Ynetnews: Iranians were on Mossad agents’ tail during operation to retrieve nuclear archive/الشرق الأوسط/سرائيل تؤكد أن إيران اكتشفت عملية الموساد منذ اليوم الأول لكنها صمتت وعملاء الجهاز اقتحموا مقر الأرشيف النووي قرب طهران وسرقوا وثائقه الأصلية

42

Iranians were on Mossad agents’ tail during operation to retrieve nuclear archive
Yossi Yehoshua/Ynetnews/May 02/18

New details emerge about the covert operation to procure Tehran’s nuclear secrets, dubbed as a ‘treasure trove’; Netanyahu says UK, Germany, France, China, Russia and the IAEA were invited to Israel to examine documents.
More details have been uncovered about the Mossad’s operation to capture Iran’s nuclear archives and bring them to Israel, which has been dubbed by senior Israeli officials as “the largest intelligence operations in a generation.”
The archive—which includes 55,000 pages and 50,000 additional files on 183 CDs—was brought to Israel last February, two years after Israeli intelligence learned of its existence and began planning the operation to seize it.
According to a senior intelligence official, the Iranians tried to make the facility housing the archive, which was located in an industrial area in the Shorabad district of Tehran, appear like an old abandoned storage space to hide its true purpose.
Mossad agents nevertheless found it and reportedly went to procure the archive from the facility on January 31, 2018. According to an intelligence official, the Iranians learned of the break in at some stage of the operation, tried to locate the documents and CDs, and were even “on the tail” of the Mossad agents.
The intelligence official said the number of Iranian officials who knew about the existence of the archive—which included documents about Iran’s nuclear activity over the previous 15 years—was so small that Tehran was stunned by the fact someone had been able to infiltrate it.
Ten days after the break in, Iran sent a drone from Syria into Israel, in what was possibly a response to the Mossad operation.
The senior intelligence official dubbed the archive a “treasure trove,” saying Israel has never obtained such a large amount of materials in one operation.
He further noted the Mossad was unable to retrieve all documents hidden at the archive because “it would’ve been too heavy.”
A massive team of analysts, nuclear experts and Farsi speakers were recruited to analyze and translate the seized documents. The Mossad also reportedly sought help from the Military Intelligence Directorate.
The intelligence official said the work of extracting all of the secrets hidden within the archive was a significant professional challenge, and noted there is much work left to do.
He added that the information already gleaned from the documents is very significant and includes new details.
“This archive gives us a lot of new details about the weapons program, and serves as proof on an entirely different level to the existence of such a weapons program, its characteristics and Iranian planning,” he said.
The official noted that the “truly incriminating photographs could not really be presented to the public, because they show how a nuclear weapon is built. There is equipment Iran should not have, and they will have to provide explanations for this.”
The senior intelligence official also rejected criticism from former Mossad deputy chief Ram Ben Barak, who claimed that publicly exposing these materials caused great security damage. The official insisted the release of the materials was done in coordination with the Mossad and other intelligence bodies, and that sensitive information was not exposed.
“They know exactly what we took,” a senior diplomatic official confirmed. “There’s no exposure and no damage. The entire presentation was coordinated with the head of the Mossad.”
Since the arrival of the archive in Israel, senior officials have been holding discussions about what to do with it. Some advocated leaking it to foreign media—as Israel has done in the past—to ensure it goes public without its reveal being directly linked to Israel. Eventually, however, the decision was made to have Netanyahu publicly reveal the existence of the archive, with intelligence officials insisting this does not endanger sources or operation methods.
Netanyahu himself spoke about the translation of the documents with Fox & Friends on Tuesday.
“It’s a 100,000 plus documents—a huge trove as you say. It’s in Farsi, we had to put translators on it, professional people who understand these scientific and technological things, so it took us a while to do it,” he explained. “I met President Trump in early March. I described to him what we have. I said we will immediately give all this information to the United States, which we did, so we’ve been examining it simultaneously here in Israel and in America.”
In a press briefing on Tuesday, Netanyahu said foreign delegations will arrive in Israel over the weekend to examine the Iranian archive.
“I invited Britain, France and Germany,” the prime minister said. “They expressed great interest, and they are sending delegations of professionals over the weekend. I told (Russian) President Putin that he too is invited to see the materials, and we also called the Chinese and the International Atomic Energy Agency (IAEA).”
“We brought new materials on Iran’s military nuclear program and turned the question marks into exclamation marks,” he added.
During a speech at the Kirya IDF headquarters on Monday evening, Netanyahu revealed that Mossad agents were able to smuggle 100,000 documents out of Iran concerning Project Amad—Tehran’s secret nuclear program between 1999-2003.
“This is an original Iranian presentation from these files, and here’s the mission statement: Design, produce and test five warheads, each with ten kiloton TNT yield for integration on a missile,” the prime minister said. “That’s like five Hiroshima bombs to be put on ballistic missiles.”
Later, Netanyahu presented a spreadsheet from the project that includes plans for centrifuge enrichment and designs for nuclear payloads on missiles.
The prime talked about the pressure Iran was under to stop its project, saying Tehran “was forced to shelve Project Amad. But it didn’t shelve its nuclear ambitions.”
Netanyahu’s main assertion was that Iran has and continues to lie about its nuclear program, and so the nuclear agreement signed with it should be nixed.
https://www.ynetnews.com/home/0,7340,L-3082,00.html

 

إسرائيل: إيران اكتشفت عملية «موساد» منذ اليوم الأول… لكنها صمتت/عملاء الجهاز اقتحموا مقر الأرشيف النووي قرب طهران وسرقوا وثائقه الأصلية
تل أبيب: نظير مجلي/الشرق الأوسط/02 أيار/18/
أكد مصدر أمني إسرائيلي رفيع، أن المخابرات الإيرانية اكتشفت العملية التي قام بها «الموساد» (جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي) ضد مخزن «الأرشيف النووي»، بعد أقل من يوم واحد من تنفيذها قرب طهران؛ لكنها فضلت الصمت على الموضوع لئلا يتحول إلى «فضيحة». وأضاف المصدر أن الإيرانيين لم يستوعبوا في البداية هذا الحدث ولم يصدقوه؛ لكنهم بعد تيقّنهم من العملية قرروا الإبقاء عليها سرية؛ بحيث لا يعرف بحدوثها سوى عدد قليل من كبار القادة. وزعم المصدر أن الإيرانيين لم يفلحوا حتى اليوم في فك لغز العملية وكيف نُفّذت.
وكان مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قد كشف لوسائل الإعلام، أمس، أن «الموساد» اكتشف هذه الوثائق في فبراير (شباط) 2016، حين وصلته معلومات عن مستودع سري في منطقة نائية من قضاء العاصمة طهران، كان يُستخدم لتخزين ملفات خاصة ببرنامج إيران النووي. ومنذ ذلك الوقت، بدأت عملية مراقبة كثيفة جداً للمبنى، بواسطة وحدة كاملة من «الموساد». وبعد نحو السنة من البحوث والتدريبات، تمكن عملاء «الموساد» من التسلل إلى الأراضي الإيرانية بطرق لا يتاح نشرها، واقتحموا المبنى المذكور في إحدى ليالي يناير (كانون الثاني) الماضي؛ وأخذوا الوثائق الأصلية ونقلوها إلى تل أبيب في الليلة نفسها. ولكونها بغالبيتها الساحقة قد كتبت باللغة الفارسية، فقد استغرق الموضوع وقتاً حتى استطاع الإسرائيليون تفكيك رموزها ومعرفة مضمونها الحقيقي، بحسب ما يقول المسؤولون الإسرائيليون. وتضيف المعلومات المعلنة في تل أبيب أنه حالما عرف الإسرائيليون هذا المضمون، قام رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بإرسال رئيس «الموساد»، يوسي كوهين، إلى واشنطن في زيارة سرية، حيث أبلغ الرئيس دونالد ترمب ومخابراته بالعملية، وتم الاتفاق على ضرورة نشر ما توفر من معلومات يمكن نشرها عن البرنامج النووي الإيراني. وبدأت منذ ذلك الحين عملية ترجمة للغة الإنجليزية لهذه الوثائق، بغية توزيعها على عدد من الدول الغربية وكل من يطلبها. وعلى الرغم من تصريحات غربية تقول إن ما كشفه «الموساد» من وثائق لا يحتوي على أي شيء لم يكن معروفاً من قبل، فإن وفوداً من المخابرات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، يرتقب أن تصل إلى إسرائيل خلال أيام، للاطلاع على ما بحوزة استخباراتها. وفي الوقت الذي يصر فيه قادة «الموساد» على أن الوثائق المذكورة تحتوي على كثير من المعلومات الجديدة، فإن أوساطاً عبرية تصر على أن «المعطيات التي عرضها نتنياهو قديمة ومعروفة للجميع، ويمكن الحصول عليها عبر موقع وكالة الطاقة الذرية الدولية».
وقالت صحيفة «هآرتس» إن كل المعطيات التي عرضها نتنياهو أول من أمس كان ينقصها شيء رئيسي، وهو التاريخ، مبينة أنه «لم يذكُر تاريخاً واحداً للتجاوزات التي زعم أن إيران تقوم بها». وأكملت «هآرتس» بأنه لا يوجد أي دليل على أن إيران قامت بتجاوزات تتعلق ببرنامجها النووي، منذ توقيع الاتفاق النووي قبل نحو ثلاث سنوات. في غضون ذلك، استبعد خبراء نشوب حرب شاملة بين إسرائيل وإيران في المرحلة الحالية. وسربت وسائل إعلام عبرية، أمس الثلاثاء، تقريراً عرض على اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية «الكابينيت»، الاثنين، يشير إلى أن الرّد الإيراني المُحتمل على إسرائيل بسبب نشاطها العسكري والسياسي، لن يؤدي إلى مواجهة عسكرية شاملة مع إيران. وجاء فيه أنه «من غير المعلوم كيف ومتى سيكون الرّد الإيرانيّ، ولكن حتّى لو ردّت إيران فعلاً، فإنّ ردة فعلها ستكون موضعية، بمعنى أنها ستكون مُحدّدة وستستهدف نقاطاً معيّنة فقط، ما يضمن عدم حصول تصعيد كبير من شأنه أن يُشعل فتيل حرب مفتوحة بينها وبين إسرائيل». وذكر التقرير أن الأوساط السياسيّة في إسرائيل تُرجّح أن تتروّى إيران قبل أي ردة فعل، وقبل اتخاذها أي خطوة، لا سيّما بعد المعلومات الاستخباراتيّة التي عرضها نتنياهو أول من أمس، زاعما أنها تُمثِّلُ أدلة دامغة على كذب إيران فيما يتعلّق بنشاطِها النّوويّ.
وقال مصدر سياسي إن الجيش الإسرائيلي ما زال غير مقتنع بضرورة تصعيد الموقف مع إيران، وتوسيعه للدخول في حرب شاملة. ولأن الجيش لا يقول مثل هذا الأمر، إذ يعتبر تجاوزاً للصلاحيات وتعدياً على الحكومة، فيرسل الجنرالات الكبار السابقين ليتحدثوا باسمه. وليس صدفة أن أول المتفوهين كان عاموس يدلين، رئيس شعبة الاستخبارات السابق في الجيش الإسرائيلي، والرئيس الحالي لمعهد أبحاث الأمن القومي، الذي قال إن نتنياهو لم يقدم معلومات تدين إيران بتطوير سلاح نووي. ومن ضمن التسريبات من اجتماع «الكابينيت» القول إن «القناعة في تل أبيب هي أن إسرائيل ليست معنية بحرب، ولكنها مستعدة لها إذا فرضت عليها. والقناعة الأكبر هي أن إيران، حتى لو كانت قد نوت على توجيه ضربة انتقامية لإسرائيل، فإنها اليوم لم تعد قادرة على ذلك (…) وإن فكرت في عمل شيء، فسيكون بسيطاً وبعيداً عن ساحة الحرب». وقلّل المدير السابق للجنة الطاقة الذرية في إسرائيل، عوزي عيلم، أمس، من أهمية المعطيات التي عرضها نتنياهو، وقال إن رئيس الحكومة لم يأتِ بجديد، موضحاً أنه لم يذكر معلومة واحدة تتعلّق بنشاطٍ نووي تقوم به إيران في الوقت الراهن