Amir Taheri: A Coherent Arab Strategy Would Curb Iran’s Influence/أمير طاهري: نفوذ إيران يتضاءل إذا نجح العرب في صياغة استراتيجية موحدة تجاهها

11

A Coherent Arab Strategy Would Curb Iran’s Influence
Saturday, 20 January, 2018 – 12:00
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/January 20/18

If the year 2017 started with relations between Iran and Arab countries in stormy mode, it ended with even darker clouds on the horizons. The background to this deteriorating relationship is an old mutual suspicion generated in 1979 when the mullahs seized power in Tehran. Since then the mullahs have claimed that Arab nations, regardless of their political divisions, are united in a desire to overthrow the Khomeinist regime in Tehran. They point to the 8-year war triggered in 1980 by the then Iraqi leader Saddam Hussein with the stated aim of regime change in Tehran. The fact that with the exception of Syria under Hafez al-Assad, all Arab governments and the Palestinian Liberation Organization (PLO) sided with Iraq, is often cited as “proof” of Arab hostility towards the new Iranian regime.

For their part, Arab states claim that deteriorating relations was caused by the Khomeinist regime’s behavior especially its publicly stated determination to “export” its ideology to all Muslims countries. As early as 1979, the new rulers of Tehran set up a special bureau in the Foreign Ministry “export revolution”, an aim stated in the Islamic Republic’s Constitution. They also created the Islamic Revolutionary Guard Corps with the mission to crush the opponents of the regime at home and spread the Khomeinist ideology abroad, especially in the Middle East. Since 1980, the Islamic Republic has severed diplomatic ties with eight Arab states at different times and for different reasons. It has also been found guilty of promoting terrorist attacks in Algeria, Egypt, Jordan, Kuwait, and Saudi Arabia. It has created militias in Lebanon, Iraq, Syria and Yemen with the aim of using them as states within the state devoted to furthering Tehran’s objectives.

Tehran has also tried to exploit division which has always been a feature of inter-Arab relations. Oman and Qatar have been targeted for “Finlandization”, meaning the rejection of policies that might incur displeasure in Tehran. Kuwait has been wooed in the same direction with the claim that Iraq still harbors irredentist ambitions against it which only Iran is able to counter. Where those options are not available, Tehran has chosen other methods. In Iraq it has created paramilitary groups and poured vast sums buying loyalty from some Shi’ite political groups. In Syria, Iran had invested blood and treasure in keeping Bashar al-Assad in power and is now demanding that he legalize the Iranian-backed militias, including Afghan and Pakistani mercenaries, for permanent presence there. In Yemen, without Tehran’s backing, the Houthi faction might not have been able to maintain its hold on Sana’a and chunks of the coast on the Red Sea. In Lebanon, Tehran’s control exercised through “Hezbollah” and elements within other sects appears solid for the time being.

Over the years both sides (Iran and Arabs) have provided enough evidence to bestow some credibility on their respective claims. The end of the Iran-Iraq war in 1988 and Khomeini’s death the following year helped reduce tension with Arabs. Nevertheless, it soon became clear that there could be no lasting improvement in relations between the Islamic Republic in Tehran and the Arab nations. The reason is that the Khomeinist regime regards itself as the sole legitimate Islamic government in the world and is thus fundamentally different from all states in its region. In such a situation, either Iran must make the rest of the Middle East like itself or should itself become like the rest of the Middle East.

Every region in the world consists of states that regardless of variations in ideology, history and structure, together form a coherent patchwork. The presence of a state that upsets that coherence is an inevitable source of tension and instability. For example, you cannot have a state in the middle of Europe that rejects the legitimacy of all its neighbors and tries to overthrow their governments through propaganda, violence and even terrorism. A state that doesn’t fit into its regional patchwork is a kind of black sheep, often regarded as both a curiosity and a threat. A recent example is that of Serbia under Slobodan Milosevic. It didn’t fit the emerging patchwork in the Balkans, forcing the European powers, backed by the United States, to adopt a policy of regime change towards it. Other earlier examples closer to our region were the Iraqi regime under Saddam Hussein and the Taliban government in Afghanistan led by Mullah Muhammad Omar.

To be sure, war isn’t the only means of dealing with the ill-omened black sheep.
Regimes that do not fit could be overthrown with military coups as was the case in Chile under Salvatore Allende. Another method is change within the black sheep regime with one faction in the ruling elite getting rid of the troublesome elements and bringing the black sheep back in the flock. One example was Sudan which jettisoned the radical faction led by Hassan al-Turabi and adopted a profile acceptable to its region and the larger international atmosphere.

A mixture of tough economic and diplomatic sanctions combined with measures known as proximity pressure could also do the trick as recently seen in Zimbabwe. Yet another method provides a mixture of “popular uprising” and economic and diplomatic bribery to entice the black sheep to change as happened in Myanmar. Thus, without regime change in Iran, or regime change in all other Middle Eastern countries, from Turkey to Morocco and passing by Israel and Egypt, in favor of Iran, chances of genuine friendly relations between the Islamic Republic and its near and far neighbors appear slim. However, the only alternative to genuine friendship isn’t conflict or war.

One option is to give the Khomeinist regime a taste of its own medicine. This could be done by enabling the regime’s most violent opponents while fomenting instability across the country. It seems that the Trump administration in Washington is actively studying that option among several others. Another option is for the region could decide to “wait-out” the Khomeinist regime until it implodes under its inner contradictions, something that happened to the Soviet Union. Some analysts like the former British Chancellor of the Exchequer Lord Lamont, an active lobbyist for Tehran, believe that the ”waiting-out” approach could be combined with measures to draw the Khomeinist regime into international economic and trade networks. A related view, espoused by some analysts in Washington, is to forge links with the Iranian military which, like their counterparts everywhere, would like access to the latest weaponry and may be prepared to jettison ideology in exchange for inclusion in the international system.

Tehran has enjoyed two big advantages.
The first is that Arabs have not managed to work out a common strategy towards it, each trying to open a separate account with the Islamic Republic. The second advantage is that Tehran has successfully “managed” both the European Union and, until the end of the Obama presidency, even the United States. Obama truly went out of his way to help strengthen the Khomeinist regime. As for the European Union, it seems that its foreign policy spokesperson Federica Mogherini spends more time promoting Iran’s interests than looking after the interests of the union. Last month, during a visit to Myanmar, the Italian politician spent more time talking about the nuclear deal with Iran than seeking solace for the Rohingya Muslims.

Currently, Tehran’s chances of scoring further points against its neighbors appear slim. And, yet, it is unlikely that the mullahs will abandon their ambitions anytime soon. Lacking a coherent strategy, chances of the Arabs curbing Iran’s aggressive drive is equally slim. Neither side is in a position to seek a change in the status quo through heightened conflict, perhaps even including military action, or to start working for a new modus vivendi based on compromises through political and diplomatic channels. In other words, it is a stalemate, at least for the immediate future.

نفوذ إيران يتضاءل إذا نجح العرب في صياغة استراتيجية موحدة تجاهها
أمير طاهري/الشرق الأوسط»/20 كانون الثاني/18
إذا كان عام 2016 بين إيران والعرب قد بدأ بعلاقات عاصفة، فقد انتهى العام أيضاً بسُحب قاتمة بدت واضحة في الأفق. وتعود خلفية تلك العلاقة المتدهورة إلى الشكوك القديمة المتبادلة التي بدأت عام 1979 عندما استولى الملالي على السلطة في طهران. ومنذ ذلك الوقت، زعم الملالي أن الدول العربية، بصرف النظر عن انقسامها السياسي، متحدون في رغبتهم في الإطاحة بالنظام الخميني في طهران. ويستدل الملالي في ذلك بحرب السنوات الثماني التي أطلق شرارتها الأولى الرئيس العراقي صدام حسين عام 1980 بهدف معلن، وهو تغيير النظام الحاكم في طهران. فباستثناء سوريا في عهد حافظ الأسد، فقد رأى الملالي انحياز جميع الحكومات العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية إلى جانب العراق «دليلاً» على عدوانية العرب تجاه النظام الإيراني الجديد. من جانبها، تزعم الدول العربية أن تدهور العلاقات حدث بسبب سلوك نظام الخميني، وتحديداً عندما أصرت علناً على «تصدير» آيديولوجيتها إلى جميع الدول الإسلامية. ومنذ عام 1979، أسس حكام إيران الجدد مكتباً خاصاً بوزارة خارجيتهم حمل اسم «تصدير الثورة»، وهو الهدف المعلن الذي نص عليه دستور الجمهورية الإسلامية أيضاً. كذلك، أسس هؤلاء الحكام «الحرس الثوري الإسلامي» بهدف سحق خصوم النظام في الداخل ونشر الآيديولوجية الخمينية في الخارج، وفي منطقة الشرق الأوسط تحديداً. ومنذ عام 1980، قطعت الجمهورية الإسلامية علاقاتها الدبلوماسية مع ثماني دول عربية في أوقات متباينة ولأسباب مختلفة. وثبتت إدانة الجمهورية الإسلامية في تشجيع العمليات الإرهابية في الجزائر ومصر والأردن والكويت والسعودية. وأسست طهران ميليشيات لها للعمل في لبنان والعراق وسوريا واليمن بهدف استخدامها كدول داخل تلك الدول لتحقيق أهداف طهران. وحاولت طهران أيضاً استغلال الانقسام الذي كان سمة دائمة للعلاقات العربية – العربية.
وكانت عمان وقطر هدفاً لما سمي بسياسة «الفنلندة»، وتعني رفض السياسات التي ربما لا تروق لطهران. كذلك، ابتليت الكويت بعدوى السير في الاتجاه ذاته بزعم أن العراق لا تزال تضمر الطموحات الوحدوية القديمة لضمها؛ وهو الأمر الذي لا تستطيع دولة غير إيران التصدي له. وفي حال لم يتسنَ لطهران تحقيق أي من تلك الخيارات، فهناك أساليب أخرى يمكن لطهران أن تختار منها ما تشاء. ففي العراق مثلاً، أسست طهران قوات شبه عسكرية، وأغدقت بالمال هناك لشراء ولاءات بعض الجماعات السياسية الشيعية. وفي سوريا، استثمرت إيران في الدم والمال للإبقاء على بشار الأسد في السلطة، والآن فإنها تطالبه بتقنين وضع تلك الميليشيات المدعومة من إيران والتي تضم مرتزقة من أفغانستان وباكستان للبقاء هناك بصورة دائمة. وفي اليمن، فمن دون دعم طهران للحوثيين، ما كان لتلك الفئة أن تحافظ على بقائها في صنعاء وفي أجزاء من ساحل البحر الأحمر.
وفي لبنان، فقد تمكنت طهران من بسط نفوذها من خلال «حزب الله» وعن طريق عناصر أخرى داخل بعض الفئات التي أوجدتها طهران. وعلى مدار سنوات، فقد قدم الجانبان (إيران والعرب) ما يكفي من الأدلة لإضفاء المصداقية على مزاعمهما. وجاءت نهاية الحرب الإيرانية العراقية عام 1988 وموت الخميني بعد ذلك بعام لتساعد في تخفيف حدة التوتر مع العرب. ورغم ذلك، سرعان ما اتضح أنه لن يحدث تحسن دائم في العلاقات بين الجمهورية الإسلامية في طهران والدول العربية، والسبب هو أن النظام الخميني يعتبر نفسه بمثابة الحكومة الإسلامية الشرعية الوحيدة في العالم؛ ولذلك فهو يختلف جذرياً عن جميع دول المنطقة. وفي مثل هذه الحالة، فإما أن تعمل إيران على أن يكون باقي دول الشرق الأوسط على شاكلتها، أو أن تتغير هي لتصبح على شاكلة باقي دول الشرق الأوسط. كل منطقة من مناطق العالم تتكون من دول عدة تشكل في مجملها نسيجاً واحداً متعدد الألوان رغم التنوع والاختلاف في الفكر والتاريخ والبنية. ووجود دولة تخالف هذا التماسك يصبح مصدراً للتوتر وعدم الاستقرار.
على سبيل المثال، لا يمكن بحال أن تكون هناك دولة وسط أوروبا ترفض شرعية جميع جيرانها وتحاول الإطاحة بحكوماتهم من خلال البروبغندا والعنف وحتى الإرهاب. فالدول التي لا تتلاءم مع محيطها الإقليمي تكون أقرب ما يكون إلى الخروف الأسود، فهو ينظر له دوماً باعتباره غريباً ومصدر تهديد.
ومن الأمثلة الحديثة ما شاهدناه في صربيا بزعامة سلوبودان ميلوزوفيتش. فتلك الدولة لم تتلاءم مع المزيج الجديد في البلقان؛ الأمر الذي أجبر الدول الكبرى في أوروبا، بدعم من الولايات المتحدة، على تبني سياسة لتغيير النظام الصربي. ومن الأمثلة التي رأيناها قبل ذلك والقريبة من منطقتنا النظام العراقي في عهد صدام حسين، وكذلك حكومة طالبان في أفغانستان بقيادة الملا محمد عمر.
ولنكون على يقين، فالحرب ليست السبيل الوحيد للتعامل مع الخروف الأسود المشؤوم. فالأنظمة غير الملائمة يمكن الإطاحة بها بالانقلابات العسكرية كما حدث في شيلي بزعامة سلافوتر أليند. وهناك طريقة أخرى هي إجراء التغيير داخل نظام الخروف الأسود عن طريق تطهير رأس النظام من العناصر المسببة للقلاقل ليعود الخروف الأسود بعدها إلى باقي القطيع. أحد تلك الأمثلة هي السودان التي تخلصت من الفئة المتشددة بداخله، التي تمثلت في حسن الترابي، ليتبنى النظام بعدها نموذجاً أكثر قبولاً من دول المنطقة ومن العالم من حوله.
كذلك، يمكن لمزيج من العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية وبعض الضغوط أن تؤتي ثمارها كما حدث مؤخراً في زيمبابوي. لكن هناك طريقة أخرى تتمثل في مزيج من «الثورات الشعبية» وبعض الرشى الاقتصادية والسياسية لحث الخروف الأسود على التغيير كما حدث في ميانمار (بورما).
ولذلك؛ فمن دون تغيير النظام في إيران، أو تغيير الأنظمة في باقي الدول العربية بدءاً من تركيا إلى المغرب مروراً بإسرائيل ومصر لصالح إيران، فإن الأمل في تغيير العلاقات بين الجمهورية الإسلامية وجيرانها، سواء القريبون أو البعيدون، يبدو ضئيلاً. لكن البديل الوحيد لعلاقات الود ليس الصراع ولا الحرب.
أحد البدائل هو جعل نظام الخميني يتجرع من الكأس نفسها التي صنعه بيده. ويمكن تنفيذ ذلك بتقديم الدعم لأشرس أعداء النظام، وفي الوقت نفسه العمل على زعزعة الاستقرار في البلاد. ويبدو أن إدارة ترمب في واشنطن تدرس هذا الخيار بجدية بين خيارات أخرى عدة. وهناك خيار آخر، وهو الانتظار إلى أن ينهار نظام الخميني من تلقاء نفسه بسبب ممارساته الداخلية المتناقضة كما حدث للاتحاد السوفياتي. على سبيل المثال، يرى وزير المالية البريطانية السابق، اللورد لامونت، الذي كان أحد أنشط أعضاء لجنة الضغط على طهران، أن سياسة «الانتظار» يمكن دمجها مع بعض الإجراءات لجذب النظام الإيراني إلى شبكة الاقتصاد والتجارة العالمية. وهناك وجهة نظر أخرى تبناها بعض المحللين في واشنطن تقترح القيام بتزييف علاقة مع الجيش الإيراني، وشأن أي جيش في العالم، سيسعى إلى تحديث قدراته وقد يكون مستعداً لتغيير آيديولوجيته في سبيل الاندماج مع النظام العالمي.
وقد استمتعت طهران بميزتين كبيرتين: الأولى، أن العرب لم ينجحوا في صياغة استراتيجية مشتركة للتعامل مع طهران، فكل دولة تحاول على حدة فتح طريق مستقلة للتعامل مع الجمهورية الإسلامية. والميزة الأخرى، أن طهران قد نجحت في التعامل مع الاتحاد الأوروبي ومع الولايات المتحدة حتى نهاية رئاسة أوباما. وفي الحقيقة، فقد سار أوباما في طريق تعزيز النظام الخميني. وبالنسبة للاتحاد الأوروبي، يبدو أن المتحدثة الرسمية للسياسية الخارجية بالاتحاد الأوروبي فدريشيا مغريني، تروج لمصالح إيران أكثر مما تروج لمصالح الاتحاد الأوروبي. والشهر الماضي، وخلال زيارتها إلى ميانمار، كان الوقت الذي قضته السياسية الإيطالية في الحديث عن الاتفاق النووي الذي أبرم مع إيران أكثر من الوقت الذي قضته في الحديث عن مأساة مسلمي الروهينغا. ويبدو حالياً، فإن فرص طهران في تسجيل المزيد من النقاط في مرمى جيرانها تبدو ضئيلة. لكن من غير المرجح أيضاً أن يتنازل الملالي عن طموحاتهم قريباً. كذلك، فإن عدم وجود استراتيجية موحدة يجعل فرصة العرب في كبح ماكينة الشر الإيرانية ضئيلة أيضاً. في الحقيقة، فإن أياً من الطرفين حالياً في وضع يؤهله لعمل التغيير في الوضع الراهن من خلال اشتداد حدة الصراع، ولا حتى باللجوء إلى العمل العسكري ولا باتخاذ تدابير مؤقتة اعتماداً على حلول وسط من خلال القنوات السياسية والدبلوماسية. بعبارة أخرى، الطريق يبدو مسدوداً، على الأقل في المستقبل القريب.