Israel Will Strike Tehran if Tel Aviv Is Targeted, Defense Chief Warns, Saying Islamic Regime’s Days Are Numbered/ليبرمان في مقابلة مع موقع ايلاف السعودي: إذا هاجمتنا إيران.. نضرب طهران

62

ليبرمان في مقابلة مع موقع ايلاف السعودي: إذا هاجمتنا إيران.. نضرب طهران
مجدي الحلبي/ايلاف/26 نيسان/18

http://elaph.com/Web/News/2018/4/1200586.html

زعيم المعارضة الإسرائيلية لـ”إيلاف”: إيران وداعش تهددان أمن المنطقة

خاص بـ”إيلاف”: ​يقول وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لـ “إيلاف” إن بلاده لا تريد الحرب مع أحد، لكنها لن تسمح بمنصات إيرانية في سورية مهما كان الثمن، مؤكدًا أن النظام الإيراني يعيش آخر أيامه.

ويؤكد ليبرمان أنه إذا هاجمت إيران تل أبيب، فإن إسرائيل “ستضرب طهران، وستدمر كل موقع عسكري إيراني يهدد إسرائيل في سورية، مهما كان الثمن”.

ويقول لـ “إيلاف” قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة لبحث قضايا أمنية مع نظيره الأميركي جيمس ماتيس ومع مستشار الأمن القومي الجديد جون بولتون، إنه إذا هاجمت إيران تل أبيب، فإن إسرائيل ستضرب طهران.

ترتكز زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي لواشنطن تحديدًا حول التنسيق الأمني، خصوصاً بشأن تمدد إيران العسكري في المنطقة، مع التشديد على الوضع السوري. ويرد ليبرمان على التهديدات الإيرانية بالمثل، فيقول لـ”إيلاف” إن إسرائيل ستدمر كل موقع عسكري إيراني في سوريا قد يشكل تهديداً على أمنها، “مهما كان الثمن”!​

فلسطين حلها إقليمي

​في القضية الفلسطينية، يقول وزير الدفاع الإسرائيلي لـ “إيلاف” إن الحل يجب أن يكون إقليمياً لا ثنائياً، وليس على مراحل بل بالتوازي والتزامن يكون الوصول لحل الدولتين والسلام مع الدول العربية وحل وضع عرب إسرائيل، مقترحًا تبادل الأراضي والسكان بين إسرائيل والفلسطينيين، قاصدًا نقل مناطق عربية مثل منطقة المثلث في إسرائيل من السيادة الإسرائيلية إلى السيادة الفلسطينية عبر نقل الحدود غربًا.

ويحمل ليبرمان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية سقوط ضحايا في غزة. ويقول إن “حماس تستخدم الأطفال والنساء دروعًا بشرية”، محملاً هذه الحركة مسؤولية سقوط عدد من الضحايا خلال الأسابيع الأخيرة.

عن العلاقات بالدول العربية، يقول ليبرمان لـ”إيلاف” إن هناك حوارًا مع دول عربية يرفض تسميتها، “والأمور تسير في الاتجاه الصحيح، وثمة تفاهم على نحو 75 في المئة من الأمور”.

ويلفت ليبرمان إلى وجود حوار بناء وتفاهم تام مع الدول العربية حول قضايا المنطقة المفصلية.

ويرى ليبرمان أن النظام الإيراني الحالي يعيش أواخر أيامه، وأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيؤدي إلى انهيار إيران اقتصاديًا، وهذا ما يخشاه النظام الإيراني الذي انفق في سورية حتى الآن أكثر من 13 مليار دولار، وينفق ملياري دولار سنويًا على حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي والمليشيات “الإرهابية” الأخرى، ما أضعف طهران وأفرغ خزائنها.

أمين عام حزب الله حسن نصرالله
ليبرمان: إيران تنفق ملياري دولار سنويًا على حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي والمليشيات “الارهابية”

يضيف ليبرمان أن “استيلاء القيادة الإيرانية والحرس الثوري الإيراني على مقدرات وخيرات البلاد، واستبعاد الشعب، تسبب بانهيار الاقتصاد بشكل خطير، وقاد إلى نشوب حركات احتجاجية تتعاظم وتتسع يومًا بعد يوم.

وينتقد وزير الدفاع الإسرائيلي في حديثه لـ”إيلاف” أعضاء الكنيست العرب، ويتهمهم بدعم ومساندة الإرهاب، واصفاً إياهم بـ “أعداء إسرائيل”، لافتاً إلى أن من واجب الديمقراطية أن تدافع عن نفسها.

Israel Will Strike Tehran if Tel Aviv Is Targeted, Defense Chief Warns, Saying Islamic Regime’s Days Are Numbered
ليبرمن لموقع إيلاف: إسرائيل ستضرب إيران في حال تعرضنا لأي هجوم وأيام نظام الملالي معدودة
Jack Khoury/Haaretz/Reuters/April 26/18
Khamenei calls on Muslim nations to unite against U.S. ‘bullying,’ saying ‘Iran has successfully resisted attempts by America and other arrogant powers’
Defense Minister Avigdor Lieberman threatened Iran during an interview with a Saudi website and asserted that if the Islamic regime attacks Tel Aviv, Israel “will strike Tehran and destroy every Iranian military site that threatens Israel in Syria, whatever the price.”
Speaking with Elaph, which runs interviews with Israeli officials for the Arab speaking world, Lieberman said the regime in Iran is nearing its last days.
“Israel doesn’t want war … but if Iran attacks Tel Aviv, we will hit .
Lieberman is currently in the U.S. for meetings with his counterpart, Defense Secretary James Mattis. He will also hold talks with National Security Adivser John Bolton.
Meanwhile, Iran’s supreme leader called on Muslim nations to unite against the U.S., state television reported on Thursday, saying Tehran would never yield to its arch foe’s “bullying.”
“The Iranian nation has successfully resisted bullying attempts by America and other arrogant powers and we will continue to resist… All Muslim nations should stand united against America and other enemies,” Ayatollah Ali Khamenei said.
Khamenei’s remarks come ahead of the Iran nuclear deal deadline, May 12, when U.S. President Donald Trump will decide whether to restore U.S. economic sanctions on Tehran, which would be a severe blow to the 2015 pact between Iran and six major powers, including France.
Following his joint meeting of Congress, French President Emmanuel Macron said on Wednesday that he would expect Trump to pull the United States out of the Iran nuclear deal based on his past statements while stressing he does not know what Trump will decide on May 12.
“I don’t know what the American decision will be but the rational analysis of all President Trump’s statements does not lead me to believe that he will do everything to stay in the JCPOA (Iranian nuclear deal),” Macron told a news conference.
In his message to Congress, Macron said that the deal “may not address all concerns and very important concerns,” but added that “we should not abandon it without having something substantial and more substantial instead. That’s my position.”
A senior German official said on Thursday that proposals presented by Macron on the deal are based on the existing international agreement but would add some new elements.
Speaking before Chancellor Angela Merkel heads to Washington for talks with Trump, the official said: “The premise of Macron’s proposal is that the agreement remains in its existing form and additional elements come on top.”
“In our view this agreement should be maintained,” the official added.

 

Lieberman Discusses with Mattis Iran Nuclear Deal
Tel Aviv – Asharq Al-Awsat/Thursday, 26 April, 2018/Israeli Defense Minister Avigdor Lieberman arrived in Washington on Wednesday for talks with his US counterpart James Mattis and National Security Advisor John Bolton, in addition to other officials, on the nuclear deal and Iran’s role in the Middle East, especially Syria.
Lieberman is also scheduled to meet with members from the Senate Armed Services Committee and lawmakers from the US Congress who call for scraping the nuclear deal. An Israeli defense ministry statement said that Lieberman’s talks will also focus on security coordination to confront Iranian expansion in the Middle East, namely Syria. With Israel’s keenness not to get directly involved in the Syrian war, it is holding a thorough dialogue with Washington to prevent Iran from changing the course of events in the region, said security sources in Tel Aviv.
Their remark brought back to mind a statement made by Prime Minister Benjamin Netanyahu in which he said Israel is ready to pay any price for the sake of preventing Iran from jeopardizing its security.
Further, political sources in Tel Aviv and Moscow revealed that Russia is holding talks with Israeli and Iranian officials to limit tension. Secretary of Russia’s Security Council Nikolai Patrushev met on Tuesday in Moscow with his Israeli and Iranian counterparts, respectively Eytan Ben-David and Ali Shamkhani.
Russia’s Ambassador to Israel Alexander Shein stated that his country seeks to maintain the balance in the region and dispel dangers, demanding both parties to preserve calm. In a related matter, Israeli Transportation and Intelligence Minister Israel Katz said Wednesday that a prospective US-European deal on Iran’s nuclear program might dissuade US President Donald Trump from abandoning the current agreement between world powers and Tehran.
Katz did not say whether Israel backed a separate arrangement put forward by French President Emmanuel Macron in talks with Trump on Tuesday.
Israel has in the past called for the deal, which was signed in Vienna and is officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), to be “fixed or nixed”. Katz said the West had signed the 2015 agreement “too soon” and should have maintained tough economic sanctions that were suspended in return for Tehran agreeing to roll back technologies with bomb-making potential.
“The president of France and his colleagues in Europe must understand that putting heavy pressure on Iran today can prevent violence and perhaps war tomorrow,” the minister said.

هذا نص المقابلة:

نبدأ من الموضوع الفلسطيني. نلاحظ أن حل الدولتين لم ينجح حتى الآن وانت قلت ولا تزال إن الرئيس الفلسطيني ليس شريكًا، ومن ناحية ثانية نرى أن التوجه هو لدولة واحدة. فهل هذا وارد وممكن؟
​لا أبدًا. دعنا نتحدث عن الحقائق لا عن الآراء. (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن هنا منذ فترة طويلة، وهو لاعب مخضرم، والسؤال لماذا لم نصل إلى انفراج؟ يمكن اتهامي، أنا المستوطن الروسي مع الذقن، ويمكن اتهام (رئيس الحكومة بنيامين) نتانياهو ويمكن اتهام (الرئيس الأميركي) دونالد ترمب بأنه ضد الفلسطينيين وصديق للإسرائيليين، لكن إن نظرنا إلى الأعوام الثمانية لرئاسة باراك أوباما، نجد أنه كان هناك مثلث مهتم بالقضية الفلسطينية: أوباما و(مستشارة الأمن القومي في عهد إدارة باراك أوباما) سوزان رايس و(وزير الخارجية الأميركي الأسبق) جون كيري. خلال هذه السنوات، كان أبو مازن يرفض المفاوضات، بالرغم من وجود حكومات معتدلة في إسرائيل مثل حكومة ايهود اولمرت وتسيبي ليفني، وحكومة باراك وحكومة شارون تؤيد الانسحاب من غزة، فلماذا لم يقوموا بأي شيء؟ تحل هذا العام الذكرى الخامسة والعشرين لاتفاق أوسلو، ولم يتم إحراز أي تقدم خلال هذه السنوات. أما بالنسبة إلى مسألة حل الدولتين، فأقول شخصياً أنني جئت إلى إسرائيل لأعيش في دولة يهودية لا في دولة ثنائية أو ثلاثية القومية أو ما شابه ذلك. اخترت إسرائيل لأنني أريد العيش في دولة يهودية، حيث أسكن في مستوطنة نوكديم قرب صحراء يهودا.​

فلسطينيون يتطاهرون على الحدود مع إسرائيل. أبريل ٢٠١٨
ليبرمان: بالنسبة إلى مسألة حل الدولتين فأقول انا جئت إلى إسرائيل لاعيش في دولة يهودية وليس في دولة ثنائية القومية

قائد بوزن الريشة

هذه منطقة محتلة؟
​ليس ثمة من اتفاق حول تعريف ما إذا كانت هذه المناطق محتلة أو محررة، ولنترك ذلك جانبًا، مع التأكيد بأنني أدعم حل الدولة اليهودية، وأي حل آخر غير مقبول في نظري. لقد سرنا لمدة ربع قرن في الطريق نفسه، ولم نبلغ أي نتيجة. إن واصلنا السير في الاتجاه ذاته، فلن ينجح الأمر. هناك خلل في الوضع الحالي، وفي طريقة التفكير الحالية، وعلينا كسر هذه الدوامة، لا سيما في غياب أي امكانية للوصول إلى حل في إطار المفاوضات الثنائية. مشكلة الفلسطينيين أنهم ليسوا متحدين؛ هناك “حماستان” في غزة وفتح لاند في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، وكان يفترض أن تجري الانتخابات الرئاسية في يناير 2010، ألا أنها لم تجر في موعدها، ما يطرح مسألة الشرعية السياسية: إن وقع أبو مازن باسم الفلسطينيين، فهل توقيعه شرعي أم غير شرعي؟ وماذا عن المجلس الوطني الفلسطيني، بعدما أجلت الانتخابات لمدة ثمانية أعوام؟ المفلسطينيون منقسمون، ويتعين عليهم أن يظهروا جدية أكبر، وأن يجروا انتخابات تقود لاختيار من يمثلهم بشكل جيد.

أمر آخر: أبو مازن هو قائد بوزن الريشة، ولا يشبه السادات وبيغن عندما وقعا معاهدة سلام، وكان يتحد خلفهما الشعب والقيادة العالمية. حتى عندنا في الكنيست، لم يكن هناك التفاف حول معاهدة السلام يشبه ما لمسناه حينها. برأيي، الحل الثنائي غير وارد اليوم، والمطلوب حل إقليمي.​

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس
وزير الدفاع الإسرائيلي لـ “إيلاف”: أبو مازن قائد بوزن الريشة. هو لا يحظى بدعم شعبي أو عالمي مثل السادات وبيغن

​هناك المبادرة العربية، فلماذا لا تتبنونها؟
المبادرة العربية مطروحة منذ العام 2002، لكن ثمة من يحاول أن يقول لنا: أوجدوا حلاً للمسألة الفلسطينية أولًا، ثم تعالوا نحل باقي المشكلات مع باقي الدول العربية. برأيي، هذا غير مقبول، والحل يجب أن يشمل الجميع في صفقة واحدة. أتساءل هنا هل مشكلة العالم العربي هي المسألة الفلسطينية وحدها؟ هل ما حدث في تونس كان بسبب القضية الفلسطينية؟ وما حدث ويحدث في ليبيا وفي اليمن وسورية والعراق هو بسبب القضية الفلسطينية وإسرائيل؟ طبعًا لا، فمنذ زمن بعيد لم تعد المشكلة متمثلة في القضية الفلسطينية وإسرائيل، وهناك مشاكل أكبر من ذلك يتخبط بها العالم العربي. يجب أن يكون الحل إقليميًا عامًا وليس على مراحل، وأن يتضمن ثلاث أمور أساسية: الحل مع الفلسطينيين واقامة دولة لهم، مع حل لمسألة عرب إسرائيل وتبادل سكان واراضي وسلام وتطبيع مع كل الدول العربية. اوضحنا أن على الدولة الفلسطينية أن تكون منزوعة السلاح تمامًا، وان تكون هناك سيادة امنية إسرائيلية في غور الأردن والضفة الغربية.​

​ما تعني بتبادل السكان والأراضي؟ أليس العرب في إسرائيل مواطنون يحملون الجنسية الإسرائيلية؟
باعتقادي هذا غير دقيق. أغلبية عرب إسرائيل يعرفون عن أنفسهم بأنهم فلسطينيون ويعتبرون العلم الفلسطيني علمهم، وهناك أعضاء عرب في الكنيست يعتبرون علم إسرائيل خرقة بالية. من جهة أخرى، يريد الفلسطينيون دولة فلسطينية خالية من اليهود، لذا، لا يوجد أي سبب يمنع ألا نتبادل معهم الأراضي والسكان، وأعتقد أن لا مشكلة أن نغير الحدود. لا أريد بيتهم ولا أرضهم، وليأخذوا كل شيء معهم. لننقل فقط الحدود غربًا، فيدخلون تلقائياً ضمن الدولة الفلسطينية. لكنهم لا يريدون ذلك، لأنهم يتمتعون في إسرائيل بحرية التعبير، وينعمون بالتأمينات والضمانات وينالون امتيازات ومنافع أخرى. لكن في أي حل مستقبلي، أرى أنه يجب إيجاد حل لمسألة عرب إسرائيل ومن يريد البقاء ضمن دولتنا عليه أن يحترم قوانينها وعلمها.​

​لكنكم تقولون إن إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط. أليس لهم الحق بالتعبير عن الرأي؟
نعم، لكن إبداء الرأي لا يعني دعم الأعداء والإرهابيين. خذ بعض الأعضاء العرب في الكنيست مثلًا، حيث شاركوا في جنازة جورج حبش، ونعلم أنه لم يكن بذاك الشخص المسالم. هناك منهم من يمجد (الرئيس السوري بشار) الأسد، وهو مجرم حرب قتل نصف مليون سوري وشرد نصف شعبه ونفذ تغييرات ديمغرافية ومذهبية. رئيس القائمة الموحدة أيمن عوده يدعم الأسد ويدعم إجرامه، وهذا غير مقبول. من جهة أخرى، ينتقدوننا ويقولون إننا نرتكب جرائم حرب، وهذا أمر مضحك. هل يستطيع أي عربي أن يقول وأن يفعل ما يقوله ويفعله عرب إسرائيل؟ لا أعتقد ذلك. بالرغم من كل ما يحدث ويقال، يعيشن فلسطينيو الضفة الغربية في أحوال افضل بعشرات المرات من أخوتهم في دول عربية كثيرة. في اليمن مثلاً، لا تزيد حصة الفرد من الناتج المحلي عن 800 دولار سنوياً، بينما تبلغ عندنا أكثر من 14 ألفًا. أنظر ما الذي يرتكبه الأسد بحق الفلسطينيين في مخيم اليرموك… أهناك من يستنكر جرائم مماثلة؟ لا. إنهم يتحدثون عندما يتعلق الأمر بإسرائيل فقط.

​حماس تختبئ وترسل الأطفال

لكن لا يمكن لحكومة أكثرية أن تقوم دائمًا بالتضييق على الأقلية في سن قوانين تقيد الحريات؟
ليس صحيحًا، الديمقراطية يجب أن تدافع عن نفسها أحيانًا، وأنا لا أرى أن الأعضاء العرب في الكنيست يهتمون بدولتهم مثلما يهتمون بأعداء دولتهم. فمثلًا، النائبة حنين زعبي اعتبرت اختطاف ومقتل ثلاثة شبان يهود قرب الخليل قبل أعوام مقاومة للاحتلال وليس إرهاباً، فهل علينا أن نرضى بذلك؟​

​كيف ترون الأوضاع في غزة بعد التصعيد الأخير، خصوصًا أن الأسابيع المقبلة ستكون حافلة بالأحداث، إذ يحل يوم توحيد القدس ويوم نقل السفارة الأميركية ثم النكبة الفلسطينية؟
نحن لا نستهين بذلك، ولا نقلل من أهمية هذه الاحداث. نحاول أن نكون جاهزين لكل السيناريوهات المحتملة، لكننا بالطبع لا نخشى المواجهة. خلال أيام الجمعة الأربعة الأخيرة تعاملنا مع التظاهرات والاحداث و”مهازل” حماس بشكل جيد وواجهنا الإرهاب.​

​لكن سقط قتلى من الأبرياء والأطفال؟
حماس أرسلتهم ليكونوا دروعًا بشرية. قادة حماس اختبأوا في غزة وأرسلوا الأطفال والنساء ليكونوا دروعًا بشرية وليقتلوا عوضًا عنهم، ويقولون إننا مجرمو حرب! هم المجرمون ودماء هؤلاء الضحايا يجب أن تلاحق ضمائرهم. لم ندعهم لقتالنا، ولا لمحاولات اختراق الحدود.

لكنكم تحاصرون غزة؟
نحاصر غزة لمنعهم من الاستمرار بتهريب الأسلحة بغرض قتلنا. حماس استثمرت نحو 160 مليون دولار في شق الأنفاق وتطوير الأسلحة، ولم تطور وتستثمر في السكان الغزيين. يريدون الإرهاب ولا يهمهم أبناء شعبهم. إن أراد الفلسطينيون في غزة الاستثمار في الاقتصاد والبناء فأهلًا وسهلًا، وكل دولار ينفقونه سننفق في مقابله دولارين اثنين. نريد الازدهار لغزة، لكن حماس لا تريد سوى الإرهاب. يحاولون الإيحاء بأننا نظلمهم ونخرق القانون الدولي، لكنهم هم في الحقيقة من يخرق القانون. منذ سنوات لم تسمح حماس للصليب الأحمر بزيارة مواطنينا المحتجزين هناك أو تلقي معلومات عن جثت جنودنا. إنهم يخرقون القانون الدولي.​

عناصر من حركة حماس
ليبرمان: حماس استثمرت نحو 160 مليون دولار في شق الأنفاق وتطوير الأسلحة

​لهذا السبب طالبت بعدم السماح بإدخال جثة العالم فادي البطش الذي اغتيل في ماليزيا؟
نعم. طالبت بذلك حتى يسلموننا جثث الجنود والمواطنين الإسرائيليين. البطش لم يكن عالمًا يسعى لجلب الكهرباء إلى غزة، بل كان يعمل على تطوير طائرات مسيرة وجعل صواريخ حماس أكثر دقة، وحماس قالت إنه ناشط في الحركة.

لماذا اغتلتموه؟
نحن لم نغتله.

من إذًا؟
اسأل جيمس بوند… ربما قتله جيمس بوند كما في الأفلام.

لا تجربونا

أنتم وإيران تقاتلون على أرض سورية، وتلك ليست بأرضكم ولا بأرضهم!
هذا غير صحيح. لم نتدخل منذ البداية الحرب السورية الدائرة هناك منذ سبع سنوات وأكثر. هناك الإيرانيون وحزب الله والميليشيات الأخرى والروس وداعش وغيرهم، وكلهم يقاتلون بعضهم بعضاً. أتمنى النجاح للجميع هناك. نحن لا نتدخل في الحرب، ولا نحارب هناك، لكن إيران تحاول إقامة قواعد لها في سورية، وتزود تلك القواعد بأسلحة متطورة، وانطلاقاً منها تريد أن تهاجمنا، ولا أستطيع أن أقف مكتوف اليدين عندما أرى إيران تقوم بذلك قريبًا من الجولان، وتدعم حزب الله في سورية ولبنان، وتحاول أن ترسخ أقدامها عسكريًا في سورية لمهاجمتنا في إسرائيل. وهنا أقول بكل وضوح: كل موقع نرى فيه محاولة لتموضع إيران عسكريًا في سورية سندمره، ولن نسمح بذلك مهما كان الثمن.

قاعدة عسكرية سورية على بعد 50 كم من دمشق
إيران تحاول إقامة قواعد لها في سورية

سمعنا تهديدات أخيرة من إيران بالرد ومعاقبة إسرائيل على استهداف مطار التيفور؟
نسمع تهديدات وكلاماً كثيراً. إن هاجموا تل أبيب سنضرب طهران، وإن لم يسد الهدوء في تل أبيب وإسرائيل، فلن يسود في طهران. أعرف ما أقول، ولا أنصح أحدًا بأن يجربنا، ونحن مستعدون لكل الاحتمالات.​

جنود إيرانيون في استعراض بمناسبة يوم الجيش في طهران.​ ​
ليبرمان: لن نسمح لإيران بتهديد أمننا من سوريا

​هل قد يؤدي ضرب إيران في سورية إلى صدام مع الروس؟
أبدًا. قلنا ذلك مرارًا. الروس يعلمون أننا لن نسمح بأن تبني إيران قواعد لها في سورية، وأن تستقدم أسلحة متطورة لمهاجمتنا. ثمة اتصالات ولن يحدث اي تصادم معهم.

لكن الاسد قد يرد!
إذا اطلق الاسد نيرانه باتجاه طائراتنا، فسنعرف كيف نوجه له الرد المؤلم وندمر مصادر نيرانه مهما كانت، ولن نستثنيه من ردنا.

حزب الله يهددكم أيضًا.
نحن نعرف كيف نرد إن قام بشيء. الحقيقة أن الهدوء يسود الحدود اللبنانية ونحن لا نريد السوء للبنان.

في آخر أيامه

سمعنا وزير خارجية إيران يقول إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيوحد الشعب الإيراني؟
يشعرون بالخوف من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي. فالاقتصاد الإيراني ينهار. انظر إلى التظاهرات الشعبية ضد النظام الظالم، هذا النظام الذي أدى إلى انهيار اقتصادي في إيران. انظر ما يحدث بالعملة الإيرانية التي تنهار يوميًا بشكل كبير. يعرفون أن النظام الإيراني في آخر ايامه وانهياره قريب.

أتعتقد أن النظام الإيراني ضعيف؟
نعم، وأؤكد لك إنه يعيش آخر أيامه. هذا النظام لن يصمد أمام الضغط الشعبي، فهو أهمل الفقراء واستثمر خارج إيران. أركان النظام والحرس الثوري يستولون على الخيرات ويتركون الفقراء بلا شيء، والشعب يعيش حالة مزرية. جمعنا معلومات دقيقة تفيد أن إيران خسرت حتى الآن في سورية 13 مليار دولار وحزب الله والمليشيات الاخرى وحماس والجهاد تكلفها ملياري دولار سنويًا، والشعب الإيراني لا يحصل على شيء. كان أجدى بإيران استثمار هذه الاموال في الداخل. هذه الامور مجتمعة ستؤدي إلى زوال هذا النظام قريبًا، واعتقد أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيؤدي إلى انهيار كامل للاقتصاد الإيراني، وهذا ما يخشونه.​

تظاهرات في إيران
ليبرمان: النظام الإيراني في آخر ايامه وانهياره قريب

​لكن الأوروبيين يريدون الابقاء على الاتفاق لأنهم بذلك يمكن أن يراقبوا إيران ويلزموها ببنوده؟
أوروبا تخطئ مرة أخرى. في الماضي أخطأ الأوروبيون عندما ابرموا اتفاق ميونخ في عام 1938 مع المانيا وبالتالي كلنا يعرف ما حصل وكيف غرر بهم هتلر. بعدها ارادوا الحديث معه والمفاوضات الا أن ذلك كان خطأ فادحًا وكلنا نعرف الثمن الذي دفعه العالم انذاك. أرى انهم يرتكبون نفس الخطأ، فإيران من دون اتفاق ومع اتفاق لن تلتزم.

هذا الكلام مطابق لما قاله ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
يبدو أن هناك توارد افكار.

توارد أفكار أم تنسيق؟
توارد أفكار.

هل تعتقد انه يجب الانسحاب من الاتفاق النووي؟
الولايات المتحدة هي الطرف الذي يقرر، ونحن في إسرائيل معروف رأينا، وسنحترم كل قرار تتخذه الإدارة الأميركية بهذا الشأن.

تفضلوا إلى إسرائيل

هل هناك محادثات ومفاوضات مع العالم العربي أم تمنيات ورسائل عبر أطراف ثالثة؟
هناك حديث هادئ ومعمق مع عدد من الدول العربية. هذه المفاوضات تسير بالشكل الصحيح.

هل هناك تعاون أمني مع تلك الدول كما قال قائد الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت في مقابلة سابقة مع “إيلاف”؟
لا أريد التطرق إلى ذلك. يمكن القول إن هناك تنسيق. ادعوهم إلى الخروج للعلن وزيارة إسرائيل كما فعل أنور السادات، ومرحب بهم جميعًا.

هل يعني هذا أن هناك حديث حول الحل الاقليمي؟ وهل هناك قبول لمقترحاتكم؟
هناك حديث وهناك اصغاء من الجانب العربي لارائنا وهذا جيد في هذه المرحلة. استطيع القول أن نحو 75 في المئة من الامور توصلنا إلى تفاهمات حولها، وبقي 25 في المئة، وهي برأيي الاصعب. مع القيادة الحديث سهل، ولكن الامور معقدة بين الشعوب، لأن مشكلة العالم العربي انه لا توجد فيه طبقة وسطى قوية تعني ثقافة وعلم ومعرفة وتطلع إلى الأفضل والسلام والعيش بهدوء.

هل ترى أن ما يجري في المملكة العربية السعودية يسير بهذا الاتجاه؟
نعم هناك بوادر، واقول لكل الدول العربية: تعالوا معنا مع بلاد المبادرات (ستارت اب) مع التقنيات والهاي – تك ومع الموارد من عندكم والقوة الاقتصادية، فمعًا يمكننا إحداث تغيير جذري في الشرق الاوسط وفي العالم. الاقتصاد القوي والتطور والتقدم للافضل في العالم العربي يلغي حتى التفكير في إيران ومحاولتها السيطرة.

لكن إيران عدو مشترك؟
أفضل ألا يكون لنا أعداء. اعتقد أن إيران الحالية في نهايتها. أريد الهدوء ولا أريد أن اهاجم أو أحارب احدًا. اريد الاستمرار في هذا الوضع في تل أبيب حيث الفنادق ممتلئة والمقاهي والمطاعم تغص بالناس على مدار الساعة وهذا ما اتمناه لهم ايضًا، الهدوء لا الحرب.

ليبرمان خلال المقابلة ويبدو منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية ميجر جنرال يواف مردخاي

هناك جو من التشاؤم حتى هنا في إسرائيل، ونسمع حتى من الجنرالات السابقين أن الحرب مع إيران حتمية؟
اتمنى ألا يحدث ذلك، لكننا لن نقف مكتوفي الايدي. سنضرب بقوة من يهاجمنا ولن نتردد ومستعدون لكل الاحتمالات، لكن اتمنى ألا نصل إلى هذا الأمر، وأن يسود الهدوء في المنطقة.​