سجون حزب الله السرية وسط الأسواق… تفاصيل وشهادات مرعبة: تعرّضت لأبشع أنواع التعذيب والإذلال/New Accusations against Lebanon’s Hezbollah of Running Secret Beirut Prisons

301

سجون حزب الله السرية وسط الأسواق… تفاصيل وشهادات مرعبة: تعرّضت لأبشع أنواع التعذيب والإذلال!
سكاي نيوز/19 آب/18

أوردت قناة سكاي نيوز تقريرا عن سجون سرية لحزب الله قالت فيه:
تقف ميليشيا حزب الله في موازاة الدولة اللبنانية باستنساخ أجهزتها واختطاف القرار الأمني والسياسي، لكن الفرق أن ممارساتها لا تزال تلتزم بأسلوب العصابات، حيث يجري اختطاف اللبنانيين وإيداعهم في سجون سرية خارج إطار القانون، لتؤكد أزمة “الثنائية الأمنية” التي يعيشها البلد الواقع تحت هيمنة ميليشيات مسلحة. فقد كشف علي مظلوم نجل أحد القيادات المؤسسة لحزب الله، عن إدارة ميليشيات حزب الله لمجموعة من السجون السرية التي يمارس فيها التعذيب وإذلال المعارضين لسياساته من داخل التنظيم أو خارجه. وعلى صفحته بموقع “فيسبوك”، ذكر الشاب نجل حسين مظلوم المعروف حركيا باسم “الحاج ولاء”، أنه سجن لمدة سنة على أيدي ميليشيا الحزب في أحد مراكز الاحتجاز التابعة له. وقال علي مظلوم:” سجنت لدى حزب الله لمدة سنة تقريبا تعرضت خلالها لأبشع أنواع التعذيب والإذلال، حتى أنني بقيت حين أدخلوني السجن لما يزيد عن ٢٤ ساعة مكبلا ملفوفا بغطاء سميك بينما كنت أتعرض للضرب بشكل متواصل”. ونشر الشاب صورا لمداخل قال إنها لمراكز احتجاز تقع وسط مناطق سكنية في الضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت، قائلا: “الحزب يملك عددا من السجون التي تديرها وحدتا الحماية والأمن الوقائي، وفيها يقوم بسجن بعض المخالفين من المنظمين في صفوفه، أو بعض اللبنانيين والأجانب الذين يقوم باعتقالهم أو خطفهم بتهم مختلفة”.
سجون وسط الأسواق
وكشف نجل القيادي الراحل في حزب الله أماكن سجون الميليشيات التي تقع وسط الأسواق والمناطق السكنية، وهي “السجن المركزي في حارة حريك الواقع خلف مستشفى بهمن، في الملجأ التابع لمؤسسة بيضون لبيع الكراسي، وسجن بئر العبد الواقع في مبنى خلف مركز التعاون الإسلامي مقابل عيادة الدكتور حسن عز الدين، إضافة إلى مركز تحقيق قرب مجمع القائم في الطابق السابع، وسجن في بئر العبد قرب مجمع السيدة زينب، وسجن مجمع المجتبى خلف قناة المنار التلفزيونية التابعة للحزب، الذي يشمل زنازين انفرادية وغير انفرادية تم إزالة بعضها بعد كشفها على خلفية خطف فتاتين من آل شمص وسجنهما هناك”. ويتعرض السجناء، بحسب مظلوم، للضرب والتعذيب بشتى الطرق الجسدية والنفسية، ومنها حرمانهم من الطعام لفترات طويلة، كما يمنع عليهم التواصل مع أهلهم عبر الهاتف، لكن قد يسمح بالزيارة مرة كل شهر أو شهرين لمدة لا تتجاوز نصف ساعة.
لا سيادة للدولة
واعتبر المحلل السياسي اللبناني حارث سليمان أن وجود سجون لحزب الله “أمر منطقي كون الحزب يمثل كيانا موازيا للدولة اللبنانية”، قائلا لـ”سكاي نيوز عربية” إن “الحزب لديه منظومة عقابية، وهي فكرة واقعية من خلال قراءتنا لحوادث سابقة”. وأشار سليمان إلى أنه “في حالات كثيرة تكون أجهزة الدولة الأمنية على علم وربما تنسيق مع حزب الله نظرا لهيمنته وقدرته الكبيرة على اختراق أجهزة الدولة”، بحسب سليمان. ورأى المحلل السياسي أن “أي دولة تحترم نفسها، لا يوجد فيها منظومة بوليسية خارج إطار الدولة”. و”هذا الأمر جزء من الأزمة التي تعيشها الدولة، التي من المفترض أن يكون لديها سيادة على حدودها وسيادة قانونها داخل أرضها وحقها في احتكار القضاء والأمن والاستخدام المشروع للعنف”، بحسب المحلل السياسي. وبالإضافة إلى امتلاك حزب الله ميليشيا عسكرية تهيمن على القرار الأمني في لبنان، فإن “للحزب أيضا أجهزة موازية تنافس وزارات الخارجية والمالية والعديد من الجهات التي تعد من صميم وظائف الدولة”. ويمثل خروج واحد من أبناء قادة الحزب التاريخيين للحديث عن القمع الأمني الذي تمارسه الميليشيا، مؤشرا جديدا على تراجع شعبية الحزب في البيئة الحاضنة له جنوبي العاصمة اللبنانية، خاصة بعد تورطه في النزاع السوري وعودة المئات من أبناء أنصار الحزب في نعوش من سوريا. ويقول سليمان إن صورة الحزب “تتآكل نسبيا” في هذا الوسط، فالناس “متعبون ويحاولون التعبير عن هذا التعب الناتج عن ممارسات الحزب”.

New Accusations against Lebanon’s Hezbollah of Running Secret Beirut Prisons
Al Arabiya/Sunday 19th August 2018
Hussein Mazloum, son of a founder of Lebanon’s Hezbollah, has accused the pro-Iranian party of running systematic operations of torture and kidnapping in Dahya, its stronghold suburb in the capital Beirut.
Mazloum accused the group of building a number of secret detention centers, away from the Lebanese government’s watch, saying that he was detained in one of these centers for nine months. Mazloum, also known as Hajj Wala, leaked pictures showing what he alleged were entrances to the secret Hezbollah prisons, saying he was subjected to the “worst forms of torture and humiliation” during his time there.
According to Mazloum, the most prominent of Hezbollah’s secret detention centers is the central prison in Haret Hreik behind the Bahman hospital (Iranian Hospital), as well as the Bir al-Abd prison behind the Islamic Cooperation Center. Hezbollah also runs another investigation center near Qaim compound.
According to Mazloum’s claims, the most frightening prison is the Mujtaba compound prison behind Hezbollah’s Al-Manar TV channel headquarters. Mazloum added that prisoners abducted by Hezbollah are held in a solitary confinement cell of no wider than two meters, and are prevented from seeing the sun for the duration of their detention period; subjected to various forms of physical and psychological torture. Mazloum said he will seek justice in front the Lebanese judiciary system against the pro-Iranian group. If this case goes to court against Hezbollah, it will not be a precedent.
In 2011, the Lebanese Center for Human Rights published a report accusing Hezbollah of running secret prisons inside Beirut, but it is widely believed that Hezbollah’s influence in the country led to the case being neglected.