أبو ارز- اتيان صقر: عندما… يكون لبنان في قبضة الأبالسة وعُهدة الشياطين

82

أبو ارز- اتيان صقر: عندما… يكون لبنان في قبضة الأبالسة، وعُهدة الشياطين
11 تموز/18

صدر عن حزب حراس الأرز – حركة القومية اللبنانية البيان التالي.
عندما …
عندما تجتاح لبنان ثلاث غزوات متتالية خلال إلاربعين سنة الماضية، و في كل مرة تجد لها عملاء في الداخل على شكل زعماء، يرحبون بها، ويتواطأون معها مقابل مكسب أو منصب يحصلون عليه حراماً لا حلالاً …
وعندما يتعمّم الفساد في أرجاء الوطن، ويغزو كافة المؤسسات الرسمية والدوائر، ويعشعش في نفوس المسؤولين وعقولهم، فيصبح هو القاعدة، والإصلاح هو الشواذ …
وعندما تُنهب خزينة الدولة حتى آخر فلس، ويستمر النهب بشهية لا تعرف الشبع، حتى تصل أرقام الدين العام إلى مستويات مرعبة…
وعندما يهاجر شباب لبنان بأعداد كبيرة بحثاً عن فرص عمل وكرامة عيش، ليحل مكانهم آلاف المجنسين من النازحين والطارئين …
وعندما تطفو النفايات على سطح البحر وتغطي الشواطئ والشوارع والساحات، وتعجز الحكومات المتعاقبة عن إيجاد حلّ جذري لها كما في دول العالم …
وعندما تتلوث مياه لبنان والانهر والينابيع من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب مروراً ببحيرة القرعون التي ماتت بيئياً …
وعندما تنتقل أزمة الكهرباء من جيل إلى جيل، و تلتهم ربع الدين العام أي ما يقارب العشرين مليار دولار وتبقى عصيّة عن الحل …
وعندما تختفي الطبقة المتوسطة أو تكاد، وتزداد طبقة الفقراء فقراً، وطبقة الأثرياء ثراءً …
وعندما يتم إذلال المواطنين عبر غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار واقساط المدارس والضرائب الخ …
وعندما تتفكّك العائلات اللبنانية جرّاء ارتفاع نسبة الطلاق إلى أرقام غير مسبوقة، ويبتعد اللبنانيون عن القيم التي بُني عليها هذا الوطن …
وعندما يتمادى أهل السياسة في خيانة وطن قدّسه الله وجعله “وقفاً له إلى الأبد ” …
عندما يحصل كل هذا، عندئذ يكون لبنان في قبضة الأبالسة، وعُهدة الشياطين.
لبّيك لبنان/أبو ارز-اتيان صقر