الياس بجاني/الإعتداء بالضرب على الصحافي علي الأمين هو اعتداء على كل احرار لبنان

283

الإعتداء بالضرب على الصحافي علي الأمين هو اعتداء على كل احرار لبنان
الياس بجاني/22 نيسان/18

للأسف هذا هو لبنان المحتل، ولبنان اللاحرية، ولبنان انتهاك كرامات الأشراف والسياديين،
لبنان الإرهاب والفوضى والبلطجة واللاحقوق،
نعم هذا هو اللبنان الذي لا يشبه السواد الأعظم من اللبنانيين لا بثقافتهم ولا بحضارتهم ولا بتاريخهم ولا بتطلعاتهم، ولا بتوقهم للإستقلال والإنفتاح والمحبة والسلم الأهلي ..
من المحزن والمخيف أن هذا اللبنان تمظهر اليوم بأبشع صوره في جريمة الإعتداء بالضرب بالمبرح على الصحافي علي الأمين في بلدته الجنوبية، شقرا،.
لن نسأل أين هي الدولة لحماية أمن المرشحين للإنتخابات المعارضين لإحتلال حزب الله والهيمنة الإيرانية على وطن الأرز لأننا نعرف كما يعرف كل اللبنانيين بأن حزب الله هو الدولة في الجنوب وفي العديد من المناطق اللبنانية حيث يفرض هيمنته ويطبق قوانينه اللالبنانية بالقوة والإرهاب وبمختلف اشكالهما البغيضة فيما الدولة غائبة ومغيبة.
إن الإعتداء اليوم على الصحافي علي الأمين المرشح للإنتخابات بمواجهة الثنائية الشيعية التي تصادر كل ما هو دولة في الجنوب تحديداً هو جريمة موصوفة واعتداء ارهابي صارخ على كل الأحرار والسياديين في لبنان.
نستنكر الإعتداء الهمجي ونتمنى للصحافي السيادي والشريف والشجاع علي الأمين الشفاء العاجل من أصاباته..
ونحن متأكدين أن هذا التصرف البربري سوف يقوي عزيمة وشجاعة ونضال علي الأمين وليس العكس.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

حزب الله حاول اغتيال المرشح علي الأمين في شقرا
جنوبية/22 نيسان/18
٤٠ شابا من حزب الله اعتدوا على المرشح علي الأمين في قريته شقرا – بنت جبيل وأصابوه بجروح عديدة وهو محاصر حاليا في منزل قريبه حسن الأمين بانتظار الصليب الاحمر والقوى الامنية.

اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة رسالة علي الأمين عقب تعرضه للإعتداء
https://www.facebook.com/diana.moukalled/posts/10213584183932524?notif_id=1524398162441385&notif_t=notify_me&ref=notif

ميليشيا حزب الله تعتدي بالضرب على المرشح علي الأمين
22 نيسان/18/العربية.نت
أفادت تقارير صحفية عن تعرض المرشح عن لائحة ” #شبعنا_حكي ” #علي_الأمين للاعتداء من قبل أكثر من 40 شاباً ينتمون إلى ” #حزب_الله ” في بلدته شقرا، وذلك أثناء نزوله إلى الشارع لمشاركة شباب حملته الانتخابية في تعليق اللافتات والصور.
واستنكرت لائحة “شبعنا حكي” الممثلة بالمرشحين علي الأمين، فادي سلامة، وأحمد اسماعيل، ورامي عليق وعماد قميحة، في بيان لها قائلة إن “هذا التصرف الذي لا يشبه أهل الجنوب ولا يمثل إلا الجهة التي قامت به، تؤكد استمرارها في المسيرة التي بدأتها منذ إعلان نيتها خوض الانتخابات النيابية، وتشدد على أن هذه التصرفات والاعتداءات لن تزيدها إلا إيماناً وتمسكاً بنهجها الذي يهدف لتغيير الواقع المرير والترهيبي الذي تمارسه قوى الأمر الواقع في الجنوب”.
أضاف البيان: “ومن المفيد التذكير بأن ما حصل مع السيد علي الأمين في شقرا كاد أن يحصل في بلدة عربصاليم لولا تدخل بعض الخيرين من البلدة الذين حالوا دون حصول اعتداء على الماكينة الانتخابية للائحة”.

بعد الاعتداء على السيد علي الأمين في شقرا.. «شبعنا حكي»: لن نتراجع ومستمرون في مسيرتنا
22 أبريل، 2018/صدر عن لائحة “شبعنا حكي” البيان التالي: تعرض المرشح عن لائحة “شبعنا حكي” السيد علي الأمين للاعتداء من قبل أكثر من 40 شاباً ينتمون الى “حزب الله” في بلدته شقرا، وذلك أثناء نزوله الى الشارع لمشاركة شباب حملته الانتخابية في تعليق اليافطات والصور، في اعتداء سافر ومهين على مرشح لانتخابات مفترض أن تكون ديمقراطية، وهذا ما يعكس تخبط قوى الأمر الواقع وعدم قبولها بأي تغيير في مناطقتها. إن لائحة “شبعنا حكي” الممثلة بالمرشحين علي الأمين، فادي سلامة، أحمد اسماعيل، رامي عليق وعماد قميحة، إذ تستنكر هذا التصرف الذي لا يشبه أهل الجنوب ولا يمثل إلا الجهة التي قامت به، تؤكد استمرارها في المسيرة التي بدأتها منذ اعلان نيتها خوض الانتخابات النيابية، وتشدد على ان هذه التصرفات والاعتداءات لن تزيدها إلا إيماناً وتمسكاً بنهجها الذي يهدف لتغيير الواقع المرير والترهيبي الذي تمارسه قوى الأمر الواقع في الجنوب. ومن المفيد التذكير بأن ما حصل مع السيد علي الأمين في شقرا كاد ان يحصل في بلدة عربصاليم لولا تدخل بعض الخيرين من البلدة الذين حالوا دون حصول اعتداء على الماكينة الانتخابية للائحة.

الشيخ عباس الجوهري: الاعتداء على علي الأمين دليل إضافي على قوة المعارضة الشيعية
جنوبية/22 نيسان/18
دان رئيس المركز العربي للحوار الشيخ عباس الجوهري ما تعرّض له الصحافي الأستاذ علي الأمين في بلدته شقرا جنوب لبنان .
وشدّد الجوهري أن هذا العمل مُدان ومُستنكر ودليل إضافي على قوة المعارضة الشيعية وقدرتها على إحراج خصومها ، عبر الخطاب الذي قدمته للجمهور الشيعي والذي يُحاكي تطلعاتهم وآمالهم .
ودعا الجوهري الرؤساء الثلاث والأجهزة الأمنية والقضاء المختص للتحرّك سريعا في هذه القضية ، وحماية حق المعارضة في التعبير عن رأيها في أي منطقة لبنانية دون تعرّضها لأي تهديد أو خطر .