Hanin Ghaddar and Nader Uskowi/Iran Will Spare Hezbollah in Its Conflict with Israel, for Now حنين غدار ونادر وأوسكوي: إيران لن تشرك حزب الله في صراعها مع إسرائيل في الوقت الراهن

50

Iran Will Spare Hezbollah in Its Conflict with Israel, for Now
حنين غدار ونادر وأوسكوي: إيران لن تشرك حزب الله في صراعها مع إسرائيل في الوقت الراهن
Hanin Ghaddar and Nader Uskowi/The Washington Institute/June 05/2018

Hezbollah is an organic part of the IRGC-QF, so its purported desire to distance itself from Iran would only mean its end.

According to recent media reports, some Israeli officials and military assessments have concluded that Hezbollah is trying to undo its reputation as an “Iranian puppet.” Such claims do not necessarily indicate that the terrorist group seeks actual independence from Tehran; if anything, their relationship has become closer than ever in the past few years. Rather, the reports suggest that both partners are trying to sequester Hezbollah from Iran’s brewing regional conflict with Israel.

BIGGER ROLE, GREATER DEPENDENCE
Since Hezbollah first intervened in the Syria war, its identity has been altered. Its fighting force, its relation to other Shia militias, and the dynamics within its support base have all changed. Moreover, Hezbollah has taken on additional responsibilities such as recruiting, training, and leading other groups of fighters in Syria, Iraq, and Yemen. In essence, the organization has evolved into a virtual arm of the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) and its expeditionary Qods Force, providing the connective tissue for a growing network of Shia militias.

The accompanying challenges have proven difficult for Hezbollah’s top echelons, who are expected to train and command a fighting force with new functions and goals. As their regional role develops, they require closer and more frequent coordination with IRGC commanders.

FROM MUGHNIYAH TO SOLEIMANI
When Hezbollah’s former military commander Imad Mughniyah was assassinated in Damascus in 2008, his brother-in-law Mustafa Badreddine took his place. But when Badreddine was killed in 2016, no official appointment was made to replace him. Instead, Qods Force commander Qasem Soleimani became the default military commander for Hezbollah and other Shia militias fighting under his jurisdiction.

The IRGC’s relationship with Mughniyah was very special. They knew him since he was a teenager and held him in high regard. He personally planned and executed the 1983 bombings against the U.S. embassy, Marine barracks, and other targets in Beirut, making him a symbol of the struggle against the West and Israel. Iranian decisionmakers always took his opinions into account when formulating regional policy. Today, only Hezbollah’s secretary-general, Hassan Nasrallah, enjoys this privilege—none of the group’s military commanders can claim such cachet.

This situation is likely attributable to the fact that Hezbollah has failed to find a commander who can match Mughniyah’s skills. Not even Badreddine was able to fill his shoes; in fact, his numerous confrontations with Soleimani about Hezbollah’s mission in Syria reportedly led to serious tension between the two right up until his assassination.

Afterward, Soleimani apparently decided to adopt a more hands-on approach to Hezbollah’s military operations. While veteran commanders such as Ibrahim Aqil, Fuad Shukr, and Talal Hamiyah have become Soleimani’s link to Hezbollah’s military divisions, they do not enjoy the trust and advisory capacities that Mughniyah held. Furthermore, the group’s newer commanders still lack deep experience and operational capabilities.

COMMITMENT TO KHAMENEI
The shift to more direct Iranian management began to surface a few years into the Syria war. One indicator came from recent sanctions efforts against Iran, which revealed that the country’s financing to Hezbollah has increased over the past six years. Last month, the U.S. Treasury Department imposed financial restrictions on Valiollah Seif, governor of the Central Bank of Iran, accusing him of helping the IRGC covertly transfer hundreds of millions of dollars to the group. He reportedly used al-Bilad Islamic Bank in Iraq for these transfers, leading Treasury to target the institution and its top two executives, along with a liaison between the IRGC and Hezbollah.

The increased investments have had visible effects in Lebanon, where Hezbollah and its political allies recently won the parliamentary elections. By intervening in Syria and other parts of the region, Hezbollah has been paying Iran back for past favors, but it has tied itself more closely to the IRGC in the process.

For example, this March, the conservative Iranian website Farda News quoted Nasrallah saying that his organization has pledged full allegiance to Ayatollah Ali Khamenei, and that its commitment to the Iranian Supreme Leader goes beyond its obligation to the Lebanese constitution. Nasrallah even reportedly said that when Hezbollah’s central committee discusses an issue, they refrain from any action if they believe Khamenei will be unsatisfied with it. While Hezbollah denies these reports, similar statements have been heard in interviews with Nasrallah’s deputy, Naim Qassem, and former IRGC commander Yahya Rahim Safavi.

THE LIMITS OF PROXY WARFARE IN SYRIA
In Syria, Iran has wanted different things from Hezbollah at different times. Tehran’s doctrine of proxy warfare calls for deploying foreign militias under the Qods Force’s command—supported by specialized elements of Iran’s armed forces—to compete militarily against enemies, yet without triggering all-out wars that would require its full military involvement. The 2016 victory against opposition groups in Aleppo showed the strength of this doctrine in certain situations.

Since then, however, the Iranian strategy in Syria appears to have changed. With the opposition nearly defeated, the Qods Force’s mission turned to establishing permanent bases all over Syria. Iran leased space in more than twenty Syrian military installations to house the IRGC’s artillery, armor, drones, ballistic missiles, and foreign militia proxies. It also deployed special forces units to Syria, each with its own weapons depots, runways, and missile launchers. Meanwhile, the Qods Force established a land corridor to connect its supply bases in Iran to its forces in Syria.

Yet Tehran’s visible effort to entrench itself in Syria for the long term has led to direct confrontations with Israel, and a wider showdown would force the IRGC to go beyond the Qods Force’s proxy approach. Iranian-Israeli conflict on Syrian soil could quickly escalate into open war, with Israeli forces hitting targets inside Iran and vice versa. Although Hezbollah would play an important role in such a war, its involvement would be relegated to secondary status.

In early May, IRGC missile forces in Syria fired some twenty rockets toward Israeli positions in the Golan Heights in a limited response to Israel’s earlier attacks on Iranian installations in Syria. The salvo seemed at least partly intended to test Israel’s response, which ended up being vast and disproportionate, hitting nearly all Qods Force installations in Syria. Introducing Hezbollah to a confrontation between regular Iranian and Israeli forces would undoubtedly heighten the chances of serious escalation—and Tehran is currently not prepared for such a conflict.

HEZBOLLAH AS THE LAST RESORT
As Syria becomes the main potential venue of Iranian-Israeli confrontation, Tehran seems to be tasking Hezbollah with establishing fuller control of Lebanon, a vital forward base for the Islamic Republic. Hezbollah has accumulated more than 100,000 rockets and missiles over the years and knows how to use them. It is capable of firing 1,200 of them per day and can accurately target almost every major population center and strategic location in Israel.

In this sense, Hezbollah is Iran’s strongest foreign pawn to play against Israel—yet also its last resort. The group’s hold over Lebanon cannot be sacrificed in an open confrontation with Israel at this point. Despite the potential for continued covert operations abroad, Iran will probably keep Hezbollah from retaliating militarily from Syria or Lebanon. The group is unlikely to be used directly until Iran feels it needs to send a strong message to Israel or launch a full-fledged war.

Deterring Hezbollah’s involvement in the longer term would require various types of pressure. The group’s power derives from its sociopolitical status in Lebanon and its organic military relationship with the IRGC. The latter is difficult to break, but it depends in part on Iran’s land bridge across Iraq, Syria, and Lebanon. Cutting that route would make Hezbollah more vulnerable militarily, and make Iran more cautious about involving the group in its next foreign adventure. As for Hezbollah’s domestic status, it seems stronger than ever after the latest elections, but it is still subject to internal economic and political challenges that can be exploited via outside pressure.

Hanin Ghaddar, a veteran Lebanese journalist and researcher, is the Friedmann Visiting Fellow at The Washington Institute. Nader Uskowi is a visiting fellow at the Institute and former senior civilian policy advisor to U.S. Central Command.
http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/iran-will-spare-hezbollah-in-its-conflict-with-israel-for-now#.WxbxEE8LGyk.facebook

إيران ستُجنّب «حزب الله» من نزاعها مع إسرائيل، في الوقت الراهن
حنين غدار و نادر أوسكوي
معهد واشنطن/5 حزيران/يونيو 2018
وفقاً لتقارير وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة، خلصت بعض تقييمات بعض المسؤولين والعسكريين الإسرائيليين إلى أن «حزب الله» يحاول التحرر من سمعته كـ “دمية إيرانية”. لكن هذه الادعاءات لا تشير بالضرورة إلى أن هذه الجماعة الإرهابية تسعى إلى الاستقلال فعلياً عن طهران: بل على العكس من ذلك، فقد أصبحت علاقتهما في السنوات القليلة الماضية أقرب من أي وقت مضى. وبدلاً من ذلك، تشير التقارير إلى أن الشريكيْن يحاولان عزل «حزب الله» عن النزاع الإقليمي الذي يلوح في الأفق بين إيران وإسرائيل.

دور أكبر، اعتماد أكبر
منذ تدخل «حزب الله» للمرة الأولى في الحرب السورية، تم تغيير هويته. فقد تغيّرت قوته القتالية، وعلاقته مع الميليشيات الشيعية الأخرى، والديناميكيات ضمن قاعدة دعمه. بالإضافة إن ذلك، تولّى الحزب مسؤوليات إضافية مثل تجنيد وتدريب وقيادة مجموعات أخرى من المقاتلين في سوريا والعراق واليمن. وفي جوهره، تطور الحزب ليصبح الذراع الحيوي لـ «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني و«فيلق القدس» التابع له، ليوفّر بذلك النسيج الضام لشبكةً متناميةً من الميليشيات الشيعية.

وقد أثبتت التحديات المرافقة صعوبتها بالنسبة إلى شاغلي المناصب العليا في «حزب الله»، حيث من المتوقع أن يتولى هؤلاء تدريب وقيادة قوة قتالية لديها مهام وأهداف جديدة. وفي ظل تطوّر دورها في المنطقة، أصبحت تتطلب تنسيق أوثق وبوتيرة أكبر مع قادة «الحرس الثوري الإسلامي».

من مغنية إلى سليماني
عندما اغتيل القائد العسكري السابق لـ«حزب الله» عماد مغنية في دمشق عام 2008، خلفه شقيق زوجته مصطفى بدر الدين. لكن حين قُتل بدر الدين في عام 2016، لم يتمّ تعيين أي شخص آخر لشغل منصبه بشكل رسمي. وبدلاً من ذلك، أصبح قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني القائد العسكري المفترض لـ«حزب الله» والميليشيات الشيعية الأخرى التي تقاتل تحت إمرته.

وكانت علاقة «الحرس الثوري الإسلامي» مع مغنية مميزة للغاية. فقد عرفوه منذ أن كان مراهقاً ويكنون له احتراماً كبيراً. وقد خطط شخصياً ونفذ التفجيرات التي استهدفت السفارة الأمريكية ومقر القوات البحرية الأمريكية وغيرها من الأهداف في بيروت عام 1983، مما جعله رمزاً في الصراع ضد الغرب وإسرائيل. ودائماً ما أخذ صناع القرار الإيرانيون آرائه في عين الاعتبار عند صياغة أي سياسة خاصة بالمنطقة. واليوم، يتمتع الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله وحده بهذا الامتياز – ولا يستطيع أي من القادة العسكريين في الجماعة أن يدّعي بأنه يحظى بهذا الشرف.

ويُعزى هذا الوضع على الأرجح إلى واقع أن «حزب الله» فشل في إيجاد قائد يمكنه مضاهاة مهارات مغنية. فحتى بدر الدين لم يتمكن من ملء الفراغ الذي تركه مغنية. وفي الواقع، أفادت بعض التقارير أن مواجهاته العديدة مع سليماني بشأن مهمة «حزب الله» في سوريا أدّت إلى حدوث توتر خطير بين الاثنين استمر حتى اغتياله.

وبعد ذلك، قرّر سليماني على ما يبدو اعتماد مقاربة عملية مباشرة على نحو أكبر إزاء العمليات العسكرية لـ «حزب الله». وفي حين أصبح القادة المتمرسون مثل ابراهيم عقيل وفؤاد شكر وطلال حمية صلة الوصل بين سليماني والأجنحة العسكرية في «حزب الله»، إلا أنهم لا يتمتعون بالثقة والقدرات الاستشارية التي كان يتمتع بها مغنية. وعلاوةً على ذلك، لا يزال أحدث القادة في الجماعة يفتقرون إلى الخبرة العميقة والقدرات العملياتية.

الالتزام بالولاء لخامنئي
قبل سنوات قليلة من بدء الحرب السورية بدأ يظهر الانتقال إلى إدارة إيرانية مباشرة بشكل أكبر. وقد جاء أحد المؤشرات على ذلك من الجهود الأخيرة لفرض عقوبات على إيران، التي كشفت أن تمويل البلاد لـ «حزب الله» قد ازداد خلال السنوات الست الماضية. وفي الشهر الماضي، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية قيوداً ماليةً على محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف بتهمة مساعدة «الحرس الثوري» الإيراني على تحويل مئات الملايين من الدولارات سراً إلى «حزب الله». ويُقال إنه استخدم “مصرف البلاد الإسلامي” في العراق للقيام بهذه التحويلات، مما دفع بوزارة الخزانة إلى استهداف المؤسسة وأكبر مسؤولَيْن تنفيذيَيْن فيها، إلى جانب مسؤول ارتباط بين «الحرس الثوري» و«حزب الله».

وكان للاستثمارات المتزايدة آثار واضحة في لبنان، حيث فاز «حزب الله» وحلفاؤه السياسيون في الانتخابات النيابية التي جرت مؤخراً. ومن خلال التدخل في سوريا وأجزاء أخرى من المنطقة، كان «حزب الله» يردّ الجميل إلى إيران لقاء خدماتها السابقة، لكنه في خضم ذلك ربط نفسه بشكل أوثق بـ «الحرس الثوري الإسلامي».

فعلى سبيل المثال، نقل الموقع الإيراني المحافظ “فردا نيوز” في آذار/مارس الماضي عن نصرالله قوله إن حزبه تعهد بالولاء الكامل لآية الله علي خامنئي، وأن التزامه بالمرشد الأعلى للثورة الإسلامية يفوق التزامه بالدستور اللبناني. وحتى أن بعض التقارير قد أفادت أن نصرالله ذكر أنه عندما تُناقِش اللجنة المركزية في «حزب الله» قضية ما، فإنها تمتنع عن اتخاذ أي إجراء إذا اعتقدت أن خامنئي لن يرضى عنه. وفي حين ينفي «حزب الله» هذه التقارير، إلّا أنه سُمعت تصريحات مماثلة في مقابلات مع نائب نصرالله، نعيم قاسم، والقائد السابق لـ «الحرس الثوري» يحيى رحيم صفوي.

حدود الحرب بالوكالة في سوريا
في سوريا، أرادت إيران أموراً مختلفة من «حزب الله» في أوقات مختلفة. وتدعو عقيدة طهران القائمة على الحرب بالوكالة إلى نشر ميليشيات أجنبية تحت قيادة «فيلق القدس» – بدعم من عناصر متخصصة من القوات المسلحة الإيرانية – للتنافس عسكريا ضد الأعداء، ولكن دون التسبب باندلاع حروب شاملة تتطلب تدخله العسكري الكامل. وقد أظهر النصر المحقق في عام 2016 على جماعات المعارضة في حلب قوة هذه العقيدة في بعض الحالات.

ومنذ ذلك الحين، يبدو أنه حدث تغيّر في استراتيجية إيران في سوريا. فمع هزيمة المعارضة تقريباً، أصبحت مهمة «فيلق القدس» تتمثل بإقامة قواعد دائمة في جميع أنحاء سوريا. وقد استأجرت إيران مساحةً لها في أكثر من 20 منشأة عسكرية سورية لتخزين مدافع «الحرس الثوري» وأسلحته المدرعة وطائراته بدون طيار وصواريخه البالستية وإيواء الميليشيات الأجنبية الوكيلة. كما نشرت طهران وحدات من القوات الخاصة في سوريا، لكل منها مستودعاتها الخاصة للأسلحة، ومدارجها ومنصاتها لإطلاق صواريخ. ومن ناحية أخرى، أقام «فيلق القدس» ممراً برياً لربط قواعد إمداداته في إيران بقواته في سوريا.

ومع ذلك، فإن الجهود الواضحة التي تبذلها طهران لترسيخ موطئ قدمها في سوريا على المدى الطويل أدت إلى مواجهات مباشرة مع إسرائيل، ومن شأن أي مواجهة أوسع نطاقاً أن ترغم «الحرس الثوري» على تخطي مقاربة الوكالة التي يعتمدها «فيلق القدس». فالصراع الإيراني-الإسرائيلي على الأرض السورية قد يتفاقم بسرعة ليتحول إلى حرب مفتوحة، حيث قد تضرب القوات الإسرائيلية أهدافاً داخل إيران والعكس بالعكس. ورغم أن «حزب الله» سيؤدي دوراً مهماً في مثل هذه الحرب، إلّا أن مشاركته ستكتسي أهميةً ثانويةً.

وفي مطلع أيار/مايو، أطلقت القوات الصاروخية التابعة لـ «الحرس الثوري الإسلامي» في سوريا نحو 20 صاروخاً باتجاه مواقع إسرائيلية في هضبة الجولان، في ردّ محدود على هجمات إسرائيل السابقة على المنشآت الإيرانية في سوريا. وبدا أن إطلاق الصواريخ كان يهدف، على الأقل جزئياً، إلى اختبار رد إسرائيل، الذي اتضح في النهاية أنه كان واسع النطاق وغير متكافئ، مما أدى إلى ضرب جميع منشآت «فيلق القدس» في سوريا تقريباً. ومن شأن إدخال «حزب الله» في مواجهة بين القوات النظامية الإيرانية والإسرائيلية أن يزيد بلا شك من فرص نشوب تصعيد خطير – علماً أن طهران غير مستعدةً حالياً لمثل هذا الصراع.

«حزب الله» كالسبيل الأخير
في الوقت الذي أصبحت فيه سوريا المسرح الرئيسي المحتمل للمواجهات بين إيران وإسرائيل، يبدو أن طهران توكل «حزب الله» بمهمة بسط سيطرة شبه كاملة على لبنان، وهو قاعدة أمامية حيوية بالنسبة للجمهورية الإسلامية. فقد جمع «حزب الله» أكثر من100,000 صاروخ وقذيفة على مر السنين، وهو يعلم كيف يستخدمها. كما أنه قادر على إطلاق 1200 صاروخ في اليوم ويمكنه استهداف جميع المراكز السكانية الرئيسية والمواقع الاستراتيجية الكبيرة في إسرائيل بدقة تقريباً.

ومن هذا المنطلق، يُعتبر «حزب الله» الأداة الأجنبية الأقوى بيد إيران في مواجهة إسرائيل – ولكنه أيضاً ملاذها الأخير. فلا يمكن التضحية بسيطرة الحزب على لبنان في مواجهة مفتوحة مع إسرائيل في هذه المرحلة. وعلى الرغم من إمكانية استمرار العمليات السرية في الخارج، فمن المحتمل أن تمنع إيران «حزب الله» من الانتقام عسكرياً من سوريا أو لبنان. ومن المستبعد أن يتمّ استخدام الحزب بشكل مباشر إلى أن تشعر إيران بأنها بحاجة إلى بعث رسالة قوية إلى إسرائيل أو شن حرب شاملة.

وقد يتطلب ردع «حزب الله» من الانخراط على المدى الأطول أنواعاً مختلفة من الضغط. فالحزب يستمد قوته من وضعه الاجتماعي- السياسي في لبنان وعلاقته العسكرية الداخلية مع «الحرس الثوري». ويصعب خرق هذه العلاقة الأخيرة، لكن ذلك يعتمد جزئياً على الجسر البري الإيراني عبر العراق وسوريا ولبنان. إن قطع هذا الطريق سيجعل «حزب الله» أكثر عرضة للهجوم عسكرياً، ويجعل إيران أكثر حذراً بشأن إشراك الحزب في مغامرتها الخارجية القادمة. أما بالنسبة إلى الوضع الداخلي لـ «حزب الله»، فيبدو أنه أقوى من أي وقت مضى بعد الانتخابات الأخيرة، لكنه لا يزال عرضة للتحديات الاقتصادية والسياسية الداخلية التي يمكن استغلالها من خلال ممارسة ضغوط خارجية.

حنين غدار، صحفية وباحثة لبنانية مخضرمة، وزميلة زائرة في زمالة “فريدمان” في معهد واشنطن. نادر أوسكوي هو زميل زائر في معهد واشنطن ومستشار أقدم في مجال السياسات للقيادة المركزية الأمريكية.