أبو أرز_اتيان صقر/قطيع من الغنم بهيئة بشر يسير وراء كراز اسمه الزعيم

213

قطيع من الغنم بهيئة بشر يسير وراء كراز اسمه الزعيم
أبو أرز- اتيان صقر/12 شباط/18

مر عيد القديس مارون هذه السنة حزينا على لبنان، فلم نر على وجوه الناس، كما من قبل، بسمة او بهجة او فرحة عيد، بل لاحظنا انكسارا وخيبة واحباطا وكثيرا من اليأس.
العارف في تاريخ لبنان وحجم التضحيات والدماء التي بذلها اجدادنا على مر العصور لكي يبقى هذه الجبل حرا شامخا ابيا، فاستحقوا ما قيل في بطاركتهم مجد لبنان اعطي لهم …
يصاب اليوم بالذهول لما وصلت اليه هذه الطائفة من وهن وتقهقر وهزالة على يد قادته الجدد، تبعا لحجم الخطايا التي اقترفوها عن سابق تصور وتصميم، واخطرها ثلاث:
الاولى، الشراسة في ألغاء الاخر والاقتتال في ما بينهم حتى الانتحار.
الثانية، الاستماتة في بلوغ السلطة ولو كلفت تدمير الوطن وبيع القضية.
الثالثة، الاستتباع للخارج وتسليم المصير الى العواصم الغريبة.
كل هذا، وما زلت ترى قطيعا من الغنم بهيئة بشر يسير وراء كراز اسمه الزعيم.
لبيك لبنان.
ابو ارز.