الخارجية الأميركية تدرج إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب/US puts Hamas chief Haniya on terror blacklist

10

US puts Hamas chief Haniya on terror blacklist
Staff writer, Al Arabiya English/Wednesday, 31 January 2018/The US Treasury Department put on Wednesday Hamas chief Ismail Haniya on the terror blacklist. The move is sure to raise tensions, after Washington recognized Jerusalem as Israel’s capital. “Haniya has close links with Hamas’ military wing and has been a proponent of armed struggle, including against civilians,” the State Department said in a statement.
“He has reportedly been involved in terrorist attacks against Israeli citizens. Hamas has been responsible for an estimated 17 American lives killed in terrorist attacks.” Haniya is now on the US Treasury sanctions blacklist, which freezes any US-based assets he may have and bans any US person or company from doing business with him. Hamas — which has controlled the Gaza Strip for more than a decade — had already been on the US terror blacklist since 1997.
The US government also slapped sanctions on Harakat al-Sabireen — a small militant group that is close to Iran and operates in Gaza — and two other groups active in Egypt: Liwa al-Thawra and HASM. “These designations target key terrorist groups and leaders — including two sponsored and directed by Iran — who are threatening the stability of the Middle East, undermining the peace process, and attacking our allies,” Secretary of State Rex Tillerson said in a statement. “Today’s actions are an important step in denying them the resources they need to plan and carry out their terrorist activities.”Haniya replaced Khaled Meshaal, who now lives in Doha in exile. (With AFP)

الخارجية الأميركية تدرج إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب
الأربعاء 15 جمادي الأول 1439هـ – 31 يناير 2018م/واشنطن – فرانس برس/أدرجت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، إسماعيل_هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” على قائمتها السوداء للإرهاب. وتضمن إعلان “الخارجية” الأميركية إضافة حركة ” الصابرين” الفلسطينية، وحركتي ” حسم” و ” لواء_الثورة” المصريتين على قائمة_الإرهاب. وقال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، في بيان إن رئيس المكتب السياسي لحماس التي تسيطر على قطاع غزة “يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط”، و”يقوض عملية السلام” مع إسرائيل. وكانت حماس أدرجت العام 1997 على القائمة الأميركية لـ “المنظمات الإرهابية الأجنبية”. وأضافت الخارجية الأميركية أن “هنية تربطه صلات وثيقة مع الجناح العسكري لحماس وهو يؤيد العمل المسلح بما في ذلك ضد المدنيين”. وذكرت الخارجية أنه “يشتبه بضلوعه (هنية) في هجمات إرهابية على إسرائيليين”، كما أن حركته (حماس) “مسؤولة عن مقتل 17 أميركيا في هجمات إرهابية”. ويأتي هذا القرار بعدما توصلت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 10 أعوام الى اتفاق مصالحة مع حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ويتزامن القرار مع تصاعد التوتر بين واشنطن والفلسطينيين بعد قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في كانون الأول/ديسمبر الفائت، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. واعتبر هنية يومها تعليقا على قرار ترمب أنه “تم تجاوز كل الخطوط الحمر”. ورفضت السلطة الفلسطينية أي وساطة لواشنطن في مفاوضات السلام مع إسرائيل. كذلك، أدرجت الخارجية الأميركية، الأربعاء، ثلاث مجموعات على قائمتها السوداء، هي: “حركة الصابرين” الفلسطينية “الناشطة في قطاع غزة والضفة الغربية” و”التي تحظى بدعم إيران”، و”لواء الثورة” الذي ظهر في مصر العام 2016 ومنظمة “حسم” المصرية التي نشأت العام 2015. وكانت واشنطن قد أدرجت 4 من كبار قادة حماس، 3 منهم خلال سبتمبر/أيلول 2015، على قائمة الإرهاب وهم: يحيى السنوار، وروحي مشتهى، ومحمد الضيف، وتلاهم فتحي حماد، وفقاً لوكالة “معا” الفلسطينية.