Abdulrahman al-Rashed: The Hariri drama and Saudi Arabia/عبد الرحمن الراشد: دراما الحريري والسعودية

146

The Hariri drama and Saudi Arabia
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya/March 02/18

Many were surprised when Saudi Arabia invited Lebanese Prime Minister Saad Hariri to visit the kingdom, and when he welcomed the invitation!
We can at least say that Hariri’s crisis proved that Saudi Arabia does not have absolute authority over any of its allies, even over Saad, the son of Rafiq Hariri who has a strong and long history of ties with the kingdom. It also proved that Saudi Arabia is a state, and not an exclusive agency for Hariri or any group or party.
Unlike Saudi Arabia, Iran absolutely controls its allies in Lebanon. It treats them like they’re its employees regardless of how high-ranking their statuses might be in their country, without taking into consideration whom they represent within their community. The maneuvering space for Sayyid Hassan Nasrallah is zero. He cannot interact with any faction or country no matter how much he needs to, unless Tehran gives him the green light. If he opposes Iran, he’ll end up wrapped in a kafan (shroud).
Unlike Saudi Arabia, Iran absolutely controls its allies in Lebanon. It treats them like they’re its employees regardless of how high-ranking their statuses might be in their country
Lebanon between Iran and Saudi Arabia
Disputes between real allies, not servants and followers, are normal. In fact, there have been disputes between Lebanese figures and Saudi Arabia, though they are very few. Salim al-Hoss, for instance, chose to be on Damascus’ side on a few occasions when he was PM. Najib Miqati also took some actions that did not meet Riyadh’s expectations. Both men, however, maintained good relations.
Siding with axes is a game that Lebanese leaders have mastered, either to express the needs of local factions they represent or of foreign parties they’re allied with. However, they haven’t always been safe tango dances. Leadership in Lebanon is a dangerous task. It’s the country whose politicians were targeted and killed the most. Some of its leaders rarely leave their homes for safety reasons.
The strange paradox is that Hezbollah, which killed Rafiq Hariri, is the party that led calls to “save Saad Hariri from Saudi Arabia” as they put it. Lebanese people cannot forget that Hezbollah assassinated more than 20 leaders other than Rafiq Hariri. Meanwhile, Saudi Arabia, the country that’s had relations with Lebanon since the 1950’s, was never reported as “laying a hand” on a leader – perhaps not counting the New York Times’ report that alleged that Hariri was harassed in Riyadh!
Hezbollah’s love for saving Saad Hariri is more of a desire to get rid of him, as they aim to throw him out of Riyadh’s circle to eliminate his main source of power – with all due respect to his state.
Historical ties between Lebanon and Saudi Arabia
Regimes, like the ones in Damascus and Tehran, eliminate others via murder and intimidation. They killed Bashir Gemayel thus eliminating the strongest party that opposed them, i.e. the Kataeb. They killed Kamal Jumblatt thus ending his opposition to their presence in Lebanon. They killed Rafiq Hariri thus cancelling the moderate Sunni movement. They killed George Hawi and Samir Kassir thus silencing the leftists’ voice. They killed Gebran Tueni and disfigured May Chidiac thus intimidating the Christian opposition.
Riyadh, which has interests in Lebanon and the entire region, has a long history of solid ties with the country. Its interest is to have good relations with all independent leaders in order to serve mutual interests, including liberating Lebanon and the region from Iranian domination that’s directed against Saudi Arabia and others. Iran, however, controls the Lebanese state to impose its regional agenda that extends to the depths of Iraq and Syria.
They also want to create a power balance with Israel, thus serving their nuclear and regional project which has nothing to do with Palestine, that is merely a bargaining chip for them. This is the Saudi-Iranian formula in Lebanon in brief. Saudi Arabia’s invitation to Hariri is a step forward that came as a surprise to many, and thwarted the bet to weaken him, eliminate him and distance Saudi Arabia, thus causing the empowerment of Iran in Lebanon and the rest of the region’s countries.

دراما الحريري والسعودية
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/02 آذار/18
المفاجأة والدهشة علتا وجوه كثيرين، السعودية تدعو سعد الحريري، لزيارتها، وهو يرحّب!
على الأقل يجوز لنا أن نقول، إن أزمة سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني، برهنت على أن السعودية لا تملك سلطة مطلقة على أي من حلفائها حتى الحريري ابن رفيق الحريري، صاحب العلاقة الوطيدة والتاريخ الطويل. وبرهنت، كذلك، على أن السعودية دولة وليست وكالة حصرية للحريري أو أي فريق أو حزب.
بخلاف السعودية، إيران في لبنان تتملك بشكل مطلق حلفاءها، تعاملهم بدرجة الأتباع والموظفين، مهما بلغت مراتبهم ومقاماتهم في بلدهم، دون اعتبار لمن يمثلونه من الشعب. هامش الحركة صفر عند السيد حسن نصر الله، لا يستطيع غداً أن يناور، أو يتقاطع مع فئات أو دول، مهما بلغت حاجته أو أتباعه، إلا إذا أضيئت له الإشارة خضراء في طهران. ولو عاندها لزف في كفن إلى مثواه الأخير. الخلافات بين الحلفاء الحقيقيين، وليس الخدم والأتباع، طبيعية، وسبق أن وقعت بين قيادات لبنانية مع السعودية، وإن كانت قليلة. أعرف سليم الحص، في رئاسته للوزراء، كان يختار جانب دمشق أحياناً، وكذلك نجيب ميقاتي، بما لا يرضي توقعات الرياض، مع هذا دامت العلاقة جيدة معهما. والمحاور هي لعبة الزعامات اللبنانية التي تتقنها، سواء للتعبير عن حاجات الفئات المحلية التي تمثلها أو القوى الخارجية التي تتحالف معها، لكنها لم تكن دائماً رقصات تانغو آمنة دائماً. الزعامة في لبنان وظيفة خطرة، فهو أكثر بلد عربي تعرض قادته السياسيون للقتل. وبعضهم حبيس بيته لا يغادره إلا نادراً. من المفارقة العجيبة، ومن سخرية القدر حقاً، أن حزب الله، الذي قتل الحريري الأب، هو من قاد مظاهرات ما وصفه بإنقاذ الحريري الابن من السعودية. ولا يمكن أن ينسى أهل لبنان أنه الذي اغتال أكثر من عشرين من زعامات البلاد مع رفيق الحريري! إنما السعودية، التي تتعاطى مع لبنان وشؤونه منذ الخمسينات، لم يُسجل عليها أنها «مدّت يدها» على زعيم طوال العقود السبعة، ربما باستثناء ما نقلته نيويورك تايمز بأن الحريري تعرض للمضايقة في الرياض، ودفع دفعاً بالمناكب!
حبّ حزب الله لإنقاذ سعد الحريري، في الحقيقة، ليس إلا رغبة في التخلص من سعد الحريري. يريد أن يرمي به من خارج دائرة الرياض ليقضي على مصدر قوته الأساسي، مع احترامي لدولته. أنظمة، مثل دمشق وطهران، تلغي الآخرين بالقتل والتخويف. قتلت بشير الجميل فألغت أقوى حزب معارض لها، الكتائب. قتلت كمال جنبلاط فألغت معارضته لوجودها في لبنان. قتلت رفيق الحريري فألغت التيار السني المعتدل. قتلت جورج حاوي وسمير قصير فأسكتت اليسار. قتلت جبران تويني وشوّهت جسدياً مي شدياق فأخافت المعارضة المسيحية. بالنسبة للرياض لها مصالح في لبنان، والإقليم كله، علاقاتها معه طويلة وراسخة. مصلحتها في علاقة جيدة مع كل الزعامات المستقلة، لخدمة مصالح مشتركة، من بينها تحرير لبنان والمنطقة من الهيمنة الإيرانية الموجهة ضد السعودية وغيرها. أما إيران فهي تقوم بالاستيلاء على الدولة اللبنانية لفرض أجندتها الإقليمية الممتدة في عمق سوريا والعراق، وفرض توازن مع إسرائيل يخدم مشروعها النووي والإقليمي الذي لا علاقة له بفلسطين سوى من كونها بضاعة في سوق المساومة. هذه باختصار المعادلة السعودية الإيرانية في لبنان. ودعوة السعودية للحريري خطوة إلى الأمام مفاجئة أفشلت الرهان على إضعافه ثم إلغائه، وإبعاد السعودية وتمكين إيران من لبنان، وبقية دول الإقليم.