الياس بجاني/لا تقترعوا لمن قتل شهداء 14 آذار ولا لمن باع دمهم وقفز فوق شهادتهم

153

لا تقترعوا لمن قتل شهداء 14 آذار ولا لمن باع دمهم وقفز فوق شهادتهم
الياس بجاني/04 أيار/18

إن شهداء 14 آذار هم شهداء لبنان، شهداء كل لبنان.. وشهداء كل أحرار لبنان..
والواجب يقضي أن لا نسهل لمن قتلهم أو خان شهادتهم الوصول إلى المجلس النيابي.
شهداء 14 آذار هم شهداء الحرية والسيادة والاستقلال والكرامة..
اغتالهم السفهاء والأشرار والمارقين ليُفشِّلوا جهود استعادة السيادة والإستقلال، ولمنع تنفذ القرارات الدولية وتحديداً ال 1559 و1701..
اغتالوهم ليبق الاحتلال السوري وحزب الله الملالوي ومعهما كل القوى المارقة والإرهابية والداعشية الفكر والثقافة والممارسات مهيمنة على وطن الأرز ومتحكمة بقراره وبمصيره.
اغتالوهم ليغتالوا هوية وتاريخ وحاضر ومستقبل وطن الأرز.
اغتالوهم ليزوروا تمثيل وحرية إرادة شعب لبنان التواق للحرية والكرامة والسلام والمحبة والإنفتاح.
إن من اغتالهم كائن من كان، وكل من باع دمهم أو رهنه من أجل كرسي لتحل عليه لعنة السماء..
يبقى إن الذين اغتالوهم، أو باعوا ورهنوا دمائهم وعلى حد سواء، هم شركاء في جريمة واحدة.. ووطنياً وإيمانياً وضميرياً لا يجب أن ينالوا أي صوت انتخابي من سيادي ولبناني حر..
عند وضع الورقة في الصندوق تذكروا شهداء 14 آذار ولا تقترعوا لمن قتلهم ولا لكل من تنازل عن سيادة واستقلال لبنان ويتجابن عن المطالبة بتنفيذ القرارين الدوليين 1559 و1701.
وأيضاً والأهم أن لا تقترعوا لمن باع دم الشهداء وقفز فوق شهداتهم وشارك ولا يزال في صفقة تسوية الخطيئة وداكش الكراسي بالسيادة.
لا تقترعوا لمن هو طروادي ويتاجر دجلاً ونفاقاً بشعارات التسوية والاستقرار والواقعية، في حين هو ذمي 100% وبالخفاء راكع وخانع لقوى الأمر الواقع ويعمل غب فرماناتها.
حكموا ضميركم وانتخبوا الأحرار والسياديين والأوفياء لدماء الشهداء والشجعان اللذين يرفضون ثلاثية هرطقة دجل “المقاومة”، ويطالبون علناً بتنفيذ القرارين الدوليين 1559 و1701.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com