Assad & Aoun in rare messages to Israel: We won’t start war or let foreign forces control our borders/ديبكا: عون والأسد وجّها رسالتين لنتنياهو.. وهذا دور باسيل

151

Assad in rare message to Israel: We won’t start war or let foreign forces control our borders
DEBKAfile/February 05/18/

Bashar Assad used a European go-between to send this secret message to PM Binyamin Netanyahu. A similar note came from Beirut.

DEBKAfile’s exclusive intelligence sources report that late last week, a personal Note from Syrian ruler Bashar Assad was secretly handed to Prime Minister Netanyahu by a European intermediary. “War is not what I am after. All I want now is to focus on reunifying Syria and rebuilding the ruins of war.” A key phrase followed: “We are a sovereign nation. We shall not hand our borders over to the control of any forces other than Syrian.”

This phrase was taken as an assurance by the Syrian ruler that the Hizballah forces fighting in Syria would not be allowed to deploy on its borders with Israel, and came in response to Israel’s concerns It was sent out directly after Prime Minister Netanyahu visited President Vladimir Putin in Moscow on Jan 29 and warned him that Israel would not stand by for the establishment of a Hizballah or Iranian troop presence on its northern border with Syria. It is presumed in Jerusalem that Assad acted on his own initiative in sending this note to Jerusalem.

The day after it landed on Netanyahu’s desk, a second secret note arrived from the Lebanese President Michel Aoun, a reputed ally of Hizballah. This one was devoted to assuring Israel that there were no Iranian missile factories in Lebanon – nor would the Lebanese government allow them to be constructed in the country. Another European diplomat carried this note to Jerusalem. Aoun did not write it himself; he instructed the Lebanese foreign minister Gebran Bassil, his son-in-law, to sign it and pass it on. Bassil went on to emphasize that should the Lebanese president believe that operations by Hizballah did not serve the country’s national and security interests, he would not hesitate to say so loud and clear.

It was impossible to confirm whether or not Assad and Aoun had acted in concert to cool the war fever hanging over the region in the wake of Israel’s widely broadcast concerns over the potential threats looming over its northern border. Netanyahu apparently gave his answer to the two presidents on Sunday, Feb. 4, when he opened the weekly cabinet meeting by saying: “We are not looking for war, but will do everything we have to, to defend ourselves.

”https://www.debka.com/assad-rare-message-israel-wont-start-war-let-foreign-forces-control-borders/

ديبكا: عون والأسد وجّها رسالتين لنتنياهو.. وهذا دور باسيل
لبنان الجديد/05 شباط/18/زعمَ موقع ديبكا الاستخباراتي الإسرائيلي أنّ الرئيس السوري بشار الأسد وجه رسالة سرية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر وسيط أوروبي، مدعياً أنّ رسالة مماثلة وصلت من بيروت
ونقل الموقع عن “مصادر استخباراتية حصرية” قولها إنّ وسيطاً أوروبياً سلّم رسالة شخصية إلى نتنياهو من الأسد، جاء فيها: “لا أسعى إلى خوض حرب، جّل ما أريد التركيز عليه هو إعادة توحيد سوريا وإعمار ما دمّرته الحرب. نحن بلد ذو سيادة، ولن نسلّم حدودنا لتسيطر عليها قوات أخرى باستثناء السورية”.
واعتبر الموقع أنّ الجملة الأخيرة جاءت كطمأنة من الأسد إلى أنّه لن يسمح إلى “حزب الله” بالانتشار على الحدود بمحاذاة الجولان المحتل، لافتاً إلى أنّ الرسالة أرسلت مباشرة بعدما زار نتنياهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو في 29 كانون الثانئ الفائت وحذّره من أنّ تل أبيب لن تسمح بتمتع “حزب الله” أو المقاتلين الإيرانيين بوجود “بجوار حدودها الشمالية”. وقال الموقع إنّ تل أبيب تعتقد أنّ الأسد تصرّف بمبادرة منه وبعث الرسالة إلى تل أبيب.
وتابع الموقع بأنّ “رسالة سرية” أخرى وصلت إلى مكتب نتنياهو من الرئيس ميشال عون، مشيراً إلى أنّها هدفت إلى “تطمين” إسرائيل إلى عدم وجود مصانع للصواريخ الإيرانية في لبنان، وإلى أنّ الحكومة اللبنانية لن تسمح ببنائها في البلاد.
وقال الموقع إنّ ديبلوماسياً أوروبياً حمل هذه الرسالة- التي طلب عون من وزير الخارجية جبران باسيل التوقيع عليها وتمريرها- زاعماً أنّ باسيل شدّد على أنّ عون لن يتردد برفع الصوت والقول إنّ عمليات “حزب الله” لا تخدم مصلحة لبنان القومية والأمنية، إذا ما شعر بذلك.
وبيّن الموقع أنّه يستحيل تأكيد أو نفي اتفاق الأسد وعون التحرك معاً من أجل تهدئة طبول الحرب التي تهدد المنطقة في ظل إعراب إسرائيل عن مخاوفها على “أمن حدودها الشمالية”.
وختم الموقع بالقول: “يبدو أنّ نتياهلو بلّغ إجابته للرئيسين يوم الأحد في 4 شباط، وذلك عندما افتتح جلسة الحكومة بقوله: “لا نسعى إلى خوض حرب، لكننا سنفعل المطلوب منا للدفاع عن أنفسنا”. يُذكر أنّ اجتماعاً عسكرياً ثلاثي ترعاه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) ينطلق اليوم في الناقورة لمناقشة الخروقات والتعديات الإسرائيلية، وذلك بعد ادعاء تل أبيب أن البلوك 9 النفطي يقع “ضمن حدودها البحرية” وإعلانها نيتها تشييد جدار على الحدود الجنوبية.
وكان عون أرسل طلباً رسمياً دعا بموجبه إلى تدخل الامم المتحدة لمنع اسرائيل من بناء الجدار الاسمنتي على طول الحدود الجنوبية قبل تصحيح النقاط الـ13 المتحفظ عليها من “الخط الازرق”.