Iraqi Militia Vows to Back Hizbullah in War with Israel/بعد الخزعلي.. حركة النجباء على خط لبنان في توقيت قاتل

35

بعد الخزعلي.. حركة النجباء على خط لبنان في “توقيت قاتل”
دبي – العربية.نت/13 شباط/18
لم تمضِ أشهر طويلة على تحذير الحكومة اللبنانية، وتحديداً في التاسع من ديسمبر الماضي من أي أنشطة عسكرية على الأراضي اللبنانية، وذلك إثر الزيارة التي قام بها القيادي في الحشد الشعبي العراقي، قيس الخزعلي، إلى جنوب لبنان برفقة عناصر من حزب الله، حتى أتى وافد جديد تحت مظلة فصيل عراقي آخر، في توقيت قاتل هذه المرة، لا سيما أنه أتى بعيد التصعيد الأخير الذي دار بين سوريا وإسرائيل، بعد أن أسقط النظام السوري طائرة أف 16 إسرائيلية فوق الجليل الأعلى، السبت الماضي، وإعلان إسرائيل أنها أسقطت درون إيرانية اخترقت الحدود الشمالية.
فقد أعلن الأمين العام لحركة النجباء العراقية، أحد فصائل الحشد الشعبي المقاتلة في سوريا، الثلاثاء، من بيروت استعداد قواته للقتال في “جبهة واحدة” مع حزب الله اللبناني في حال شن إسرائيل أي اعتداء.
وأتى كلام أكرم الكعبي هذا بعد زيارته ضريح القيادي في حزب الله عماد مغنية في الضاحية الجنوبية لبيروت.
وقال الكعبي “سنكون مع حزب الله في صف واحد وجبهة واحدة كما كنا معه في العراق أو في سوريا في جبهة واحدة”، متابعاً “سنبقى مع سوريا التي تعتبر جزءاً من محور المقاومة، وسنحقق الانتصارات”.
يذكر أن #حركة_النجباء مدعومة عسكرياً من إيران إلى جانب قوات النظام السوري و#حزب_الله في الحرب السورية.
ومنذ العام 2013، يشارك حزب الله بشكل علني في القتال مع قوات النظام في سوريا على الرغم من معارضة جزء كبير من السياسيين والأحزاب اللبنانية، وانقسام الحكومة اللبنانية في هذا الشأن.
فيديو الخزعلي.. وتحذير الحكومة اللبنانية
يذكر أن الخزعلي كان ظهر مطلع ديسمبر في فيديو تم تداوله بشكل واسع في لبنان بلباس عسكري رمادي اللون أثناء جولة “جنوبية”، كما ظهر في الفيديو عنصر من حزب الله، وهو يُعرّفه بالمكان، ويشير بيده قائلاً “هذا الجولان” المحتل.
وفي قرية كفركلا الحدودية، قال الخزعلي: “نعلن جاهزيتنا الكاملة في الوقوف صفاً واحداً مع الشعب اللبناني مع #القضية_الفلسطينية أمام الاحتلال الإسرائيلي”.
ولاقت تلك التصريحات اعتراضاً وشجباً من قبل أحزاب لبنانية، كما حذر رئيس الحكومة سعد الحريري من القيام بأي أنشطة عسكرية على الأراضي اللبنانية، لافتاً إلى أن القوات الأمنية هي المكلفة بحماية لبنان.
وبعيد أسابيع على فيديو الخزعلي، ضج لبنان ثانية، لاسيما مواقع التواصل بصور جديدة لأحد قياديي الميليشيات الشيعية التي تقاتل في سوريا، المدعو حمزة أبو العباس قائد لواء الإمام الباقر، خلال تواجده في جنوب لبنان.
وظهر أبو العباس في الصور وهو واقف عند الشريط الحدودي مع فلسطين المحتلة.
ونشرت صفحة “لواء الإمام الباقر السورية” على “فيسبوك” صوراً لقائد عمليات “لواء الباقر” حمزة أبو العباس، أثناء جولة له على الحدود اللبنانية الفلسطينية، حيث علقت الصفحة على الصور “فلتعلم إسرائيل أننا على حدودها وسيأتي اليوم الذي نكسر فيه حدودها”.

الصورة المرفقة/السيد نصرالله مع أكرم الكعبي

Iraqi Militia Vows to Back Hizbullah in War with Israel
Agence France Presse/Naharnet/February 13/18
The head of the powerful Iraqi militia Harakat al-Nujaba pledged on Tuesday to stand alongside its Lebanese ally Hizbullah if a new war breaks out with Israel. Harakat al-Nujaba and Hizbullah have fought side-by-side to bolster Syrian government troops since 2013, most prominently against the Islamic State group in eastern Syria.
On Tuesday, the movement’s secretary general Akram al-Kaabi visited the tomb of top Hizbullah commander Imad Mughniyeh to commemorate the 10 years since his death. “We in the Iraqi resistance stand with Hizbullah, and we will stand with Hizbullah in any Israeli attack or action against it,” Kaabi said.
He pledged to fight “with Hizbullah in a single row, on a single front, just as we stood with them on a single front in Iraq or Syria.”
Kaabi spoke in Beirut’s southern suburbs, where Hizbullah has a strong support base. Both Harakat al-Nujaba and Hizbullah are backed by Iran. They fought alongside Syrian government troops and other allied militia to oust IS from key cities in eastern Syria last year, including Albu Kamal. Hizbullah has also dispatched top commanders and advisers to Iraq to help the paramilitary Hashed al-Shaabi force.
In June, Hizbullah chief Sayyed Hassan Nasrallah warned that hundreds of thousands of Arab and Muslim fighters would be ready to fight against Israel if it waged a new attack. It “would open the door for hundreds of thousands of fighters from all around the Arab and Islamic world to participate in this fight — from Iraq, Yemen, Iran, Afghanistan, Pakistan,” he said.
Kaabi is the second top Iraqi militia leader in recent months to come to Lebanon in a show of support to Hizbullah. Senior Hashed commander Qais al-Khazali, who heads the Asaib Ahl al-Haq militia, visited southern Lebanon in December.