سناء الجاك/قطوع… ويمرّ/ فمَن يريد مواجهة إسرائيل، لا يشارك في قتل العرب

15

قطوع… ويمرّ/ فمَن يريد مواجهة إسرائيل، لا يشارك في قتل العرب
لا حل الا بمقاطعة مَن يطالب بالمقاطعة
سناء الجاك/النهار/22 كانون الثاني 2018

روى لي لبناني فرنسي يعمل تطوعياً مع زوجته في مجال مساعدة اللاجئين عن لاجئ سوري كاد يغرق في المتوسط اثناء محاولته الهرب من حجيم النظام الاسدي وتنظيم “داعش” لولا سفينة فيها طبيب إسرائيلي انقذه. تابع الراوي ان اللاجئ خلال اقامته في اليونان، رعاه رجل دين أرثوذكسي أمّن له ولعائلته مأوى وطعاماً وثياباً وأهدى إليه انجيلاً. وعندما وصل اللاجئ الى فرنسا، وجد دولة “كافرة” تؤمّن له العمل ولعائلته القوت والطبابة ولابنائه التعليم. هذا الامر دفع السوري ليقول ان كل ما نشأ عليه لجهة العداء لإسرائيل والغرب والدين الآخر، كذب بكذب.

والقول اننا خير امة كذب، وان حكامنا هم الأعظم والأعدل كلام في منتهى الرياء والكذب. طبعاً معه حق هذا السوري، لأنه اذا وقع في قبضة أمن النظام الأسدي، وإن لتشابه أسماء، فما كان ليخرج حياً. وإن وقع في قبضة “داعش” لكان ذُبح. وإن احتلت قريته احدى الميليشيات التابعة لإيران، لكان قُتل ونُهبت مقتنياته وهجُّر الى غير رجعة. مع هذا، قد يعتبره مَن ينظِّر في العروبة والوطنية والإسلام عميلاً لأنه ممتنّ لطبيب اسرائيلي عالجه بعد سحبه من البحر. كان عليه ان يموت تماماً كما مات بنو جلدته من الصقيع على الحدود اللبنانية بعد وقوعهم ضحايا سماسرة البشر الذين يحظون بامتيازات ليخالفوا القانون. وقد أُعتبَر انا بدوري عميلة لأني أنقل بأمانة حكاية اللاجئ السوري.

الانكى ان مسبب لجوء هذا السوري الى حيث يتبقى له اخر رمق من الكرامة الإنسانية، يصر على مواجهة إسرائيل بمنع فيلم، ولا يوفر إجراماً ليفاقم معاناة شعب، هو احد المشاركين الرئيسيين في مأساته. انه زمن الكيل بمكيالين الذي يفضح صاحبه. وهذا اقل ما يقال في قراءة أبعاد موجة القمع والمنع السائدة في لبنان. فمَن يريد مواجهة إسرائيل، لا يشارك في قتل العرب الذين تودّ إسرائيل تحديداً ان ينقرضوا لتتشارك وأصحاب المشاريع العبث بالمنطقة.

مَن يرفض وجود إسرائيل، عليه ان يرفض محور الممانعة ومشروعه التوسعي الذي لا يشمل إسرائيل الا في الخطب الجوفاء ومنع الأفلام. ولا يصلح قدوةً وطنية مَن يقمع الحريات، ويرفض شيوع المعرفة والثقافة، ويرفض دور المرأة الا في المنزل، ويعتبر المطلّقة حرفاً ناقصاً في المجتمع، ولا يحقّ له اساساً المشاركة في الحياة السياسية. ولا صدق او شفافية في القول ان لا تدخل في اليمن، وان لا تجارة مخدرات في رعايةٍ ممانِعة.

لكننا في لبنان الذي لا دولة فيه ولا قانون الا على قياس من يحكمه ويتحكم به، نشهد ما نشهده في عصر ظلمات يسعى الممانعون الى فرضه.

استعادة عصر الظلمات، عنّت على بالي، كذلك حكاية هذا اللاجئ، بالتزامن مع حملات تدعو الى منع عرض فيلم “THE POST” في لبنان لأن المخرج ستيفن سبيلبرغ يؤيد اسرائيل ويدعمها، ومع الاحكام القمعية المتسلسلة لكم الافواه والأفكار وصولاً الى الحكم بسجن حنين غدار.

الجنوح نحو عصر الظلمات، بوتيرة سريعة ووقحة، وبكل ما فيها من استخفاف بالمنطق، يؤكد ان مواجهة إسرائيل يُفترَض ان تكون بغير هذه الأساليب التي لا يتقن غيرها الطغاة، والتي تنال من شعوبنا، ومنذ انشئ مكتب مقاطعة إسرائيل لم يتحسن وضع العرب او حتى وضع اللبنانيين الذين، وإن تحررت أرضهم، يبدو ان الاحتلال الحالي يتربص بعقولهم. فمَن لديه الامكانات لدفع تكاليف قمع الشعب السوري وتحوير ثورته بتمويل اختراع “داعش” واخواته، لإبقاء النظام الاسدي، كان يقدر بالتأكيد تغيير الصورة النمطية للعرب والفلسطينيين وتشويه صورة إسرائيل، وبالوسائل ذاتها التي صرف فيها المال لتشويه صورة كل مَن يقف في وجه المشروع الإيراني وتمدده في المنطقة.

 لذا لا يستوي فعل المقاطعة لافتقاره الى الصدقية في الأسباب الموجبة، لأن مَن يسعى الى فرضه يجانب الحقيقة والحقوق والعدالة الإنسانية. لا يستوي فعل المقاطعة لمَن منع أغنيات فيروز في الجامعة اللبنانية، ولدى مَن لا يدين لقاءات قيادات في النظام الأسدي مع مسؤولين إسرائيليين. تستقيم الأمور اذا شجب مَن يدعو الى المقاطعة جريمة تعذيب الطفل حمزة الخطيب وقتله. واذا ادان مَن يطالبنا بها جرائم النظام الاسدي الذي يغتصب جنوده نساء معتقلات ويذبح اولادهن امام اعينهن.

لو أدان الداعي الى المقاطعة ميشال سماحة بالاسم ومعه كل مَن شاركه جريمته الساعية الى تخريب لبنان، ربما حُقَّ له مطالبتنا بالمقاطعة. وعندما يدين مثقف في محور المانعة منع تعليم الإنكليزية بأمر من الزعيم الأكبر في ايران تجنباً للغزو الثقافي، لأن هذا القرار تحجيب لعقل الإيرانيين ليبقوا جهلة منمّطين يرضخون لكل ما يتم تلقينهم إياه، حينها نفهم تأييده المقاطعة حتى لا يموّل مَن يموّل إسرائيل.

وعندما يدين مثقف مجرد القول ان المفروض منع فيلم اعتداء على الحريات العامة، نصدّق انه مثقف وليس انتهازياً او فكراً متحجراً.

وحتى يمر هذا القطوع من القمع الفكري، لا حل الا بمقاطعة مَن يطالب بالمقاطعة، ولدينا وسيلة لهذا السبيل عبر صناديق الاقتراع. حينها يتقلص دور إسرائيل وغيرها من قامعي الشعوب، لأنهم سيجدون في مواجهتهم أحراراً غير جهلة او محجّبي العقول.