نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 28 أيار/2018

28

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 28 أيار/2018

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 28 أيار2018

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
رَابِّي، أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله، أَنْتَ هوَ مَلِكُ إِسْرَائِيل

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته
الياس بجاني/فالج لا تعالج مع من اختار العبودية
الياس بجاني/سرطان أصحاب شركات الأحزاب في لبنان
الياس بجاني/خطورة جعجع وأمثاله من أصحاب شركات الأحزاب الدكتاتوريين
الياس بجاني/سؤال افتراضي ومش بريء عن عودة بشير ومالك ومار مارون
الياس بجاني/هل هذا غضب من الله علينا نحن الموارنة؟
الياس بجاني/حبذا لو أن الحرب الإعلامية بين جعجع وباسيل هي على كيفية تنفيذ القرارات الدولية واستعادة السيادة والإستقلال
الياس بجاني/14 آذاري تعتير وذمي ومنافق
الياس بجاني/هرطقة الاحتفال بما يسمى عيد تحرير الجنوب اللبناني
الياس بجاني/في اسفل رابط مقالتي المنشور اليوم في جريدة السياسة/مشاركة “حزب الله” في الحكومة تخدم الآلة العسكرية الإسرائيلية

عناوين الأخبار اللبنانية
مطلقو النار على منزل الشيخ الجوهري يعتذرون منه ويسلّموه سلاحهم
“حزب الله” يحاول التنصل من دعمه لـ”البوليساريو” دون أدلة
الفرزلي: الفضل في فوزي يعود إلى التزويج بين تكتل لبنان القوي وقرار بري
الراعي إلى باريس غدا بدعوة من ماكرون
الصديق والسنوات والوفاء/الهام فريحة/الأنوار

عناوين المتفرقات اللبنانية
نتانياهو: لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية أو إنتاجها في لبنان
الصدر:الحكومة الجديدة ستقف على مسافة واحدة من جيران العراق
دير الزور: 9 قتلى روس بهجوم لـ”داعش”
جنوبي دمشق:التعفيش وخلفياته يغضب الشرطة الروسية
في دلالات الإهانات الروسية لنظام الأسد:”الحلف المقدّس”
الليرة التركية تُصارع… وإردوغان يدعو الأتراك إلى تحويل أموالهم
حصار غزة: تطور “غير عميق” في الموقف الإسرائيلي؟
عباس شُفي تماماً وسيغادر المستشفى الاثنين

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
تطبيقُ القرارِ 1559 بنُسختِه الإيرانيّة/سجعان القزي/جريدة الجمهورية
الفصلُ بين النيابة والوزارة… حقائقُه السياسية وخلفياتُه الدستورية/راكيل عتيِّق/جريدة الجمهورية
الرواية الكاملة لخطة باسيل لتطويق «القوات»/شارل جبور/جريدة الجمهورية
لقاء بري – نصرالله: أشواقٌ.. وتفاهمات/عماد مرمل/جريدة الجمهورية
نبيه برِّي السادس: قراءاتٌ خارجية للأوراق «نعم» و«البيضاء»/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية
عقدة “القوات”: عامِلونا كما يُعامِل نصرالله حليفَه بِري ولا يشبه الوضع إطلاقاً عزل الكتائب عام 1975/إيلي الحاج/نقلاً عن موقع مدى الصوت
في هجاء القوة:”لا تَشتَهِ ثنائية غيرك”/شفيق نعمه/نقلاً عن موقع مدى الصوت
«حزب الله» في وزارة الثقافة!/عبده وازن/الحياة
تشكيل الحكومة دونه عقبات والدخان الأبيض رهن التنازلات/الهام فريحة/الأنوار
حزب الله ما بعد الانتخابات أي دور داخلي.. وماذا عن مشاركته في الحكومة؟/قاسم قصير/مجلة الامان
هذا ما تريده أميركا من الجيش.. تجاه حزب الله/منير الربيع/المدن
هكذا تطارد أميركا حزب الله.. في باراغواي/سامي خليفة/المدن
هذا ما يجري بين القوات والتيار: ما علاقة بري؟/منير الربيع/المدن
حظوظ الحرب ما زالت أرجح/حازم الأمين/الحياة
من السوري ومن غير السوري/خيرالله خيرالله/العرب
ما يحدث مع كوريا الشمالية يحدث مع إيران/جورج سمعان/الحياة
إلى متى صمتنا عن سفهاء لبنان؟/د. حسناء عبد العزيز القنيعير

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
الراعي في قداس الاحد: 1200 مرسوم لتمليك الاجانب و1132 شركة عقارية مقفلة فهل ارض الوطن للبيع؟
حاصباني: العقوبات الاميركية قد تؤثر على تشكيل الحكومة ولا يمكن لأحد أن يقصي فريقا اساسيا ضاعف حجمه في الإنتخابات
قاووق: تكامل الجيش والمقاومة ضمانة لمواجهة إسرائيل

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة
فالج لا تعالج مع من اختار العبودية
الياس بجاني/28 أيار/18
جدل عقيم وعبثي طالما أن التركيز هو على الشخص وليس على القضية .. ولطالما أن الفكر والمنطق تونالي المنحى وعاطفي الهوى والنوى فلا رجاء ولا أمل..علماً انني لن اتناول اي أحد بالشخصي لا جعجع ولا غيره بل وصفت الواقع المعاش على الأرض بكل هرطقاته والإرهاصات وكان تركيزي كله هو على الممارسات والمواقف والدكتاتورية ومبدأ مداكشة الكراسي بالسيادة وخطيئة فرط 14 آذار والتورط المصلحي بالصفقة الخطيئة التي شرعت التعايش مع الإحتلال ورموز وسلاحه ودويلاته وعلى جريمة تجهيل الناس وتصحير عقولهم والتسويق للصنمية وجر الناس جراً ليصبحوا اغنام وصنوج وطبول ..وكل هذا يمارسه جعجع وباقي أصحاب شركات الأحزاب التجارية. لم امحي أي رد واردت أن ارى مدى تفهم المشكلة الأهم التي هي الحرية فلم أوفق. لا مجال لعمل أي شيء عندما يختار الإنسان برضاه العبودية.. وهذا ما اراه للأسف.

سرطان أصحاب شركات الأحزاب في لبنان
الياس بجاني/27 أيار/18
بعض الشرائح من اللبنانيين التي تقدس أصحاب شركات الأحزاب ومنهم جعجع هي قابلة بدور الأغنام ومتخلية عن ذاتها وقرارها ومخدرة لفكرها وعقلها ولا رأياً حراً لها.. شرائح هوبرجية وزلم وزقيفة يعتبرون كل من يقارب من يعبدون ويؤلهون بأي نقد هو غبي وفاجر وحاقد وخائن والخ..للأسف غالبية الردود على بوستي في اسفل تأتي في هذا السياق الصنمي. لهذا السبب عملياً وواقعاً معاشاً على أرض الواقع فسمير جعجع وباقي أصحاب شركات الأحزاب التعتير والتجار والنرسيسيين والمتلونين ودون استثناء هم أخطر بمليون مرة من حزب الله…هم يصحرون عقول اهلنا ويقتلون فكرهم وحريتهم ..وهنا الكارثة

خطورة جعجع وأمثاله من أصحاب شركات الأحزاب الدكتاتوريين
الياس بجاني/27 أيار/18
عملياً فإن خطورة جعجع وأمثاله من أصحاب شركات الأحزاب التجارية على المجتمع المسيحي أكبر من خطر حزب الله لأن هؤلاء متوهمين ومنسلخين عن الواقع ويستغبون ويستغلون شرائح من أهلنا وقد حولوهم إلى عبدة اصنام بعد أن اقنعوهم أنهم آلهة..من يتجاهل علته علته تقتله وعلة شرائح كبيرة من أهلنا هي تأليه جعجع ومن هم على صورته ومثاله..كفى صنمية

سؤال افتراضي ومش بريء عن عودة بشير ومالك ومار مارون
الياس بجاني/26 أيار/18
سؤال افتراضي ولغير الملحقين بأصحاب شركات الأحزاب: لو رجع مار مارون ومعه بشير وشارل مالك شو برأيكم بيعملوا بجعجع وباسيل وباقي شبيبة الصفقة؟ وشو بيكون موقفهم من حرب تناش الحقائب الوزارية ونفخة الصدر الفاضيي بالأوزان وبالأحجام؟ ع فكرة 14 آذار الناس والإيمان بثورة الأرز هني الأساس وهني باقيين..

هل هذا غضب من الله علينا نحن الموارنة؟
الياس بجاني/26 أيار/18
نحن الموارنة ما من مرة تأملنا خيراً من سياسي ماروني إلا وشرد واستنسخ الإسخريوتي وعبد “أالأنا” كما هو حال 99% من طاقمنا السياسي الحالي النرسيسي الممتهن مداكشة الكراسي بالسيادة وبكل شيء آخر. يا مار مارون تضرع لأجل خلاصنا من جماعة “الأنا” والشرود

حبذا لو أن الحرب الإعلامية بين جعجع وباسيل هي على كيفية تنفيذ القرارات الدولية واستعادة السيادة والإستقلال
الياس بجاني/26 أيار/18
ال 14 آذارين الشرفاء لا تعنيهم لا من قريب ولا من بعيد الحرب الإعلامية بين جعجع وباسيل كونها صراع على كراسي ومنافع ذاتية وهما شركاء 100% في صفقة التسوية..وحبذا لو أن الحرب بينهما هي على كيفية تنفيذ القرارات الدولية واستعادة السيادة والإستقلال ومساندة الدولة بوجه الدويلة.

14 آذاري تعتير وذمي ومنافق
الياس بجاني/26 أيار/18
14 آذاري كشف عوراته بالإنتخابات وتخلى عن كل شعاراته السيادية واليوم كملها بكلام نفاق وذمي عن اهله بالجنوب. زمن اشباه رجال وبؤس.

هرطقة الاحتفال بما يسمى عيد تحرير الجنوب اللبناني
الياس بجاني/25 أيار/15
إن الاحتفالات الرسمية في لبنان بما يسمى زوراً وبهتاناً، “عيد تحرير الجنوب” في 25 أيار من كل سنة، هي مسرحيات مهينة لذاكرة وذكاء وعقول وتضحيات اللبنانيين، وخيانة فاضحة لدماء الشهداء الأبطال، كما أنها عروض مبتذلة وهزلية واستعراضية مفرغة من كل مضامين الحقيقة والمصداقية والوطنية. هذا الواقع المهين والهرطقي والاحتلالي والإرهابي جسده أمس السيد حسن نصرالله في خطاب شعبوي يستهين بعقول وذكاء اللبنانيين جله صراخ ومحتواه بالكامل كذب ونفاق واستكبار وتسويق لملالي إيران وضرب لكل مقومات الدولة.
هذا، ومن المحزن والمستغرب والمخيف في آن، أن خطاب حزب الله الشعوبي والمذهبي والتحريضي والغزواتي الذي يروج لحروب طواحين الهواء لا زال يُفرح بعض العقول المسطحة وهي مستنسخة عن تلك العقول الغبية التي كانت تحتفل في شوارع بغداد بعد هزيمة صدام حسين الأولى وقبل سقوطه بتظاهرات تهتف للانتصارات التي حققتها أم المعارك؟ هذه العقول للأسف ما زالت تطرب لخزعبلات الانتصارات الوهمية التي سمعها العرب قبل حرب الأيام السة سنة 1967، والتي كانت تلوح برسوم صواريخ “الظافر” و”القاهر” وبإلقاء اليهود في البحر، والكل بالطبع مدرك للهزائم المدوية التي حصدتها شعوب المنطقة بسبب تلك السخافات. من يدعي الآنتصار سنة ألفين وتحرير الجنوب هو مجرم وقاتل يشارك نظام الأسد الكيماوي بتشريد وقل واهانة الشهب السوري وهو وهنا الكارثة هو جيش إيراني يعمل ضد لبنان وكل الدول العربية.
هذا العيد “الكذبة والإهانة” فرضه على دولة لبنان المحتل السوري الذي انكشف الآن أمره وسقطت عن وجهه المزيف والحربائي كل أقنعة التحرير والمقاومة والممانعة والعروبة والوحدة الكاذبة، وها هو يقتل أبناء شعبه ويدمر مدنهم وبلداتهم، وقد تفوق في إجرامه المستشري على فظائع أعتى المجرمين في التاريخ وعلى كل دموية جماعات المافيا وتوابعها.
بعد انكشاف فارسية ومذهبية واجرام حزب الله، وبعد تعري نظام الأسد من كل هو انسانية من الحق والعدل بمكان أن تنتهي فصول “مسخرة” عيد تحرير الجنوب” ويشطب من سجلات الدولة اللبنانية ومن العقول والذاكرة إلى غير رجعة وغير مأسوف عليه.
وحتى تتوقف مهازل الذمية والتقية، ومن أجل أن لا تتكرر مأساة حرب تموز 2006، “حرب لو كنت أعلم”، وغيرها من الحروب الجهادية التي يبشرنا فيها السيد نصرالله، وحتى لا يُستنسخ إجرام غزوة أيار 2008، وحتى لا تُعاد مسرحيات التحرير والمقاومة الخادعة، وخزعبلات “وحدة المسار والمصير”، وحتى لا يموت أولادنا مرة أخرى من أجل قضايا خادعة وغير لبنانية، من أجل كل هذا نطالب بإلغاء القرار الحكومي الذي جعل من 25 أيار عيداً وطنياً، كما نطالب القيادات اللبنانية الوطنية أن تعلن بشجاعة أن حزب الله لم يحرر الجنوب، ولا هو عربي أو حزب تحرير ومقاومة، إنما نتاج عسكري ميليشياوي أصولي لحقبة احتلال سوريا البغيضة لوطننا، وفرقة عسكرية إيرانية تحتل أراضي لبنانية وتقيم عليها مربعات أمنية ودويلات خارجة عن شرعية الدولة اللبنانية
نريد أن نقطع إجازة العقل ونطلب من القيادات اللبنانية بكافة أطيافها وقف مسلسل التكاذب والدجل والخروج من عقلية وفخاخ التقية والذمية. عليهم الشهادة للحق والإعلان بصوت عال إن حزب الله أعاق وآخر تحرير الجنوب ما يزيد عن 14 سنة، ولم يكن له أي دور في تحريره، وهو انهزم وهزم معه كل لبنان في حرب تموز، وأن لا قيامة للدولة اللبنانية في ظل وجود دويلته، كما أن الاستقلال لن يصبح ناجزاً وكاملاً قبل عودة أهلنا اللاجئين في إسرائيل معززين ومكرمين وتعويضهم عن كل أنواع الظلم والتجني والإفتراءات التي تعرضوا لها.
الكل يعرف، وبالكل نعني أصحاب العقول الراجحة، والضمائر الحية، والجباه الشامخة، والرؤوس العالية، الكل هذا يعرف أن حزب الله لم يحرر الجنوب، بل أعاق وعطّل وأخر تحريره لسنوات، وأن كل ما يبني عليه مشروعية مقاومته منذ عام 2000 وما قبل ذلك هو مفبرك وملفق.
في الخلاصة، إن حزب الله ليس من النسيج اللبناني ولا هو يمت للبنان ولا للبنانيين بشيء. إنه جيش ملالي إيران في لبنان، وإيراني بالكامل في عقيدته وفكره وتمويله ومشروعهً وتنظيمه وقيادته ومرجعيته وتسليحه وقراره، وهو ليس مقاوماُ ولكنه يتاجر بشعارات المقاومة والتحرير، ويهزأ بأرواح وكرامات وسلامة وأمن ولقمة عيش اللبنانيين، ويأخذ بالقوة المسلحة “والبلطجة” و”التشبيح” والإرهاب لبنان الدولة والشعب رهينة.
حزب الله تنّين إيراني يقضم ويفترس ويهمش مؤسسات الدولة اللبنانية، ويضطهد وينكل باللبنانيين بهدف إقامة دولة ولاية الفقيه الإيرانية على كامل التراب اللبناني، وكل كلام بمفهوم ووجدان السياديين والإستقلاليين في غير هذا الإطار هو هراء ونفاق وقيض ريح.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.may28.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف