عبد الرحمن الراشد: دبلوماسية إسقاط الطائرات في سوريا/Abdulrahman Al-Rashed:The Diplomacy of Downing Jets in Syria

63

دبلوماسية إسقاط الطائرات في سوريا
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/12 شباط/18

في أقل من أسبوعين، أسقط مقاتلون سوريون، مقاتلةً روسيةً، وأسقط أكرادٌ مروحيةً تركيةً فوق عفرين، وأسقط الإيرانيون طائرتين حربيتين إسرائيليتين. ماذا بعد هذه الاشتباكات؟ على التراب السوري ثلاث درجات من القوة. الأميركية ضد الروسية. والإسرائيلية ضد الإيرانية. والميليشيات من «حزب الله» ونحوه ضد «الجيش الحر السوري» وغيره. ويبقى احتمال الاصطدام الإيراني الإسرائيلي هو الأهم، لأن تركيا لن تصعد ولن تتوغل، ويمكن رسم العلاقة معها في منطقة القتال. وربما غيرت سلسلة الأحداث الأخيرة قواعد الاشتباك. فإسرائيل قامت بقصف وقتل إيرانيين مباشرة، بعد أن كانت في السابق توقع العقوبات بميلشياتهم من «حزب الله» وغيره. والولايات المتحدة، أيضاً، قتلت مائة من ميليشيات موالية لإيران، لأنها هاجمت مسلحين أكراداً موالين لها. يبدو أن روسيا وإيران بيتتا لضرب إسرائيل ضمن رسم «قواعد الاشتباك». فإسرائيل غضبت من دخول طائرة درون إيرانية صغيرة أجواءها، وردت بقصف مواقع للحرس الثوري الإيراني، الذي تجرأ على إسقاط طائرتين إسرائيليتين، ورد الإسرائيليون بقصف مواقع إيرانية مباشرة. ومثلما أنكرت واشنطن معرفتها بما فعله حلفاؤها، أنكرت موسكو أي دور لها في إسقاط الطائرتين الإسرائيليتين! أمر مستبعد تماماً.
النتيجة حركة دبلوماسية خلف الأبواب المغلقة بين واشنطن وموسكو وإسرائيل وإيران، إما إنها تسعى لتنظيم الخلاف ورسم قواعد الاشتباك، وبالتالي تجنب توسيع المواجهة العسكرية، أو الذهاب إلى مواجهات مباشرة، إيرانية إسرائيلية! معروف أن إيران أضعف عسكرياً من إسرائيل، ولا تستطيع الانتصار، لكنها تستطيع إلحاق الأذى بها. فهي تستخدم جيشاً من المجندين الأجانب مستعدة للزج به، يقدر بأكثر من خمسين ألفاً من لبنان والعراق وأفغانستان وغيرها. إسرائيل مثل تركيا تأخرت في التدخل، وهي تدفع ثمن تبنيها «سياسة البلكونة» بالجلوس في الشرفة، والتفرج على الحرب الأهلية في جارتها سوريا اعتقاداً أنها تستنزف خصومها. مثل تركيا، تركت إيران تتمدد، وتبني قواعد، وتنشر ميليشياتها وتستغل الغطاء الروسي. الآن تشتكي تركيا وإسرائيل من أن الحرب صارت تهدد أمنهما واستقرارهما. ولا نرى احتمالية أن تهدأ الأوضاع طويلاً في سوريا، بل المواجهات بين القوى المختلفة هي الأرجح. فقد وصلت الأمور إلى وضع يصعب على أي فريق الانسحاب دون القبول بالخسائر. فميلشيات إيران منتشرة في كل مكان، وتزداد في تقويتها، تريد حكم سوريا مستغلة ضعف نظام الأسد الذي فقد معظم قدراته العسكرية والأمنية. وليس الوضع طارئاً كما توحي التصريحات التي أعقبت إسقاط الطائرتين الإسرائيليتين. لنتذكر أن تل أبيب تدرس، وتفاوض، وتستعد للوضع السوري تحت الاحتلال الإيراني، وكان الموضوع الرئيسي في لقاءات المسؤولين الإسرائيليين مع الروس والأميركيين خلال الأشهر القليلة الماضية. ومهما قيل، فما حدث ليس مفاجئاً، ويفترض أن يوضع في إطار تبادل إسقاط الطائرات ضمن صراع القوى الكبرى والمتوسطة على التراب وفي الأجواء السورية. الجميع ينفي، لكن الحقيقة تبدو غير ذلك. فالمعارضة السورية المسلحة عندما أسقطت طائرة روسية فوق إدلب نفى مسؤول في «البنتاغون»، قبل تسعة أيام، أن تكون الولايات المتحدة خلفها، وأنكر أنهم زودوا حلفاءهم في سوريا بصواريخ أرض جو. والروس نفوا علاقتهم بإسقاط مقاتلتي إسرائيل. وإيران تنفي أنها طيرت الدرون داخل إسرائيل، مدعية أن قوات النظام السوري من أرسل الدرون، ومن أطلق الصواريخ التي تصدت للمقاتلات الإسرائيلية. الحقيقة أن الجميع شركاء في الحرب، وهذا فصل مهم دفن مشروع «سوتشي»! الحل في سوريا إخراج قوات النظام الإيراني وميلشياته، ووضع حل سياسي مقبول للجانبين المتحاربين.

The Diplomacy of Downing Jets in Syria
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al Awsat/February 12/18
In less than two weeks, Syrian fighters downed a Russian jet, Kurdish fighters downed a Turkish helicopter in Afrin and the Iranians downed two Israeli warplanes. So now what?
There are three degrees of power in Syria: the American versus the Russian, the Israeli versus the Iranian and the militant, i.e. Hezbollah and others, against the Free Syrian Army and other groups.
The possibility of an Israeli-Iranian clash is still the most important as Turkey will not escalate its operations or advance further and relations with it can actually be drawn in combat zones. The recent developments may have changed the rules of engagement as Israel directly struck Iranian targets and killed Iranians after it previously targeted their militias, such as Hezbollah and others.
The US also killed 100 members affiliated with militias that support Iran because they attacked US-backed Kurdish fighters. It seems Russia and Iran secretly planned to strike Israel within the context of drawing “the rules of engagement.” Israel got angry when an Iranian drone entered its airspace so it responded with air strikes on Iranian Revolutionary Guards’ posts. The IRGC responded and dared to bring down two Israeli jets. The Israelis then responded by directly targeting Iranian posts. Washington denied any prior knowledge of the attack carried out by its ally and Moscow denied that it had any role in downing the Israeli jets. This is completely unlikely.
Diplomatic efforts behind closed doors among Washington, Moscow, Israel and Iran ensued to organize the dispute and devise rules of engagement in order to avoid expanding the military confrontation or heading to a direct Iranian-Israeli confrontation.
It’s well-known that Iran is militarily weaker than Israel, and it cannot win; however, it can inflict harm as it uses an army of foreign recruits whom it’s willing to involve in its clashes. According to some estimates, this army consists of more than 50,000 fighters from Lebanon, Iraq, Afghanistan and other countries.
Like Turkey, it took Israel a long time to intervene and it’s now paying the price of watching what’s happening from afar and observing the civil war in its neighbor Syria while thinking it will drain its rivals. Like Turkey, it let Iran expand, build bases, deploy militias and exploit the Russian cover. Now, Turkey and Israel are complaining that the war threatens their security and stability. It does not seem that the situation in Syria will calm down as confrontations among different powers are more likely to resume especially that it’s now difficult for any party to withdraw without accepting losses. Iran’s militias are deployed everywhere and they’re being further empowered as Tehran wants to govern Syria by exploiting the weakness of the Assad regime that lost most of its military and security capabilities.
Recent developments are not sudden like statements which followed downing the two Israeli jets imply. Let’s keep in mind that Tel Aviv has been studying, negotiating and preparing to address the Syrian situation under Iran’s occupation. This was the major topic during Israeli officials’ meetings with Russians and Americans in the past few months.
Regardless of all the statements made, what happened was no surprise and it must be put within the context of downing jets in the conflict between great and medium powers in Syria.
Everyone is denying any involvement but reality seems to be different. When the armed Syrian opposition downed a Russian jet above Idlib, a Pentagon official denied that the US was behind the move or that the US supplied their allies in Syria with surface-to-air missiles. The Russians denied having anything to do with downing the Israeli jets. Meanwhile, Iran denied that it sent a drone to Israel and claimed that the Syrian regime forces did and that it was the latter that confronted Israeli jets. Truth is, everyone is a partner in war. This is an important chapter that buried the Sochi plan. The solution in Syria lies in getting the Iranian regime forces and militias out and in devising a political solution acceptable to the two warring parties.