الياس بجاني/الحريري وجعجع وباسيل وجنبلاط وفرنجية وكل الذين شاركوا في صفقة التسوية الخطيئة كانت أولويتهم الكرسي على حساب السيادة

110

واجب محاسبة ربع صفقة مداكشة السيادة بالكراسي
الياس بجاني/16 نيسان/18
مطلوب من الأحرار والسياديين في لبنان وبلاد الإغتراب عدم انتخاب كل مرشح كائن من كان حزبه أو مرجعيته أو مموله شارك في الصفقة الخطيئة. شعبنا صاحب بصر وبصيرة ويشكل رأي عام ضميره حي وفاعل وشجاع.. من هنا المطلوب معاقبة انتخابية جريئة ووطنية لكل من اعطى الأولوية لأطماعه السلطوية و”الأنا” النرسيسية.

صفقة التسوية الخطيئة مستمرة بين حزب الله وجعجع وباسيل والحريري
الياس بجاني/15 نيسان/18
لأن الرأي العام بمعظمه مش “بغل” فليس خافياً على الأحرار والسياديين بأن الحريري هو حليف حزب الله كما تيار باسيل وربعه وكذلك من تحت الطاولة قوات شركة جعجع التجارية وذلك من خلال الصفقة الخطيئة وحبال ذل ربط النزاع وكذبتي الإستقرار والواقعية وبالتالي فإن كل شعارات العداء لحزب الله هي عدة شغل انتخابية نفاقية وتمويهية وخادعة.

انتصارات قادة محور الممانعة كذب ودجل وأوهام
الياس بجاني/15 نيسان/18
قادة محور ممانعة الكذب والإرهاب التابعين للملالي ينامون على انتصارات ويحلمون بها ويستقيظون عليها.انتصارات اوهام يخدرون بها عقول وبصر وبصائر ناسهم.

إسرائيل ودول الغرب والمسرحيات العسكرية والإعلامية
الياس بجاني/14 نيسان/18
كلما واجه حزب الله ورطة يهب اعلام إسرائيل لنجدته بتضخيم قدراته التدميرية ونشر تقارير عن صواريخه وانفاقه، وكلما ضعف الأسد يهب الغرب لضرب مواقع سورية عسكرية بأنماط مسرحية لا تقدم ولا تؤخر..إن ما يجري فعلاً هو مهزلة وتخلي كلي عن الشعب السوري لمصلحة التمدد الإيراني ولمشروع الملالي..

تمخَّضَ الجبلُ فولد فأراً
الياس بجاني/14 نيسان/18
الضربة الأميركية قبل قليل ل 3 مواقع في سوريا هي مجرد مسرحية ستقوي الأسد وتزيد من صراخ السيد ومن وقاحة وتمدد النظام الإيراني. بلاها كان أفضل!!

اصلاح وتعتير وصفقات خطايا وكل شيء معروض للبيع مقابل الكراسي
الياس بجاني/13 نيسان/18
اصلاح وتعتير، وصفقات خطايا، وحبال ربط نزاع مذلة، ومساكنة مع المحتل تحت هرطقة الإستقرار، ومداكشة كراسي بسيادة وواقعية خادعة، وكل شيء عند الثنائية المسيحية معروض للبيع .. في ورقة تفاهم مار مخايل قدسوا وأبدوا سلاح حزب الله، وفي تحفة قانون تملك الأجانب الطروادي والإقامة الدائمة جماعة الصفقة كلون يعرضون لبنان للبيع.. وبكرا شوا مع الشاردين والإسخريوتيين ؟