نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 10 تشرين الأول/2018

37

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 10 تشرين الأول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية 10 تشرين الأول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
إذًا فَلَسْتُم بَعْدُ غُرَبَاءَ ولا نُزَلاء، بَلْ أَنْتُم أَهْلُ مَدِينَةِ القِدِّيسِينَ وأَهْلُ بَيْتِ الله

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/سمير جعجع هو أخطر أدوات حزب الله التضليلية
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشور في جريدة السياسة
الياس بجاني/مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة

عناوين الأخبار اللبنانية
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 9/10/2018
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 9 تشرين الأول 2018
السفارة الكندية: رئيس مجلس العموم جيف ريغان زار لبنان لمناقشة أفضل الممارسات لتعزيز الحكم الرشيد والشفافية والمساءلة
أرسلان: نوافق على تسمية 5 أسماء لعون ليختار منها وزيراً درزياً
حزب الله يضغط لدعوة سوريا إلى القمة الاقتصادية
الذين يجعلون من زعيمهم إلَهاً يخضعون لأهوائه/كمال يازجي/فايسبوك
الياس الزغبي: الحكومة معتقلة بين الجدران الأربعة ل”محور الممانعة” وليس في الرياض
خبير عسكري إسرائيلي: حزب الله قادر على إعادتنا إلى القرون الوسطى

عناوين المتفرقات اللبنانية
معارضون وإعلاميون وسياسيون في بيت الكتائب غدًا الأربعاء دفاعًا عن الحريات
الشاقة لـ”كاوبوي” ورفاقه لمحاولة اغتيال جنبلاط
باسيل في جولة عربية للدعوة إلى القمة الاقتصادية بدأها من الكويت ومن ثم الأردن
هل يردّ الحريري على تصعيد باسيل؟
اللاجئون: ممنوعون من العودة.. وشروط على لبنان
صراع أسود وأبو زيد يفجر التيار في جزين
“انفجار” يهدّد الوضع… إن طال تأليف الحكومة
عمليّة توسّع تستهدف لبنان… إليكم التفاصيل
«دار الصياد» ضحية مزاج الأحفاد وإمبراطوريات صحافية تتصدّع بفعل الميراث

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
المعارضة السورية تنهي سحب أسلحتها الثقيلة من إدلب… وتبقي استنفارها وتركيا أرسلت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة العازلة
الخارجية السعودية تنفي مزاعم طرد السفير التركي
بعد عودة العلاقات… سفير السعودية في برلين يستأنف عمله والبلدان أكدا على عمقها الاستراتيجي
رئيس النظام السوري يعفو عن جنوده المنشقين
سقوط أخطر إرهابي مصري في ليبيا ومشاورات بين القاهرة وبنغازي لتسليمه ومحاكمته
مقتل 10 متطرّفين بنيران الشرطة المصرية في العريش
وزير الخارجية الأردني: فتح المعبر مع سوريا ينتظر الترتيبات
مداهمات واعتقالات وتحقيقات إسرائيلية… ومخاوف من تجدد «انتفاضة الأفراد» والجيش يواصل عملياته الواسعة لتوقيف مهاجم المنطقة الصناعية

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
حكومة «ما بعد يريفان».. و«ما قبل العقوبات»/جورج شاهين/جريدة الجمهورية
أرباح وأثمان «غير محسوبة» بين جعجع وفرنجيّة/طوني عيسى/جريدة الجمهورية
الحرب/جورج سولاج/جريدة الجمهورية
حكومة من رحم الإنشغالات الخارجية/طارق ترشيشي/جريدة الجمهورية
الحريري «قرفان»/عماد مرمل/جريدة الجمهورية
لبنان يواجه «جمود» ملفّ النازحين/ألان سركيس/جريدة الجمهورية
عون بين الرئيس القوي والرئيس المستقوي/نديم قطيش/الشرق الأوسط
ماذا وراء تسميتها بـ”حكومة العهد الأولى”/معروف الداعوق/اللواء
رأي الجماعة والرأي الآخر/حسين عبد الحسين/الحرة
يوم ألّفت دمشق حكوماتنا: أسبوعان لا أكثر/نقولا ناصيف/الأخبار
إيران والتصالح مع الواقع/خيرالله خيرالله/العرب
خيارات صعبة للرئيس الروسي في سوريا وبوتين بحاجة إلى طهران لسببين… التمويل والقوات على الأرض/أمير طاهري/الشرق الأوسط
مفكرة يوم في القرية/سمير عطا الله/الشرق الأوسط
علامات أمل للتغيير الإيجابي في العراق/لينا الخطيب/الشرق الأوسط
متى تكشّر دبي عن أنيابها/مشعل السديري/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
عون تسلم من نظيره الفلسطيني رسالة شكر على مواقفه في الامم المتحدة ووعد أطباء الاشعة بدعم مطالبهم والمحافظة على حقوقهم
رئيس الجمهورية عرض مع وزير المال الأوضاع ومسار تشكيل الحكومة
بري تابع دعم الصحافة المكتوبة وقضايا تربوية الرياشي: لا أحد يضع فيتو على أحد
الحريري: جميع الأفرقاء قدموا تنازلات والحكومة خلال الأيام العشرة المقبلة وإذا اعتذرت فلن أعود وأقبل بتكليفي ومفاعيل سيدر في خطر
باسيل سلم ملك الاردن دعوة لبنان لحضور مؤتمر القمة العربية الاقتصادية في بيروت
كتلة المستقبل: الحريري التزم تشكيل حكومة ائتلاف وطني سياسي وهو لن يخالف هذا الالتزام تحت أي ظرف
المكتب السياسي الكتائبي ناشد عون والحريري تشكيل حكومة اختصاصيين من خارج الأحزاب إنقاذا للبلاد
آلان عون بعد اجتماع التكتل: نأمل ان ينهي الحريري العقد المتبقية لتشكيل الحكومة
المجلس المذهبي الدرزي: نستغرب التمادي في تعطيل تأليف الحكومة
التيار المستقل جدد المطالبة بحكومة تكنوقراط واستنكر المماطلة في التأليف نتيجة الجشع في المطالبة بحصص وزارية

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة

سمير جعجع هو أخطر أدوات حزب الله التضليلية
رداً على تعليق للقوات اللبنانية(صفحة الوضوح في الموقف) حمل عنوان: “أكثر من يخدم حزب الله …سعيد”
الياس بجاني/08 تشرين الثاني/18
http://eliasbejjaninews.com/archives/67965/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3-%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%AC%D8%B9%D8%AC%D8%B9-%D9%87%D9%88-%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%B1-%D8%A3%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D8%B2%D8%A8/
شعار الواقعية الذي يتلطى خلفه سمير جعجع وكل من دخل معه صفقة الرئاسة الخطيئة وسلم طوعاً البلد وبالكامل لحزب الله على خلفية مداكشة الكراسي بالسيادة وبعدد من النواب “المخصيين سيادياً” هو شعار للاستسلام والخضوع ولتغليب المصالح الذاتية والسلطوية على حساب رفض الاحتلال ومقاومته. هذا المنطق الأعوج والتشاطري والطروادي هو باختصار غير مقاوماتي ولا هو إيماني.. ولو كان فعلاً هو الصواب لكانت كل مقاومتنا لكل الإحتلالات هرطقات وخزعبلات ولكنها ليست كذلك ع الأكيد الأكيد. من المحزن أن من يدعي حمل مشعل بشير أي جعجع هو قد أطفأه وهو عملياً يتاجر بدماء الشهداء وقد قفز فوق هذه الدماء واستعملها ويستعملها قاطرة لأوهامه وأحلامه السلطوية والدكتاتورية والأخطر يستغلها لخداع الناس وإبعادهم عن روحية المقاومة. هذا الكلام هو الحقيقة وعلينا أن نشهد بها وندافع عنها مع علمنا الأكيد أن من يؤله السياسيين من أهلنا سوف يشتمنا كما هي العادة..يبقى أن المقاومة لم تكن في يوم من الأيام استسلاماً ولا قبولاً بالواقع الإحتلالي ..ولو كان العبيد من حملة شعار الواقعية ما كانوا تحرروا ولو أن الشعوب لم ترفض وتقاوم العبودية والظلم ما كانت تحررت.. باختصار، إن مداكشة الإستقرار ولقمة العيش والكراسي والمغانم بالذل وبالقبول بالإحتلال معادلة شيطانية واسخريوتية لا تخدم لا لبنان ولا أهله ولا السيادة ولا الإستقلال وألف رحمة لكل الشهداء الذين قدموا انفسهم قرابين على مذبح لبنان ورفضوا واقعية الإحتلال التي يسوّق لها اليوم من دخل الصفقة الخطيئة والمذلة.
يبقى أن اخطر انواع البشر هم من لا يقيمون أي احترام لمبدأ العرفان بالجيمل ويردون على من يساعدهم في أوقات الشدة والأزمات بالأذية بكل أنواعها.

في اسفل التعليق الذي هو موضوع الراد في أعلى
أكثر من يخدم حزب الله… سعيد
القوات اللبنانية/08 تشرين الثاني/18
الخلاف مع حزب الله من طبيعة استراتيجية، وهذا صحيح، وسلاحه يحول دون قيام الدولة، وهذا أصح، ولكن لا يمكن إيقاف الحياة السياسية وتعطيل حياة اللبنانيين أكثر مما هي معطلة بانتظار التخلص من سلاحه والذي يفوق قدرة اللبنانيين ويتعلق بمعادلات إقليمية، فيما المطلوب الحفاظ على الاستقرار والحد من تأثير السلاح، وهذا ما هو حاصل تحديدا، فيما الكلام عن ان لا حكومة إلا بشروط حزب الله غير صحيح، والعرقلة القائمة لا علاقة للحزب بها، كما الكلام عن أكثرية نيابية بيد الحزب غير صحيح، فضلا عن ان المسألة لا تتعلق بأكثرية وأقلية كون أي محاولة للإطاحة بالستاتيكو الحالي ستؤدي إلى الإطاحة بالاستقرار، ولذلك كل هذا الكلام انه لا تسقط شعرة من رؤوس اللبنانيين إلا بمعرف الحزب يشكل أكبر خدمة لحزب الله.
نتفهّم وجود الدكتور فارس سعيد في المعارضة التي تفرض عليه أدبيات من هذا النوع، ولكن نتمنى عليه ان يُخبر اللبنانيين عن خريطة الطريق التي يراها مناسبة للتخلص من النفوذ الإيراني في لبنان، فهل يريد مثلا ان يعود لبنان الى ما قبل العام ١٩٩٠ او بالحد الأدنى إلى حقبة الانقسام العمودي بعد العام ٢٠٠٥، وهل يعتبر نفسه مثلا أكثر حرصا على السيادة اللبنانية من القوات اللبنانية وتيار المستقبل؟ وهل برأيه الشعب اللبناني مع سياسته وخياراته؟
وأخيرا هو القائل ان وحدة الموقف المسيحي-الإسلامي أدت إلى إخراج الجيش السوري من لبنان، وبالتالي مواجهة أي نفوذ خارجي لا يكون إلا بالسعي إلى وحدة الصف والموقف، إلا إذا كان يعتقد الدكتور سعيد انه يستطيع وحيدا ان يحقق هدفا بهذا الحجم.
وبكل محبة وتقدير لشخص الدكتور سعيد نقول: قوته كانت في التقاطع بين القوات والمستقبل، وخارجهما لا يستطيع إلا رفع الصوت في سياق تسجيل المواقف لا تغيير الوقائع…

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشور في جريدة السياسة
مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة/الياس بجاني/07 تشرين الثاني/18
http://al-seyassah.com/%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84-%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8-%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AD%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%85/

مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة
الياس بجاني/06 تشرين الثاني/18
إلى هذا الحد الدركي من الاستخفاف بعقولنا وذاكرتنا وذكائنا وعلمنا وأوجاعنا ومآسينا وصل حال غالبية قياداتنا المارونية حيث لا يردعهم شيء البتة من أكوام ورزم خطاياهم المميتة وأخطائهم القاتلة من استنساخ الكوارث التي هم من يقف ورائها خدمة لمصالحهم الذاتية، وتسويقاً ودعماً لأجنداتهم السلطوية والترابية بمفهومنا الإنجيلي… وكل ذلك على حساب أهلنا والوطن وكل ما له علاقة بلقمة العيش والهوية، والشهداء، والتاريخ، والأمن والدور والوجود والمصير.
في هذا السياق النفاقي بامتياز، وبما يتعلق بمسلسل مشهديات ومسرحيات المصالحات الكاذبة والاستعراضية بين هؤلاء فإن لا رادع عندهم ..لا وجدان ولا صدق ولا احترام للذات ولا أيمان ولا ضمير.
والأخطر في كل هذه الخزعبلات التصالحية المسرحية والنفاقية أن هؤلاء القادة والسياسيين يجدون باستمرار الكثر من أهلنا البسطاء والمغرر بهم الذين يسيرون خلفهم بعمى بصر وبصائر، وبقتل داخلي طوعي لكل ما هو تمييز بين الحق والباطل، وحرية رأي، وقراءة واقعية لممارسات وخلافات ومصالحات وحروب عبثية التي لا تنتهي.
عملياً وفكراً، فإن هؤلاء القادة هم عميان قيادة ورعاية، وعشاق أبواب واسعة، وغارقين بالكامل في كل ما هو إنسان عتيق وغرائزية، بالمفهوم الإنجيلي الحرفي.
وبالتالي فإن كل سار ويسير خلفهم وقع وسيقع على الأكيد والألف أكيد معهم في حفر وأوحال وغياهب الجهل والتبعية والغنيمة التي لا نهاية لها.
وحال أهلنا هؤلاء البائس يقول بعكس العقل والمنطق والتجارب “منجرب المجرب لأن عقلنا مخرب وما راح نتعلم”.
إن مسلسل المصالحات النفاقية والمصلحية المارونية يتوالى فصولاً هزلية وسط التطبيل والتزمير والهوبرة واستغلال عواطف أهلنا واللعب على مخاوفهم.
أحد هؤلاء القادة الموارنة وهو صاحب شركة حزب تجاري، وبشكل خاص ومميز متفوق على أقرانه من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب كونه مرضياً باطني ويتوهم بأنه ذكي وحربوق.. إلا أن كل مسرحيات ومصالحات هذا المخلوق كانت آنية وفاشلة وكاذبة ولم تؤدي في يوم من الأيام لغير الخيبات والفشل . .. لكنه لا يتعلم ولا يتعظ!!
نلفت هنا إلى أنه وفي هذا الإطار المسرحي تعرض حالياً حلقة جديدة-قديمة من مسلسل هذه المصالحات المارونية الكاذبة والآنية والمصلحية وسط همروجة إعلامية مدفوعة الثمن..وهي بنتائجهما لن تكون مختلفة عن كل ما سبقها.
وعلى الأكيد الأكيد لا أحد منا هو ضد المصالحات الحقيقية والصادقة التي تبنى على أسس إيمانية وقواعد والتزامات جادة وشفافة وواضحة المرامي والأهداف حيث التوبة وتأدية الكفارات.
أما المصالحات الآنية والمصلحية والمسرحية التي هدفها خدمة أجندات سلطوية ومالية ونرسيسية فهي لا تعنينا ومن واجب كل حر وسيادي ومؤمن أن يعري دجل أصحابها..
يبقى أنه ليت أن قيادتنا المارونية النرسيسية من أصحاب شركات أحزاب وتجار سياسة يتصالحون أولاً مع ربهم وشعبهم ويتوبون ويؤدون الكفارات على ذنوبهم بدلاً من مسرحيات المصالحات المسرحية والكاذبة مع بعضهم البعض.
في الخلاصة، إنه ورغم زمن المّحل الذي نعيشه حالياً، فإن في لبنان خمائر كثيرة مؤمنة وعن طريقها وبأعمالها وبإذن الله سوف يبقى لبنان أرض قداسة وقديسين.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.october10.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف