الكولونيل شربل بركات: أنيري دروبنا يا أم النور

32

أنيري دروبنا يا أم النور
الكولونيل شربل بركات/26 آب/18

في نظرة سريعة لما يقوم به أبناء عين إبل واصدقاء أم النور في الوطن والمهجر نرى بأن البرج المبني على اسمها يرتفع بخطى واثقة. ولكننا ونحن لا نزال نشعر بأن بعض الأحبة يستمرون في الابتعاد عن المشروع نتمنى إلا يكون هذا كبرج بابل. فبرج بابل، كما تقول الأسطورة، توقف بسبب تبلبل الألسن اي أن الناس لم تعد تفهم على بعضها، وهي اشارة إلى أن السوماريين الذين اخترعوا تسمية الأشياء بتعبير صوتي لم يعد عندهم المقدرة على ضبط الأمور فاختلفت التسميات وتعددت المصطلحات ومن هنا كانت ضرورة السلطة المطلقة، الألاهية ربما، في القرارات الكبرى ومنها تسمية الأشياء أي اللغة فارتبطت فيما بعد، في التوراة مثلا، التسميات بالله (فليكن… فكان… ثم سمى الأشياء بأسمائها…) وهكذا صار التنظيم في الأمور المصيرية مطلقا لا يمكن مسه أو تغييره. في مشروعنا يختلف الهدف عند البعض أو يضيع فتتعد الآراء ولو كان التعدد مشكورا إلا أنه لا يجب أن يصبح مادة للتشبص بالرأي والاختلاف ضمن المجموعة الواحدة التي تسعى دوما لخير الجميع.

أم النور أريد منه أن يكون كبرج ايفل الذي جذب العالم حتى اليوم للصعود إلى أعلاه والتفرج على باريس وهكذا صار هو رمز باريس. وقد تبنت الكثير من المدن نفس الفكرة وآخرها دبي في برج خليفة دون أن ننسى برج تورونتو أو سياتل أو طوكيو أو كانتون في غوانغزو بالصين أو أبراج الكويت وغيرهم حول العالم. وقد نسب هنا لأم النور لأن للعذراء سيدتنا وشفيعة بلدتنا الأهمية الكبرى في نفوس ابناء عين إبل، وقد دعيت المنطقة كلها فيما مضى بأسم بلاد البشارة نسبة للسيدة العذراء وأهميتها فيها منذ بدايات المسيحية.

وكما برج ايفل الذي انشيء ليكون رمز للمعرض الصناعي في باريس يومها وأصبح اليوم أهم معلم يرمز للمدينة، فقد قام برج أم النور لشكر العذراء مريم على حمايتها للمنطقة كلها بكافة أطيافها ومعتقداتها وسوف يكون، بشكل أو بآخر، نقطة جذب للزوار للتبرك من العذراء بالتاكيد، ولكن ايضا للتفرج من أعلاه على بلاد البشارة ومن ثم كافة أرجاء جبل عامل وجنوب لبنان بالاضافة إلى الجزء الشمالي من الآراضي المقدسة في الجليل.

نطلب من أم النور كما ساعدت في البناء وساهمت في حماية القائمين عليه والعاملين فيه، مثلا يوم حمت ذلك العامل الذي سقط بين القضبان الحديدية من ارتفاع كبير دون أن يمس باذى، وفي الأمس يوم تعطلت كوابح الألة التي تحمل برج البناء عند رفعه فسقط في مكانه وربض حيث أمكن تثبيته دون أن تحصل كارثة وقوعه من هذا الأرتفاع، نطلب منها أن ترعى الاختلاف في وجهات النظر ليكون جامعا لتعددية في الرأي تكمل البناء، لا مفرقا في اختلاف الآراء حتى التذمت الذي لا نتيجة أيجابية منه. لكي يشعر الكل بأنه ساهم بشكل أو بآخر في تنفيذ المشروع، حلم الأجيال، ووضع هذه المنطقة على خريطة لبنان المستقبل ليس فقط كمنطقة حروب ومشاكل بل كمنطقة تطور وبناء ومركز تجمع وصلاة شكر للباري تعالى وللعذراء التي يجمع كل اللبنانيون على أحترامها مهما اختلفت معتقداتهم ومشاربهم.

فيا أم النور أنيري دروبنا واشعلي نار المحبة بيننا لنخدمك وننطلق بورشة اعمار هذه البلاد التي تستحق كل جهد فيتعاون البنون فيها على الخير وتعم البحبوحة بينهم. قللي يا أمنا من وهج الكبرياء التي تعمي القلوب واجعلي ابناءك يقدمون على التعاون مجتمعين متضامنين فيتغلبوا على الشر المحدق ويتجاوزوا المحن التي تعصف بالمنطقة كلها.