راغدة درغام: إيران تختار بين الاهتراء التدريجي وبين اعادة اختراع الذاتRaghida Dergham: A choice between reform, adjustment and self-sabotage: Tehran considers its options

46

A choice between reform, adjustment and self-sabotage: Tehran considers its options
Raghida Dergham/The National/August 12/18

What will Iran do now? It is difficult to answer this question, not only because its leadership has been left scrambling by US President Donald Trump’s withdrawal from the nuclear deal and the re-imposition of crippling sanctions but also because it has very limited and costly options, which all carry fateful implications for the future of the Iranian project – from its insistence on exporting its revolutionary ideology to the geographical consolidation between Tehran and Beirut, through Baghdad and Damascus.

Clearly the US president’s policy of bringing Iran to its knees with economic pressure has started to succeed. But what is less clear is whether this policy will tame the regime and convince its leaders to change their behaviour or whether it will lead to new deals that were not possible before Mr Trump’s painful blow.

The statements coming out of Iran suggest its seasoned leaders have understood the gravity of Mr Trump’s renouncement of his predecessor’s policy and that they have taken stock of the need to rein in their expansionism in the region, especially in Yemen. For the Trump administration, targeting the stability of the US’s allies in the Gulf has become a red line, contrary to the equation under Barack Obama, who made overtures to Tehran at the expense of those alliances.

Experienced diplomats and politicians in the Iranian regime have thus started to indicate they might be willing to mend relations. However, these pragmatists in the Iranian regime do not fully control the decision-makers and have to contend with the hardliners, who fear existential challenges that threaten the survival of the regime and its core ideology. They believe that any concessions today will wipe out yesterday’s gains and preclude the ambitions of tomorrow.

Other hardliners are driven by the pulse of the people, whose protests have so far not formed a critical mass. For now, demonstrations remain confined to the middle classes, intellectuals and women.

If we were to simplify things, we would say first that the Iranian domestic crisis could become a fateful showdown for the regime and second, that the internal conflict is not between reformists and hardliners but is in fact within each of these two camps. There are calls for the reformist president Hassan Rouhani, a cleric, to step down, including by former president Mahmoud Ahmadinejad. The Iranian parliament impeached the minister of labour, Ali Rabiei, as unemployment soared and living standards fell. It was a clear blow to Mr Rouhani. Mr Rabiei blamed the government, parliament and the judiciary for the country’s economic collapse, clashing with parliamentary speaker Ali Larijani.

Meanwhile, the Revolutionary Guard Corps (IRGC) is facing questions and mounting criticism regarding the vast sums of money it is spending on its ventures in Yemen, Iraq, Syria and Lebanon. People are on the verge of panic as the currency collapses and major companies flee to avoid US sanctions, with a large share of wealth in Iran set to evaporate as the nation returns to regional and international isolation.

Yet the impression we get from Iran is that no one has a solution. The IRGC cannot pretend to have the keys to the government in Iran, not simply because Qassem Soleimani is no longer a national hero but because even his Quds Force cannot disobey the government’s orders.

If the IRGC and the hardliners decide to turn against the reformists in power, this could bring about the implosion of the regime. And if they decide to attack US interests and invite a military response, for instance, by shutting down maritime corridors vital for energy supplies, it is unlikely Iran’s civilian infrastructure can bear the consequences. Indeed, the result would be self-immolation.

Astonishingly, Germany’s Foreign Minister Heiko Maas cited Iran’s options for sabotage and proximity to Europe, to implicitly warn the US. Mr Maas said anyone who’s hoping for regime change “must not forget that whatever follows could bring us much bigger problems”, adding that “isolating Iran could boost radical and fundamentalist forces”. That came on the heels of a warning by cybersecurity experts that Iran’s huge electronic warfare capabilities give it the ability to mount a devastating attack, to dissuade Europeans from adopting US sanctions.

Iran’s options for reprisal attacks are not limited to the cybersphere, where the US has identified Iran as the fourth most serious cyber threat to US national security. The reformist foreign minister, Mohammad Javad Zarif, was quoted by Iranian media as making thinly veiled threats, in response to questions about the second round of US sanctions coming into effect in November targeting oil exports, saying: “They can’t think that Iran won’t export oil and others will export.”

In other words, Iran is prepared to shut down international maritime corridors including the Strait of Hormuz and Bab Al Mandeb to block the oil exports of the Gulf states.

Mr Zarif used duplicitous language that same week, with the Fars agency quoting him as saying that Tehran was interested in the stability and security of the region. Was this a climbdown from his extreme position or was he really beginning to implement a bold new move to open up to Iran’s neighbours?

One expert on Iranian affairs stresses the significance of the appointment of Mohammad Alibak in the Iranian foreign ministry. An Iranian official spokesman described the move as a “breakthrough”. But is this a tactical move designed to prompt a seeming change in Iranian behaviour for damage limitation purposes?

Many in the Iranian regime understand that the key to a real breakthrough is Yemen, where they can end their intervention – through arming and funding the Houthis – construed to threaten Saudi national security. Such a qualitative and serious shift in Iranian policy would de-escalate the situation and buy enough time to produce a lasting accord.

However, it falls to Iran’s top leaders to decide whether the Iranian setbacks so far warrant sacrificing their project in Yemen.

Most likely, the Iranians will want to reach a deal. Washing their hands of Yemen could be accompanied by assurances about Iraq, Syria and Lebanon. The quality of these assurances not only depends on mending relations with the Gulf states but also on the negotiations with Washington, Moscow and the bargaining taking place between the US and Russia.

Now is the phase for sorting options, crafting bargains and the tug-of-war to prevent collapse in Iran, secure reconstruction in Syria, end the bloodletting in Yemen and bolster the states of Iraq and Lebanon. It is too early to jump to conclusions, however, because decision-makers are still considering their options between reforming, adjusting and self-immolation.

إيران تختار بين الاهتراء التدريجي وبين اعادة اختراع الذات
راغدة درغام/12 آب/18
وماذا ستفعل الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟
هوذا السؤال الذي يصعب الجزم به ليس فقط لأن أركان النظام في طهران قد تبعثروا على وقع سياسات دونالد ترامب بعد انسحابه من الاتفاق النووي واعادة فرض العقوبات المشلّة لإيران، وإنما لأن الخيارات أمامهم محصورة ومحدودة ومكلفة ومصيرية لمستقبل المشروع الإيراني برمته – من تصدير الثورة عقائدياً إلى الربط الجغرافي بين طهران وبيروت عبر العراق وسورية. واضح ان الرئيس الأميركي نجح في سياسة الإركاع والتطويق عبر الاقتصاد. والغامض هو ما اذا كانت هذه السياسة ستؤدي إلى تدجين النظام في طهران، أو إلى اقناع أركانه بتعديل واصلاح النظام، أم أنها ستسفر عن تفاهمات وصفقات لم تكن واردة قبل صفعة ترامب المؤلمة والموقظة. التصريحات والإجراءات والتسريبات الإيرانية توحي بأن المحنكين السياسيين فهموا جدية انقلاب دونالد ترامب على سلفه باراك أوباما، وانهم أخذوا علماً بعنصر الإصرار على كبح جماح التوسع الاقليمي ولجم الشهية الإيرانية بالذات في اليمن. فاستهداف أمن واستقرار الحلفاء القدماء/ الجدد في الدول العربية الخليجية بات خطاً أحمر لدى واشنطن ترامب، عكس ما فعلته واشنطن أوباما الذي جعل من طهران الشريك المدلّع على حساب التحالفات التقليدية وتساهل جداً مع المشروع الإيراني الخطير على أمن واستقرار الدول العربية. المحنكون في السلك الديبلوماسي والسياسي من النظام بدأوا الإيحاء بأنهم جاهزون لترميم العلاقات مع السعودية والإمارات والبحرين. عنوان تلك الرسالة له شقين: شق عدم زعزعة أمن البحرين والمنطقة الشرقية في السعودية. وشق اليمن الذي يكمن مفتاح انهاء حربه في القرار والإرادة الإيرانية. المفاوضات السرية في عُمان والقنوات الديبلوماسية الخفية في النمسا لهما أهداف مختلفة لكنها تلتقي في مكان ما وهو التمهيد للتفاهمات الثنائية والثلاثية بين كل من الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية والدول الخليجية العربية، وفي مقدمتها السعودية. ولكن، لكن البراغماتيين المحنكين بين أركان النظام في طهران لا يمتلكون القرار كاملاً وإنما هناك المتشددون الذين ينظرون إلى التحدي من منظور الوجودية واستمرارية النظام بعقيدته الرئيسية. هؤلاء مؤمنون بأن تنازلات اليوم تؤدي إلى محو انجازات الأمس والى تكبيل طموحات المستقبل. ما يسيّر بعضهم هو وعد “امام الزمان” أو “الإمام المهدي” وهذا يستحق كل التضحيات بما في ذلك الانتحار. ما يسيّر قرار البعض الآخر من المتشددين هو البوصلة الشعبية التي ما زالت في الوقت الراهن رابضة لم تستنفر للاحتجاج. فالمظاهرات حتى الآن محصورة في الطبقة الوسطى وبين المثقفين والنساء الإيرانيات اللواتي يرفضن الخضوع والتحقير فيما السعوديات في طريقهن إلى كسر القيود البالية.
اذا جاز التبسيط، يمكن القول أولاً، ان الأزمة الداخلية الإيرانية اليوم قد تصبح مصيرية للنظام، وثانياً، ان الصراع الداخلي ليس بين ما يسمى بالإصلاحيين والمتشددين وإنما بين البيت الواحد في المعسكرين. نسمع اليوم بدعوات إلى استقالة الرئيس حسن روحاني وهو معروف بأنه من الملالي الإصلاحيين. الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد دعا روحاني إلى الاستقالة كي لا ينهار النظام، وهو من “المدنيين” وليس من الملالي. تم سحب الثقة في البرلمان من وزير العمل والرفاه علي ربيعي اثر تفاقم أزمة البطالة وتراجع الوضع المعيشي في ضربة واضحة إلى روحاني. الربيعي لام البرلمان والحكومة والقضاء وحمّل السلطات الثلاث مسؤولية الانهيار الاجتماعي فتصدّى له رئيس المجلس علي لاريجاني. الحرس الثوري يواجه انتقادات واستفسارات حول انفاقه الأموال الهائلة على مغامراته في اليمن والعراق وسورية ولبنان. الناس في خوف يكاد يلامس الهلع بسبب انهيار العملة الإيرانية وهروب الشركات الكبرى تجنباً للعقوبات الأميركية وتبخّر وعود الرفاهية وعودة إيران إلى العزلة الإقليمية والدولية.
الأجواء الآتية من إيران تفيد بأن العجز عن إيجاد الحلول هو سيد الساحة. “الحرس الثوري” لا يستطيع أن يتظاهر بأنه يملك مفاتيح الحكم في إيران ليس فقط لأن قاسم سليماني لم يعد بطلاً قومياً كما كان بالأمس القريب، وإنما لأن “فيلق القدس” لا يستطيع أن يخرج عن أوامر النظام ففي ذلك مغامرة بإلغاء وجود الفيلق والحرس معاً. إذا اختار “الحرس الثوري” والمتشددون معه الانقلاب على الاصلاحيين، سيؤدي ذلك إلى انفجار إيران. وإذا سلكوا طريق حرق المصالح الأميركية واستدعاء ردة فعل عسكرية على إغلاق الممرات الحيوية للنفط العالمي، لن تتحمل البنية المدنية العواقب وستكون النتيجة الانتحار والحرق التام على مبدأ عليّ وعلى أعدائي. المدهش هو أن يتحدث وزير خارجية دولة أوروبية عن خيارات إيران التخريبية. وزير خارجية المانيا هايكو ماس نوّه بقرب إيران جغرافياً من أوروبا محذراً الولايات المتحدة بصورة مبطنة من انه “على أي جهة تأمل بتغيير النظام ألاّ تنسى ان نتائج ذلك قد تجلب لنا مشكلات كبيرة”. قال ان “عزل إيران بإمكانه أن يعزز القوى الراديكالية والأصولية”. بالتزامن، انطلقت حملة لخبراء في الاستخبارات والأمن السيبراني لتحذر من ان القدرات الإيرانية الهائلة في هذا المجال تجعلها قادرة على استخدام قواها الالكترونية في هجوم مدمّر يؤدي الى “تفتيت علاقتها المتبقية مع أورويا” – وذلك لتخويف الأوروبيين من تبني العقوبات الأميركية ومن قدرات إيرانية الانتقامية الكترونياً في عالم السَيبر.
خيارات إيران الانتقامية لا تقتصر على قدراتها في مجال السيبر التي صنفها عسكريون أميركيون بأنها تأتي في المرتبة الرابعة في سلسلة التحديات السيبرانية للأمن القومي الأميركي – هذا يعني أن الأميركيين يعرفون جيداً ما هي قدرات الإيرانيين ويستعدّون لها. الخيارات الانتقامية عبّر عنها الإصلاحي وزير الخارجية محمد جواد ظريف عندما نقلت وسائل الإعلام الإيرانية تحذيره ان على واشنطن ان تدرك عواقب الحزمة الثانية من العقوبات في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) والتي تطال قطاع النفط. قال “لا يمكنهم التفكير في أن إيران لن تصدّر النفط، وان آخرين سيصدرونه”. ترجمة ذلك التلميح الى استعداد إيران لاستخدام سلاح اغلاق الممرات البحرية الدولية مثل مضيق الهرمز وباب المندب لمنع الصادرات النفطية للدول الخليجية العربية.
ظريف تحدث بلسانين في الأسبوع ذاته إذ نقلت عنه “وكالة فارس” قوله: ان طهران ترغب بأمن المنطقة واستقرارها. وانها كما قال الرئيس، بصدد ترميم العلاقات الإيرانية مع السعودية والإمارات والبحرين.
هل كان جواد ظريف بدعوته الى التفاهم مع السعودية والإمارات والبحرين ينحدر من مواقفه المتشددة ويتهرب منها، أم أنه حقاً ينفذ قراراً نوعياً ينص على الانفتاح نحو المحيط الإقليمي.
أحد الخبراء في الشأن الإيراني لفت الى دلالات تعيين محمد علي البيك، خبير ملفي عُمان واليمن في الخارجية الإيرانية، في منصب مدير مكتب رعاية المصالح الإيرانية في السعودية. الناطق الرسمي الإيراني وصف الخطوة التي تم اتخاذها مطلع الشهر الجاري بأنها “انفراجة” هل هذه انفراجة ذات علاقة بما يحدث سرّاً في عُمان وعبر النمسا؟ أم هل هذه خطوات تكتيكية مؤقتة هدفها الإيحاء بأن هناك تغيير في السلوك والقرار الإيراني لمجرد تطويق الإنزلاقات؟
أركان النظام الإيراني يدركون جيّداً أن مفتاح الإنفراج هو في اليمن حيث في امكانهم سحب التدخل فيه عبر الحوثيين بهدف افلاس السعودية والإمارات وتهديد الأمن القومي السعودي. مثل هذا التحوّل الجدي والنوعي في السياسة الإيرانية من شأنه أن يسحب فتيل التصعيد وأن يشتري الوقت الكافي للتأني والتفاهم. الأمر عائد إلى أركان الحكم ليقرروا إذا كان تدهور الحسابات الإيرانية الى ما هي عليه اليوم يستحق التضحية بالمشروع الإيراني في اليمن.
الأرجح أن يريد الإيرانيون الدخول في مساومات البازار حيث تُبرم صفات سحب اليد من هنا ومد اليد هناك – وقد يكون هذا ما يجري في الغرف المغلقة في عُمان والنمسا. فض اليد من اليمن قد يرافقه ضمانات لإيران في العراق وسورية ولبنان. نوعية هذه الضمانات لا يأتي عبر ترميم العلاقات مع الدول الخليجية العربية وحدها، وإنما هي أساساً رهن المفاوضات مع واشنطن وموسكو والتفاهمات الأميركية – الروسية. انها مرحلة فرز الخيارات وشد الحبال والمساومات السرية على صفقات منع الانهيار في إيران وإعادة الإعمار في سورية ووقف النزيف في اليمن وصنع الدولة في العراق ولبنان. فمن المبكّر جداً القفز الى الاستنتاج لأن صنّاع القرار ما زالوا يتدارسون الخيار بين اصلاح وتعديل وبين الانتحار.