الياس بجاني: كل مرشح للنيابة يغطي احتلال حزب الله وشريك في أحزاب الصفقة الخطيئة هو غير جدير بتمثيل الللبنانيين سيادياً ودستورياً ووطنياً

55

كل مرشح للنيابة في وطن الأرز يغطي احتلال حزب الله وشريك في أحزاب الصفقة الخطيئة هو غير جدير بتمثيل اللبنانيين سيادياً ودستورياً ووطنياً
الياس بجاني/04 شباط/18

دون مواربة، أو ذمية، أو تشاطر، فإن كل مرشح للنيابة من أي مذهب كان، منفرد، مستقل، أو مجتمع مدني، أو هو عضو في شركات الأحزاب الشريكة في الصفقة الخطيئة وفي الحكم، وتابع لصاحب حزب ما بقراره ولسانه وحنجرته، ولا جرأة عنده ليسمي حزب الله كمحتل، ولا الشجاعة والوطنية وحرية القرار ليطالب بإنهاء حالته الشاذة دستورياً وعملاً بالشرعتين الدولية والعربية والقرارين 1559 و1701 هو غير جدير بالنيابة لا وطنياً ولا سيادياً ولا دستورياً…
وفي نفس الوقت فإن كل مواطن ينتخب مرشح من هذه الخامة ومن هذا الصنف ومن أحزاب الصفقة الخطيئة التي تتلطى وراء شعارات خداع ودجل نفاق:
“المقاومة والممانعة”
و”الإستقرار”
و”الواقعية”
و”ربط النزاع”
“وحالة سلاح وحروب حزب الله إقليمية”
هو مواطن فاقد البصر والبصيرة وعملياً عن قصد أو عن جهل هو غطاء للمحتل وشريكاً له وأداة شغل ومنافع للمنتفعين من احتلاله..
ونقطة ع السطر.