طبيب الأعصاب اللبناني-الكندي زياد ناصر الدين هو صاحب التقييم النفسي الذي استعمله أمس طبيب البيت الأبيض لتقييم الحالة الصحية للرئيس ترامب/Donald Trump aces mental aptitude test designed by an immigrant to Canada 

248

Donald Trump aces mental aptitude test designed by an immigrant to Canada
طبيب الأعصاب اللبناني-الكندي زياد ناصر الدين هو صاحب التقييم النفسي الذي استعمله أمس طبيب البيت الأبيض لتقييم الحالة الصحية للرئيس ترامب 

The Canadian Press The Canadian Press
Donald Trump aces mental aptitude test designed by an immigrant to Canada
WASHINGTON — When the White House released the results of a test on Donald Trump’s mental aptitude Tuesday, showing he aced it without signs of cognitive decline, there was one person out there brimming with pride despite not knowing the president.
That person was Ziad Nasreddine — who designed the test.
The Lebanese-Canadian neurologist learned from a reporter Tuesday afternoon that the White House had selected the Montreal Cognitive Assessment to test the president’s faculties after days of speculation about his state.
This was the test Nasreddine developed as a young researcher two decades ago, in an effort to quickly assess, within 10 or 12 minutes, whether someone has suffered light cognitive impairment or the onset of Alzheimer’s disease, by asking them to perform tasks such as drawing a clock, identifying animals and remembering words.
He says it has now been used in 200 countries, in 60 languages, and has been deployed in one developing country to demonstrate its leader was no longer fit to govern. On Tuesday, the White House announced Trump’s score: 30 for 30.
”It’s really an honour for me,” said Nasreddine, now affiliated with McGill and Sherbrooke universities in Quebec.
”I’m really thrilled, and happy they decided to use it over other tests.”
The White House doctor announced during a briefing with reporters that he selected the Montreal cognitive test among several available. Dr. Ronny Jackson — who also worked with the previous administration, and was praised in social media by former Barack Obama staff — said he never doubted this president’s cognitive ability. He said he talks to Trump daily, and didn’t feel he even needed the test.
”The president asked me to do it,” Jackson said.

Washington had been abuzz in recent days with details from a tell-all-style book suggesting everyone in Trump’s entourage questions his mental stability. Trump had responded by referring to himself as a “stable genius,” and requested the cognitive exam.

Nasreddine cautioned that his exam doesn’t test for everything.

It’s designed to identify early cognitive decline — not other psychological issues, or personality attributes, such as judgment. He also points out that it can be tricked by someone with a very high level of education.
”The test is a screening measure. It has limitations,” he said.
”It’s a test mostly for executive functions, and memory. Meaning organization, planning, abstract thinking… (Still), if it’s 30 on 30 it’s really reassuring — in terms of the ability of the person to have minimum cognitive function to be able to do important things, in terms of language, memory, executive function. It does not absolutely assess personality issues.”
He’s proud of one other thing about this news.
Nasreddine came to Canada as a teenager with his Druze family during the civil war in his homeland, Lebanon. He was 15. He, his widowed mother, and his sisters came to visit an uncle for the summer of 1983 — and, with their country ravaged by sectarian strife, they stayed.
They applied for permanent residency; he went to school, eventually attended the University of California at Los Angeles, and moved back to Canada in the 1990s when he designed the cognitive test.
He recognizes the irony of his test having helped a president who kept out war refugees, promoted a Muslim travel ban, is working to end chain migration where relatives help other relatives immigrate and reportedly used crude terms during Oval Office meetings to describe poor countries immigrants come from.
He says he hopes the president draws some lessons from his story.
”I’m an immigrant,” said Nasreddine.
”It’s an honour for me to be able to contribute, to assessing the president of the United States. No matter who the person is, for me it’s an honour. … I think immigrants can be proud that they are contributing. And this is a good example, I think, that will be helpful to change views about immigration. And maybe for Mr. Trump himself to consider immigrants as contributors to advancing science, advancing our societies.”
**Alexander Panetta, The Canadian Press

واشنطن بوست”: طبيب لبناني يفحص قدرات ترامب العقلية
المركزية- كشفت صحيفة “واشنطن بوست” “ان الفحص الطبي الذي خضع له الرئيس الأميركي دونالد ترامب ابتكره الطبيب زياد نصر الدين وهو كندي من اصل لبناني وهو ايضا مبتكر تشخيص دقيق للأعراض الأولية لمرض الخرف.

واشارت الصحيفة إلى “ان هذا الفحص اطلقت عليه تسمية “تقييم مونتريال للقدرات الإدراكية” او “موكا” وتم تطويره لتبسيط لاكتشاف الاضطرابات العقلية التي قد تشير إلى الإصابة بمرض الزهايمر. ويعد هذا الفحص، وهو متوفر بلغات عدة، من اكثر الفحوصات استخداما في العالم واثبت فعاليته خلال العقدين الماضيين.

وكان الطبيب زياد نصر الدين هاجر من لبنان إلى كندا وهو في الـ15 من العمر برفقة امه وشقيقتيه، وكانت هجرته إلى كندا صدفة عجيبة، إذ تزامنت زيارته لأقربائه المقيمين في هذا البلد عام 1983 مع اشتداد الحرب الأهلية اللبنانية، ما ادى إلى إغلاق مطار بيروت الدولي وحال ذلك دون عودته إلى وطنه الأم. وبعد فترة وجيزة حصلت اسرة نصر الدين على الإقامة الدائمة في كندا. ودخل نصر الدين عام 1989 مدرسة الطب في جامعة شيربروك، واولع بدراسة وظائف الدماغ ما مهّد له الطريق إلى علم الأعصاب. وفي عامي 1995 و1996 استكمل بحث الزمالة لما بعد الدكتوراه في علم السلوك العصبي في جامعة كاليفورنيا وبدأ عمله في مستشفى تشارلز ليموين في ضواحي مدينة مونتريال الكندية. واثناء عمله في المستشفى لفت انتباهه ان اختبارات الفحص التي اضطر لاستخدامها ليست معقدة بما فيه الكفاية لتشخيص الاضطرابات العقلية لدى المرضى. وعلاوة على ذلك فإن الخضوع لهذه الفحوصات يستغرق اكثر من ساعة، الأمر الذي لا يسمح له بقبول اكثر من 3 مرضى يوميا.الثغرات في اختبارات الفحص هذه دفعت نصر الدين بحسب “واشنطن بوست” إلى ابتكار “تقييم مونتريال للقدرات الإدراكية” الذي يضم طيفا واسعا من المهمات التي تساعد في دراسة الاضطرابات العقلية في شكل اسرع واكثر تفصيلا من اي فحوصات اخرى. ويضم هذا الاختبار استبيانا قصيراً يتألف من صفحة واحدة يهدف إلى تقييم سلسلة من المؤشرات هي: الذاكرة، الوظائف التنفيذية، قدرات التحليل والتركيز والحساب، تحديد الاتجاهات الزمنية والمكانية، فضلاً عن اللغة، ويستغرق 10 دقائق تقريباً.

ويُطلب من الأشخاص الذين يخضعون لهذا الاختبار نسخ مكعّب ورسم ساعة مع الإشارة إلى وقت محدد (مع علامات مخصصة لكل من رسم الساعة والأرقام والعقارب)، فضلاً عن التعرّف على ثلاثة حيوانات (كالأسد ووحيد القرن والجمل). وعلى من يخضع لهذا الفحص تكرار سلسلة من الكلمات (مثل وجه ومخمل وكنيسة ونبتة واحمر) وتحديد الأرقام، وتذكّرها بعد فترة وإجراء معادلات حسابية بسيطة، مثل طرح سبعة من مئة ثم سبعة من ثلاثة وتسعين. ويحصل من يخضعون لهذا الاختبار على علامة تتراوح من 0 إلى 30، ومن يحصل على العلامة 26 يوصف بأن “عقله جيد”، إلا ان الحصول على علامات اقل من هذه الدرجة يتطلب الخضوع لفحوصات متتالية. وتشير العلامات المتوسطة او المتدنية إلى احتمال وجود الخرف، إلا انها قد تدل الى الاكتئاب النفسي وانقطاع النفس اثناء النوم وتعاطي الكحول. يذكر ان ترامب حصل على العلامة القصوى 30 في هذا الاختبار. واستناداً إلى هذه النتائج، وصف روني جاكسون، طبيب البيت الأبيض، حالة ترامب الصحية بـ”الممتازة”، مضيفا “ان كافة المؤشرات الصحية للرئيس تشير إلى إنه يتمتع بصحة جيدة، وسيظل كذلك خلال فترة رئاسته”. واضطر ترامب البالغ من العمر 71 عاما للخضوع لهذا الفحص الطبي بعد صدور كتاب مايكل وولف “نار وغضب: من داخل بيت ترامب الأبيض”، الذي اثار تكهنات في شأن صحة ترامب العقلية”.