Eyad Abu Shakra: Those Who Have Emerged Victorious against the People of Syria/إياد أبو شقرا/المنتصرون على شعب سوريا

42

Those Who Have Emerged Victorious against the People of Syria
Eyad Abu Shakra/Asharq Al Awsat/July 05/18

Arabic is one of the world’s most beautiful languages; it is exceptionally rich in meanings, eloquence and insinuations.

It is quite capable to portray defeats as victories, submission as shrewdness, treason as farsightedness, and lying and delusion as mainstays of politics, being the ‘art of the possible’.

Recently, in some of our bereaved ‘Mashreqi’ Arab countries, we have limited extremism and terrorism to one sect over another which is no less extremist and is as prone to engage in acts of terror. We have also accepted in neighbouring countries a tacit foreign occupation whereby the henchmen who provide its façade outbid patriots with claims of ‘liberation’!

Thus, in a gloomy, sinister and risky atmosphere, from where there is no way back; foreign collusion added to misreading the situation; lies were being peddled as negotiations, and conspiracies took the shape of peace initiatives. Here we are today facing a new demographic reality. This demographic, actually, came as a surprise only to our naïve Arab public which is still fooled by fake, glittering slogans. Worse still, some continue to justify the justifiable after the emergence of sad truths, and deals tied up over rivers of blood and fractured homelands.

The accelerating pace of events in southern Syria clearly points to how the international community is destroying an uprising of a people who revolted to defend their dignity.

It has taken the international community 7 full years to annihilate an honourable uprising against a regime the US State Department – in particular – kept accusing, one year after another, of supporting terrorism. This same regime is now openly ‘the solution’ in Syria. It has become a security partner that “guarantees stability and moderation” against terrorism!

Now it is, openly, not just a ‘mailbox’, but a strong link between the regional powers. As a result, submission has now become the only option left to the people who rose against its murderers in the name of ‘reconciliation’ in new, yet old, political vocabulary.

In its issue dated Thursday June 28th, The Economist, the respectable British magazine, published a brilliant report under the title “How a victorious Bashar al-Assad is changing Syria”.

This report sums up the reality that the “Sunnis have been pushed out by the war. The new Syria is smaller, in ruins and got more sectarian”.

The magazine published figures and information about destruction, displacement and population exchange. About the city of Homs, where Al-Assad’s regime achieved, thanks to the international collusion, its first demographic ‘victory’ against its people, the report says: “Homs, like all of the cities recaptured by the government, now belongs mostly to Syria’s victorious minorities: Christians, Shias and Alawites (an esoteric offshoot of Shia Islam from which Mr Assad hails).

These groups banded together against the rebels, who are nearly all Sunni, and chased them out of the cities. Sunni civilians, once a large majority, followed. More than half of the country’s population of 22m has been displaced—6.5m inside Syria and over 6m abroad. Most are Sunnis”.

Although, this may be just one little part of the report, it nevertheless gives a clear idea of the overall picture. It also tacitly hints that the international community may not be unhappy about what has been going on in Syria. At least, some leaders of Western Europe would rather accept a dictator than deal with another flood of refugees.

Well, personally, I think the issue is much bigger than this, and that Al-Assad regime – of Hafez and later Bashar – has never changed. I also think that the international community’s negative position, particularly, towards the political Sunni Islam, has not changed much between that of William Gladstone in the 19th century and Barack Obama’s in the 21st century.

There is a firm belief that the problem lies in Sunni Islam, specifically, its demographic and political ‘weight’, as well as its geographical area. Sunni Muslims make up around 75 % of the World’s Muslims, and they are the geographic neighbours of populations of other faiths.

It is the ‘scarecrow’ in the non-Muslim religious conscience, and the ‘invading Islam’ against who threat the Crusades to ‘free the Holy Land’ were launched. It is the Islam that attacked Europe twice: the first through Spain and France in the 8th century; and the second with the conquest of Constantinople in the 15th century followed by advancing to attack Vienna (in 1529), and more than a century later fighting the Battle of Vienna (1683). Finally, it is the “suicidal” Islam – to quote Barack Obama – that was accused of being responsible for the September 11th attacks in America.

As such, the notion of ‘The Alliance of Minorities’ may not be an empty slogan after all. Indeed, this is what all the major global powers seem to agree on.

China has a problem with the Sunni Uighurs seeking the independence of Xinjiang (East Turkestan); and India’s hard line Hindu Prime Minister Narendra Modi has built his legitimacy and popularity on fighting the Sunni Islam of the sub-continent in the country that lived under Gandhi’s tolerance and Nehru’s democracy. In the West, Europe – and recently America – have had a history of confronting it in Asia and Africa, while one must not forget Russia’s old and new tsars who fought long wars against Sunni Islam in the Volga basin, the Caucasus and Central Asia, the latest being the Chechen War.

So, Obama has not been the only leader who has justified siding with Iran’s mullahs, although he may be the first to claim that their regime was not “suicidal” like Al-Qaeda and ISIS. Such a view is shared by many, although only Vladimir Putin has managed to become a major global decision maker among them.

Incidentally, few years ago, a former British cabinet minister visited Asharq Al-Awsat offices in London, and during the visit we discussed on the Syrian crisis with her. The former minister was one of the leading sympathizers with the Kurds during their war with the ex-Iraq president Saddam Hussein; and later she was among the leading supporters of toppling Saddam’s regime, and fundraisers during the blockade imposed on Iraq before 2003. However, the moment we raised with her the issue of Syria, she strongly defended Al-Assad; refusing any comparison between the Iraqi and Syrian scenarios. In fact, she insisted that the Syrian refugees “must go back home, because they will be safe under the regime”.

Such inverted logic has been parroted by many Western political and religious leaders.

These are the ones who are not only letting down the Syrian people, but also defeating their uprising.

These are the ones who are preparing a fertile ground for dangerous, destructive and hateful future radicalisms, the whole world – including the Muslim populations – are better off without.

المنتصرون على شعب سوريا
إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط/01 تموز/18

لغتنا العربية من أجمل لغات الأرض وأغناها معاني وبلاغة وتورية.
بمقدور هذه اللغة أن تقدّم الهزائم على أنها انتصارات، والاستسلام على أنه كياسة، والخيانة على أنها بُعد نظر، والالتفاف على الحقائق وخداع الذات والآخرين على أنها من أصول السياسة التي هي «فن الممكن».

بالأمس، في بعض أقطارنا العربية المشرقية الجريح، حصرنا التعصّب والإرهاب بفريق دون آخر لا يقل عنه تعصّباً وميلاً للإرهاب. وفي أقطار مجاورة لها تأقلمنا مع احتلال أجنبي بواجهات محلية تزايد على الوطنيين الحقيقيين… بالوطنية والتحرير!

ومن ثم، في جو إقليمي مكفهر، غامض، رهاناته باهظة الثمن، وخطوط الرجعة فيه مقطوعة أو ممنوعة، اختلط التواطؤ الدولي مع سوء القراءة، وروّجت الأكاذيب على أنها مفاوضات، والمؤامرات على أنها مبادرات سلام، وفي الحصيلة النهائية ها نحن أمام واقع ديمغرافي مختلف.

التوصل إلى هذا الواقع الديمغرافي المختلف لم يفاجئ سوى شارعنا العربي الساذج الذي ما زال مأخوذاً بالشعارات البراقة. بل، أن قطاعاً منه ما زال يحاول الدفاع العبثي حتى بعد انكشاف المواقف، وعقد الصفقات الكبرى فوق أنهار الدماء وأشلاء الأوطان.

في سوريا تشير الأحداث المتسارعة في الجنوب إلى تصفية المجتمع الدولي مقاومة شعب انتفض من أجل كرامته. لقد احتاج المجتمع الدولي إلى سبع سنوات للقضاء على ثورة كرامة ضد نظام درجت دوائر القرار السياسي في الولايات المتحدة – تحديداً – على إدراجه سنوياً كداعم للإرهاب.

هذا النظام «الداعم للإرهاب»، وفق قوائم وزارة الخارجية الأميركية، بات الآن علنياً «الحل». الشريك الأمني «الضامن للاستقرار والاعتدال» في وجه الإرهاب، غدا علنياً ليس فقط «صندوق بريد» بين اللاعبين الإقليميين، بل صلة الوصل بينهم. ومن ثم، ما عاد أمام الشعب، الذي ثار أطفالاً وشباناً وشيباً قبل 7 سنوات، إلا الاستسلام لجلّاديه باسم «المصالحة» في قاموس سياسي جديد قديم.

في عددها بتاريخ الخميس 28 يونيو (حزيران) نشرت مجلة «الإيكونوميست» البريطانية الوقورة تقريراً متميزاً بعنوان «كيف يغير المنتصر بشار الأسد سوريا». وفيه تذكر باختصار أن الحرب «طردت المسلمين السنّة… وأن سوريا الجديدة أصغر حجماً، مدمَّرة، وأشد طائفية».

التقرير تضمّن أرقاماً ومعلومات عن عمليات التدمير والتهجير الطائفي والتبادل السكاني. وانطلاقاً من مدينة حمص، حيث حقق النظام بفضل التواطؤ الدولي أول «انتصاراته» الديمغرافية على شعبه، كتب التقرير: «حمص، مثلها مثل كل المدن التي أعادت الحكومة السيطرة عليها، هي الآن بحوزة أقليات سوريا المنتصرة: المسيحيون والشيعة والعلويون… هذه الجماعات تجمّعت وتكتّلت ضد الثوار، الذين هم بغالبيتهم العظمى من السنّة، وطردتهم من المدن. وبعد هؤلاء ألحقت بهم المدنيين السنّة الذين كانوا غالبية السكان. أكثر من نصف عدد سكان البلاد البالغ 22 مليوناً هُجّر – 6.5 مليون داخل سوريا و6 ملايين خارجها. جلّ هؤلاء من السنة».

هذه مجرّد فقرة من التقرير، وهي وإن كانت تعطي فكرة واضحة عن السياق العام، فإنها تلمح ولا تصرّح بأن المجتمع الدولي مرتاحٌ لما حصل ويحصل في سوريا. على الأقل، قادة أوروبا الغربية، يفضلون التطبيع مع ديكتاتور على أن يواجهوا طوفان لجوء جديد.
غير أنني أعتقد أن الصورة أكبر وأشمل من ذلك. أزعم أن مهمّة نظام حافظ ثم بشار الأسد لم تتغيّر. وأزعم أن الموقف الدولي من الإسلام السياسي السنّي، تحديداً، لم يطرأ عليه تغيير يذكر بين حقبة رئيس الوزراء البريطاني ويليام غلادستون في القرن الـ19… وعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما في القرن الـ21.

المشكلة في الإسلام السنّي و«ثقليه» الديمغرافي والسياسي وانتشاره الجغرافي. الإسلام السنّي يشكل نحو 75 في المائة من مجموع مسلمي العالم، وهو الذي يتاخم أتباع الديانات الأخرى. إنه «الفزاعة» في الضمير الديني، وهو الإسلام المقاتل التي شُنّت «حروب الفرنجة» (الحروب الصليبية) لاسترجاع القدس منه. هو الذي غزا أوروبا مرّتين، الأولى في القرن الثامن الميلادي عبر إسبانيا وصولاً إلى فرنسا، والأخرى في القرن الـ15 مع فتح القسطنطينية (إسطنبول)… والتقدم بعد ذلك لـ«حصار فيينا» عام 1529م، وبعدها «معركة فيينا» عام 1683 التي استهلت حرباً عثمانية نمساوية طالت 15 سنة. وهو، أيضاً الإسلام «الانتحاري» – كما يؤمن أوباما – الذي شن هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 في قلب أميركا.

ومن ثَم، فإن «تحالف الأقليات» ليس شعاراً فارغاً. وهذا ما اتفقت على دعمه كل قوى العالم. من الصين التي تحارب توق الويغور السنة للاستقلال بإقليم سنكيانغ (تركستان الشرقية)، والهند التي بنى زعيمها الهندوسي ناريندرا مودي «شرعية» حكمه على مقاومته والتغلب عليه في بلد تسامح غاندي وديمقراطية نهرو… إلى الغرب الأوروبي والأميركي بتاريخه الطويل في مواجهة هذا الإسلام داخل آسيا وأفريقيا. وإن ننسى، فلا يجوز أن ننسى «قياصرة» روسيا القدامى والجدد في حروبهم مع الإسلام السنّي في حوض الفولغا والقوقاز وآسيا الوسطى، وأحدثها حرب الشيشان.

أوباما ليس وحده الذي برّر التحالف مع إيران، مع أن أحداً قبله لم يستخدم حجة أن نظام الملالي «ليس انتحارياً» مثل «القاعديين» و«الدواعش». ذلك أن هذه النظرة موجودة عند كثيرين، وإن كان هؤلاء – باستثناء فلاديمير بوتين – لم يصلوا إلى موقع القرار الدولي الحاسم.

وزيرة بريطانية سابقة زارت مكاتب «الشرق الأوسط» قبل سنوات قليلة، وتناقشنا معها حول الأزمة السورية. الوزيرة السابقة كانت في طليعة المتعاطفين مع الأكراد إبّان حملات الجيش العراقي ضدهم، كما كانت من مؤيدي إطاحة حكم الرئيس العراقي السابق وجامعي التبرّعات للعراق أثناء الحصار الذي سبق الغزو. إلا أنها بمجرد الكلام عن سوريا، دافعت عن الأسد، ورفضت أي مقارنة بين الحالتين العراقية والسورية، مكرّرة أن ليس هناك أمام السوريين إلا العودة إلى سوريا والعيش في ظل النظام.
هذا المنطق المقلوب نفسه، ردّده ويردّده كثيرون من القادة السياسيين والدينيين الغربيين.
هؤلاء هم الذين انتصروا في سوريا على شعبها اليوم.
وهؤلاء هم الذين يؤسّسون لراديكاليات خطيرة وهدّامة وحاقدة، العالم كله – وليس العالم الإسلامي فقط – بغنى عنها.