Hassan Al Mustafa/Lebanese Shiites, too prominent to be monopolized by anyone/حسن المصطفى: شيعة لبنان أكبر من أن يحتكرهم أحد

36

Lebanese Shiites, too prominent to be monopolized by anyone
شيعة لبنان أكبر من أن يحتكرهم أحد!
Hassan Al Mustafa/Al Arabiya/April 29/18/

Despite the violent civil war and armed sectarian conflict, Lebanon’s society has remained open to plurality, diversity, tolerance and individual freedom.
You won’t find a religious sect that has isolated itself in this small Mediterranean country. Everyone, without exception, exudes political, social and intellectual vitality that makes plurality a major feature of the country.
Shiite diversity of political views
It’s true that leaders of sects are still present and continue to use rhetoric to mobilize people against each other; however this exhortation is only used to serve certain vested interests, usually during elections or in times of disputes over economic matters. The aim is to achieve goals within the framework of “political quotas” which is actually the “golden” rule for administrative and financial corruption.
Shiites in Lebanon are part of this diversity and they cannot be dealt with as one deaf bloc that follows just one leader without questioning where he is taking the community and what kind of future plan he has for it.
Historically speaking, many Shiites have been active in leftist and nationalist struggle movements in the mid-20th century. The most prominent ideologues of leftist thought were Shiites like the late Hussein Mroueh and Mahdi Amal. Shiites are now also at the forefront of secular intellectuals and writers who believe in the importance of deconstructing extremist speeches – fields which intellectuals like Ali Harb have written about. Thanks to his views, Ali Harb — who is influenced by French philosophy — is considered as one of the most prominent Arab intellectuals with a deconstructionist approach.
The religious movement itself also included references and intellectuals who created cultural diversity that developed an atmosphere of discussion and debate, which was not common in traditional Shiite circles.
Sayyed Hani Fahs and Sayyed Mohammed Hassan al-Amin were two examples of the politically open religious figures who believed in the civil state and reconciled with “secularism” and who were not afraid of the “other” but believed in its significance for self-fulfillment.
There are many other Shiite models as well. Some are characterized by their deep intellect and political maturity and some are not as mature – however, all of them definitely contribute to diversity that enriches Lebanon and the society.
Today, Shiites in Lebanon are part of this entity. They present themselves as citizens and not as followers of a certain sect. They believe in the state as the reference and in the importance of working to remove sectarianism from political life and reduce the extent of sectarian tensions which are caused by conflicts among political parties.
An intolerable invective
This awareness that has been building must not be suppressed or pictured as a reflection of familial or personal interests or as if this elite is a bunch of mercenaries and egoists who sold themselves at the embassies’ auctions!
The term “the Shiite of the embassy” is nothing more than an invective that is so vile that it ill behooves those who use it against those who disagree with them. It’s a phrase that’s used as a weapon to execute rivals and distort their political history.
Opportunists are present in every movement, sect and group but projecting anyone who disagrees with Hezbollah and the Amal Movement as traitors and agents of Washington and people who receive bribes and stab their people in the back is an obvious lie.
This civil vitality in Lebanese Shiite circles must be strengthened and dealt with in a mature way to establish a public opinion that does not have sectarian biases and so individuals can present themselves as Lebanese citizens while overcoming the narrow identities of any religion or sect.

حسن المصطفى: شيعة لبنان أكبر من أن يحتكرهم أحد!
حسن المصطفى
الرياض/27 نيسان/18
لبنان كمجتمع، رغم ما شهده من حرب أهلية عنيفة، والنزاعات الطائفية المسلحة، التي انعكست كثقافة في عقول ونفوس الكثيرين، إلا أنه بقي مساحة للتعدد والاختلاف وقبول الآخر، وبيئة للحريات الفردية.
لن تجد في هذا البلد المتوسطي الصغير طائفة دينية منغلقة على نفسها، الجميع دون استثناء يتميزون بحيوية فكرية وسياسية ومجتمعية، تجعل التعدد سمة رئيسة لا يمكن تجاوزها.
صحيح أن زعماء الطوائف لا يزال لهم حضورهم، ويستخدمون لغة أقلوية لشد العصب، وحشد الجمهور ضد الآخر، إلا أنها مجرد خطاب نفعي، يستخدم في اللحظات الانتخابية، أو المواجهات السياسية ذات الطابع الاقتصادي، التي يراد الانتفاع منها، ضمن مبدأ «المحاصصة السياسية»، وهي القاعدة «الذهبية» للفساد المالي والإداري!
المسلمون الشيعة في لبنان هم جزء من هذا التنوع، الذي لا يمكن التعامل معه بوصفه كتلة واحدة صماء، تسير خلف زعيم واحد، منقادة له، غير متسائلة إلى أين يأخذها، أو أي مشروع مستقبلي يرسمه لها؟! تاريخياً، شكل الكثير من الشيعة خزاناً للحركات اليسارية في منتصف القرن الميلادي المنصرم، وكانوا كوادر فاعلة في حركات النضال الوطني، وشكلت أسماء مهمة منهم أبرز المنظرين للفكر اليساري، مثل الراحلين حسين مروة ومهدي عامل. كما أنهم الآن في طليعة الكتاب والمثقفين العلمانيين، المؤمنين بأهمية تفكيك الخطابات المتطرفة، وتجاوز التراث، وهي الحقول التي كتب فيها مثقف مثل علي حرب، يعتبر في أطروحاته من أبرز المفكرين العرب ذي النزعة التفكيكية، والمتأثر بالفلسفة الفرنسية.
التيار الديني هو الآخر اشتمل على مرجعيات ومثقفين، شكلوا تنوعاً ثقافياً، عمل على خلق جو من النقاشات والجدل، لم تكن معتادة في الأوساط الشيعية التقليدية.
السيدان هاني فحص، ومحمد حسن الأمين، شكلا هما بدورهما مثالاً على عالم الدين المنفتح سياسياً، المؤمن بالدولة المدنية، المتصالح مع «العلمانية»، وغير المتوجس من الآخر، بل المؤمن بضرورته لاكتمال الذات.
أسماء كثيرة في الساحة الشيعية الآن، بعضها يتسم بالعمق الفكري والنضج السياسي، والآخرون ربما يكونون على قدر أقل من الوعي، إلا أنهم بالتأكيد يشكلون تنوعاً يثري لبنان الدولة أولاً، ومجتمعهم المحلي ثانياً.
الشيعة في لبنان اليوم هم جزء من الكيان، يقدمون أنفسهم بوصفهم مواطنين أولاً، وليس بصفتهم أتباع مذهب معين، يؤمنون بمرجعية الدولة، وأهمية العمل على نزع الطائفية من الحياة السياسية، وتخفيف حدة الاحتقانات المذهبية التي سببتها النزاعات بين الفرقاء السياسيين.
هذا الوعي المتشكل يجب ألا يقمع، أو يصور وكأنه انعكاس لمصالح ذاتية أو أسرية، وكأن هذه النخبة ليست إلا حفنة من المرتزقة والأنانيين الذين باعوا أنفسهم في مزاد السفارات!
«شيعة السفارة»، ليس إلا مجرد توصيف قدحي، لا يليق بأن يشهره أصحابه في وجه المختلفين معهم، هي مقولة بمثابة سلاح يمارس لإعدام الخصوم، وتشويه تاريخهم السياسي.
الانتهازيون موجودون في كل تيار، وطائفة، وجماعة. ولكن أن يتم تصوير كل من اختلف مع حزب الله وحركة أمل بأنهم خائنون، وعملاء لواشنطن، ويتلقون الرشاوى، ويطعنون أهلهم في الظهر، فذلك كذب بواح. هذه الحيوية المدنية في الأوساط اللبنانية الشيعية يجب تعزيزها، والتعامل معها بوعي؛ لتأسيس رأي عام غير منحاز مذهبياً، لكي يقدم الفرد نفسه بوصفه لبنانياً وفقط، متجاوزاً الهويات الضيقة لأي دين أو طائفة انتمت.