رزمة من التقارير (عربية وانكليزية وفيديو) تغطي قرار الرئيس الأميركي ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي/Trump announces US withdrawal from Iran nuclear deal

34

رزمة من التقارير (عربية وانكليزية وفيديو) تغطي قرار الرئيس الأميركي ترامب الإنسحاب من الإتفاق النووي

فيديو من محطة العربية لإعلان الرئيس الأميركي ترمب الإنسحاب من الاتفاق النووي الإيراني (مترجم للعربية)/08 أيار/18/اضغط هنا أو على الرابط في أسفل لمشاهدة الفيديو
https://www.youtube.com/watch?v=ct_sF8RElcQ

Trump declares US leaving ‘horrible’ Iran nuclear accord
Associated Press CATHERINE LUCEY and JOSH LEDERMAN,Associated Press/May 08/18
WASHINGTON (AP) — President Donald Trump withdrew the U.S. from the landmark nuclear accord with Iran Tuesday, declaring he was making the world safer in restoring harsh sanctions. But he also dealt a profound blow to allies, deepened his isolation on the world stage and revived doubts about American credibility in the most consequential foreign policy action of his presidency. The leaders of Germany, France and Britain, co-signers of the agreement, expressed regret and said they would try to salvage the accord with Iran. Iranian President Hassan Rouhani said he was sending his foreign minister to work with those remaining countries but warned there was only a short time to negotiate with them and his country could soon “start enriching uranium more than before.”The 2015 accord, which lifted major economic sanctions against Iran, was specifically aimed at preventing that result. But Trump said, “The Iran deal is defective at its core.””If we do nothing, we know exactly what will happen. In just a short period of time, the world’s leading state sponsor of terror will be on the cusp of acquiring the world’s most dangerous weapons,” Trump said in a televised address from the White House. He said the United States “will be instituting the highest level of economic sanction.” Trump’s decision means Iran’s government must now decide whether to follow the U.S. and withdraw or try to salvage what’s left of the deal. The leaders of Britain, Germany and France immediately urged the U.S. not to take any actions that could prevent them and Iran from continuing to implement the agreement. The statement from Prime Minister Theresa May, Chancellor Angela Merkel and President Emmanuel Macron also urged Iran to “show restraint” and continue fulfilling its own obligations such as cooperating with inspections.
In Washington, the Trump administration said it would re-impose sanctions on Iran immediately but allow grace periods for businesses to wind down activity. The Treasury Department said there would be “certain 90-day and 180-day wind-down periods” but didn’t specify which sanctions would fall under which timelines. Treasury said that at the end of those periods, the sanctions will be in “full effect.”National Security Adviser John Bolton said nobody should sign contracts for new business with Iran. If the deal collapses entirely, Iran would be free to resume prohibited enrichment activities. Meanwhile, businesses and banks doing business with Iran will have to scramble to extricate themselves or run afoul of the U.S.
For nations contemplating striking their own sensitive deals with Trump, such as North Korea, the withdrawal will increase suspicions that they cannot expect lasting U.S. fidelity to international agreements it signs. Yet nations like Israel and Saudi Arabia that loathed the deal are likely to see it as a sign the United States is returning to a more skeptical, less trusting approach to dealing with adversaries. Former President Barack Obama, whose administration negotiated the deal, called the Trump decision “misguided.” He added that “the consistent flouting of agreements that our country is a party to risks eroding America’s credibility and puts us at odds with the world’s major powers.”Trump, who repeatedly criticized the accord during his presidential campaign, said Tuesday that documents recently released by Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu showed Iran had attempted to develop a nuclear bomb in the previous decade, especially before 2003. Although Trump gave no explicit evidence that Iran violated the deal, he said Iran had clearly lied in the past and could not be trusted.
Iran has denied ever pursuing nuclear arms.
Netanyahu welcomed Trump’s announcement, calling it a “historic move.”
There was a predictably mixed reaction from Congress. Senate Majority Leader Mitch McConnell, a Kentucky Republican, said the Iran deal “was flawed from the beginning,” and he looked forward to working with Trump on next steps. House Minority Leader Nancy Pelosi, a California Democrat, slammed Trump in a statement, saying this “rash decision isolates America, not Iran.”
The 2015 agreement had lifted most U.S. and international sanctions against Iran. In return, Iran agreed to restrictions on its nuclear program that would make it impossible to produce a bomb, along with rigorous inspections.
In a burst of last-minute diplomacy, punctuated by a visit by Britain’s top diplomat, the deal’s European members gave in to many of Trump’s demands, according to officials, diplomats and others briefed on the negotiations. Yet the Europeans realized he was unpersuaded to back off.
Trump spoke with French President Macron and Chinese leader Xi Jinping about his decision Tuesday. The British foreign secretary traveled to Washington this week to make a last-minute pitch to the U.S. to remain in the deal, according to a senior British diplomat, who spoke on condition of anonymity.
Hours before the announcement, European countries met in Brussels with Iran’s deputy foreign minister for political affairs, Abbas Araghchi.
In Iran, many are deeply concerned about how Trump’s decision could affect the already struggling economy. In Tehran, Rouhani sought to calm nerves, smiling as he appeared at a petroleum expo. He didn’t name Trump directly, but emphasized that Iran continued to seek “engagement with the world.”
The first 15 months of Trump’s presidency have been filled with many “last chances” for the Iran deal in which he’s punted the decision for another few months, and then another. As he left his announcement Tuesday, he predicted that Iranians would someday “want to make a new and lasting deal” and that “when they do, I am ready, willing and able.”
Even Trump’s secretary of state and the U.N. agency that monitors nuclear compliance agree that Iran, so far, has lived up to its side of the deal. But the deal’s critics, such as Israel, the Gulf Arab states and many Republicans, say it’s a giveaway to Tehran that ultimately would pave the way to a nuclear-armed Iran.
For the Europeans, Trump’s withdrawal constitutes dispiriting proof that trying to appease him is futile.
Although the U.S. and Europeans made progress on ballistic missiles and inspections, there were disagreements over extending the life of the deal and how to trigger additional penalties if Iran were found in violation, U.S. officials and European diplomats have said.
**Associated Press writers Matthew Lee, Jill Colvin, Zeke Miller and Ken Thomas in Washington and Amir Vahdat and Nasser Karimi in Tehran, Iran, contributed to this report.

Trump announces US withdrawal from Iran nuclear deal
Al Arabiya and agencies/Tuesday, 8 May 2018/US President Donald Trump announced Tuesday the Washington will pull out of the landmark nuclear accord with Iran. “The United States does not make empty threats,” he said in a televised address. Trump’s decision means Iran’s government must now decide whether to follow the US and withdraw or try to salvage what’s left of the deal. Iran has offered conflicting statements about what it may do – and the answer may depend on exactly how Trump exits the agreement. Trump said he would move to re-impose all sanctions on Iran that had been lifted under the 2015 deal, not just the ones facing an immediate deadline. This had become known informally as the “nuclear option” because of the near-certainty that such a move would scuttle the deal. The agreement, struck in 2015 by the United States, other world powers and Iran, lifted most US and international sanctions against the country. In return, Iran agreed to restrictions on its nuclear program making it impossible to produce a bomb, along with rigorous inspections. In a burst of last-minute diplomacy, punctuated by a visit by Britain’s top diplomat, the deal’s European members gave in to many of Trump’s demands, according to officials, diplomats and others briefed on the negotiations. Yet they still left convinced he was likely to re-impose sanctions. Macron was to have a conference call with British Prime Minister Theresa May and German Chancellor Angela Merkel about half an hour before Trump’s announcement.

Turkey says US decision on Iran deal will cause instability, new conflicts
Reuters/Wednesday, 9 May 2018/A spokesman for Turkish President Tayyip Erdogan said on Tuesday that the decision by the United States to unilaterally withdraw from the 2015 Iran nuclear deal will cause instability and new conflicts.
In a tweet, Ibrahim Kalin also said the multilateral agreement would continue with the other nations, and added that Turkey would continue to oppose all forms of nuclear weapons. President Donald Trump on Tuesday pulled the US out of an international nuclear deal with Iran in a step that will raise the risk of conflict in the Middle East, upset America’s European allies and bring uncertainty to global oil supplies. Trump, speaking in a televised address from the White House, said he would reimpose economic sanctions on Iran. “This was a horrible one-sided deal that should have never, ever been made,” Trump said. “It didn’t bring calm. It didn’t bring peace. And it never will.”

ترمب ينسحب من الاتفاق النووي الإيراني

العربية.نت/08 أيار/18/قرر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. ونعت الرئيس الأميركي #الاتفاق_النووي بـ”الكارثي”، وقال في كلمة متلفزة ألقاها في البيت الأبيض “أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني” الذي وقع مع القوى الكبرى العام 2015. وقال إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم، وإن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران سيجعل أميركا أكثر أمانا. وأضاف ترمب أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية. وأردف ترمب أن النظام الإيراني مول الفوضى واعتدى على جنودنا، وحوّل مواطنيه إلى رهائن، ومستقبل إيران عائد لشعبها، مشيرا إلى أن الشعب الأميركي يقف إلى جانب الشعب الإيراني. وتابع ترمب يقول “حصل ما يكفي من المعاناة والموت والدمار الذي تسببت به إيران، وسنعمل مع حلفائنا للتوصل إلى حلول حقيقية للتهديد الإيراني النووي”، لافتا إلى أنه مستعد للتفاوض على اتفاق جديد مع إيران عندما تكون مستعدة. وأضاف ترمب “بعد لحظات، سأوقع أمرا رئاسيا للبدء بإعادة العمل بالعقوبات الأميركية المرتبطة بالبرنامج النووي للنظام الإيراني. سنفرض أكبر قدر من العقوبات الاقتصادية”. ونبه إلى أن “كل بلد يساعد إيران في سعيها إلى الأسلحة النووية يمكن أن تفرض عليه الولايات المتحدة أيضا عقوبات شديدة”. وقال ترمب أيضا “لدينا اليوم الدليل القاطع على أن الوعد الإيراني كان كذبة”. وشدد الرئيس الأميركي على أن إيران تستحق حكومة “أفضل”. وأكد أن “مستقبل إيران ملك لشعبها”، وأن الإيرانيين “يستحقون أمة تحقق أحلامهم وتحترم تاريخهم”. وكان مساعدون بالكونغرس الأميركي قالوا إن مسؤولين بإدارة الرئيس دونالد ترمب اتصلوا بأعضاء كبار في الكونغرس، اليوم الثلاثاء، وأبلغوهم أن ترمب قرر الانسحاب من اتفاق إيران النووي، ولكنه لن يعيد فرض العقوبات لفترة تصل إلى ستة أشهر. وأوضح أحد المساعدين أن ترمب سيُبقي على تخفيف العقوبات لمدة 90 يوما قابلة للتجديد 90 يوما أخرى في الوقت الذي اتصل فيه مسؤولون كبار في الإدارة بأعضاء بالكونغرس كي يحيطوهم علما بقرار الرئيس قبيل إعلانه المتوقع. وكان ترمب كتب على تويتر أنه سيعلن موقفه من الاتفاق المثير للجدل، الثلاثاء، الساعة 2.00 ظهراً (1800 بتوقيت غرينتش). يذكر أن ترمب هدد مراراً بالانسحاب من الاتفاق الذي يقضي بتخفيف العقوبات عن إيران، مقابل الحد من قدرتها على تخصيب اليورانيوم ما لم يعمل الأوروبيون الموقعون على الاتفاق على “إصلاح عيوبه”.

العيب الأكبر الذي دفع ترمب للانسحاب من الاتفاق النووي
العربية.نت/08 أيار/18/قرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. وقال إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم. وأضاف ترمب خلال خطاب من البيت الأبيض، أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط ويدعم المنظمات الإرهابية.
وأكد ترمب أن الاتفاق فشل في السيطرة على نشاط إيران في تطوير الأسلحة الباليستية. ولفت إلى أن ما حصل من المعاناة والموت والدمار كان بسبب إيران. وشدد الرئيس الأميركي على أن واشنطن لن تسمح لمن يهتف بـ “الموت لأميركا” بالحصول على سلاح نووي. وكان الاتفاق النووي بين القوى الكبرى وإيران به العديد من الثغرات دون علاج، لعل أبرزها الصواريخ الباليستية التي عملت #طهران على تطويرها واختبارها بصورة لافتة بعد توقيع الاتفاق. ومنذ توليه السلطة في الولايات المتحدة عام 2016، هدد ترمب بتمزيق الاتفاق النووي الموقع مع #إيران عام 2015 لعدة أسباب، منها عدم تطرقه لمسألة الصواريخ الباليستية، رغم أنها تشكل تهديدا مماثلا للأسلحة النووية. وبحسب تقرير نشره المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الآونة الأخيرة في لندن، فإن إيران تطور حاليا نحو 12 نوعا من الصواريخ الباليستية البالغ مداها ما بين 200-2000 كلم، ويمكن أن تزود بشحنات يتراوح وزنها ما بين 450 و1200 كلغ.
واعتبارا من عام 2006، فرض مجلس الأمن الدولي عبر سلسلة قرارات إجراءات عقابية لعرقلة هذه البرامج خشية ألا تستخدم لتطوير رؤوس نووية. وفي محاولة لتوضيح هذا الملف المعقد، شرح الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، كليمان تيرم، في تقريره مكانة الصواريخ وأسبابها التاريخية، وفقا لما نقلته وكالة “فرانس برس”. وتشكل الصواريخ الباليستية أبرز وسيلة ردع في العقيدة العسكرية التي تقدمها طهران على أنها دفاعية، لكن القوى الإقليمية المنافسة لإيران تعتبر البرنامج الباليستي “هجوميا” (التي تعتبر البرنامج الباليستي الإيراني تهديدا لأمنها). من جهتهم، يعبر الغربيون عن قلقهم إزاء استمرار برنامج باليستي في موازاة برنامج للاستقلالية النووية، بسبب احتمال أن تستخدم إيران هذه الصواريخ الباليستية على المدى الطويل لأهداف مرتبطة بالاستخدام النووي العسكري. والأولوية المعطاة لهذا البرنامج من قبل إيران تفسر أولا عبر خبرة حرب المدن خلال حرب الخليج الأولى (1980-1988) بين العراق وإيران.
وأدرجت طهران برنامجها الباليستي في إطار سياسة ردع، لا سيما تحسبا لفرضية تدخل عسكري ضد منشآتها النووية. ويصب شراء أنظمة صواريخ روسية من نوع إس-300 في هذا الإطار. كما تندرج رغبة إيران في تطوير قدرات تكنولوجية باليستية في إطار أوسع لسياسة الكفاية الذاتية، التي تعتمدها طهران للحد من أي اعتماد محتمل على الخارج.

روحاني رداً على ترمب: سنعود لتخصيب اليورانيوم
العربية.نت – صالح حميد/08 أيار/18/قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ردا على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، إن بلاده ستعود لتخصيب اليورانيوم “إذا لزم الأمر”. ‏وقال روحاني في كلمة متلفزة إن واشنطن لم تلتزم بما تتعهد به، وإن إيران ستنتظر أسابيع لتتشاور مع أصدقائها وحلفائها الملتزمين بالاتفاق قبل أن تبدأ بالتخصيب. ورأى روحاني أن الشعب الإيراني يجب ألا يقلق من تبعات انسحاب أميركا من الاتفاق النووي⁩. ‏وأضاف “اتخذنا جملة من القرارات الاقتصادية تحسبا لهذا القرار الأميركي. هذا الاتفاق لم يكن بين أميركا وإيران بل كان اتفاقا دوليا، والحكومة الإيرانية التزمت بكل تعهداتها فيه”، حسب تعبيره. وقرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. وقال إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم. وأضاف ترمب خلال خطاب من البيت الأبيض، أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط ويدعم المنظمات الإرهابية. وأكد ترمب أن الاتفاق فشل في السيطرة على نشاط إيران في تطوير الأسلحة الباليستية. ولفت إلى أن ما حصل من المعاناة والموت والدمار كان بسبب إيران. وشدد الرئيس الأميركي على أن #واشنطن لن تسمح لمن يهتف بـ “الموت لأميركا” بالحصول على سلاح نووي.

السعودية ترحب بقرار ترمب الانسحاب من “اتفاق إيران”
دبي ـ العربية.نت/08 أيار/18/أيدت السعودية إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران. وقالت الخارجية السعودية: “تؤيد المملكة العربية السعودية وترحب بالخطوات التي أعلنها فخامة الرئيس الأميركي دونالد ترمب حيال انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي، وتؤيد ما تضمنه الإعلان من إعادة فرض للعقوبات الاقتصادية على إيران والتي سبق أن تم تعليقها بموجب الاتفاق النووي”. وأضافت: أن تأييد المملكة العربية #السعودية السابق للاتفاق النووي بين إيران ودول مجموعة ( ٥ + ١ ) كان مبنياً على قناعتها التامة بضرورة العمل على كل ما من شأنه الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط والعالم، إلا أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، خاصة من خلال تطوير صواريخها الباليستية، ودعمها للجماعات الإرهابية في المنطقة، بما في ذلك حزب الله وميليشيات الحوثي، التي استخدمت القدرات التي نقلتها إليها إيران في استهداف المدنيين في المملكة واليمن والتعرض المتكرر لممرات الملاحة الدولية، وذلك في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن”. وتابعت: إن المملكة إذ تؤكد مجدداً تأييدها وترحيبها بالاستراتيجية التي سبق أن أعلن عنها فخامة الرئيس الأميركي تجاه إيران، تأمل بأن يتخذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً وموحداً تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة، ودعمها للجماعات الإرهابية، خاصة حزب الله وميليشيات الحوثي، ودعمها لنظام بشار الأسد والذي ارتكب أبشع الجرائم ضد شعبه والتي أدت إلى مقتل أكثر من نصف مليون من المدنيين، بما في ذلك باستخدام الأسلحة الكيميائية. وجاء في البيان الذي نشرته الخارجية على حسابها في تويتر: ومن هذا المنطلق تؤكد المملكـة استمرارها في العمـل مـع شركائها في #الولايات_المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيـق الأهـداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأميركي، وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية بما في ذلك تدخلاتها في شؤون دول المنطقة ودعمها للإرهاب، ويقطع كافة السبل، نهائيا، أمام #إيران لحيازة أسلحة الدمار الشامل.

روسيا تستنكر انسحاب أميركا من اتفاق إيران النووي ونائب سفير روسيا بالأمم المتحدة: نشعر بخيبة الأمل إزاء قرار ترمب لكنه لم يكن مفاجئا
العربية.نت – وكالات/08 أيار/18/قال نائب سفير روسيا بالأمم المتحدة بأن بلاده تشعر بخيبة أمل إزاء قرار ترمب لكنه لم يكن مفاجئا. وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد قرر الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. ونعت الرئيس الأميركي #الاتفاق_النووي بـ”الكارثي”، وقال في كلمة متلفزة ألقاها في البيت الأبيض “أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني” الذي وقع مع القوى الكبرى العام 2015. وقال إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم، وإن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران سيجعل أميركا أكثر أمانا. وأضاف ترمب أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية. وأردف ترمب أن النظام الإيراني مول الفوضى واعتدى على جنودنا، وحوّل مواطنيه إلى رهائن، ومستقبل إيران عائد لشعبها، مشيرا إلى أن الشعب الأميركي يقف إلى جانب الشعب الإيراني. وتابع ترمب يقول “حصل ما يكفي من المعاناة والموت والدمار الذي تسببت به إيران، وسنعمل مع حلفائنا للتوصل إلى حلول حقيقية للتهديد الإيراني النووي”، لافتا إلى أنه مستعد للتفاوض على اتفاق جديد مع إيران عندما تكون مستعدة. وأضاف ترمب “بعد لحظات، سأوقع أمرا رئاسيا للبدء بإعادة العمل بالعقوبات الأميركية المرتبطة بالبرنامج النووي للنظام الإيراني. سنفرض أكبر قدر من العقوبات الاقتصادية”. ونبه إلى أن “كل بلد يساعد إيران في سعيها إلى الأسلحة النووية يمكن أن تفرض عليه الولايات المتحدة أيضا عقوبات شديدة”. وقال ترمب أيضا “لدينا اليوم الدليل القاطع على أن الوعد الإيراني كان كذبة”.

الإمارات والبحرين ترحبان بانسحاب ترمب من الاتفاق النووي
العربية.نت/08 أيار/18/أيدت دولة الإمارات ومملكة البحرين قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران واستئناف العقوبات المشددة على النظام الإيراني. وأعلنت دولة الإمارات في بيان، الثلاثاء، تأييدها قرار الرئيس دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران للأسباب التي أوردها في كلمته الليلة والتي لا تضمن عدم حصول إيران على السلاح النووي في المستقبل، ورحبت باستراتيجيته في هذا الخصوص. ووفق وكالة الأنباء الإماراتية، دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي المجتمع الدولي والدول المشاركة في الاتفاق النووي إلى الاستجابة لموقف الرئيس ترمب لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، وذلك من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار الدولي. من جانبها، أكدت المنامة في بيان، الثلاثاء، دعمها التام لهذا القرار الذي يعكس التزام الولايات المتحدة بالتصدي للسياسات الإيرانية ومحاولاتها المستمرة لتصدير الإرهاب في المنطقة دون أدنى التزام بالقوانين والأعراف الدولية، وبما يثبت أن هذا الاتفاق قد حمل العديد من النواقص، وأهمها عدم التطرق إلى برنامج #إيران للصواريخ الباليستية وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة من خلال التدخل في شؤون دولها الداخلية ودعم الميليشيات الإرهابية التابعة لإيران في هذه الدول. وشددت البحرين على تضامنها مع القرار الذي اتخذه ترمب ووقوفها إلى جانب أميركا في جهودها الهادفة للقضاء على الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي. وتدعو كافة الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق للنظر بمسؤولية للأمن والسلم في المنطقة واتخاذ خطوات مشابهة لما اتخذته الولايات المتحدة. وجددت البحرين موقفها الداعم لجميع المساعي التي تهدف إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل وإلى منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، ومكافحة تمويل وإسناد إيران للميليشيات المتطرفة في المنطقة، والداعي إلى ضرورة احترام إيران لسيادة جيرانها وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية.

تركيا تحذر من نزاعات جديدة بعد قرار ترمب بشأن إيران
دبي – العربية.نت/08 أيار/18/حذرت تركيا، الثلاثاء، من أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب القاضي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني يهدد باندلاع “نزاعات جديدة”. وكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين على تويتر أن “الانسحاب الأحادي للولايات المتحدة من الاتفاق حول النووي هو قرار سيتسبب بعدم الاستقرار وبنزاعات جديدة”. وقرر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الثلاثاء، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني. ونعت ترمي الاتفاق_النووي بـ”الكارثي”، وقال في كلمة متلفزة ألقاها في البيت الأبيض “أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني” الذي وقع مع القوى الكبرى العام 2015. وقال إن الاتفاق النووي كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم، وإن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران سيجعل أميركا أكثر أمانا. وأضاف ترمب أن النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط، ويدعم المنظمات الإرهابية.

خالد بن سلمان: نظام إيران استخدم المال للتدخلات الخبيثة
دبي ـ العربية.نت/08 أيار/18/قال السفير السعودي لدى واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، إن “هذه التدابير ضد النظام_الإيراني ليست موجهة نحو شعب أو طائفة معينة. لم يستخدم النظام المال من أجل رفاهية شعبه ورفع مستوى معيشته، بل استخدمه في تدخله الإقليمي الخبيث”. وأوضح السفير في تغريدة على تويتر: تؤيد المملكة العربية السعودية بشكل كامل التدابير التي اتخذتها (واشنطن) فيما يتعلق بالاتفاق النووي. كان لدينا دائماً تحفظات فيما يتعلق ببنود الاتفاق، وبرنامج الصواريخ الباليستية، ودعم إيران للإرهاب في المنطقة. وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، واصفاً إياه بأنه “كارثي”، وإعادة العمل بالعقوبات على طهران. وقال في كلمة متلفزة ألقاها في البيت الأبيض “أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق_النووي الإيراني”.

انسحاب ترامب من الاتفاق النووي يضخم شهية اسرائيل للحرب ..
موقع درج/08 أيار/18/بعد التوقّعات والتوقّعات المضادّة التي تكاثرت في الآونة الأخيرة، انسحب دونالد ترامب، وسحب بلاده، من الاتّفاق مع إيران. الحدث سيكون له دويّ لا يقلّ عن دويّ الاتّفاق نفسه حين وُقّع في 2015 بين طهران وأعضاء مجلس الأمن زائداً ألمانيا. ما فعله ترامب هو النطق بلسان القوى التي كرهت هذا الاتّفاق منذ يومه الأوّل، واعتبرته حجّة دامغة ضدّ إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. “خطيب” هذا الموقف الذي تبنّاه الرئيس الأميركيّ هو بنيامين نتانياهو. مؤتمره الصحافيّ الذي كشف فيه “خطط إيران النوويّة السرّيّة” كان أثره حاسماً على ترامب الذي لم يُخف من البداية عداءه للاتّفاق. لكنْ أن يكون نتانياهو هو المنتصر الأوّل فهذا يعني أنّ حظوظ المواجهة الإسرائيليّة – الإيرانيّة فوق سوريّا (ولبنان؟) زادت كثيراً. لهذا سريعاً ما أعلنت تلّ أبيب أنّها رصدت تحرّكات عسكريّة إيرانيّة في سوريّا، وقال جيشها إنّه “في حالة تأهّب قصوى تحسّباً لأيّ هجوم”. سبب ذلك يرجع إلى الخلاف العميق بين نظريّتين: نظريّة أوباما والأوروبيّين (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا) التي تفصل بين الاتّفاق وبين السياسة الإيرانيّة التوسّعيّة في المنطقة، والنظريّة الإسرائيليّة – الخليجيّة التي انحاز إليها ترامب، مسلّحاً بانتصار ديبلوماسيّ على الجبهة الكوريّة، ومفادها استحالة الفصل. وتبعاً لهذه الاستحالة فإنّ كلّ دولار يصل إلى إيران، بنتيجة رفع العقوبات، سيكون دولاراً ينتهي في جيوب “حزب الله” والقوى المشابهة التي تزعزع استقرار المنطقة.
بهذا المعنى، ستجد إسرائيل في الموقف الأميركيّ الأخير جواز سفر إلى تحقيق هدفها المتمثّل في ضرب الوجود العسكريّ الإيرانيّ وقواعده في سوريّا. أمّا المتاعب الاقتصاديّة الكبرى التي ستنجم عن ذلك، والتي سبق أن اعترف بها الرئيس الإيرانيّ حسن روحاني، فلن تفعل سوى توسيع الشهيّة الإسرائيليّة.
على أنّ قائمة المحرَجين بالخطوات الأخيرة ليست قصيرة. الأوروبيّون الذين قالوا إنّهم سيمضون في الاتّفاق سيكونون محرجين لألف سبب وسبب في عدادها إدراكهم لضعف فعاليّتهم من دون الولايات المتّحدة، وكذلك روسيا التي قد تُفسد المواجهة الإسرائيليّة – الإيرانيّة جهودها للإمساك بسوريّا، مستفيدة من ضبط المشكلات الأخرى ومن نزع فتيل التوتّرات الكبرى. كذلك سيكون بين المحرجين الرئيس الإيرانيّ روحاني ووزير خارجيّته محمّد جواد ظريف اللذان هندسا الاتّفاق. إنّهما يعرفان أنّ المتشدّدين سيكونون لهم بالمرصاد، وقد يحمّلونهما مسؤوليّة ما آل الوضع إليه. أمّا الحصار والأزمة الاقتصاديّة والمواجهات في الخارج فهي دائماً شروط تلائم الطرف الأكثر راديكاليّة وتشدّداً. يبقى أنّ سوريّا التي قضمتها المداخلات الإقليميّة والدوليّة، فيُرجّح أن تجد نفسها أكثر فأكثر ضياعاً واستلاباً حيال مواجهة أخرى بين أطراف لا يعنيها السوريّون وبلادهم. وهي مواجهة ستكون، إذا حصلت، أكبر من سابقاتها وأخطر. وبدوره فإنّ لبنان الذي عُدّ “حزب الله” الفائز الأوّل في انتخاباته يوم الأحد الماضي، في 6 أيّار، فقد يدفع غالياً ثمن ذاك الفوز بعد رفض مديد وشرس لتحييد هذا البلد.

إسرائيل تكشف عن رصدها تحركات عسكرية إيرانية في سوريا وإسرائيل تعلن عن نشر دفاعاتها.. ووضع قواتها في حالة تأهب قصوى
القدس – رويترز/08 أيار/18/قالت إسرائيل إنها رصدت تحركات عسكرية إيرانية في سوريا، وتأمر بتجهيز المخابئ في مرتفعات الجولان المحتلة. وأصدرت إسرائيل تعليمات للسلطات المحلية في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل “لفتح وتجهيز الملاجئ” بعد رصد ما وصفه الجيش “بنشاط غير عادي للقوات الإيرانية في سوريا”. وأضاف الجيش الإسرائيلي في بيان، أنه تم نشر أنظمته الدفاعية، وأن “الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى تحسبا لأي هجوم”. ورحبت إسرائيل، الثلاثاء، بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران. فقد اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن “ترمب يتخذ قراراً شجاعاً وصحيحاً”. وقال نتنياهو: إسرائيل تقدر قرار ترمب بشكل كبير. وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن “الاتفاق النووي مع إيران جعل نظامها أكثر عدائية”. إلى ذلك، وصف وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إعلان ترمب بأنه شجاع وينطوي على زعامة ستسقط النظام الإيراني. وأعلن ترمب أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 بهدف حرمانها من امتلاك أسلحة نووية. وقال الرئيس الأميركي “أعلن اليوم أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي الإيراني”.

وزير الاستخبارات الإسرائيلي: ترامب سيفعلها !
الأخبار/الثلاثاء 8 أيار 2018/لم يستطع وزير الاستخبارات والطاقة الذريّة الإسرائيليّة، يسرائيل كاتس، المحافظة على صمته. هو بخلاف رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، قال صراحة إن الرئيس الأميركي «سينسحب من الاتفاق النووي مع إيران»، داعياً دول العالم إلى الاحتذاء بواشنطن
قطع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زيارته لموسكو، عادئاً من قبرص على عجل، تجهزاً لإعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن الاتفاق النووي؛ حيث قد يشهد العالم في التاسعة مساء بتوقيت بيروت، خروج واشنطن عن موقف الدول العظمى الداعم لاستمرار الاتفاق المُبرم مع طهران بشأن برنامجها النووي. وبالرغم من أن نتنياهو وترامب أجريا محادثة هاتفية، أفصح فيها الأخير عمّا سيفعله مساء اليوم، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي فضّل المغادرة إلى نيقوسيا من دون كشف «السر» أمام وسائل الإعلام الإسرائيلية. وعلى خلاف نتنياهو، قال وزير المواصلات والاستخبارات، يسرائيل كاتس، صراحة إن «ترامب سينسحب اليوم من الاتفاق النووي المُبرم مع إيران»، مُثنياً على «الطريق الصحيح» الذي قد يختاره ترامب لتعزيز «سياسة الحد من النفوذ الإيراني». ودعا كاتس دول العالم إلى السير على خطى الإدارة الأميركية بتعاملها مع إيران، قائلاً إنه «يجب على العالم الاتحاد ضد إيران، كما فعل في مواجهة كوريا الشمالية، حتى الإلغاء الكامل للمشروع النووي، وإلغاء تطوير الصواريخ الباليستية ووقف التوسع الإيراني في المنطقة، والذي ارتفع وتعزز بانتصار حزب الله في الانتخابات البرلمانية اللبنانية». أمّا عن تلويح إيران بالعودة إلى برنامجها النووي، فرأى كاتس أنها «غير مجدية»، مضيفاً أنه «إذا عادت إيران لتخصيب اليورانيوم، فسوف تجد نفسها تواجه تهديداً خطيراً يتمثل بشن هجوم مباشر من الولايات المتحدة ودول أخرى». وسط ذلك، يتواصل الاستعداد على الجبهة الشمالية، وتحديداً على الحدود مع هضبة الجولان السوريّة. وقد بدا لافتاً منذ أمس، الانتشار المكثف للآليات العسكرية الإسرائيلية، مع دعوات وجّهها أكثر من رئيس بلدية في مستوطنات الشمال إلى المستوطنين، تضمنت أوامر بإعداد الملاجئ وتنظيفها. كذلك، نقلت وسائل إعلام عبرية أن الأوامر لم تشمل الملاجئ العمومية المحصنة خشية إثارة الرعب بين المستوطنين. إلى ذلك، أفادت «القناة الثانية» الإسرائيلية، مساء أمس، بأن «إسرائيل تستعد لإمكانية التسلل إلى القواعد العسكرية أو البلدات الإسرائيلية، وأن الجيش في حالة تأهب قصوى تحسباً من رد إيراني على الحدود الشمالية، وذلك انطلاقاً من تقديرات تشير إلى أن إيران ستردّ بالوسائل المتوفرة لديها» على استهداف عناصر من الحرس الثوري في القصف الإسرائيلي على مطار «T4» في نيسان الماضي.

السعودية تؤكد ضرورة توحيد الجهود والمواقف لمواجهة تدخلات النظام الإيراني وأدواته ومجلس الوزراء يوافق على الاستراتيجية الوطنية للبيئة
الرياض:/الشرق الأوسط/08 أيار/18»/أكدت السعودية خلال جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة اليوم (الثلاثاء)، على ضرورة توحيد الجهود والمواقف لمواجهة تدخلات النظام الإيراني وأدواته في شؤون الدول العربية، وعبر في هذا السياق عن إدانة المملكة للتدخلات الإيرانية في شؤون المغرب، من خلال أداتها ميليشيا حزب الله الإرهابية التي تقوم بتدريب عناصر ما يسمى بجماعة “البوليساريو” بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المغرب، مؤكداً وقوف المملكة مع المملكة المغربية وتأييدها في كل ما يضمن أمنها واستقرارها بما في ذلك قرارها قطع علاقاتها مع إيران. وفي بداية الجلسة، اطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه بملك المغرب محمد السادس، وما تم خلاله من تأكيد على وقوف السعودية حكومة وشعباً مع المملكة المغربية ضد كل ما يهدد أمنها واستقرارها ووحدة أراضيها.
وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور عصام سعيد، أن مجلس الوزراء، اطلع بعد ذلك على جملة من التقارير في الشأن المحلي، ومنها الاستعدادات والخدمات التي وفرتها مختلف القطاعات الحكومية والأهلية بمناسبة قرب شهر رمضان المبارك لخدمة المعتمرين والزوار، وقد وجه خادم الحرمين، بمضاعفة الجهود وتوفير جميع الخدمات وتهيئة كل المرافق والإمكانات لتقديم أرقى الخدمات للمعتمرين والزوار والمصلين في الحرمين الشريفين، وفي المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة وفي المواقيت والطرق والمطارات والموانئ التي تستقبل ضيوف الرحمن في هذا الشهر الكريم، بما يحقق المزيد من السكينة والهدوء لقاصدي الحرمين الشريفين. وثمن مجلس الوزراء إطلاق مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برنامج جودة الحياة 2020، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030، بإجمالي إنفاق 130 مليار ريال، الذي جسد خطة تنفيذه رؤية حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وتوجيهاتهما في تهيئة البيئة اللازمة لتحسين نمط حياة الفرد والأسرة، وتعزيز الفرص الاستثمارية، وتنويع النشاط الاقتصادي، وإيجاد الوظائف، وتعزيز مكانة المدن السعودية في ترتيب أفضل المدن العالمية.
وبين الدكتور عصام سعيد،. أن مجلس الوزراء رحب بـ “إعلان دكا” الصادر عن الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في عاصمة جمهورية بنغلاديش تحت عنوان “القيم الإسلامية من أجل السلام المستدام والتضامن والتنمية”.
وأعرب المجلس خلال الجلسة عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الانتحاري على مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس، وقدم العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب ليبيا، سائلاً المولى القدير للمصابين سرعة الشفاء، مؤكداً موقف المملكة الثابت ضد الإرهاب والتطرف، كما أعرب عن إدانة المملكة الشديدة للهجوم المسلح الذي استهدف وزير الداخلية بجمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة متمنياً له الشفاء العاجل، مجدداً وقوف المملكة معها فيما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها. وقرر المجلس الموافقة على الاستراتيجية الوطنية للبيئة، وتخصيص أسبوع خاص بالبيئة في كل عام، تتولى وزارة البيئة والمياه والزراعة إقامته وتنفيذه ودعوة الجهات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات البيئية للمشاركة في نشاطاته، وذلك في أول أسبوع من فصل الربيع من كل عام.

جونسون يندد بالشراكة الجمركية مع «الأوروبي» ويصفها بـ«المجنونة»
لندن: «/الشرق الأوسط/08 أيار/18»/وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم (الثلاثاء) مشروعا لإقامة شراكة جمركية مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست تدعمه رئيسة الوزراء تيريزا ماي بـ«المجنون»، ما يعيد الانقسامات داخل الحكومة حيال العلاقة المستقبلية مع التكتل إلى الواجهة. وبناء على خطة «الشراكة الجمركية الجديدة» هذه، ستجمع بريطانيا رسوما جمركية لصالح الاتحاد الأوروبي على البضائع التي تمر عبر أراضيها والمتجهة إلى أسواق دوله الأعضاء الـ27، فيما ستفرض رسوما خاصة بها على تلك التي تستهدف أسواقها. وأشار جونسون الداعم علنا لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى أن الخطة لن تفي بكثير من وعود بريكست. وقال وزير الخارجية البريطاني لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية: «إذا كانت لديكم الشراكة الجمركية الجديدة، فسيكون لديكم بذلك نظام مجنون تجمعون بموجبه رسوما لصالح الاتحاد الأوروبي على الحدود البريطانية». وأضاف جونسون أنه «في حال قرر الاتحاد الأوروبي فرض رسوم عقابية على سلعة ترغب في بريطانيا بإحضارها إلى البلاد بسعر زهيد فلن يكون من الممكن القيام بشيء». وفي إشارة إلى تعهدات حملة بريكست، قال جونسون: «سيعني ذلك عدم استعادة السيطرة على السياسات التجارية ولا استعادة السيطرة على القوانين ولا على الحدود». وأضاف: «وفي الواقع، (القبول بذلك) يعني عدم استعادة السيطرة على الأموال (البريطانية) كذلك لأن الرسوم ستُدفع إلى بروكسل». وطرحت لندن خيارين لتسهيل التجارة عبر الحدود مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست المنتظر في مارس (آذار) العام المقبل. لكن الحكومة رفضت الأسبوع الماضي اقتراح الشراكة الجمركية، الخيار المفضل بالنسبة لماي. ورأى جونسون أن حلا كهذا سيخلق «دوامة بيروقراطية» ويجعل إبرام اتفاقيات تجارة حرة مع دول أخرى، وهو ما تسعى إليه لندن بعد بريكست، «أمرا غاية في الصعوبة». من جهتها، نددت بروكسل بالاقتراح، معتبرة أن تطبيقه صعب على أرض الواقع. وأما الخيار الثاني الذي يطلق عليه «الحد الأقصى من التسهيلات»، فيقضي باستخدام التكنولوجيا للحد من التفتيش الجمركي لأعلى درجة لكنه لن يخففه على الأرجح بقدر ما سيقوم الاقتراح الأول بذلك. وأعرب وزير الأعمال التجارية البريطاني غريغ كلارك عن دعمه للاقتراح المفضل لدى ماي، مؤكدا على أهمية تخفيف «الاحتكاكات» من أجل الشركات التي تعتمد على شبكات إمداد معقدة عبر الحدود. وأشار إلى «تويوتا» التي لديها 3500 موظف في مصنعين في بريطانيين، مشيرا إلى أن نموذج الشراكة الجمركية سيسمح لهما باستيراد القطع «دون أي تفتيش على الحدود». وقال لشبكة «بي بي سي»: «مقارنة النماذج أمر ممكن لكن في الحقيقة يجب التفكير في الوظائف المستقبلية والوظائف المهمة للغاية بالنسبة للناس اليوم». ولا يتوقع أن تتخذ الحكومة البريطانية قرارا نهائيا حيال هذه المسألة قبل أسبوع آخر على الأقل، قبيل قمة هامة للاتحاد الأوروبي في يونيو (حزيران).

قرار ترامب يدخل إيران عهدا جديدا من العزلة الدولية
العرب/09 أيار/18
الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعلن الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات على إيران.
عندما أعد أفي بالوعد
واشنطن – أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء أمس أن بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي، مشددا على أن هذا الاتفاق سمح لإيران بالاستمرار في تخصيب اليورانيوم، وتطوير منظومة الصواريخ الباليستية.
وقال ترامب إن الاتفاق النووي كان يفترض حماية أميركا وحلفائها، لكن لدينا أدلة على أن وعود إيران كانت كاذبة. وأضاف أن النظام الإيراني الذي وصفه بالشرير استخدم الأموال التي جناها من رفع العقوبات في صناعة الصواريخ وإشاعة الفوضى في المنطقة ودعم الإرهاب، محذرا من أنه “إذا سمحنا باستمرار الاتفاق فإننا سنشهد سباقا نحو التسلح النووي في المنطقة”. وبعد تقديم مختلف المبررات أعلن ترامب الانسحاب من الاتفاق، قائلا “عندما أعد فأنا أفي بوعدي”. ويقول محللون إنه بعد هذا القرار سيكون مصير العلاقات الغربية مع طهران قد أصبح في يد حلفاء واشنطن الأوروبيين.
وقال مسؤول أميركي كبير لرويترز إن الحلفاء الأوروبيين متفقون إلى حد بعيد مع ترامب في ما يعتبره عيوب الاتفاق، وهي الفشل في التصدي لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني والشروط التي يزور بموجبها المفتشون الدوليون المواقع الإيرانية المشتبه بها، والبنود الرئيسية المحددة بموعد معين ينقضي العمل بها بعده.
مجتبى موسوي: روحاني سيخسر جميع خططه السياسية المبنية على الاتفاق النووي
وسيأتي قرار ترامب متفقا تماما مع القواعد التي وضعها كمقياس محدد لتوجهه طوال الأشهر الماضية، وهو سلوك الأوروبيين وانعكاس ذلك على رد الفعل الإيراني. وقال “السؤال الكبير الذي يدور في ذهني هو: هل يعتقد ترامب أن الأوروبيين قطعوا شوطا كافيا في إصلاح الاتفاق كي يتسنى لنا جميعا أن نكون متحدين ونعلن عن اتفاق؟ هذا خيار… أو (هل يرى هو) أن الأوروبيين لم يفعلوا ما يكفي ونقول إن علينا فعل المزيد؟”. وسيحوّل قرار ترامب حلفاءه الأوروبيين من أطراف في المعضلة النووية الإيرانية إلى وسطاء، إذ تدخل جميع الأطراف إلى مرحلة ما بعد اتفاق 2015، الذي نسقته وأشرفت عليه إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما. ولم يعد أمام الأوروبيين سوى التعامل مع واقع جديد يفرض عليهم التعاطي مع إيران باعتبارهم طرفا تنحصر مهامه في تسهيل عملية قبول إيران بتقديم تنازلات، ومن ثم البدء في مفاوضات بشروط جديدة والعودة إلى المربع الأول.
ولم يكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال جلسة تثبيته في المنصب الشهر الماضي، عندما قال إن “الأشهر التي تتبع 12 مايو ستشهد جهدا دبلوماسيا كبيرا”، يعني أي شيء آخر سوى محاولة إخراج إيران من الجانب الآمن الذي وضعها الاتفاق فيه، وتمكنت من خلاله من التصرف بحرية أكبر، خصوصا في الشرق الأوسط.
وستكون هذه العملية معقدة، بينما يحاول ترامب وضع فلسفته الجديدة، التي تقوم على حصر البرنامج النووي وبرنامج الصواريخ الباليستية ونفوذ إيران الإقليمي، في حزمة واحدة ستمثل العمود الفقري لأي اتفاق جديد. وإذا ما قرر ترامب إعادة فرض العقوبات مرة أخرى على إيران، سيتعين عليه بموجب القانون الأميركي الانتظار 180 يوما على الأقل قبل فرض عقوبات على بنوك الدول التي لم تخفض مشترياتها من النفط الإيراني. لكن إلى حين تحقيق ذلك، ستواجه الشركات الأوروبية، التي وقعت بالفعل عقودا لدخول السوق الإيرانية أو تلك التي كانت تنوي فعل ذلك، مرحلة عدم يقين تعمد الرئيس الأميركي فرضه على الواقع الإيراني. ولا تستطيع الشركات والبنوك الأوروبية المجازفة بالتعامل مع إيران، في وقت تتبنى فيه الولايات المتحدة موقفا متشددا منها. وحتى لو منحت الشركات الأوروبية الضوء الأخضر لاستمرار عملياتها في إيران، فستتسبب حالة القلق والاضطراب التي سيحدثها قرار ترامب في الأسواق بهروب رؤوس الأموال الأجنبية في كل الأحوال. وسينعكس هذا الواقع الجديد حتما على حياة الإيرانيين، الذين نزل الآلاف منهم للتظاهر في أواخر العام الماضي ومطلع العام الجاري، احتجاجا على عدم ترجمة رفع العقوبات الاقتصادية في صورة تنمية مباشرة، وإنفاق المليارات على تدخلات إيران في شؤون الدول المجاورة.
وقال أمير حسين حساني، الذي يعمل في صرف العملات الأجنبية، لصحيفة نيويورك تايمز، “سنرى المزيد من المهاجرين، المزيد من البطالة، المزيد من الإفلاس، والمزيد من الفقر”، مضيفا “من الممكن أن يعتقد البعض أن ذلك سيؤدي إلى تغيير النظام، لكن المظاهرات ستقمع والحكومة ستعود لحكم البلد، كل ما في الأمر هو أننا سنصبح أفقر”.
وضحية قرار ترامب، أيا كان، هو الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي استثمر في الاتفاق كثيرا باعتباره بصمته الخاصة في السياسة الخارجية. ويقول المحلل السياسي في طهران مجتبى موسوي إن “روحاني راهن كثيرا على الاتفاق النووي واستثمر كل رصيده السياسي فيه”. وأضاف “والآن سيخسر روحاني كل شيء؛ جميع خططه الاقتصادية والسياسية التي بناها على الاتفاق النووي”. لذلك يبدو أن كل السيناريوهات تؤدي إلى أن إيران بلا خيارات تذكر. وبغض النظر عن التغييرات الداخلية، يتفق المحافظون والإصلاحيون على أن مصلحة إيران كانت في بقاء الولايات المتحدة كجزء من الاتفاق النووي، وستظل مصلحتها منحصرة فقط في القبول بالتفاوض على بنود جديدة للاتفاق. وقال أبوقاسم غولباف، المحلل السياسي الإيراني المؤيد للتغيير، “أنا مع إطلاق محادثات مباشرة بين إيران والولايات المتحدة، كلما كانت أقرب كلما كان أفضل”، وأضاف “يجب أن تكون هذه المحادثات علنية كي يتابعها الجميع، لأنهم عندما يتحدثون سرا يرتكبون أخطاء لا يصلحها أحد. يجب أن تجلس طهران وواشنطن وجها لوجه على طاولة التفاوض”.

إلغاء الاتفاق النووي مع إيران خطوة نحو السلم العالمي
حامد الكيلاني/العرب/09 أيار/18
إلغاء الاتفاق النووي سيؤدي إلى تحريك الشارع الإيراني، عكس ما فعله أوباما عندما تناسى الشعب الإيراني وأعطى المرشد تفويضا سمح للرئيس حسن روحاني للقول إن أميركا تضعف النفوذ الإقليمي لإيران في الشرق الأوسط.
نحو حافة الهاوية
هل سيذهب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعيدا مع النظام الإيراني في تقرير مصير الاتفاق النووي، ويترك الفرصة للمخاوف الأوروبية أن تنمو أكثر لا باتجاه الإصرار على التمسك بمجمل الاتفاقية كما لو كانت أوروبا الطرف الضامن للنظام بعدم الحصول على السلاح النووي حاضرا أو مستقبلا، بل باتجاه الضغط على النظام في مساحة تصعيد سيشهدها العالم ومنطقة الشرق الأوسط ضمن سياسة حافة الهاوية بعد إقرار ترامب إلغاء الاتفاق أو تعليقه.
أوروبا وتحديدا الدول الموقعة على الاتفاق تحاول أن تلعب ذات الدور المزدوج الذي لعبته كوريا الجنوبية مع النظام في كوريا الشمالية كطرف فاعل ونشط في الصراع من جهة، وطرف تهدئة من جهة أخرى؛ مع الأخذ بالقرب الجغرافي الأوروبي ومخاطر التصعيد مقارنة بالعزلة الأميركية خلف الأطلسي ومدى الصواريخ الباليستية الإيرانية.
خطوة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، الاستثنائية في عبور خط الحدود الفاصل بين الكوريتين تعد خطوة عملاقة من الناحية النفسية بحكم ميراث الجد والأب الأيديولوجي، إضافة إلى ما خلّفته مأساة الحرب والانقسام منذ بداية خمسينات القرن الماضي وتوغلها في البشاعة والخسائر البشرية، التي كان من نتائجها الفصل الاقتصادي والسكاني وبناء طويل الأمد لحاجز الخوف بين نظامين متنافرين صنعا من شبه الجزيرة الكورية نموذجا يقتدى في صناعة حروب الإنابة بين الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفييتي، دون الحاجة إلى استعارة لغة المعسكرات بعد تفكك أحد قطبيها لأسباب تتعلق بجوهر مضامين حقوق الإنسان رغم التباين في الآراء المواقف.
تواردت إلى مخيلتي خطوة نيل أرمسترونغ أول رائد فضاء حط على سطح القمر، وكانت خطوة للإنسانية على مشارف الكمال. خطوة كيم جونغ أون أيضا تتسع للخيال كلحظة فارقة غير متوقعة، ولا تتوافق أو تنسجم مع حركة السياسة ومناورات التسليح وحرب الكلمات القصيرة التي تقاذفها الطرفان الكوري الشمالي والأميركي على حدود الرعب من احتمالات المواجهة النووية.
قرار إلغاء الاتفاق النووي مع إيران سيكون له وقع خاص وحاسم في اللقاء المرتقب بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس كيم جونغ أون في تسريع وتائر الاتفاقات الثنائية بمروحة سياسية وتقنية واسعة، بوادرها في المشاركة بمناورات عسكرية مع الجار الجنوبي وبحضور أميركي رغم أنها بواجهة شكلية لكنها تحمل في طياتها تطمينات لنظام يقوم على الشك من داخله ومع محيطه.
إلغاء الاتفاق النووي تتعامل معه إيران على طريقة الرئيس الأميركي باراك أوباما باعتبار الاتفاق سلة المشاكل الدولية مع إيران، بمعنى إن الإلغاء أو الإبقاء سيظل محور الاهتمام العالمي
دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في تشونغ يانغ كانت مفترق الطرق بدعوة الرئيس الكوري الجنوبي لشقيقة كيم جونغ أون لحضور حفل الافتتاح ومشاهدة الوفدين الكوري الجنوبي والشمالي بفريق واحد؛ وهو ما يمكن وصفه بتأثير القوة الناعمة التي تؤطر رغبة العالم في تفهم كوريا الشمالية لحجم القلق من زوال نعمة السلام والتقدم وأنماط الحياة المعاصرة وتجلياتها التي ظهرت في حفل الافتتاح مع أمنيات الوفود الحاضرة.
وباسترجاع لغة التهديدات نكتشف أنها أدت الغرض منها في الجانب الكوري الشمالي بصفته وريثا شرعيا لذلك الإباء وتلك الصرامة القاسية التي اتسم بها النظام طيلة عقود لإظهار سمات الشجاعة في إنفاذ التهديدات القصوى.
هل وجد الزعيم الكوري الشمالي في الرئيس ترامب ضالته؟ أحياناً بالتهديد العملي وأحيانا أخرى بالتصريحات، بما وفر له مجالا أمام شعبه أولا، وأمام من يعتقد أنهم ضمن معسكره المُعادي لأميركا وللعالم أيضا في عرض جدية تهديداته وسعيه وقدرته على امتلاك السلاح النووي وصواريخ متعددة المديات، وفي الوقت ذاته يبدو أن ترامب منحه مبررا للتراجع تحت الضغوط الأميركية الهائلة باستخدام وسائل التدمير الساحق لكوريا الشمالية في حالة عبورها محاذير الخطوط النووية.
إذاً هي استجابة لنداء عالمي بمضامين إنسانية، وحرص على كوريا الشمالية من تهديد هجمات تم التلويح بها، وتفاديا لحرب إبادة في شبه الجزيرة الكورية، على هذا المنوال سيكون الزعيم خارج مفاهيم الإذعان والتراجع والاستسلام.
نتائج المتغيرات المقبلة متباينة في العلاقات الأميركية أو الكورية الجنوبية مع كوريا الشمالية على ضوء توقّعات بانتكاسات أو مطبّات ممكن أن تتعرّض لها المفاوضات لأسباب تتعلق بمرجعية معقدة لكوريا الشمالية في نظامها السياسي.
لكن ما ينطبق على كوريا الشمالية من خطوة اختزلت الكارثة، هل يمكن أن ينطبق على ما يعتبر خطوة نحو سياسة حافة الهاوية بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران؟ ذات المفاهيم والقناعات والمبررات قد تسمح للنظام الإيراني التسليم بالأمر الواقع، وإعادة رسم خارطة جديدة لمفاوضات ماراثونية أخرى تحت حجة تفويت الفرصة على العدوان الخارجي وتأكيد شفافية البرنامج النووي للأغراض السلمية دون التفاف أو خداع للمجتمع الدولي.
النظام السياسي في إيران براغماتي جدا. المتحدثون باسمه متعددو الوجوه ومصادر النفوذ وبإمكانهم الانقلاب تماما على ما يهدد نظامهم فعلا، ولن تكون مفاجأة أن تتحول الدبلوماسية الإيرانية إلى التهدئة وربط الخيوط الأوروبية لمعالجة آثار الانسحاب الأميركي من الاتفاق. إلغاء الاتفاق النووي تتعامل معه إيران على طريقة الرئيس الأميركي باراك أوباما باعتبار الاتفاق سلة المشاكل الدولية مع إيران، بمعنى إن الإلغاء أو الإبقاء سيظل محور الاهتمام العالمي، وبذلك لن يتعرض النظام إلى المساءلة عن جرائمه وإباداته في الداخل الإيراني لأنها صلاحيات حصرية متناسين أكثر من 5 ملايين أو أكثر من اللاجئين الإيرانيين تمتلئ بهم دول العالم وقوارب الموت المتجهة إلى إيطاليا وأستراليا وغيرها دون أن ينتبه لهم أحد وسط موجات اللجوء من دول الحروب والجوع.
سيستمر تجاهل إرهاب النظام الإيراني واحتلاله لأربع عواصم عربية، كما سيستمر تدعيم شبكة عملائه التي تمتد إلى أفريقيا وكوبا والأرجنتين وفنزويلا، وتتوغل في أوروبا وآسيا بمافيات مخدرات وغسيل أموال وعمليات إرهابية وتجنيد عقائدي خفي ومعلن ستدفع أوروبا بالذات ثمنه من أمنها واستقرارها لانكفائها على علوم سياسية صرفة تصلح للعلاقات والمصالح الدولية، إلا مع نظام كالنظام الإيراني.
تشديد العقوبات وإلغاء الاتفاق النووي سيؤدي في جانب منه إلى تحريك الشارع الإيراني ضد النظام، عكس ما فعله الرئيس أوباما تماماً عندما تناسى الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وأعطى المرشد تفويضا سمح للرئيس حسن روحاني مؤخرا للقول إن أميركا تضعف النفوذ الإقليمي لإيران في الشرق الأوسط وإن الرد الإيراني على أميركا يعتمد على خبرة حربها مع العراق. الحقيقة هو يريد أن يقول ما معناه تصحيح الأخطاء ومعالجة الإخفاقات التي أدّت إلى هزيمة النظام الإيراني في تلك الحرب مع العراق.