Netanyahu: Hezbollah ‘brazenly lying’ to world about weapons sites/نيتانياهو: حزب الله يكذب على العالم بما يتعلق بمواقع مخازن سلاحه

48

Netanyahu: Hezbollah ‘brazenly lying’ to world about weapons sites
نيتانياهو: حزب الله يكذب على العالم بما يتعلق بمواقع مخازن سلاحه/

Israeli PM says foreign ambassadors in Beirut went on ‘fraudulent propaganda tour’ hosted by Lebanese FM as terror group had 3 days to clear the area

Screen capture from video of Prime Minister Benjamin Netanyahu showing a diagram of what he said was Hezbollah terror group sites near Beirut during his address to the 73rd UN General Assembly in New York, September 27, 2018. (United Nations)

Screen capture from video of Prime Minister Benjamin Netanyahu showing a diagram of what he said was Hezbollah terror group sites near Beirut during his address to the 73rd UN General Assembly in New York, September 27, 2018. (United Nations)

Prime Minister Benjamin Netanyahu accused Lebanese terror group Hezbollah, an Iranian proxy, of “brazenly lying” to the international community over the secret weapons facilities in and around Beirut, which the Israeli premier disclosed on the world stage at the United Nations General Assembly last week.

Netanyahu said in a statement Monday that Lebanese Foreign Minister Gibran Bassil took 73 foreign envoys on a “fraudulent propaganda tour” of the alleged missile sites, where he failed to show them the underground facilities where Hezbollah is reportedly storing precision-guided missiles.

On Monday, Bassil led a group of the ambassadors around a pool complex and the sports stadium in a bid to disprove the Israeli accusations.

“Today Lebanon is raising [its] voice by addressing all countries of the world… to refute Israel’s allegations,” Bassil was quoted as saying. Israel’s Channel 10 news said Monday night that Lebanon feared Israel may attack the sites.

Netanyahu said the envoys “should ask themselves why [Lebanese authorities] waited three days to give them a tour.” The PM said in the September 27 address to the UN General Assembly that Hezbollah had secret missile conversion sites in and around Beirut.

One of the alleged sites is located under a soccer field used by a Hezbollah-sponsored team; another is just north of the Rafik Hariri International Airport; and the third is underneath the Beirut port and less than 500 meters from the airport’s tarmac.

These three are not the only facilities that the IDF believes are being used by Hezbollah for the manufacturing and storage of precision missiles. Hezbollah, Netanyahu said, took pains to clear out the exposed facilities so that foreign diplomats could tour the area. “It’s saddening that the Lebanese government is sacrificing the safety of its citizens while covering for Hezbollah, which has taken Lebanon hostage in its aggression toward Israel,” said Netanyahu.

Lebanon’s Foreign Minister Gibran Bassil gathers 73 foreign envoys and journalists at Al-Ahed stadium in Beirut’s southern suburbs on October 1, 2018 during a tour he organized of alleged missile sites around the Lebanese capital’s international airport, in a bid to disprove Israeli accusations that the Hezbollah movement has secret missile facilities there. (AFP PHOTO / ANWAR AMRO)

Earlier Monday, the Israeli military released a video noting that three days had passed since Netanyahu detailed the presence of the alleged facilities.

“In three days you can clear out a precision missile factory, invite foreign ambassadors, and hope that the world will fall for it.”

It urged the international community not to be duped by what it said were “Hezbollah’s lies.”

The Russian ambassador to Lebanon, Alexander Zasypkin, described the tour as “very good.”

“On the diplomatic and political spheres, there are many statements,” he told The Associated Press. “What we saw today are facts. There is a club and stadium. I can’t imagine a secret thing happening in these places. We saw that with our own eyes.”

In his UN address on Thursday, Netanyahu produced satellite imagery pinpointing the three sites being used by Hezbollah, accusing the Shiite terror group of using Beirut residents as human shields.

“So I also have a message for Hezbollah today: Israel knows, Israel also knows what you’re doing. Israel knows where you’re doing it. And Israel will not let you get away with it,” Netanyahu said.

Prime Minister Benjamin Netanyahu addresses the General Assembly at the United Nations in New York September 27, 2018, and holds up a placard detailing alleged Hezbollah missile sites in Beirut. (AFP / TIMOTHY A. CLARY)

Hezbollah, whose forces control south Lebanon bordering Israel and Beirut’s southern suburbs where the airport is located, has not officially reacted to the accusation.

Bassil on Monday lashed out at Israel, which he said had “violated our land, air, and marine space 1,417 times in the last eight months.”

Israel was attempting “to justify another violation of UN resolutions and to justify another aggression on a sovereign country,” he said.

The Jewish state has fought several conflicts against Hezbollah, the last in 2006.

Bassil said his government would not allow rocket facilities near the airport and that Hezbollah is “wiser” than to place them there. He said Netanyahu’s claims were based on “inaccurate” estimates without any “compelling evidence.”

“Lebanon demands that Israel ceases its madness,” he said.

Bassil said Monday’s tour, which included the ambassadors and several reporters, was not “a fact-finding mission,” but part of a “counter-diplomatic campaign” to rebut the allegations.

Hezbollah’s leader Hassan Nasrallah recently boasted that his group now possesses “highly accurate” missiles despite Israeli attempts to prevent it from acquiring such weapons.

Bassil acknowledged Hezbollah’s claims, but said “this doesn’t mean that those missiles are present in the vicinity of Beirut airport.”

Soon after Netanyahu’s speech Thursday, the IDF released satellite images of the sites that it says are being used by Hezbollah to hide underground precision missile production facilities.

Lebanon’s Foreign Minister Gibran Bassil talks to the media as he gathered ambassadors near Beirut international airport on October 1, 2018 during a tour of alleged missile sites around the Lebanese capital, in a bid to disprove Israeli accusations that the Hezbollah movement has secret missile facilities there. (AFP PHOTO / ANWAR AMRO)

The sites are located within close proximity to the Beirut airport.

The factories, which are meant to convert regular missiles into more accurate precision ones, are not believed to be up and running. The Israeli military said the missiles are currently being constructed with Iranian assistance.

The target of last month’s Israeli airstrike, in which a Russian spy plane was inadvertently shot down by Syrian air defenses, was machinery used in the production of precision missiles en route to Hezbollah, The Times of Israel learned.

An image from a placard displayed by Prime Minister Benjamin Netanyahu during his speech to the United Nations General Assembly showing Hezbollah precision missile sites hidden in Beirut. (GPO)

According to Netanyahu, these precision missiles are capable of striking with 10 meters (32 feet) of their given target. Hezbollah is believed to have an arsenal of between 100,000 and 150,000 rockets and missiles, though the vast majority are thought to lack precision technology.

A satellite image released by the Israel Defense Forces showing a site near Beirut’s international airport that the army says is being used by Hezbollah to convert regular missiles into precision-guided munitions, on September 27, 2018. (Israel Defense Forces)

The army said the facilities are “another example of Iranian entrenchment in the region and the negative influence of Iran.”

Holding up aerial photos of the alleged Hezbollah facilities, Netanyahu warned: “Israel knows what you are doing, Israel knows where you are doing it, and Israel will not let you get away with it.”

Netanyahu accused the Lebanese terror group of “deliberately using the innocent people of Beirut as human shields.”

According to the Israel Defense Forces, Hezbollah began working on these surface-to-surface missile facilities last year.

Reports that Iran was constructing underground missile conversion factories in Lebanon first emerged in March 2017.

Since then, Israeli officials have repeatedly said that Israel would not tolerate such facilities.

In January, Netanyahu said Lebanon “is becoming a factory for precision-guided missiles that threaten Israel. These missiles pose a grave threat to Israel, and we cannot accept this threat.

N.B: Attached image shows Lebanese security forces guard the entrance of Al-Ahed stadium in Beirut’s southern suburbs during a tour organized by the Lebanese foreign minister for ambassadors on October 1, 2018 of alleged missile sites around the Lebanese capital in a bid to disprove Israeli accusations that the Hezbollah movement has secret missile facilities there. (AFP PHOTO / ANWAR AMRO)

Bassil Takes Ambassadors to ‘Missile Sites’, Urges World to Prevent Any Attack
Naharnet/Associated Press/Agence France Presse/October 01/18
Caretaker Foreign Minister Jebran Bassil led dozens of ambassadors and journalists to locations near Beirut’s international airport on Monday, including a golf course and a soccer stadium, seeking to dispel Israeli allegations of secret Hizbullah rocket facilities. In a speech before the U.N. General Assembly last week, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu accused the Lebanese group of setting up rocket factories near the airport and hiding them among civilians, holding up an aerial image of the area with the alleged missile sites labeled. Calling on the international community to prevent any Israeli attack on Lebanon, Bassil said the Lebanese government would not allow rocket facilities near the airport and that Hizbullah is “wiser” than to place them there. He said Netanyahu’s claims were based on “inaccurate” estimates without any “compelling evidence.””Lebanon demands that Israel ceases its madness,” he said.
Bassil added that Monday’s tour, which included the ambassadors and several reporters, was not “a fact-finding mission,” but part of a “counter-diplomatic campaign” to rebut the allegations, which he said could serve as a pretext for an Israeli attack. Israel and Hizbullah fought a devastating monthlong war in 2006 in which Israel bombed the runways of Beirut’s airport. Hizbullah’s leader Sayyed Hassan Nasrallah recently boasted that his group now possesses “highly accurate” missiles despite Israeli attempts to prevent it from acquiring such weapons. The comments prompted an angry response from Netanyahu, who said Hizbullah will “receive a lethal blow it can’t imagine” if it confronts Israel. Bassil acknowledged Nasrallah’s statement, but said “this doesn’t mean that those missiles are present in the vicinity of Beirut airport.”“Lebanon is committed to international law and international resolutions but it does not abide by the dissociation policy when the matter is related to defending its land and people,” the minister went on to say. He also asserted that the Lebanese have “a legitimate right to resistance, until the liberation of all occupied territory.” “Today Lebanon is calling on all countries, especially the permanent U.N. Security Council members, to reject Israeli claims in order to prevent any Israeli attack on Lebanon,” Bassil added, warning that such an assault would have “repercussions across the region, especially amid the presence of the displaced Syrians and the Palestinian refugees.”
He added: “Israel is seeking to justify another aggression against Lebanon under the excuse of the presence of Hizbullah missile sites. What Netanyahu alleged at the U.N. was another illogical lie.”Bassil however underlined that “Lebanon is strong enough to prevent any attack on it.”“It does not scare us and when it launches threats we realize how weak it is,” Bassil added, noting that “Lebanon is in a constant diplomatic confrontation to prove the legitimacy of its cause.”MTV meanwhile reported that Bassil “did not coordinate the tour with Hizbullah.”It also said the Saudi and Emirati ambassadors opted not to take part in the tour although they attended the Foreign Ministry meeting. Asked about the absence of U.S. Ambassador to Lebanon Elizabeth Richard, Bassil told reporters at the Ministry that she is outside the country. Quoting a diplomatic source, AFP reported that no deputy was sent to stand in for Richard.
The first stop on the tour was a golf course near the Rafik Hariri International Airport. Then the group went to the nearby Hizbullah-affiliated al-Ahed football club, where they toured the underground locker rooms and gym beneath the stadium and spoke to club officials. Netanyahu had said there was a missile site beneath the stadium. “We come here for soccer and for fun. We also have our kids here. That is all we have here,” said Mohammed Zriak, a player on the team, whose fan base largely consists of Hizbullah supporters. The last stop was in Ouzai, an area near the airport.
After Bassil and the dozens of ambassadors and journalists arrived in the area, a reporter asked that they enter an abandoned warehouse to check if there were any missiles or missile-related equipment there. Live TV footage showed the warehouse littered with plastic bags and napkins and those who entered it did not report any suspicious activity or equipment. The tour did not go to a third site indicated by Netanyahu as a dock by the Ouzai waterfront. At least one participant appeared to have been convinced by the tour. Ambassador Alexander Zasypkin of Russia, which along with Hizbullah is a close ally of the Syrian government, described the tour as “very good.” “On the diplomatic and political spheres, there are many statements,” he told The Associated Press. “What we saw today are facts. There is a club and stadium. I can’t imagine a secret thing happening in these places. We saw that with our own eyes.”

Israeli Army Spokesman Lashes Out at Bassil
Naharnet/October 01/18/Israeli army spokesman Avichai Adrai on Monday lashed out at caretaker Foreign Minister Jebran Bassil after the latter’s call for a meeting with Lebanon’s foreign ambassadors against the backdrop of Netanyahu’s missile sites allegations. In a tweet, Adrai addressed Bassil saying : “What do you plan to tell the ambassadors caretaker Foreign Minister Jebran Bassil? You have first to stop Hizbullah’s terrorism and remove its arms near Beirut’s airport. Have you inspected well whether the divine party still owns the sites we have revealed?”Lebanon’s Foreign Ministry invited all foreign ambassadors in Lebanon to a meeting Monday afternoon at its premises to declare the Ministry’s response to the allegations of (Israeli Prime Minister) Benjamin Netanyahu regarding the missile sites. On Thursday, during his address before the U.N. General Assembly, Netanyahu claimed that Hizbullah has positioned three missile sites near Beirut’s Rafik Hariri International Airport. Israeli army spokesman Avichai Adrai meanwhile published pictures of the alleged sites on Twitter. He said the sites include the football stadium of the Hizbullah-affiliated al-Ahed club, another site near the airport and the Ouzai fishermen’s harbor.

انشغال رسمي بخلفيات تهديدات نتانياهو: تحذير من استغلال مناخ دولي غير موات للبنان
الحياة/01 تشرين الأول/18/ينشغل الوسط السياسي اللبناني بالتهديدات الإسرائيلية للبنان نتيجة ما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن وجود مصانع لـ «حزب الله» لتطوير صواريخ بهدف جعلها أكثر دقة، في منطقة الأوزاعي وقرب مطار رفيق الحريري الدولي، في كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، إضافة إلى ما قاله في هذا الشأن الناطق باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي. والسؤال الأساسي الذي يطرح في هذه الأوساط هو لماذا اختارت إسرائيل إثارة الموضوع في هذا التوقيت بالذات إذا صح أن لديها المعلومات عن هذه المصانع منذ مدة، وما الهدف من الحملة السياسية الإعلامية التي تشنها على الحزب ولبنان الآن بالذات؟ وتقول مصادر سياسية واسعة الاطلاع على الموقف الخارجي إن تزامن الحملة الإسرائيلية مع التصعيد الأميركي ضد إيران ودورها في المنطقة والتحضير لعقوبات جديدة ضدها وضد الحزب يجعل الادعاء الإسرائيلي بامتلاك الحزب مصانع تطوير صواريخ في بيروت محاولة لتبرير أي عدوان في هذه الأجواء الدولية الإقليمية الملبدة، ما يستوجب من السلطات اللبنانية تحركاً يقطع الطريق على تحول هذه الادعاءات إلى أمر واقع دولي. وتسأل المصادر إياها: ما الذي يمنع الدولة اللبنانية والحزب معها من تنظيم جولة للإعلام الأجنبي واللبناني إلى المناطق التي أظهرها نتانياهو في الخريطة التي رفعها في نيويورك لإثبات عدم صحة تلك الادعاءات وتسفيه ما يروجه نتانياهو وأدرعي منذ 3 أيام؟. وترى المصادر أن خطوة من هذا النوع تدعم النفي الذي صدر عن كل من وزيري الخارجية جبران باسيل والشباب والرياضة محمد فنيش، واعتبرا فيه أن ما قالته إسرائيل أكاذيب.
ورأت مصادر وزارية أن إسرائيل تستسهل إطلاق المزيد من التهديدات للبنان في ظل أجواء دولية وإقليمية تزداد تلبداً وفي ظل وجود ما يمكن وصفه بالـ «تعب» من أوضاع لبنان نتيجة عدم مواكبة الطبقة السياسية الجهود الخارجية من أجل تكريس الهدوء فيه وضمان الاستقرار الذي تميز به في المرحلة السابقة، عبر الإسراع في قيام حكومة وإرساء معادلة داخلية تأخذ في الاعتبار هواجس المجتمع الدولي حيال دور البلد في المنطقة، من طريق ما يسميه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقاريره المتكررة إلى مجلس الأمن، «تعزيز» سياسة النأي بالنفس التي التزمتها الأطراف المختلفة والتي كانت شرطاً ومخرجاً قبل سنة لعودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته قبل زهاء ١١ شهراً. وتعطي هذه المصادر الوزارية مثلاً على ذلك إعلان مصدر فرنسي رسمي قبل ٤ أيام أن فرنسا والمجتمع الدولي قاما بواجبهما حيال لبنان عبر مؤتمرات الدعم التي انعقدت لمصلحة الجيش والاقتصاد اللبنانيين في النصف الأول من هذه السنة. وفي معلومات المصادر الوزارية أن المناخ الذي يسود في بعض أروقة بعض المسؤولين الغربيين أنه «طفح الكيل» من عدم تحمل المسؤولين اللبنانيين مسؤولياتهم في القيام بقسطهم من المطلوب لضمان الاستقرار في لبنان، لا سيما لجهة التعجيل في قيام حكومة تبدأ تطبيق مقررات «سيدر» للإصلاحات الاقتصادية والهيكلية. وتشير إلى أن من دلائل هذا «التعب» الدولي من مشاكل لبنان أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يأتِ على ذكر لبنان في خطابه خلال مؤتمر الديبلوماسيين السنوي الذي يترأسه، ولم يلتق الرئيس العماد ميشال عون خلال وجودهما في نيويورك وأن الديبلوماسية الفرنسية اقترحت أن يقتصر التواصل على محادثة هاتفية بينهما فقط.
وتزيد المصادر على ذلك قولها أن لقاءات وزير الخارجية جبران باسيل مع رؤساء الديبلوماسية الغربية اقتصرت على لقاء مع مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد. وترى المصادر أن هذا المناخ معطوفاً على كلام الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله الذي أسقط سياسة النأي بالنفس وأعلن التضامن مع إيران إزاء العقوبات الأميركية المقبلة عليها، يشكل ظرفاً مناسباً لإسرائيل كي توجه تهديداتها. وتعتبر أن تبديد المناخ الدولي غير المواتي للبنان يتطلب خطوات واضحة من «حزب الله» بإبعاد لبنان عن الصراع في المنطقة، خصوصاً أن هناك مراقبة دولية للمداخلات حول تأليف الحكومة ودور «حزب الله» فيها ورفض واشنطن وعواصم أخرى أن تزداد حصته فيها في شكل يؤشر إلى توسيع الغطاء الذي يتمتع به لسياسته الانخراط في أزمات المنطقة. وترى مصادر وزارية أخرى أن التهديد الإسرائيلي للبنان هو نوع من التحذير بعد إعلان نصر الله تضامنه مع طهران، بألا يلجأ إلى أي عمل لمصلحة الأخيرة في مقابل تزايد الضغوط عليها، من دون أن يعني ذلك التمهيد لضربة عسكرية لمواقع الحزب في لبنان. وتقول المصادر إياها إن المعطيات لم تتغير بأن التركيز الإسرائيلي ما زال على الوجود الإيراني في سورية. هل تكفي هذه التفسيرات لخلفية التهديد الإسرائيلي لفهم أسبابه؟
الأجوبة تتعدى هذه التفسيرات وتتعدد كالآتي:
– إن نتانياهو أراد الرد على الخطوة الروسية بتقييد حركة الطيران الإسرائيلي في الأجواء السورية بعد إسقاط الطائرة الروسية «إيل ٢٠» عبر تسليم سورية بطاريات صواريخ أس ٣٠٠ للقول لمحور دمشق طهران إن عليه عدم الاستقواء بهذا التطور وأن الأسلحة الإيرانية التي يستهدفها في سورية يمكنه استهدافها في لبنان أيضاً.
– إنه إذا فكرت إيران التي أعلن رئيسها حسن روحاني أن بلاده لا تريد حرباً مع الولايات المتحدة، باستخدام «حزب الله» في نطاق «الحرب بالواسطة» التي يجيدها الجانب الإيراني في المنطقة، فإن تل أبيب تنبه إلى أي تحرك بأنها ستشن حرباً على الحزب ولبنان في هذه الحال. – إنه رد على إعلان نصر الله امتلاك الحزب للصواريخ الدقيقة الذي اعتبرته أوساط لبنانية عدة متعجلاً ويعطي إسرائيل الذرائع. وفي وقت تحصر هذه التفسيرات للتهديدات الأمر في نطاق الإنذار، فإن المصادر الوزارية تعتبر أنه على رغم ذلك يجب عدم الاستهانة بخطورتها. وتأتي في هذا السياق أيضاً دعوة وزير الإعلام ملحم الرياشي إلى أنها باتت سبباً إضافياً لدعوة مجلس الوزراء إلى الانعقاد للضرورة كما يقترح حزبه «القوات اللبنانية»، لدراسة الأمر على أن يليه انعقاد مجلس الدفاع الأعلى للغرض نفسه.
وفي المقابل تشير الأوساط السياسية المراقبة إلى جملة مؤشرات رافقت وجود الرئيس عون والوزير باسيل في نيويورك، منها تأكيده في حديثه إلى صحيفة «لو فيغارو» التزام سياسة النأي بالنفس بالنسبة إلى أزمات المنطقة ولا سيما سورية. كما أن هذه الأوساط تلاحظ أنه للسنة التالية يتجنب الرئيس عون لقاء الرئيس الإيراني أو أي مسؤول سوري على رغم أنه في الأشهر الماضية كان يدعو إلى فتح العلاقة مع النظام من أجل إعادة النازحين وتصدير الإنتاج اللبناني عبر سورية. وحتى الوزير باسيل لم يلتق نظيره السوري وليد المعلم كما فعل السنة الماضية. ولا تستبعد الأوساط ذاتها أن يكون عون أراد في ذلك عدم إثارة حفيظة الدول الغربية، من باب الحرص على إبقاء المظلة الدولية فوق لبنان لمنع أي تهديد له.
وتعتبر الأوساط أنه على رغم الملاحظات الكثيرة للدول الغربية على موقف لبنان الرسمي حيال سورية والدور الإيراني، فإن المظلة الدولية لضمان استقراره ما زالت قائمة. لكن تقديرات الأوساط تتساءل عن مغزى إثارة إسرائيل هذه الاتهامات في هذا التوقيت.

الاتهامات الإسرائيلية الجديدة ضد حزب الله غريبة ومقلقة توقيتاً ومضموناً وإطاراً
الأنباء الكويتية/01 تشرين الأول/18/ليست المرة الأولى التي توجه فيها إسرائيل الى حزب لله اتهامات وتهديدات، وصحيح أن الحزب لا ينفي امتلاكه لصواريخ دقيقة وغير دقيقة، ولكن ما صدر في الأيام الأخيرة عن كبار المسؤولين الإسرائيليين أثار حالة من الترقب والقلق في لبنان للأسباب التالية:
١ ـ المكان الذي انطلقت فيه التهديدات الإسرائيلية: بأن يفتح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ملف حزب لله وصواريخه من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة ويرفع صورا يدعي فيها أنها لمخزن صواريخ لحزب لله تحت ملعب لكرة القدم في بيروت قريب من مطار بيروت، فهذا يعني أن نتنياهو ذهب الى أبعد من حرب نفسية مفتوحة، كمن يحاول التمهيد لإجراءات أو ضربات واختلاق ذرائع يوحي بأنها صحيحة ومثبتة لتبرير ما هو آتٍ.
٢ ـ التركيز على منطقة مطار بيروت ومحيطه: استكمالا لما أورده نتنياهو في خطابه أمام الأمم المتحدة، نشر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي تقريرا مدعوما بمقاطع جديدة وصور تظهر ما يقول إنها مواقع عسكرية تابعة لـ«حزب لله» في قلب بيروت وعدد من أحيائها وبمحاذاة مطار رفيق الحريري الدولي، وقال إن الحزب يحاول في السنة الأخيرة إقامة بنية تحتية لتحويل صواريخ أرض- أرض الى صواريخ دقيقة في حي الأوزاعي المجاور لمطار بيروت.
٣ ـ توقيت هذه الحملة الإسرائيلية التي تواكب حملة أميركية للتضييق أكثر على حزب لله مع توجه الى فرض عقوبات جديدة أكثر تشددا، في موازاة العقوبات المفروضة على إيران، ولاسيما العقوبات النفطية.
يضاف الى ذلك الحملة البريطانية المستجدة مع ظهور توجه الى إدراج حزب لله كاملا على لائحة الإرهاب من دون التمييز والفصل بين جناحين عسكري وسياسي.
٤ ـ ثمة عامل آخر في التوقيت يلفت الانتباه، وهو أن هذه الاتهامات الإسرائيلية الموجهة ضد حزب لله في لبنان جاءت مباشرة في أعقاب تطور استراتيجي أقلق الإسرائيليين، وتمثل في قرار موسكو تسليم سورية المنظومة الدفاعية المتطورة «إس ٣٠٠». فكان أن تحول الإسرائيليون ردا على هذا الحد من حركتهم في المجال السوري، الى المجال اللبناني وفتح ملف حزب لله وصواريخه وإدراج مطار بيروت ومحيطه على لائحة الأهداف الجديدة المحتملة، والتعاطي مع لبنان وسورية كمسرح واحد سواء تطور الأمر الى مواجهات عسكرية أو الى تسويات سياسية في إطار صفقة شاملة تبحث عنها إسرائيل وتعمل لها. هذا «الجديد» في الهجمة الإسرائيلية ضد حزب لله أثار قلقا في بيروت، إذ اعتبرت «منظمة ومنهجية وغير بريئة» في توقيتها ومراميها. هذا القلق لا يصل الى حد التخوف من وقوع حرب إسرائيلية مفاجئة ضد حزب لله على الأرض اللبنانية بعد السورية. ولذلك، فإن المسؤولين اللبنانيين لا يقللون من شأن هذه التهديدات ولا يستخفون بها، وإنما يتعاطون معها بجدية وبدءا من شن حرب ديبلوماسية مضادة للرد ودحض الاتهامات والادعاءات الإسرائيلية، وكشف نواحي الخطورة فيها والأهداف المبيتة. أما حزب لله، فإنه يلتزم الصمت جريا على عادته ووفق استراتيجية إعلامية يتبعها في عدم التعليق نفيا أو تأكيدا على مثل هذه الاتهامات الإسرائيلية.
ولكنه حذر جدا هذه الأيام ولا يأمن جانب إسرائيل في ظل المساندة الأميركية وسياسة ترامب المتطرفة.
وهو اتخذ الاحتياطات للتعامل مع أكثر السيناريوهات والاحتمالات سوءا، بما في ذلك احتمال التدحرج نحو حرب.

نتنياهو يتهم حزب الله بالكذب
وكالات/01 تشرين الأول/18/اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، “حزب الله”، بالكذب على المجتمع الدولي، على هامش جولة وزير الخارجية جبران باسيل. وغرد نتنياهو عبر “تويتر”: “حزب الله يكذب للمجتمع الدولي بشكل سافر من خلال الجولة الدعائية الخادعة التي قام بها وزير الخارجية اللبناني اليوم حين اصطحب سفراء أجانب إلى ملعب كرة القدم ولكنه امتنع عن زيارة المصنع تحت الأرض المتاخم له حيث يتم إنتاج الصواريخ عالية الدقة”. وأضاف نتنياهو “فليسأل السفراء أنفسهم لماذا انتظر الطرف اللبناني ثلاثة أيام قبل القيام بتلك الجولة”. وأتم نتنياهو “حزب الله يعمل بشكل اعتيادي على إخلاء معداته من المواقع التي تم الكشف عنها. من المؤسف أن الحكومة اللبنانية تضحي بسلامة مواطنيها من خلال التغطية على حزب الله الذي أخذ لبنان رهينة في عدوانه على إسرائيل”.

أفيخاي أدرعي يهاجم باسيل’
نهارنت/01 تشرين الأول/18/شن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي أدرعي اليوم الاثنين هجوما كلاميا على وزير الخارجية جبران باسيل. وكتب أدرعي تغريدة على “تويتر” توجه فبها الى باسيل بالقول “حضرة وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، إنّو شو بدك تقول يا باسيل للسفرا؟”. وقال “المفروض أول شي توقف إرهاب حزب الله وتسحب سلاحه من قرب مطار بيروت؟ فحصت منيح إذا الحزب الإلهي بعدو مستملك المواقع اللي كشفنالكن عنا أو على عينك يا تاجر؟”. ودعت الخارجية أمس الاحد جميع السفراء المعتمدين في لبنان الى الحضور الثالثة بعد ظهر اليوم الاثنين الى مقرها في قصر بسترس للاستماع الى ردّها على ادعاءات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أن يلي العرض زيارة لاحد المواقع بالقرب من مطار بيروت. وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عرض في خطابه أمام الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس الفائت صورة، قال انها لثلاثة مخازن اسلحة تابعة لـ”حزب الله”، تحتوي الف صاروخ، موضحاً “ان الموقع في محيط منطقة الأوزاعي على بُعد خطوات من الطريق السريع. ولفت الى أن “حزب الله يستخدم المدنيين في لبنان كدروع بشرية”. واستكملت اسرائيل “رواية الصواريخ” بما نشره ادرعي من صور وفيديو لبنية تحتية في قلب بيروت، مدّعيا انها لتحويل صواريخ ارض–ارض إلى صواريخ دقيقة، من طرف الحزب.وذكر ان إسرائيل تتابع المواقع من خلال قدرات ووسائل متنوعة ولديها معلومات عديدة عن مشروع الصواريخ الدقيقة وهي تتحرك في مواجهته من خلال طرق عمل ووسائل مختلفة.