نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 12 أيلول/2018

35

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 12 أيلول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 12 أيلول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
يسوع يعلم تلاميذه صلاة الأبانا الربانية

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/ربنا ستر ورحم المحكمة الدولية من تخاذل ودجل واقعية أصحاب شركات أحزاب 14 آذار
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة اليوم في جريدة السياسة الكويتية/مشكلة جعجع هي باسيل وليس “حزب الله
الياس بجاني/طاقم سياسي وحزبي بأكثريته فريسي واسخريوتي
الياس بجاني/باسيل مجرد عارض صغير لسرطان الإحتلال
الياس بجاني/ضرورة محاكمة المرعبي وأمثاله من الأصوليين
الياس بجاني/مشكلة د.جعجع هي جبران باسيل وليس حزب الله
الياس بجاني بالصوت والنص/غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني/غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب

عناوين الأخبار اللبنانية
ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميّل
وثيقة يعود تاريخها الى العام ٦٧٦ م تحمل ختم الخليفة امير المؤمنين معاوية بن ابي سفيان/فادي توفيق كيروز
مؤتمر صحفي للدكتور فارس سعيد تناول الإعتداءات على أملاك الكنيسة المارونية في بلدة لاسا/هناك من يدفع الكنيسة المارونية، بكل ما لديها من قدرة وقوة وإحترام ومحبة من قبلنا جميعاً، أن لا تذهب إلى القانون بل الى ترتيبات وتسويات لعقارات لاسا
نوفل ضو عن مرافعات لاهاي: سقطت الأقنعة
المحكمة الدولية: بدرالدين العقل المدبر والنظام السوري في صلب مؤامرة اغتيال الحريري
المحكمة الدولية”: المتهمون ينتمون إلى “حزب الله”… و3 آلاف “قرينة” لإدانة قتلة رفيق الحريري
الحريري من لاهاي: من ارتكب جريمة الاغتيال سيدفع الثمن وما يهمنا التركيز على الاستقرار
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 11/9/2018
سرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الثلاثاء 11 أيلول 2018

عناوين المتفرقات اللبنانية
حزب الله” يدعم عون
لاسا: عقارات متنازع عليها أو معتدى عليها؟
سعد الحريري: المحكمة أو السياسة
الحريري وجنبلاط وجعجع في زمن “العلوج”: العيش مع الندم
فلسطينيو لبنان يعتبرون إنهاء خدمات {أونروا} قضاءً على قضيتهم/حميد: قرار ترمب يؤدي إلى توطين مقنّع
التيار المستقل: نترحم على رئاسات سبق وتولت تشكيل الحكومات
خطوة غير مسبوقة لنديم الجميّل
نديم الجميل في بنشعي معزيا
الياس الزغبي: الحريري ينشد العدالة وليس الانتقام
ميشال الخوري لـ”النهار” : مبادرة سعيد فعل ايمان بلبنان

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
أردوغان: على العالم أن يوقف الأسد
اشتباك الأكراد والنظام: أبعد من التجنيد الإجباري
السويداء: النظام عاجز عن التقدم في الصفا
النظام يعزز مواقعه قبالة عفرين..ودرع الفرات تعلن جهوزيتها
«صراع خطط» على الشمال السوري… وروسيا تريد إدلب قبل آخر السنة/موسكو تواصل الضغط العسكري وتترك لأنقرة منطقتي «درع الفرات» و«غصن الزيتون»
العبادي من البصرة: لن أغادر حتى إنجاز جميع المشاريع الخدمية/تحالف الصدر يحذّر من المساس بالمتظاهرين
موقف الأكراد ينتظر حسم التحالفات في بغداد ولم يتلقوا بعد ردوداً من أي من المحورين الشيعيين
السيستاني يدعو إلى اختيار وجه جديد لرئاسة الوزراء واستمرار الخلاف السني حول البرلمان
أبو الغيط يندد بإغلاق البعثة الفلسطينية بواشنطن
أبو الغيط يشدد على الحل السياسي في اليمن وفق المرجعيات
فلسطينيون يقيمون بيوتاً من الصفيح قرب الخان الأحمر المهدد بالهدم
«الوزاري العربي» ينطلق اليوم…. ودعم {أونروا} على جدول المناقشات
أبو الغيط يتعهد مساعدة الوكالة…. وكرينبول يقول إن مصيرها لا تحدده دولة
رئيس الوزراء الفلسطيني يتعهد سداد «العجز» لمستشفيات القدس/مصادر صحية: القرار الأميركي بقطع التمويل يمس حياة ملايين
السلطة تربط إغلاق واشنطن «سفارتها» بالتوجه إلى «الجنائية الدولية» وإدانات فلسطينية للقرار ورفض لـ{الابتزاز الأميركي} والضغوط المتلاحقة
أميركا تحذر إيران من أي هجوم يشنه وكلاء طهران في العراق
غوتيريس يحثّ روسيا وإيران وتركيا على حماية سكان إدلب
مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات الانقلابيين في صرواح ومصرع وإصابة العشرات من ميليشيا الحوثي التابعة لإيران
الحوثيون يطردون الأهالي من منازلهم شرق الحديدة ويلغّمون الطرقات/قوات الجيش اليمني تعثر على معدات حربية في مدرسة وتتقدم في صعدة

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
المجتمعات الدرزية تواجه انهيارًا إقليميًّا في النفوذ/منى العلمي/معهد واشنطن
قبل أن يفيض الكيل ويتبصرن لبنان/فـــؤاد مطـــر/الشرق الأوسط
عون: الحريري تغيّر كثيراً/نقولا ناصيف/الأخبار
لبنان السيادة والنفايات/حسين عبد الحسين/الحرة
لبنان: العونيون يفتتحون زمن “ما بعد الفساد”/حازم الأمين/الدرج
فلسطينيو لبنان يعتبرون إنهاء خدمات {أونروا} قضاءً على قضيتهم/سناء الجاك/الشرق الأوسط
للبالغين الراشدين حصرياً/ضمير الكافر أقوى من دين المؤمن/الشيخ حسن سعيد مشيمش
من البصرة إلى إدلب: برّا.. برّا!/أسعد حيدر/المستقبل
البصرة إذ تمتحن العراق… وإيران معاً/نديم قطيش/الشرق الأوسط
احتجاجات البصرة وأذرع الملالي/يوسف الديني/الشرق الأوسط
الهجوم على إدلب والموقف الأميركي/لينا الخطيب/الشرق الأوسط
مستقبل الإرهاب/بيتر بيرغن/الشرق الأوسط
فيلسوف الفنادق/سمير عطا الله/الشرق الأوسط
هل يتطور الإنسان بلا خيال/تركي الدخيل/الشرق الأوسط
البصرة… غزيرة النفط شحيحة المياه/مينا العريبي/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
رئيس الجمهورية من ستراسبورغ: لبنان لم ينقسم طائفيا والخطاب اللاهب لم يشعل النار ونرفض اي مماطلة في العودة الامنة للنازحين الى ديارهم
رئيس الجمهورية من ستراسبورغ: السياسات الدولية في الشرق الأوسط تزيد النقمة وترفع منسوب التطرف لأنها خالية من مقياس العدالة
رئيس الجمهورية التقى مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وموغوريني كشفت عن اجتماع في نيويورك للبحث في عودة النازحين
رئيس الجمهورية زار المعهد الوطني للادارة في ستراسبورغ: النموذج المتبع فيه حاجة للنهضة الكبرى في الجهاز الإداري في لبنان
عون للجالية اللبنانية في ستراسبورغ: من يقول العهد فشل”حرام” لعقولهم
باسيل في الاجتماع الوزاري العربي حول الأونروا: هناك مخطط يتم إمراره في لحظة عجز عربي هبت رياحه في ربيع لم يزهر سوى دمار ونزوح
السنيورة: نريد العدالة كاملة من دون أي نقصان لأنه من دونها لا يتحقق الاستقرار الحقيقي
حزب الله: تصريحات بولتون تكشف استعلاء الموقف الأميركي على دول العالم والمنظمات الدولية
السفيرة الكنديّة في معراب
هكذا وصف كنعان عهد الجنرال والتيار الذي اسسه
الحواط ردًا على سعيد: الفروسية لا تلتقي مع الشعبوية

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة

ربنا ستر ورحم المحكمة الدولية من تخاذل ودجل واقعية أصحاب شركات أحزاب 14 آذار
الياس بجاني/11 أيلول/18
لو لم تكن المحكمة الدولية تحت البند 7 لكان أصحاب شركات أحزاب 14 آذار كافة قد ساوموا عليها وداكشوها بالكراسي كما فعلوا بالسيادة والإستقلال.. هؤلاء هم قمة في الفشل ومن المطلوب تقاعدهم.

الياس بجاني/في أسفل رابط مقالتي المنشورة اليوم في جريدة السياسة الكويتية
مشكلة جعجع هي باسيل وليس “حزب الله”/الياس بجاني/11 أيلول/18/اضغط على الرابط في أسفل
http://al-seyassah.com/%D9%85%D8%B4%D9%83%D9%84%D8%A9-%D8%AC%D8%B9%D8%AC%D8%B9-%D9%87%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%84-%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87/

طاقم سياسي وحزبي بأكثريته فريسي واسخريوتي
الياس بجاني/10 أيلول/18
طاقمنا السياسي والحزبي جماعة من الكتبة والفريسيين وقد نستثني قلة قليلة منهم هي حاليا مبعدة عن مواقع النفوذ وعاجزة مادياً ومهددة بأمنها وحياتها. ولكن الأمل كبير لأن الخمائر الوطنية النقية لا تزال موجودة بين ابناء شعبنا السيادي وهي بإذن الله ستخمر عجين الوطن الجريح والمحتل مهما طال زمن البؤس والمّحل.

باسيل مجرد عارض صغير لسرطان الإحتلال
الياس بجاني/10 أيلول/18
صحيح ان باسيل مشكلة ولكنه عارض صغير وهامشي لمرض كبير جداً. المشكلة والمرض الأهم هما احتلال حزب الله…أما التلهي بالأعراض هو هروب من مواجهة الواقع الإحتلالي بهدف كسب سلطوي وهذا ما يقوم به جعجع والحريري وجنبلاط.. هم بنرسيسية فاقعة يتعامون عن الإحتلال ويتملقونه للمشاركة في السلطة تحت مظلته وبشروطه وغب فرماناته..حالة مزرية وطنياً وسيادياً.

ضرورة محاكمة المرعبي وأمثاله من الأصوليين
الياس بجاني/10 أيلول/18
قانونياً المرعبي وكل من يقول قوله هم يهددون السلم الأهلي ويناقضون العيش المشترك وبالتالي مطلوب قانونياً محاكمتهم بتهم التحريض المذهبي والتعدي على الدستور والتسويّق للحرب الأهلية. أمثاله هم وباء وسرطان ق5يمي ووطني وإرهابي وعلى من هم في القضاء والسلطة وضع حد لجنونهم المذهبي الأعمى وإخراسهم من خلال القانون..كفى لبنان خزعبلات من هم بعقلية ونفسية المرعبي النتنة.

مشكلة د.جعجع هي جبران باسيل وليس حزب الله
الياس بجاني/10 أيلول/18
http://eliasbejjaninews.com/archives/67331/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%85%d8%b4%d9%83%d9%84%d8%a9-%d8%ac%d8%b9%d8%ac%d8%b9-%d9%87%d9%8a-%d8%ac%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d8%a8%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%84-%d9%88/
لم يكن مفاجئاً ولا مستغرباً تركيز د.سمير جعجع على الوزير جبران باسيل في خطاب “التذاكي والتشاطر” الذي ألقاه في قداس ذكرى الشهداء، والذي كان عملياً مشهدية استعراضية تمجد شخصه وتسوّق له بأسلوب فاضح بكل ما في مفردتي المشهدية والاستعراض من معاني..
ولم يكن مفاجئاً أيضاً التركيز على أناشيد تشيد بتضحياته وبسجنه وتربط شخصه بشخص الشهيد الرئيس بشير الجميل على أساس أنه الوريث الوحيد والأوحد..
ولم يكن أيضاً مستغرباً في زمن “المّحل” أن تتمحور عظة القداس حول شخص جعجع وسجنه وتضحياته..
وذلك في تعامي هرطقي كلي عن مفهوم الإنجيل المقدس في أسس ممارسات من يقوم بواجبه: “كذلك أنتم أيضا، متى فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا: إننا عبيد بطالون، لأننا إنما عملنا ما كان يجب علينا (إنجيل القديس لوقا17/10)..
وهنا أيضاً كان القفز فوق روحية الإنجيل فيما يتعلق بالوازنات التي يهبها الله للإنسان مجاناً ليستثمرها دون شخصنة وأنانية واستكبار: “مجانا أخذتم، مجانا أعطوا” (إنجيل القديس متى10/08)
أما التباهي و”تربيح الجميلة” بأي عمل خير أو بأية تضحيات فهذه هرطقات بعيدة كل البعد عن المسيح والمسيحية..”وانت متى فعلت صدقة فلا تدع شمالك تعرف ما تفعله يمينك”.. (إنجيل القديس متى16/03)
كلمة جعجع في معظمها ركزت على شخص الوزير جبران باسيل ولكن دون أن يسميه وهو حمله ضمناً وتلميحاً كل الأخطاء والخطايا وصوره عدواً لعهد عمه الرئيس ودكتاتوراً قابضا بالكامل على مفاصل القرارات..
في حين وبتذاكي وباطنية تملق للرئيس عون وهو العارف 100% بأن الرئيس وصهره هما واحد في كل القرارات صغيرة كانت أم كبيرة.
تعامى جعجع كلياً وعن سابق تصور وتصميم وبذمية عن واقع الاحتلال الإيراني للبنان، وعن ممارسات جيش إيران المحتل للبنان أي حزب الله ودعاه للعودة إلى الوطن وهو يعلم علم اليقين أن هذا الحزب هو إيران في لبنان.. ولبنان الدولة والكيان والدستور والهوية في قاموسه لا وجود له إلا من ضمن ثقافة ولاية الفقيه ومشروع إيران الإمبراطوري والتوسعي والمذهبي المناقض والمعادي والرافض لكل ما هو لبنان.
وهنا يتأكد المؤكد وهو أن جعجع لا يزال ملتزماً 100% بشروط وسقوف “الصفقة الرئاسية” التي داكشت الكراسي بالسيادة وبالقرارات الدولية الخاصة بلبنان وفرطت تجمع 14 آذار (الحزبية) وارتضت في مقابل المشاركة في الحكم مساكنة الاحتلال الإيراني والقبول بدويلة حزب الله وبسلاحه وبحروبه…رافعة بهدف والتمويه والخداع واللعب على هموم وخوف ولقمة عيش الناس رايات نفاق ودجل “الواقعية”.
وهذا الالتزام بالصفقة الخطيئة” تجسد أيضاً بتغاضي جعجع عن أي ذكر للقرارات الدولية وتحديداً ال 1559 و1701 وكأن هذه القرارات الأممية لا وجود لها في أجندته “الرئاسية”، وهذا طبعاً أمر يندرج تحت سقف التسوية إياها.
نعم وألف نعم فإن الشهداء لا يموتون لأنهم هم القضية اللبنانية المحقة والوطنية بكل ما تجسده من كيان وحريات وكرامة وعنفوان وهوية وتاريخ. هم في جنة الخلود إلى جانب البررة والقديسين… وهم براء من كل من يتاجر بتضحياتهم كأن من كان..جعجع أو غيره!!
نسأل: هل فعلاً جبران باسيل كما قال لنا جعجع هو مشكلة لبنان، أم أن الاحتلال الإيراني وأدواته المحلية كافة هم وراء كل ما يواجهه وطننا المحتل والمقهور والمسلوب سيادته واستقلاله وقراره؟
يبقى ..إنه نعم نحن في زمن محّل وبؤس ومساومات وأبواب واسعة..
وفي زمن عشق الكراسي ومفاهيم الإنسان العتيق..إنسان الخطيئة والغرائز.
وفي زمن التخلي والضياع والنرسيسية.
وعلى الأكيد الأكيد نحن في زمن الأغنام والغنمية..
ونعم هو زمن فسق وفساد وجشع ويوضاصية أصحاب شركات الأحزاب التجارية والعائلية الغارقة في أطماع ونزوات أصحابها..ونقطة على السطر.
لكل شارد ومرتد ومتاجر بدماء الشهداء نردد مع رسول الأمم (روميه 06/15-23): “إذا جعلتم أنفسكم لأحد عبيدا للطاعة، صرتم عبيدا لمن تطيعون”.
في الخلاصة، ودون لف أو دوران أو غرق في أوحال التبعية والغنمية فإن لبنان بحاجة لدماء سياسية وحزبية جديدة وإلا فالج لا تعالج.
ونختم يقول السيد المسيح (إنجيل القديس لوقا17/01و02): “لا يمكن إلا أن تأتي العثرات، ولكن ويل للذي تأتي بواسطته، خير له لو طوق عنقه بحجر رحى وطرح في البحر، من أن يعثر أحد هؤلاء الصغار.

بالصوت والنص/الياس بجاني: غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
http://eliasbejjaninews.com/archives/55354/%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%85%d8%b9-%d8%a7/

غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني/08 أيلول/18
http://eliasbejjaninews.com/archives/55354/%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%85%d8%b9-%d8%a7/
(إشعياء33/01/”ويل لك أيها المخرب وأنت لم تخرب، وأيها الناهب ولم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تخرب، وحين تفرغ من النهب ينهبونك”)
من منا لا يعرف شخصياً العشرات من الذين أعماهم الطمع وافقدهم البصر والبصيرة وحولهم إلى مخلوقات بشعة مجردة من كل ما هو أحاسيس ومشاعر إنسانية، وأبعدهم عن الله، وانتزع من قلوبهم الإيمان، وغربهم شر غربة عن كل مقومات ومرتكزات القيم والأخلاق والمبادئ.
للأسف، فإن كثر من هؤلاء المرّضى بخطيئة غريزة الطمع قد يكونون في الغالب من أهلنا ومن اٌقرب، أقرب، الناس إلينا… أصدقاء وأقارب ومعارف، وحتى أبناء وأخوات وإخوان، وربما أباء وأمهات أحياناً..
هؤلاء المرّضى بقلة الإيمان والجحود، وعندما يُنعم عليهم الله بعطايا المال أو السلطة والنفوذ، أو العلم والمعرفة، فجأة يفقدون ذواتهم الإنسانية ويختل توازنهم الأخلاقي والقيمي وذلك لقلة إيمانهم ولشح رجائهم.
بجحود وجهل وتسرع ودون كوابح وضوابط إيمانية يعبدون النّعم والعطايا متناسين أن الله هو الذي رزقهم بها وأعطاهم إياها، ومتعامين عن جهل وغباء أنها ترابية وزائلة.
خير مثال نقتدي به في هذا السياق ونأخذ منه العبر يتجسد في مصير ونهاية المئات من الملوك والحكام المعاصرين والغابرين الذين سكنهم الجشع وجرهم هم وعائلاتهم إلى نهايات مأساوية ودموية.
إن الجشع أي الطمع هو غريزة إنسانية حيوانية تُولد مع الإنسان كما غيرها من الغرائز الأخرى من مثل الحب والكراهية والجنس والخوف..
الجشع عزيزة مدمرة وصعب جداً التحكم بها والسيطرة عليها دون إيمان ورجاء وأحاسيس إنسانية وخوف من الله، ومن عواقب حساب يوم الحساب الأخير..
هذه الغريزة تتفلت من عقالها بشكل فاضح وإبليسي عند 99% من البشر الذين يصلون إلى السلطة والنفوذ والثروة والمعرفة والعلم.
والمحزن والمخيف في آن، أنها غريزة “توقع صاحبها في التجارب” وتودي إلى الهاوية بمن تتحكم به، وتبعده وتضلله عن الطريق القويم، وتجره إلى نهاية مأساوية وتعيسة وغالباً مهينة.
كما أن من تسيطر عليه هذه الغريزة وتتحكم به يفقد البصر والبصيرة، ويبني لنفسه قصوراً من الأوهام وأحلام اليقظة، ويغلق أبوابها والنوافذ، وينسلخ عن الواقع، مما يُعجل بعزلته وبسقوطه وبالتالي حتمية نهايته..
في الخلاصة إن الثروات والنفوذ والسلطة هم من تراب كما هو جسد الإنسان. (إنجيل القديس لوقا12/34/”فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُم، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلْبُكُم).
وكل ما هو من التراب إلى التراب يعود.
هذا، وعندما يسترد الله الخالق وديعته من مخلوقه الذي هو الإنسان لا يمكنه أن يحمل معه من تراب الأرض أي شيء يوم يقف أمام خالقه يوم الحساب الأخير ليؤدي جردة الحساب.
يقول المثل الشعبي الشائع: “لو دامت النعم لغيرك لما وصلت إليك”..
ربي احمينا من شر وفخاخ وتجارب الطمع والغرور والجحود، ولا تقسي قلوبنا ولا تخدر ضمائرنا.
ربي قوي إيماننا، ولا تفقدنا نعمتي البصر ولا البصيرة حتى لا يغيب عن فكرنا وأقوالنا وأفعالنا يوم الحساب الأخير، حيث لا ينفعنا لا مال ولا نفوذ ولا سلطة ولا علم ولا معرفة، وحيث يكون البكاء وصريف الأسنان.
نختم بتذكير كل صاحب نعمة أكانت مال أو سلطة أو نفوذ أو معرفة بما جاء في (إنجيل القديس متى 10/08/”مَجَّانًا أَخَذْتُمْ، مَجَّانًا أَعْطُوا”)

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.september12.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف