محمد قواص/سوريا: بوتين في وداع إيران

45

سوريا: بوتين في وداع إيران
محمد قواص/العرب/21 أيلول/18

يرسي التفاهم الروسي الإسرائيلي على الرغم من “الحادثة” التي أطاحت بطائرة روسية خارطة طريق ستسلكها دول العالم لرسم معالم الحل في سوريا.

بدا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متجهّم الوجه حاد الملامح في شرحه للرأي العام عن أسباب سقوط الطائرة العسكرية الروسية ليل الثلاثاء قرب شواطئ اللاذقية. خرج زعيم الكرملين برواية تعبق بما هو تبرير ومراعاة وتفهم للحرج الإسرائيلي. لم يعبّر زعيم الكرملين عن أي نزق قد يفهم منه، ولو عتب، على إسرائيل من أمر قامت الدنيا ولم تقعد من أجله حين أسقطت تركيا طائرة روسية عام 2015. لم يهتم بوتين آنذاك بظروف تركيا، لكنه اهتم كثيرا وعلى نحو ودود بظروف إسرائيل قبل أيام. وجد رجل روسيا القوي لإسرائيل، وقبل أي تحقيق دقيق، أعذارا قبل أن تفتش تل أبيب نفسها عن أعذارها.

والشكل هنا مهم جدا لفضح المضمون الذي على أساسه تتراكم قواعد الحضور الروسي في سوريا. أهداف الرئيس الروسي استراتيجية طويلة الأجل في سوريا، ولا يسمح بأن يربكها “إشكال” تقني روسي إسرائيلي. كما أن التفاهمات الكبرى بين بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للذي فاته هذا التفصيل، سابقةٌ على التفاهمات اللاحقة التي أُبرمت مع نظيره الأميركي، باراك أوباما، عام 2015 والتي رعت مذاك مغامرة روسيا العسكرية في سوريا. وعليه، فإن مستقبل روسيا في سوريا مرتبط بتلك الشراكة المضمرة بين موسكو وتل أبيب، وعليه لن يشوّش على الأمر سقوط طائرة “إيل- 20” روسية ومقتل 15 جنديا على متنها.

وفي الشكل أيضا مشهدية صارخة تنفخ على نحو سوقي طبيعة التواطؤ الروسي – الإسرائيلي الذي لا يريد نظام طهران كما نظام دمشق الاعتراف به. يتحدث بوتين بوجه بارد الملامح عن “سلسلة ظروف مأساوية اجتمعت وأدّت إلى إسقاط الطائرة”، دون أي نقاش في ما كانت تفعله الطائرات الإسرائيلية، ومدى وجاهة قيامها بقصف أهداف داخل الأراضي السورية قيل إنها تابعة لإيران. والأمر تعدّى التحليل الذي نخاطر في تقديمه حول أمر التنسيق الإسرائيلي الروسي الكامل في أمر أكثر من 200 عملية عسكرية إسرائيلية على الأراضي السورية خلال العامين الماضيين، وفق ما أعلنت تل أبيب. الأمر بات إعلانا، يكاد يكون رسميا، لمن لم يفهم بعد، عن تحالف عسكري روسي إسرائيلي في سوريا ضد أية أطراف أخرى.

ليست روسيا وحدها التي تقارب الشأن السوري وفق هذه المسلمة. كل العواصم المنخرطة حاليا والتي ستنخرط لاحقا في الورشة السورية تطل على الشأن السوري وفق نفس المسلّمة. ولئن تجتمع الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي على تأييد مبدأ ضمان أمن إسرائيل من أي أخطار ضدها، وخصوصا من سوريا الحاضر والمستقبل، فإن إيران تتأمل هذه الحقيقة الموجعة، وتتجاهل ما يعنيه ذلك من إجماع على إخراج نفوذها كاملا من الأراضي السورية.

والمفارقة الكبرى، أن إيران التي تعرّضت مواقعها وميليشياتها لغارات إسرائيلية مدمرة في سوريا، لم تجرؤ على أي رد منطقي على هذه الاعتداءات، وكأنها بذلك تتبرع بشراكتها في مسلّمة صون الأمن الإسرائيلي ورد أخطاره من سوريا. بمعنى آخر، فإن طهران متمسكة بشراكتها داخل عملية أستانا وفق شروط روسيا التي تتأسس على التفاهمات مع تل أبيب. فطهران (كما موسكو) تعول على استراتيجية طويلة الأمد في سوريا استثمرت فيها الكثير خلال العقود الأخيرة، ودفعت من أجلها منذ عام 2011 ثمن ذلك رجالا ومالا وعتادا، وأنها (كما موسكو) غير مستعدة للتخلي عن أهداف كبرى من أجل الانشغال بمسائل تكتيكية كتلك الضربات الموضعية الإسرائيلية ضد مصالحها العسكرية واللوجيستية على الأراضي السورية.

صارت عواصم “أستانا” الثلاث مدركة أن سوريا دخلت مرحلة التسوية الكبرى. باتت واشنطن والعواصم الأوروبية، كما تل أبيب، تقف على مداخل هذه التسوية على نحو أوقف معركة إدلب. عرفت طهران بجدية التحولات وأدركت اختلاف إدلب عن حمص وحلب والغوطة والجنوب. عرفت أيضا أن ما تم بالتفاهم والتسويات في المعارك السابقة، حتى لو أخذ أشكالا عسكرية ودراماتيكية وكارثية دفع المدنيون ثمنها غاليا، لن يتم هذه المرة، ولم يعد مقبولا، وعلى الأقل في الأجل القصير، في إدلب. على هذا صدر عن الرئيس الإيراني حسن روحاني تأكيد على أن إيران لن تشارك في العملية العسكرية العتيدة في إدلب قبل ساعات من اجتماع الرئيس الروسي بنظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي.

مسلمات متعددة تؤسس للتسوية السورية المقبلة.
لئن تجتمع الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي على تأييد مبدأ ضمان أمن إسرائيل من أي أخطار، فإن إيران تتأمل هذه الحقيقة الموجعة وتتجاهل ما يعنيه ذلك من إجماع على إخراج نفوذها كاملا من سوريا

سقط ما كان يروّج له نظام بشار الأسد من عزم على بسط نفوذ دمشق على كافة الأراضي السورية، بغض النظر عن طبيعة المفاوضات التي تجري في أستانا أو سوتشي أو جنيف لإنتاج حل سياسي نهائي.
أسس تفاهم بوتين- أردوغان لاعتراف بمنطقة نفوذ تركية في الشمال ستكون حاضرة على طاولة أي مداولات دولية لولادة تسوية تحظى برعاية أممية.

أسس الأمر أيضا لمنطقة سورية تتجاوز مساحتها مساحة لبنان تسيطر عليها قوات المعارضة المعتدلة على نحو يجعلها شريكة في أي تسوية، بعد أن منّ نظام دمشق النفس بزوال تلك المعارضة وانتفاء مبرر وجودها.

خضع هذا التفاهم لإرادة العواصم الغربية بقيادة واشنطن في رفضها لأي عمليات عسكرية في إدلب سواء كانت الأسلحة المستخدمة كيمياوية أو تقليدية.

يرسي التفاهم الروسي الإسرائيلي على الرغم من “الحادثة” التي أطاحت بطائرة روسية خارطة طريق ستسلكها دول العالم لرسم معالم الحل في سوريا.

ويرسي التفاهم الروسي التركي، من جهة ثانية، قواعد جديدة للتعاطي مع الشأن السوري ستختلف في شكلها ومضامينها عن تلك التي سادت المشهد منذ بداية العمليات العسكرية الروسية في هذا البلد في سبتمبر 2015.

استفادت أنقرة في الأسابيع الأخيرة من دعم غربي لا يريد كارثة في إدلب تفجر أزمة لاجئين جديدة، وربما أكثر خطورة. وتستفيد إسرائيل منذ عقود من هذا التضامن الغربي عامة، وفي قواعد الاشتباك التي فرضتها في سوريا خاصة. وإذا ما صدقنا الأنباء التي تحدثت مؤخرا عن تسخين في خطوط التواصل بين تل أبيب وأنقرة، فإن شبكة مصالح دولية تنتصب فوق سوريا لا تلحظ في أعراضها الأولى مستقبلا لإيران في سوريا.

على هذا، حريّ تأمل الوثيقة التي صدرت عن الدول السبع المعنية بالشأن السوري (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والسعودية والأردن مصر) والتي سلمت إلى المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

تجرد الوثيقة سوريا من أسلحة الدمار الشامل بما يتّسق تماما مع مطالب إسرائيل.

وحريّ أيضا التدقيق في مطلب أن يقطع نظام سوريا المقبل علاقاته مع نظام طهران والميليشيات التابعة له بما يتّسق مع مطالب عربية أميركية.

وحري أيضا الإضاءة على ما تطلبه الوثيقة من تقليص لصلاحيات الرئيس لصالح صلاحيات للمؤسسات الدستورية الأخرى، على نحو يحاصر بشار الأسد في حال توافقت العواصم على بقاء مرحلي له على رأس السلطة، ويجرده من أي هامش يتيح تمسك دمشق بخيار طهران.

ينتقل العالم، وتنتقل روسيا معه، إلى المرحلة الأخيرة ربما من البركان السوري. في إيران أيضا من يعتبر أنها قد تكون المرحلة الأخيرة للحضور الإيراني في هذا البلد، فترد طهران على الأمر بالإنكار وبتلقي الضربات تلو الضربات الإسرائيلية بصفتها جلبة عند الجيران لا تعنيها.
*حمد قواص/صحافي وكاتب سياسي لبناني