذا الحد الدركي من الاستخفاف بعقولنا وذاكرتنا وذكائنا وعلمنا وأوجاعنا ومآسينا وصل حال غالبية قياداتنا المارونية حيث لا يردعهم شيء البتة من أكوام ورزم خطاياهم المميتة وأخطائهم القاتلة من استنساخ الكوارث التي هم من يقف ورائها خدمة لمصالحهم الذاتية، وتسويقاً ودعماً لأجنداتهم السلطوية والترابية بمفهومنا الإنجيلي… وكل ذلك على حساب أهلنا والوطن وكل ما له علاقة بلقمة العيش والهوية، والشهداء، والتاريخ، والأمن والدور والوجود والمصير.
في هذا السياق النفاقي بامتياز، وبما يتعلق بمسلسل مشهديات ومسرحيات المصالحات الكاذبة والاستعراضية بين هؤلاء فإن لا رادع عندهم ..لا وجدان ولا صدق ولا احترام للذات ولا أيمان ولا ضمير.
والأخطر في كل هذه الخزعبلات التصالحية المسرحية والنفاقية أن هؤلاء القادة والسياسيين يجدون باستمرار الكثر من أهلنا البسطاء والمغرر بهم الذين يسيرون خلفهم بعمى بصر وبصائر، وبقتل داخلي طوعي لكل ما هو تمييز بين الحق والباطل، وحرية رأي، وقراءة واقعية لممارسات وخلافات ومصالحات وحروب عبثية التي لا تنتهي.
عملياً وفكراً، فإن هؤلاء القادة هم عميان قيادة ورعاية، وعشاق أبواب واسعة، وغارقين بالكامل في كل ما هو إنسان عتيق وغرائزية، بالمفهوم الإنجيلي الحرفي.
وبالتالي فإن كل سار ويسير خلفهم وقع وسيقع على الأكيد والألف أكيد معهم في حفر وأوحال وغياهب الجهل والتبعية والغنيمة التي لا نهاية لها.
وحال أهلنا هؤلاء البائس يقول بعكس العقل والمنطق والتجارب “منجرب المجرب لأن عقلنا مخرب وما راح نتعلم”.
إن مسلسل المصالحات النفاقية والمصلحية المارونية يتوالى فصولاً هزلية وسط التطبيل والتزمير والهوبرة واستغلال عواطف أهلنا واللعب على مخاوفهم.
أحد هؤلاء القادة الموارنة وهو صاحب شركة حزب تجاري، وبشكل خاص ومميز متفوق على أقرانه من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب كونه مرضياً باطني ويتوهم بأنه ذكي وحربوق.. إلا أن كل مسرحيات ومصالحات هذا المخلوق كانت آنية وفاشلة وكاذبة ولم تؤدي في يوم من الأيام لغير الخيبات والفشل . .. لكنه لا يتعلم ولا يتعظ!!
نلفت هنا إلى أنه وفي هذا الإطار المسرحي تعرض حالياً حلقة جديدة-قديمة من مسلسل هذه المصالحات المارونية الكاذبة والآنية والمصلحية وسط همروجة إعلامية مدفوعة الثمن..وهي بنتائجهما لن تكون مختلفة عن كل ما سبقها.
وعلى الأكيد الأكيد لا أحد منا هو ضد المصالحات الحقيقية والصادقة التي تبنى على أسس إيمانية وقواعد والتزامات جادة وشفافة وواضحة المرامي والأهداف حيث التوبة وتأدية الكفارات.
أما المصالحات الآنية والمصلحية والمسرحية التي هدفها خدمة أجندات سلطوية ومالية ونرسيسية فهي لا تعنينا ومن واجب كل حر وسيادي ومؤمن أن يعري دجل أصحابها..
يبقى أنه ليت أن قيادتنا المارونية النرسيسية من أصحاب شركات أحزاب وتجار سياسة يتصالحون أولاً مع ربهم وشعبهم ويتوبون ويؤدون الكفارات على ذنوبهم بدلاً من مسرحيات المصالحات المسرحية والكاذبة مع بعضهم البعض.
في الخلاصة، إنه ورغم زمن المّحل الذي نعيشه حالياً، فإن في لبنان خمائر كثيرة مؤمنة وعن طريقها وبأعمالها وبإذن الله سوف يبقى لبنان أرض قداسة وقديسين.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.october12.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف