نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 09 أيلول/2018

32

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 09 أيلول/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 09 أيلول/2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
أَيُّها ٱلمُمْتَلِئُ مِن كُلِّ مَكْرٍ وَخِدَاع، يا ٱبْنَ إِبْلِيس، يا عَدُوَّ كُلِّ بِرّ، أَمَا تَكُفُّ عَن تَعْوِيجِ طُرُقِ ٱلرَّبِّ ٱلمُسْتَقِيمَة

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني بالصوت والنص/غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني/غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني/خناقة ع الكراسي ومش ع السيادة والإستقلال
الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة اليوم في جريدة السياسة الكويتية
الياس بجاني/المقاومة لا تتاجر بدماء الشهداء ولا تساكن محتل ولا تتلحف بعباءة نفاق الواقعية
الياس بجاني/حفروا الحفرة ووقعوا فيها

عناوين الأخبار اللبنانية
الأب باسيل ناصيف/شربل بركات
روايات إسرائيلية أم شيعية وسنية/الشيخ حسن مشيمش/جنوبية
اسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 8 ايلول 2018
مطار حامات أيضاً وأيضاً/نبيل يوسف/فايسبوك
18 سنة أعمى البصيرة ببلاغة وفصاحة/الشيخ حسن سعيد مشيمش/فايسبوك

عناوين المتفرقات اللبنانية
فارس سعيد لـ”النهار”: الخروج على الطائف جنون
هذا ما أبلغه جنبلاط لبرّي… و”المسيحية” عالقة
ماذا إن صعّد عون للضغط على الحريري؟
شمعون في العيد ال60 لتأسيس حزب الأحرار: لمتابعة العمل للوصول بالحزب الى حيث يجب أن يكون مع رفع مصلحة لبنان فوق كل المصالح
الشرعي الأعلى: الاجتهادات المتعارضة بخلفيات سياسية حول صلاحيات رئيس الحكومة هي في غير محلها وطنيا
الأمانة العامة لمجلس الوزراء: ما يجري تنفيذه حاليا في المطار هو من ضمن سلفة 18 مليون دولار أقرت في شباط الماضي
52 قتيلاً و600 جريح في حوادث السير بلبنان خلال شهر/«يازا» تصف الوضع بـ {الـكارثي».. والهواتف الذكية أبرز عامل للتلهي
رئيس البرلمان الأوروبي يستقبل الرئيس اللبناني الثلاثاء
الحريري: لا فائدة من التصعيد والعنتريات… وأعمل بصمت لتشكيل الحكومة ودعوات لتحييد النقاش حول الصلاحيات والميثاقية عن المباحثات
حراك سياسي في لبنان لمعالجة التردي الاقتصادي… ودعوات للبدء بالإصلاحات
وزير المال اللبناني: المعطيات كلها تشير إلى سلامة الوضع النقدي
نسبة حوادث السير في لبنان.. كارثة تنتظر الحلَ
حجّ المسؤولين اللبنانيين إلى سوريا: الحجّة إعادة الإعمار أو تعويم النظام
تحضيرات الشيعة في عاشوراء: تبدأ قبل 1 محرم ولا تنتهي قبل الأربعين

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
البصرة تجتثّ نفوذ ايران فتحرق قنصليتها ومكاتب احزابها
روسيا تكثف غاراتها على إدلب غداة قمة طهران والنظام قصف جنوب المحافظة بالبراميل المتفجرة
إدلب… معركة فصل «النصرة» عن «القاعدة»
تركيا ماضية بالمفاوضات… وروسيا تستمهل النظام لحسم «معقّد»
تباين في المواقف في قمة طهران حول مصير إدلب وبوتين رفض طلب إردوغان هدنة في شمال سوريا
18 قتيلاً من النظام والأكراد بمواجهات في القامشلي
فرض حظر التجول في البصرة والعبادي دعا إلى عزل الجانب السياسي عن الأمني والخدمي في الأزمة
سقوط قذائف قرب مطار البصرة… و3 قتلى في الاحتجاجات
نار احتجاجات البصرة تحرق قنصلية إيران وأعلامها
طهران تحمل بغداد مسؤولية حماية بعثاتها … وناشطون يتحدثون عن محافظة «منزوعة الأحزاب»… وحضور نسوي قوي في المظاهرات
شركة إسرائيلية ترجح تجسس إيران على هواتف المئات من مواطنيها عبر زرع برمجيات ضارة في أجهزتهم سراً
مصر: الإعدام لـ75 بينهم قيادات من «الإخوان» بقضية «فض رابعة»

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
إيران تحطم الرقم القياسي للإعدام في العالم/الدكتورة رندا ماروني
توسعة مطار رفيق الحريري وإهمال مطار القليعات: فتشوا عن حزب الله وعن وزارة الأشغال/نسرين مرعب/جنوبية
البيان الرئاسي: تكريس عُرف وأولى إشارات أيلول/نقولا ناصيف/الأخبار
لبنان إلى أزمة دستورية/راجح الخوري/الشرق الأوسط
لا حكومة قريباً والسؤال: هل يقدر الحريري على حماية لبنان من «الخريف الإيراني»/رلى موفّق/اللواء
الحرب على إعلام إيران وتابعيه/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط
الكرة تزيح الكوكب/سمير عطا الله/الشرق الأوسط
لماذا يعترض السوريون على دي ميستورا/فايز سارة/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
رئيس الجمهورية تقلد دكتوراه فخرية من جامعة سيدة اللويزة: لتوحيد جهود المسؤولين لمواجهة الفساد والتوافق على خطة وطنية للنهوض الاقتصادي
باسيل من بشعله: نريد انضمام الجميع إلى حكومة وفاق وطني وهناك من يطلب أكثر من حقه ليربح على حساب غيره وهذا يضر بالتوازن والعدالة

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة
بالصوت والنص/الياس بجاني: غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب

غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني/08 أيلول/18
(إشعياء33/01/”ويل لك أيها المخرب وأنت لم تخرب، وأيها الناهب ولم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تخرب، وحين تفرغ من النهب ينهبونك”)
من منا لا يعرف شخصياً العشرات من الذين أعماهم الطمع وافقدهم البصر والبصيرة وحولهم إلى مخلوقات بشعة مجردة من كل ما هو أحاسيس ومشاعر إنسانية، وأبعدهم عن الله، وانتزع من قلوبهم الإيمان، وغربهم شر غربة عن كل مقومات ومرتكزات القيم والأخلاق والمبادئ.
للأسف، فإن كثر من هؤلاء المرّضى بخطيئة غريزة الطمع قد يكونون في الغالب من أهلنا ومن اٌقرب، أقرب، الناس إلينا… أصدقاء وأقارب ومعارف، وحتى أبناء وأخوات وإخوان، وربما أباء وأمهات أحياناً..
هؤلاء المرّضى بقلة الإيمان والجحود، وعندما يُنعم عليهم الله بعطايا المال أو السلطة والنفوذ، أو العلم والمعرفة، فجأة يفقدون ذواتهم الإنسانية ويختل توازنهم الأخلاقي والقيمي وذلك لقلة إيمانهم ولشح رجائهم.
بجحود وجهل وتسرع ودون كوابح وضوابط إيمانية يعبدون النّعم والعطايا متناسين أن الله هو الذي رزقهم بها وأعطاهم إياها، ومتعامين عن جهل وغباء أنها ترابية وزائلة.
خير مثال نقتدي به في هذا السياق ونأخذ منه العبر يتجسد في مصير ونهاية المئات من الملوك والحكام المعاصرين والغابرين الذين سكنهم الجشع وجرهم هم وعائلاتهم إلى نهايات مأساوية ودموية.
إن الجشع أي الطمع هو غريزة إنسانية حيوانية تُولد مع الإنسان كما غيرها من الغرائز الأخرى من مثل الحب والكراهية والجنس والخوف..
الجشع عزيزة مدمرة وصعب جداً التحكم بها والسيطرة عليها دون إيمان ورجاء وأحاسيس إنسانية وخوف من الله، ومن عواقب حساب يوم الحساب الأخير..
هذه الغريزة تتفلت من عقالها بشكل فاضح وإبليسي عند 99% من البشر الذين يصلون إلى السلطة والنفوذ والثروة والمعرفة والعلم.
والمحزن والمخيف في آن، أنها غريزة “توقع صاحبها في التجارب” وتودي إلى الهاوية بمن تتحكم به، وتبعده وتضلله عن الطريق القويم، وتجره إلى نهاية مأساوية وتعيسة وغالباً مهينة.
كما أن من تسيطر عليه هذه الغريزة وتتحكم به يفقد البصر والبصيرة، ويبني لنفسه قصوراً من الأوهام وأحلام اليقظة، ويغلق أبوابها والنوافذ، وينسلخ عن الواقع، مما يُعجل بعزلته وبسقوطه وبالتالي حتمية نهايته..
في الخلاصة إن الثروات والنفوذ والسلطة هم من تراب كما هو جسد الإنسان. (إنجيل القديس لوقا12/34/”فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُم، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلْبُكُم).
وكل ما هو من التراب إلى التراب يعود.
هذا، وعندما يسترد الله الخالق وديعته من مخلوقه الذي هو الإنسان لا يمكنه أن يحمل معه من تراب الأرض أي شيء يوم يقف أمام خالقه يوم الحساب الأخير ليؤدي جردة الحساب.
يقول المثل الشعبي الشائع: “لو دامت النعم لغيرك لما وصلت إليك”..
ربي احمينا من شر وفخاخ وتجارب الطمع والغرور والجحود، ولا تقسي قلوبنا ولا تخدر ضمائرنا.
ربي قوي إيماننا، ولا تفقدنا نعمتي البصر ولا البصيرة حتى لا يغيب عن فكرنا وأقوالنا وأفعالنا يوم الحساب الأخير، حيث لا ينفعنا لا مال ولا نفوذ ولا سلطة ولا علم ولا معرفة، وحيث يكون البكاء وصريف الأسنان.
نختم بتذكير كل صاحب نعمة أكانت مال أو سلطة أو نفوذ أو معرفة بما جاء في (إنجيل القديس متى 10/08/”مَجَّانًا أَخَذْتُمْ، مَجَّانًا أَعْطُوا”)

خناقة ع الكراسي ومش ع السيادة والإستقلال
الياس بجاني/07 أيلول/18
تناطح أصحاب شركات المستقبل والإشتراكي والقوات والتيار لا يجب أن يعني أي سيادي لأنه على تناتش حصص ومغانم وليس على استعادة السيادة

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة الكويتية
الياس بجاني/05 أيلول/18/اضغط على الرابط في أسفل/المقاومة لا تتاجر بدماء الشهداء ولا تساكن محتلا ولا تلتحف بعباءة نفاق الواقعية
http://al-seyassah.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%88%D9%85%D8%A9-%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D8%B1-%D8%A8%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B3/

حفروا الحفرة ووقعوا فيها
الياس بجاني/04 أيلول/18
الحريري وجنبلاط وجعجع على خلفية حسابات “دكنيجية” أهدوا حزب الله قانون نسبي ومعه الأكثرية..هم من يتحمل مسؤولية التعطيل الحكومي 100%.

المقاومة لا تتاجر بدماء الشهداء ولا تساكن محتل ولا تتلحف بعباءة نفاق الواقعية
الياس بجاني/02 أيلول/18

ليتذكر طاقمنا السياسي والحزبي الذي بغالبيته يمتهن التجارة الترابية البالية والنرسيسية، ليتذكر كيف واجه السيد المسيح الكتبة والفريسيين الذين طلبوا منه أن يُسكت تلاميذه وهو يدخل إلى أورشليم (القدس) حيث كانوا يهتفون بفرح كبير قائلين “تبارك الملك الآتي باسم الرب. السلام في السماء، والمجد في العلى”.. رد عليهم المسيح بوضوح تام وبصوت عال قائلاً..”لو سكت هؤلاء لتكلمت الحجارة” (لوقا19/39و40)
نعم الحجارة اليوم في لبنان والجبال والوديان والسهول والأشجار كلها غاضبة ومستنفرة في مواجهة زمن الكفر والجحود والسكوت والغنمية..
مستنفرة بمواجهة تعهير وقلب كل معايير الحق والمقاومة والشهادة للحق…
كلها تسأل أين هم حراس هيكل لبنان المقدس، وماذا حل بهم، ولماذا هم صم وبكم وعاجزين عن واجب الشهادة للحق؟
ولأن الساكت عن الحق هو شيطان أخرس كونه واقع في التجربة لقلة إيمانه ولخور رجائه فلقد تسللت عاهات النرسيسية والفجور والطمع والذل وعبادة تراب الأرض إلى قلوب وعقول وضمائر غالبية طبقتنا السياسية والحزبية.. فتحولت إلى فرقة من الشياطين الخُرس.
نعم نحن نعيش في زمن المّحل والبؤس والأبواب الواسعة ..
في هذا الزمن الرديء راح البعض من أصحاب شركات أحزابنا وأفراد طاقمنا السياسي يتاجرون بكل شيء ولم يوفروا حتى دماء الشهداء.
بوقاحة غير مسبوقة قفز هؤلاء التجار المنافقين فوق دماء الشهداء الأبرار وراحوا يقيمون الاستعراضات باسمهم، في حين أن كل ممارساتهم الإبليسية والتخاذلية والاستسلامية تجعل الشهداء يتقلبون في قبورهم ويلعنوهم.
لا وألف لا لكل فاجر ومارق وفريسي يتاجر بدماء الشهداء بأي شكل من الأشكال.
لا وألف لا لكل ممارسات ووقاحة وسفالة الذين أدمنوا المذلة والاستسلام من أصحاب الصفقات والمتلحفين بعباءة دجل الواقعية.
ليعلم كل مارق ومنافق من قيادتنا وأصحاب شركات الأحزاب أن المقاومة هي عطاء وتضحيات وليست مقاعد وزارية وتقاسم مغانم وتناتش صفقات مشبوهة.
ليعلم هؤلاء ومعهم قطعان الأغنام التي تهلل لهم بغباء أن المقاومة هي وضوح في الرؤيا والأهداف وليس فيها لا تردد ولا رمادية.
ليعلم هؤلاء أن المقاومة هي ثبات وعناد في الدفاع عن الوطن والمواطن والسيادة والاستقلال والحرية دون تنازلات ومساومات وصفقات.
ليعلم هؤلاء أن قمة المقاومة هي في العطاء وليس في مذلة قبض الأثمان.
ليعلم هؤلاء أن المقاومة هي تواضع وقداسة وطوباوية وليس فيها مكان للنرسيسيين والفجار والتجار وعبدة السلطة والنفوذ.
ليعلم هؤلاء أنه لو دامت لغيرهم ما كانت وصلت لهم. وأن لكل شيء نهاية. وأن لكل فعل حساب إما بالعقاب أو بالثواب.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.september09.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف