Iran Revolutionary Guards: Our frontlines are in Iraq, Syria and Lebanon/ الحرس الثوري: جبهتنا الأمامية في العراق وسوريا ولبنان

53

الحرس الثوري: جبهتنا الأمامية في العراق وسوريا ولبنان
العربية/دبي – مسعود الزاهد/23 حزيران/18

يتفاخر المسؤولون الإيرانيون بين الحين والآخر بتدخل طهران في شؤون البلدان الأخرى، حيث يصف نائب قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، هذا التدخل بالفن الذي تمارسه الجمهورية الإيرانية في المنطقة.
ونقلت وكالة أنباء “إيسنا” الطلابية تصریحات سلامي في جامعة فردوسي بمدينة مشهد شمال شرقي إيران بمناسبة يوم الباسيج، حيث قال إن بلاده استطاعت نقل ساحات القتال مع “العدو” إلى مسافات بعيدة، واصفاً العراق و لبنان وسوريا بالخطوط الأمامية لحرب إيران مع “أعدائها”، على حد تعبيره.
يذكر أن فيلق القدس، ذراع التدخل الخارجي للحرس الثوري، يدعم ويسلح ميليشيات تابعة له في كل من العراق وسوريا ولبنان و #اليمن.
كما أشار سلامي إلى أن كلما يتقدم الزمن تكبر “ثورتنا” وتتسع خطوط التماس مع “الأعداء”.
وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد لفت لدى إعلانه انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في الثامن من أيار/مايو الماضي إلى أن الاتفاق كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم، مشيراً إلى أن نظام طهران يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية.
وأضاف سلامي أن إيران كانت تفتقر لقوة منظمة، وأن “فن الثورة يكمن في قوتها للاشتباك مع العدو في ساحات واسعة”، في إشارة للتدخل العسكري الإيراني في البلدان الأخرى. وفي خضم إشارته إلى حزب الله اللبناني، زعم أن الحزب بإمكانه إيجاد تحول في موازنة القوى شرق البحر الأبيض وأن يصبح عنصراً رادعاً لفائدة النظام الإيراني، وبهذا تصغر دائرة آمال إسرائيل.
وتفاخر سلامي بالميليشيات التي جلبتها طهران إلى سوريا، مبيناً أن #إسرائيل ترى تجليات هذه القوة عندما تسمع لغات متنوعة باكستانية وأفغانية وهندية ويمنية وإيرانية فتشعر بوجود ما وصفها بـ”القوة الدولية الإسلامية” بالقرب من حدودها، مضيفاً أن أميركا وأوروبا تعجزان أمام اتساع هذه القوة، وفق قوله.

Iran Revolutionary Guards: Our frontlines are in Iraq, Syria and Lebanon
Staff writer, Al Arabiya English/Saturday, 23 June 2018
Iranian officials occasionally boast about their meddling in the affairs of neighboring countries, but the most recent example of this was seen when the deputy commander of the Revolutionary Guard Corp, Brigadier General Hussein Salami, described the interference as an art practiced by the Islamic Republic in the region.Iranian students’ News Agency (ISNA) reported Salami’s statement during an event on Basij Day at Fardusi University in Mashhad city, northeast of Iran. General Salami said his country succeeded in taking the battle with the “enemy” to far distances, describing Iraq, Lebanon and Syria as the frontlines of Iran’s war with its “enemies,” according to his statement. The elite Quds Force unit, the military arm of the Revolutionary Guards, has openly allied with militias and provided them with weapons in Syria, Lebanon, Yemen and Iraq in recent years. Salami said that as time progresses, “our revolution” has grown and “enemy” frontlines have widened. The Iranian general said Iran lacked an organized force and that “the art of the revolution lies in its strength to engage the enemy in large areas,” in reference to Iranian military intervention in other countries, referring indirectly to Lebanon’s Hezbollah and claiming that Hezbollah could shift the balance of power in the Middle East and become a deterrent element for Iran’s interests and by that, “Israel’s hopes will diminish.” Salami boasted about the militias his country created in Syria, noting that Israel sees the manifestations of this force when it hears the various languages of Urdu, Afghani, Indian, Yemeni and Farsi, and that Israel feels the existence of what he described as “the International Islamic Force” near its borders, adding that America and Europe are powerless in the face of this force.