نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 07 تشرين الأول/2018

40

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 07 تشرين الأول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية 07 تشرين الأول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
جِئْتُ أُلْقِي عَلَى الأَرْضِ نَارًا، وَكَمْ أَوَدُّ لَوْ تَكُونُ قَدِ ٱشْتَعَلَتْ

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة
الياس بجاني/يضبضبوا ويخجلوا يلي داكشوا الكراسي بالسيادة
الياس بجاني/هوس بالكراسي والمغانم وتعامي عن الإحتلال
الياس بجاني/المشكلة مع الحريري بخياراته وتحالفاته ومسلسل تنازلاته
الياس بجاني/وجهان لعملة واحدة هي النرسيسية
الياس بجاني/السياسي الماروني المتزلف والذمي المتاجر بهويته اللبنانية ليس منا ولا يمثلنا

عناوين الأخبار اللبنانية
الإستقرار نعم أما الإستسلام فلا/خليل حلو/فايسبوك
رزق الله على ايامك بونا يوسف القدوم/ايلي الحاج/فايسبوك
ماذا أفعل بكلّ هذا الحبّ؟!/عقل العويط/النهار
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 6/10/2018
أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 6 تشرين الاول 2018

عناوين المتفرقات اللبنانية
تصعيد باسيل صدَم الحريري…
أيها اللبنانيون… البلد دخل المرحلة الأخيرة!
باسيل يخلط أوراق تشكيل الحكومة بعد أجواء إيجابية بثّها الحريري وحدد معياراً جديداً للتأليف رفضته «القوات»
لجنة الخارجية النيابية في لبنان تزور الجنوب وتطالب بوقف انتهاكات إسرائيل
بعد “تفاهم معراب”..جرح مسيحي نحو الختم يتوّج بمصالحة جعجع-فرنجية/بكركي تبارك: حان اــوقت لتخطّي حواجز الماضي
جبران ينسف تفاؤل الحريري والقوات تنفي الاتهامات بضرب العهد
هكذا قرأ جنبلاط لعبة باسيل: ماذا عن القوات؟
باسيل يصعّد حكومياً: التسوية تنبع في العراق وتمر بسوريا

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
البابا فرنسيس يعلن “عدم التسامح بعد الآن” ازاء السكوت عن الاستغلال الجنسي
أنباء عن العثور على جثة الصحافي جمال خاشقجي
واشنطن بوست تعلق على المعطيات المتعلقة بمقتل خاشقجي
العفو الدولية: اغتيال خاشقجي إشارة مرعبة لمنتقدي السلطات السعودية
بومبيو يبدأ من طوكيو جولة آسيوية محورها كوريا الشمالية
استراتيجية أميركية لمكافحة إرهاب الجماعات المتطرفة وإيران
غواصات روسية «تثير قلق» حلف شمال الأطلسي تعمل في البحر الأسود وشرق «المتوسط
بلجيكا: الادعاء يطالب بالسجن 4 سنوات لشقيق منفذ تفجيرات باريس الذي عبر أمام المحكمة عن ندمه على التورط في عملية سطو في مولنبيك
«نوبل للسلام» تكرّم عراقية وكونغولياً لجهودهما في مكافحة العنف الجنسي
نادية مراد أهدت الجائزة إلى الإيزيديين والعراقيين والأكراد والأقليات المضطهدة
تركيا تلوّح باستفتاء على عضوية اتحاد أوروبي «يقترب من نهايته» وتقول إنها لن تتنازل عن حقوقها في موارد الطاقة شرق المتوسط
«البنتاغون» يرفض خصخصة حرب أفغانستان… والبيت الأبيض يدرسها وإحباط في صفوف القوات الأفغانية في ضوء معدل الخسائر المرتفع
غارات جوية في قندهار تودي بحياة مدنيين
نتنياهو يتجه إلى انتخابات مبكرة في إسرائيل والشرطة أخضعته لجلسة تحقيق جديدة… وزوجته تُحاكم غداً
قتيلان وعشرات الجرحى في «مسيرات العودة» على حدود غزة
السيسي في كلمته بمناسبة الذكرى الـ45 لنصر أكتوبر: عبرنا مرحلة الاضطراب بالمنطقة… ووجهنا ضربات قاصمة للإرهاب
سلوفاكيا مستعدة لاستقبال «يتامى» سوريين

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
عضّ أصابع مسيحي في ملعب التفاؤل الحريري/أسعد بشارة/الجمهورية
من سكب “الماء البارد”: الحريري أم باسيل/طارق ترشيشي/الجمهورية
عن القلق اللبناني من تهديدات نتانياهو/حسن شامي/الحياة
على ماذا يُراهن باسيل… وهل “يفعلها” من جديد/لينا الحصري زيلع/اللواء
حزب الله”: لا نتلقّى رسائلَ من باسيل/راكيل عتيِّق/الجمهورية
«ثلاثيّة القيصر»: النازحون والأسد والإعمار في سلّة واحدة/جورج شاهين/الجمهورية
«إس300» و«إف 22» في سماء الشرق الأوسط/عمر الصلح/جريدة الجمهورية
إردوغان عالق في إدلب/راجح الخوري/الشرق الأوسط
خامنئي وخاتمي… وانهيار إيران/إميل أمين/الشرق الأوسط
هل تكون إيران إسفيناً بين ضفتي الأطلسي/عبد الرحمن شلقم/الشرق الأوسط
فروع العائلة/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
سامي الجميل دعا الحريري وعون لتشكيل حكومة من الكفاءات خارج الأحزاب
المجمع الأنطاكي: لتخفيف الاحتقان السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتصدى للتحديات ووضع حد للفساد المستشري
نص مقابلة مطولة وشاملة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان/الأسلحة الأميركية ليست مجاناً… وقادرون على حماية مصالحنا
ولي العهد السعودي قال في حوار مع «بلومبرغ» إن طرح «أرامكو» للاكتتاب العام سيكون بنهاية 2020 أو بداية 2021

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة
مسلسل مصالحات أصحاب شركات أحزابنا المارونية المغرمين بالأبواب الواسعة
الياس بجاني/06 تشرين الثاني/18
إلى هذا الحد الدركي من الاستخفاف بعقولنا وذاكرتنا وذكائنا وعلمنا وأوجاعنا ومآسينا وصل حال غالبية قياداتنا المارونية حيث لا يردعهم شيء البتة من أكوام ورزم خطاياهم المميتة وأخطائهم القاتلة من استنساخ الكوارث التي هم من يقف ورائها خدمة لمصالحهم الذاتية، وتسويقاً ودعماً لأجنداتهم السلطوية والترابية بمفهومنا الإنجيلي… وكل ذلك على حساب أهلنا والوطن وكل ما له علاقة بلقمة العيش والهوية، والشهداء، والتاريخ، والأمن والدور والوجود والمصير.
في هذا السياق النفاقي بامتياز، وبما يتعلق بمسلسل مشهديات ومسرحيات المصالحات الكاذبة والاستعراضية بين هؤلاء فإن لا رادع عندهم ..لا وجدان ولا صدق ولا احترام للذات ولا أيمان ولا ضمير.
والأخطر في كل هذه الخزعبلات التصالحية المسرحية والنفاقية أن هؤلاء القادة والسياسيين يجدون باستمرار الكثر من أهلنا البسطاء والمغرر بهم الذين يسيرون خلفهم بعمى بصر وبصائر، وبقتل داخلي طوعي لكل ما هو تمييز بين الحق والباطل، وحرية رأي، وقراءة واقعية لممارسات وخلافات ومصالحات وحروب عبثية التي لا تنتهي.
عملياً وفكراً، فإن هؤلاء القادة هم عميان قيادة ورعاية، وعشاق أبواب واسعة، وغارقين بالكامل في كل ما هو إنسان عتيق وغرائزية، بالمفهوم الإنجيلي الحرفي.
وبالتالي فإن كل سار ويسير خلفهم وقع وسيقع على الأكيد والألف أكيد معهم في حفر وأوحال وغياهب الجهل والتبعية والغنيمة التي لا نهاية لها.
وحال أهلنا هؤلاء البائس يقول بعكس العقل والمنطق والتجارب “منجرب المجرب لأن عقلنا مخرب وما راح نتعلم”.
إن مسلسل المصالحات النفاقية والمصلحية المارونية يتوالى فصولاً هزلية وسط التطبيل والتزمير والهوبرة واستغلال عواطف أهلنا واللعب على مخاوفهم.
أحد هؤلاء القادة الموارنة وهو صاحب شركة حزب تجاري، وبشكل خاص ومميز متفوق على أقرانه من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب كونه مرضياً باطني ويتوهم بأنه ذكي وحربوق.. إلا أن كل مسرحيات ومصالحات هذا المخلوق كانت آنية وفاشلة وكاذبة ولم تؤدي في يوم من الأيام لغير الخيبات والفشل . .. لكنه لا يتعلم ولا يتعظ!!
نلفت هنا إلى أنه وفي هذا الإطار المسرحي تعرض حالياً حلقة جديدة-قديمة من مسلسل هذه المصالحات المارونية الكاذبة والآنية والمصلحية وسط همروجة إعلامية مدفوعة الثمن..وهي بنتائجهما لن تكون مختلفة عن كل ما سبقها.
وعلى الأكيد الأكيد لا أحد منا هو ضد المصالحات الحقيقية والصادقة التي تبنى على أسس إيمانية وقواعد والتزامات جادة وشفافة وواضحة المرامي والأهداف حيث التوبة وتأدية الكفارات.
أما المصالحات الآنية والمصلحية والمسرحية التي هدفها خدمة أجندات سلطوية ومالية ونرسيسية فهي لا تعنينا ومن واجب كل حر وسيادي ومؤمن أن يعري دجل أصحابها..
يبقى أنه ليت أن قيادتنا المارونية النرسيسية من أصحاب شركات أحزاب وتجار سياسة يتصالحون أولاً مع ربهم وشعبهم ويتوبون ويؤدون الكفارات على ذنوبهم بدلاً من مسرحيات المصالحات المسرحية والكاذبة مع بعضهم البعض.
في الخلاصة، إنه ورغم زمن المّحل الذي نعيشه حالياً، فإن في لبنان خمائر كثيرة مؤمنة وعن طريقها وبأعمالها وبإذن الله سوف يبقى لبنان أرض قداسة وقديسين.

يضبضبوا ويخجلوا يلي داكشوا الكراسي بالسيادة
الياس بجاني/06 تشرين الثاني/18
المعرابي والحريري قدما لحزب الله القانون الأكثري على خلفية حسابات دكنجيي ونرسيسية..فجاء الحزب بأغلبية نيابية. من هنا هو وحده من سيقرر بشأن الحكومة والحقائب ولمن تمنح..وعلى الأكيد المعرابي والحريري سيخضعان لمشيئة الحزب مهما ارتفع صراخهما ما داما في احضان الصفقة الخطيئة. في النهاية ستشكل الحكومة وسوف يقبلان بما يعطى لهما بصمت لأنهما عشاق كراسي…هذه نتيجة مداكشة الكراسي بالسيادة وفرط 14 آذار ومساكنة المحتل وسلاحه وحروبه. يبقى أن من يحفر حفرة للناس وللوطن لا بد وأن يقع فيها!!!

هوس بالكراسي والمغانم وتعامي عن الإحتلال
الياس بجاني/05 تشرين الثاني/18
لا الحريري أمس ولا باسيل اليوم ولا ردود القوات والإشتراكي والمستقبل عليه ذكروا احتلال حزب الله ولا انه هو المشكلة.. عمى بصر وبصيرة ومرتا مرتا!!

المشكلة مع الحريري بخياراته وتحالفاته ومسلسل تنازلاته
الياس بجاني/05 تشرين الثاني/18
لا مشكلة مع الحريري الشخص فهو قريب من القلب وخفيف الظل، ولكن خياراته السياسية تعتير ع الآخر وكذلك تحالفاته والأخطر مسلسل تنازلاته التي لا تنتهي ولا حدود لها.

وجهان لعملة واحدة هي النرسيسية
الياس بجاني/04 تشرين الثاني/18
لا فرق بين سياسي يفاخر بأنه جندي في ولاية الفقيه وبين آخر يدعي نفاقاً السيادية والإستقلالية وبذمية يسوّق لغير الهوية اللبنانية..هما عملياً من خامة واحدة..خامة الانتهازية والنفاق وعشق السلطة والمغانم..التنين متل بعضون ويمتهنان الولاءات للقوى الخارجية.

السياسي الماروني المتزلف والذمي المتاجر بهويته اللبنانية ليس منا ولا يمثلنا
الياس بجاني/03 تشرين الثاني/18
بداية فإن هوية لبنان هي لبنانية ولا عربية ولا فارسية وهذا تم التوافق عليه يوم نال البلد استقلاله.
من هنا فكل هوية تفرض أو فرِّضت علينا بالقوة والإرهاب لا قيمة لها ولا مصداقية لمن يفرضها وهي إلى زوال مؤكد..مع احترامنا لكل هويات البلدان والشعوب من عربية وغيرها.
للتوضيح من لا يفاخر بهويته لا يستحق الاحترام من أحد لأن من ينكر أصله لا أصل له ومن ليس فيه خير لأهله لا خير فيه لأحد.
ونعم لكل إنسان هويته والهويات متعددة.
وهنا علمياً واجتماعياً يجب أن نعرف الفرق بين الهوية وبين الجنسية Ethnic Identity and citizenship والخلط بينهما معمم ومدمر للأسف.
الهوية هي الإثنية أي ال DNA ولا يمكن تغيرها وتبديلها أو نكرانها..
على سبيل المثال أنا ماروني وهويتي سريانية أرامية ولا رأي لي بالأمر ولا خيار أو قول.. وكنيستي تفاخر بهذه الهوية التاريخية.
أما الجنسية فهي التذكرة التي أحملها ويحملها المقيم في أي بلد من بلدان العالم بعد أن يحصل على جنسيتها.
هوية الجنسية لا تغير في الهوية الإثنية.
في لبنان الكل يحمل التذكرة اللبنانية وهي لبنانية ولا عربية ولا فارسية ولا أي شيء آخر لأنها مزيج من هويات متعددة وهذا ما يميز لبنان.
إذن، هوية لبنان هي لبنانية وفقط لبنانية.. علماً أن في لبنان ما يزيد عن 25 هوية اثنية من مثل المارونية والأرمنية والكردية والخ..
في كندا هناك ما يزيد عن 150 هوية اثنية والكل يحمل الجواز الكندي ولا أحد يطلب من غيره تغيير هويته الإثنية والدولة الكندية سنت القوانين المميزة للحفاظ على تعدد الهويات لأنها غنى.
اليوم في كل البلدان المتحضرة لا تفرض أي هوية على أي مواطن..
في كندا وأميركا وأستراليا القانون يصون هوية السكان الأصليين..
من هنا علينا في لبنان وبلدان الشرق الأوسط تحديداً ان نقبل بعضنا ونعترف بخصوصية كل منا..
لقد انتهى زمن الفرض والدكتاتوريات.
وهنا يجب أن لا نغفل أمر مهم وهو أن من أهم أسباب غرق الدول العربية تحديداً فيما هي غارقة فيه من حروب وفوضى وصراعات مذهبية واثنية وقومية هو قوانينها ودساتيرها القمعية والدكتاتورية والدينية التي لا تنتمي للعالم المتحضر..
في الخلاصة من لا يعترف بعلته العلة تقتله..
يبقى أن من أخطر ما فُرض علينا في اتفاق الطائف كان هوية هي ليست هويتنا..أو لنقول هي ليست هوية كل اللبنانيين.. ونقطة على السطر.
في الخلاصة فإن كل سياسي ماروني بشكل خاص يتنكر لهويته اللبنانية من أجل مصالح آنية وذاتية وسلطوية ويتزلف ويداهن ويتلحف بالذمية ويسوّيق دون حياء لهوية غير هويتنا لا هو منا ولا يمثلنا.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.october07.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف