إياد أبو شقرا/رسالة أميركية ذات معنى قبل القمة العربية/Eyad Abu Shakra: An American Message before the Dhahran Arab Summit

35

An American Message before the Dhahran Arab Summit
Eyad Abu Shakra/Asharq Al Awsat/April 21/18

Questions about the strikes, led by the US with British and French support, on Syria were raised as soon as they were carried out. These questions dealt primarily with two issues: The scale of the strikes, and their prime objective. However, it is impossible to ignore that they came a few hours before the start of the 29th Arab summit in Dhahran, Saudi Arabia.
The summit could not have been convened in more troubled times, and on several levels: First, in the Gulf region and Arabian Peninsula there is the Qatar issue and the Iranian support to the Houthi coup in Yemen. Secondly, in the Middle East – as a whole – there is the bigger picture of intersecting, conflicting and integrated plans at the expense of the region’s people. Internationally, the ‘Cold war’ is looming on the horizon, whether in a timid way or in the shape of reciprocated blackmail, and noticing how even Western democracies and their well-established political and party institutions have been running towards extremism, populism, and even outright racism.
The Qatar issue is a minor detail in Gulf security, but this is not the case of Iranian intervention which has reached unprecedented levels after years of accumulation due to the former US administration turning a blind eye to Tehran’s ambitions, and the late response of Yemeni and Arab sides to their repercussions in Yemen. As a result, the Houthi-controlled areas now in open rebellion against UN resolutions, GCC initiatives, as well as resolutions of Yemeni National Dialogue, have become launch pads for ballistic missiles and the spread of sectarian tension in a sensitive part of the Arab World.
The mission entrusted to the Houthi rebels complements similar missions Tehran has given to its henchmen, backing them with money, arms, training, and media resources; succeeding so far in creating influential political players in more than one Arab country.
Here, it is necessary to analyze the Arab scene as a whole. Indeed, it is quite sad to realize that there seems to be no end in sight to the state of division and fragmentation be it in the Palestinian file, the Syrian file, the fight against extremism and terrorism, or the containment of regional interventions in Arab affairs.
The meddling would not have been possible had respect for human rights and proper citizenship been prioritized. Worse still, is that some Arab parties believe that respect for human rights and proper citizenship contradict with the fight against extremism and terrorism. Thus, we find ourselves in a ‘dark tunnel’ of contradictions which undermine human rights and serve the cause of extremists – namely, those raising ultra-conservative Islamist slogans – by giving them undeserved credibility.
Here too, for some Arabs, the form becomes more important than the essence, and loud empty slogans gain an advantage against the principles on which the coexistence, needed for internal consolidation, is built. Internal vulnerability is undoubtedly a main reason behind outsiders’ ambitions, which is exactly what we see today in Iraq, Syria, Lebanon, and Palestine.
A few decades ago, a Palestinian intellectual living in the West, argued that if Palestinians shun the concept of a tolerant and democratic state, they would be playing into the hands of Israel’s extreme right. He also said that a phenomenon like Hamas – unknowingly – allows this extreme Israeli right to mobilize internally, and gain sympathy internationally. Furthermore, in the calculations of the Israeli right, the move towards religious extremism inside the Occupied Territories would justify the rhetoric of Israeli settlers on biblical grounds. Thus, what has always been an undoubted just humanitarian cause becomes an endless confrontation between two religions, blurring the dividing lines between the culprit and the victim.
The situation in Syria is as bad as the Palestinian Occupied Territories but the way Arabs are dealing with it is becoming more problematic and confusing.
When Bashar Al-Assad began confronting peaceful popular demonstrations, there was almost unanimous Arab backing for the people’s uprising. Even Assad regime’s allies were too embarrassed to support him openly. Hence, the Arab League was able to pass several anti-regime resolutions, including suspending Syria’s membership in the League, and withdrawing ambassadors from Damascus; only Iran-dominated member states and a couple of others siding with the regime. Russia too, before its real intentions became clear, claimed in the early days that it did not support the regime but was rather keen on a political settlement.
So the Assad regime intensified its bloody suppression and blackmailing under the pretext of fighting extremism and terrorism. In the meantime, claiming to be confronting Iran’s military intervention – initially, through Lebanon’s Hezbollah, and later through other Iranian, Iraqi, Afghan, and Pakistani ultra-sectarian militias – Arab and regional parties embarked on arming and aiding loyal extremist groups, and marginalizing moderate voices, which gradually began to dwindle.
On the other hand, the failure of some ‘Arab Spring’ uprisings, and the change in some viewpoints regarding their benefits, in addition to the fast consolidation of power by Egypt’s ‘political Islam’, provided a great boost to Assad to intensify the bloodshed and achieve ‘demographic changes’ through massacres. Internationally, the regime and its backers made gains in 2013 when fictitious red lines announced by Barack Obama crumbled. This dangerous development confirmed that Obama preferred to reach an understanding with Iran and give it a free rein in the Middle East, than think about the fate of the Syrian people.
In the last few days, we witnessed yet again a Trump administration response that totally differs with his predecessor, although it was a little more than a message and less than a strike. Taking place just before the Dhahran Arab Summit, the Summit should have taken it on board, despite the fact that the message was intended for Moscow. However, internal cohesion and strength should be prioritized in a world of ever changing conditions and equations, and collapsing illusions about friends and foes. The consolidation should take into consideration the dangers surrounding the Arab region and its entities, and understanding the ‘dynamics’ of the political game, and broad and narrow interests connected with it.

رسالة أميركية ذات معنى قبل القمة العربية
إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط/15 نيسان/18

قبل أن ينجلي ركام الضربة الأميركية التي نُفذت بدعم بريطاني وفرنسي على مواقع داخل سوريا، كانت التساؤلات تتمحور حول أمرين اثنين: حجم الضربة، والغاية الحقيقية منها. ولكن ما لا يمكن تجاهله أيضاً توقيت هذه الضربة قبل ساعات معدودات من انعقاد القمة العربية التاسعة والعشرين في الظهران بالمملكة العربية السعودية. الواقع أنه ما كان ممكناً أن تكون الأجواء المحيطة بالقمة أكثر اضطراباً، على عدة مستويات. في الخليج وشبه الجزيرة هناك ملف قطر والدعم الإيراني للانقلاب الحوثي في اليمن. وعلى مستوى الشرق الأوسط ككل هناك الصورة الأكبر لتقاطع المخطّطات وتضاربها – وأحياناً تكاملها – على حساب شعوب المنطقة. ودولياً تعود ملامح «الحرب الباردة»، ولو بشيء من الخجل تارة، والابتزاز المتبادل تارة أخرى، وتهرب حتى الديمقراطيات الغربية بمؤسساتها السياسية والحزبية العريقة إلى التطرّف والشعبوية… وصولاً إلى العنصرية.

ملف قطر لا يشكل أكثر من تفصيل بالنسبة لأمن الخليج ككل، غير أن ملف التدخل الإيراني خليجياً بلغ حقاً مرحلة غير مقبولة، بعدما تراكم وتفاقم لسنوات نتيجة لتعمد الإدارة الأميركية السابقة التغاضي عن طموح طهران، وتأخّر تنبّه أطراف يمنية وأخرى عربية لانعكاسات هذا الطموح في الداخل اليمني. فالمناطق الحوثية المتمردة على قرارات الشرعية والمبادرات الخليجية، ناهيك من مخرجات الحوار الوطني اليمني، هي اليوم منصّات إيرانية لإطلاق صواريخ ونشر التأجيج المذهبي في منطقة حسّاسة من العالم العربي. ولا ينفصل الدور المسند إلى الحوثيين عن أدوار أخرى مماثلة وزعتها طهران على أتباعها، ودعمتها بالمال والسلاح والتدريب والإعلام، ونجحت حتى الآن في فرض هؤلاء الأتباع أرقاماً صعبة على المعادلة السياسية في غير بلد عربي.
وهنا، لا بد من مقاربة المشهد العربي ككل. ومما يؤسف له أن لا تراجع في حالة الانقسام، سواءً بالنسبة للملف الفلسطيني، أو الملف السوري، أو مكافحة التطرّف والإرهاب، أو احتواء التدخلات الإقليمية في المشرق العربي… وهذه تدخلات ما كان ممكناً أن تحدث لولا وجود احترام حقوق الإنسان والمواطنة السليمة في أسفل قائمة الأولويات. بل إن جزءاً من الإشكالية هو أن ثمة أطرافاً عربية ترى أن احترام حقوق الإنسان والمواطنة السليمة يتعارض مع مكافحة التطرف والإرهاب. وبالتالي، تدخل «نفقاً مظلماً» من التناقضات التي تنسف حقوق الإنسان من جهة، وتخدم المتطرفين – وبالتحديد، الجماعات التي ترفع شعارات إسلامية متشددة – بإعطائها صدقية لا تستحقها.

هنا أيضاً تتقدم عند بعض العرب القوالب على الجوهر، والشعارات الطنانة الفارغة على الأسس التي ينبغي أن يقوم عليها التعايش الكفيل بتحصين الكيانات العربية من الداخل. ومن ثم، فإن هشاشة الداخل لا بد من أن تشجع أطماع الخارج، وهذا ما نراه راهناً في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين.
قبل بضعة عقود قال مفكر فلسطيني مهاجر إن ابتعاد الفلسطينيين عن مفهوم الدولة المنفتحة المتسامحة والديمقراطية هو في صميم مصلحة اليمين الإسرائيلي. ورأى أن ظاهرة مثل «حماس» – من دون علمها – تريح هذا اليمين، سواءً على صعيد جهود التعبئة الداخلية، أو صعيد كسب التعاطف في الخارج. وفي حسابات هذا اليمين أن الجنوح نحو التشدّد الديني والتشدّد المضاد في الأراضي المحتلة يبرّر من حيث لا يدري الخطاب الاستيطاني بحجج توراتية. ومن ثَم يحوّل قضية إنسانية لا جدال في عدالتها إلى صراع لا ينتهي بين ديانتين تختلط معه الصورة بين الظالم والمظلوم .

في سوريا، الوضع ليس أقل سوءاً منه في الأراضي الفلسطينية، غير أن المقاربة العربية له غدت أكثر التباساً وغموضاً، بعد ظهور تعقيدات في المشهد العام بعضها مخطط له. ذلك أنه عندما بدأ نظام بشار الأسد التصدّي للمظاهرات الشعبية السلمية، كان هناك شبه إجماع عربي على الوقوف مع الشعب. وانعكس هذا بشعور أنظمة عربية مؤيدة لنظام دمشق بالحرج إزاء مناصرته علانية. وبالفعل، في البداية، اتخذت جامعة الدول العربية عدة إجراءات مبدئية وشجاعة، بينها تعليق عضوية سوريا وسحب السفراء، ولم تقف في صف النظام إلا الدول التي تهيمن عليها إيران ودول قليلة أخرى لاعتبارات مختلفة. بل حتى روسيا، التي انكشف لاحقاً موقفها الحقيقي، ادعت حينذاك أنها لا تدعم نظام دمشق لكنها تسعى إلى تسوية سلمية.

هنا، اختار نظام دمشق الهروب إلى الأمام، مصعّداً القمع الدموي والابتزاز بورقة التطرف والإرهاب. وبالتوازي، بدأ الانحسار التدريجي للأصوات العاقلة والمستقلة في قوى المعارضة والثورة السورية إثر تعمّد جهات عربية وإقليمية تهميشها وإبعادها تدريجياً لمصلحة جماعات متشدّدة محسوبة عليها. وجرى تبرير ذلك بالتصدّي للتدخل الإيراني الميداني، أولاً عبر «حزب الله» اللبناني، ولاحقاً عبر الميليشيات الإيرانية والعراقية والأفغانية والباكستانية المقاتلة تحت رايات طائفية صارخة. من جهة أخرى، إخفاقات بعض تجارب «الربيع العربي»، وتغيّر نظرات كثيرين إلى جدواه ومنافعه بعد الذي حدث في ليبيا واليمن، وتعجّل الإسلام السياسي التمكين في مصر، أيضاً كانت عوامل أعطت دفعة لآلة الأسد القمعية لكي تمضي أبعد في مجازرها، واستثمارها في «التغيير الديموغرافي». ودولياً، كسب نظام دمشق وداعموه الكثير عام 2013 بسقوط «الخطوط الحمراء» الوهمية التي كان أعلنها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما. وبدا واضحاً مع هذا التطوّر الخطير أن أوباما كان أحرص على التفاهم مع «ملالي» طهران، وإطلاق يدها في الشرق الأوسط، من اكتراثه بمصير السوريين.

بالأمس، شاهدنا في سوريا مجدداً رد فعل مختلفاً من إدارة دونالد ترمب، خلف أوباما، مع أنه كان أكثر من رسالة وأقل من ضربة. وأمام القمة العربية أن تقرأ هذه الرسالة جيداً مع أنها موجهة في المقام الأول إلى موسكو.

التحصين الداخلي يجب أن يكون رأس الأولويات إزاء تغيّر المعطيات والمعادلات، وسقوط العديد من الأوهام عند تعريف الحلفاء والخصوم. وهذا التحصين لا بد أن ينطلق من الوعي بطبيعة الأخطار المحيطة بالمنطقة وكياناتها، وإدراك «ديناميكيات» اللعبة السياسية والمصالح الضيقة والكبرى المرتبطة بها، وحبذا حدوث ذلك قبل ضياع الفرصة الأخيرة.