Eyad Abu Shakra: The Latest on the Lebanese Situation/إياد أبو شقرا: «الحالة اللبنانية» في أحدث تجلياتها

17

The Latest on the Lebanese Situation
Eyad Abu Shakra/Asharq Al-Awsat/December 14/2017

New words and idioms have recently imposed themselves on Lebanon’s political dictionary; such as ‘preventing vacuum’, ‘stability’, ‘realism’, and ‘temporary truce’. All these express a particular ‘situation’ pointing to a local imbalance that benefits from regional disorder and global confusion.

The Lebanese are now merely passing time while international strategies around conflict intersect and conceal themselves, as the players wait to agree on the lowest common denominator for a new world order.

To begin with, before tackling the regional disorder from which one goes to deal with what is happening in Lebanon, let us look at the confusion encountered by three of the of the world’s most influential blocs.

One year ago the USA went from living under one of the most ‘liberal/leftist’ administrations in its history to another which may be described as the most ‘right-wing’. Despite the fact that the American political system is based on ‘checks and balances’, the election of Barack Obama as America’s first African-American president pointed to structural changes in the country’s social and political concepts, or so it seemed in November 2008.

Later, in November 2016, the pendulum swung in the opposite direction with the election of Donald Trump. Not only Trump was an ultra-conservative Republican, but also a businessman who came from outside the ‘political establishment’, fought the primaries against the Republicans’ traditional leader, and was never elected to any political office. His election, too, pointed to yet another change in the public mood, if not America’s political culture. Moving from the extreme ‘left’ to the extreme ‘right’ uncovered a deep rift dividing a ‘nation of immigrants’, which after enjoying an ever-increasing strength thanks to its diversity, has now become averse to diversity, openness, tolerance and welcoming others.

What we have witnessed in America has happened too in Western Europe where strident globalization was with met long-dormant ‘racism’ which has now rediscovered its voice and self-confidence. With this phenomenon, people seem to have forgotten the disasters that nationalistic – indeed, ethnic – extremism caused in Europe in the 20th century, including the rise of Nazism and Fascism, and later the Balkan crises in the aftermath of the collapse of the USSR and ‘the Berlin wall’.

In Asia, home to China and India, the world’s two most populous nations, there are also complicated problems that are becoming even worse against a background of diverging interests and different calculations, whether towards a ‘nuclear’ North Korea, or the conflict over the Spratly Islands in the South China Sea, in addition to the problems of the Indian subcontinent, Myanmar, and East Turkestan (Chinese Xinjiang).

The pre-occupations of these three major blocs were bound to have repercussions on the Middle East, one way or another. Such a reality has since helped three well-organized regional powers, namely Israel, Iran and Turkey, in flexing their muscles and competing for regional hegemony; and failing that, benefitting from apportionment.

America’s unshakable support for Israel is not new, but has been further enhanced by Donald Trump’s giving an official seal of approval to the old congress vote recognizing Jerusalem as ‘Israel’s capital’. Washington, indeed, has politically sponsored and militarily aided Israel for seven decades.

As for Iran and Turkey, both countries have had a rollercoaster relationship between animosities and alliances. After both countries were Washington’s allies during the Cold War, their respective relations with both Washington and Moscow changed radically, as each pursued its own interpretation of ‘political Islam’, and invested its own ‘Islamist’ slogans in strengthening its presence in an Arab world that has since lost its nationalist identity without gaining an alternative capable of safeguarding the territorial unity of its political entities.

Iran began its interventions aiming at regional hegemony in the first day of the ‘Khomeinist Revolution’ in 1979. This was done through the slogans of “Exporting the Revolution” which precipitated the first Iran-Iraq War. Turkey, on the other hand, had long dreamt of moving ‘westwards’ by joining the European family. However, it eventually discovered that it was not a welcome addition to that family; and consequently, under Necmettin Erbakan then Recep Tayyip Erdogan, it changed direction, moving instead to the east and south towards the Arab world and western Asia.

What became known as ‘The Arab Spring’ of 2011 was an opportunity for all three regional powers to compete for influence at the expense of Arab ambitions and aspirations. As Iran gained an early advantage in 2003 with the US invasion of Iraq, and later in 2008 as – through Hezbollah – took control of Lebanon, Turkey decided to confront Iran by winning in Syria, Egypt, and perhaps Libya too. For its part, Israel has decided to benefit from the escalating Sunni – Shi’ite animosities, first, by destroying any remaining chance of creating a Palestinian state; and secondly by ensuring that the region and Arab bloodletting continues thus increasing its impregnability and killing off all what might threaten its existence.

By 2011, Iran had already achieved hegemony in both Iraq and Lebanon, and through the Houthis established a foothold in Yemen. Later on, however, in the Syrian conflict, Iran’s militias fought against forces supported by Turkey, before both the Iranians and Turks were brought together to the ‘Astana process’, as a result of Moscow’s limiting ambitions, and Washington’s ‘zeal’ in encouraging the Kurds. Moreover, in 2013 Ankara suffered another major setback in Egypt, where it had regarded itself a winner after the ‘January 2011 Uprising’, soon exploited by the ‘pro-Ankara’ Muslim Brotherhood who managed to rule Egypt between 2012 and 2013.

In Lebanon, meanwhile, the Lebanese had begun to realize that the withdrawal of the Syrian troops in 2005 following the assassination of former Prime Minister Rafiq Hariri, was almost meaningless. The Damascus regime was actually nothing but a ‘front’ and ‘nanny’ to a concealed Iranian occupation under the motto of ‘Resistance’; and the divisions between Lebanon’s factions were – and still are – too deep to build a responsible awareness of the need for an inclusive interest that is necessary for nation building.

Today, Lebanon remains ‘occupied’; and worse still, there is an international collusion with this ‘occupation’ providing it with a cover of constitutional ‘legitimacy’. Some Lebanese leaders, claiming to seek ‘stability’ and adhering to ‘realism’ after warning of the danger of ‘vacuum’, have agreed to an apportionment that provides that cover.

This is why they are now acting as if they did not know, although they know only too well what is asked of them.

«الحالة اللبنانية» في أحدث تجلياتها
إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط/10 كانون الأول/17

كلمات وعبارات جديدة فرضت نفسها على القاموس السياسي اللبناني: «منع الفراغ»… «الاستقرار»… «الواقعية»… «ربط نزاع»… كلها مصطلحات تعبّر عن «حالة» معينة تترجم غلبة محلية تستغل الاختلال الإقليمي والارتباك الدولي.
نحن في مرحلة تمرير الوقت بالتكتيك، بينما تتنافر الاستراتيجيات وتتقاطع وتتخفّى، بانتظار وضع يُكتب فيه الحد الأدنى المقبول من التفاهم على نظام عالمي جديد.
أصلاً، قبل أن نبحث بجدية في الاختلال الإقليمي، وننتقل منه إلى مناقشة ما يحدث في لبنان اليوم، لنعرض إلى الارتباك الكبير الذي تعاني منه الكتل الثلاث الأعظم تأثيراً في العالم اليوم.
الولايات المتحدة انتقلت قبل سنة من إحدى أكثر الإدارات «يسارية» في تاريخها إلى إدارة يجوز وصفها بأنها الأكثر «يمينية». ومع أن النظام السياسي الأميركي يستند إلى مبدأ «الضوابط والتوازنات» فإن انتخاب باراك أوباما – الذي بات أول أفريقي أميركي يدخل البيت الأبيض – كان مؤشراً لتغيّرات بنيوية في المفاهيم الاجتماعية والسياسية في البلاد، أو هكذا بدا على الأقل في نوفمبر (تشرين الثاني) 2007.
وبعد ذلك في نوفمبر 2016 تحرّك رقّاص الساعة بالاتجاه المعاكس تماماً، وانتخب دونالد ترمب رئيساً. وهو ليس فقط مرشحاً جمهورياً محافظاً متشدداً، بل رجل أعمال من خارج «المؤسسة السياسية»، خاض معركته التمهيدية ضد القيادة التقليدية للحزب الجمهوري، من دون أن ينتخب لأي منصب سياسي من قبل. لقد كان انتخابه هو الآخر مؤشراً لتغير بنيوي في المزاج الشعبي، إنْ لم نقل الثقافة السياسية في أميركا؛ ذلك أن الانتقال من أقصى «اليسار» إلى أقصى «اليمين» كشف انقساماً عميقاً داخل «مجتمع مهاجرين» كانت فيه التعدّدية مصدر قوة… لكنه بات الآن متخوفاً من التعدّدية والانفتاح والتسامح وتقبّل الآخرين.
ما حصل في أميركا حصل أيضاً في أوروبا الغربية، حيث جوبه مدّ العولمة الكاسح في عدة دول أوروبية بـ«عنصرية» كامنة استعادت صوتها وثقتها بنفسها. هذه الظاهرة نسيت ما جرّه التعصب القومي – بل العرقي – على أوروبا من ويلات، أخطرها نهوض النازية والفاشية… وآخرها انهيارات البلقان فيما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو في القرن العشرين.
أيضاً في آسيا، حيث القوتان الأكبر سكاناً في العالم الصين والهند، ثمة مشكلات معقدة تتزايد وتتفاقم مع اختلاف المصالح والحسابات من قدرات كوريا الشمالية النووية إلى النزاع على جزر سبراتلي في بحر الصين الجنوبي، مروراً بأزمات شبه القارة الهندية وميانمار وتركستان الغربية (إقليم سنكيانغ الصيني).
انشغالات الكتل العالمية الثلاث هذه كان لا بد أن تنعكس على الشرق الأوسط بصورة أو بأخرى. وكان هذا الواقع مفيداً لتنافُس ثلاث قوى حسنة التنظيم، هي إسرائيل وإيران وتركيا، على الهيمنة الإقليمية… وإنْ لم يتيسر لها ذلك، فأقله الاستفادة من المحاصصة.
الدعم الأميركي لإسرائيل ليس جديداً على الرغم من قرار دونالد ترمب، بالأمس، ترجمة تصويت الكونغرس على الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل» عملياً؛ ذلك أن واشنطن رعت سياسياً إسرائيل ودعمتها عسكرياً طيلة سبعة عقود. أما فيما يتعلق بإيران وتركيا فشهدنا تبدلاً في مشهد العداوات والتحالفات. وبعدما كانت إيران وتركيا حليفتين لواشنطن إبان حقبة الحرب الباردة، شهدت علاقات البلدين مع واشنطن وموسكو تبدلاً جوهرياً، بعدما اتبعت كل منهما «مدرستها الخاصة» في «الإسلام السياسي»، واستثمرت كل منهما شعاراتهما «الإسلامية»، لتعزيز حضورها في عالم عربي خسر هويته القومية من دون أن يكسب بديلاً يحمي وحدة كياناته.
لقد بدأت طهران تدخلها الهادف إلى الهيمنة الإقليمية منذ أول يوم في حكم «الثورة الخمينية» عام 1979، مع رفع شعار «تصدير الثورة»، الذي تسبب بالحرب العراقية الإيرانية الأولى. أما تركيا، الحالمة سابقاً بالتوجه غرباً وحجز مكان لها في الأسرة الأوروبية، فاكتشفت متأخرة أنه غير مرحب بها. وبالتالي، مع نجم الدين أربكان، ثم رجب طيب إردوغان، امتطت صهوة جواد آخر، واتجهت شرقاً وجنوباً في العالم العربي وآسيا الغربية.
ما عرف بـ«الربيع العربي» عام 2011 كان مناسبة للقوى الثلاث للتنافس ولو على حساب طموحات شعوب الكيانات العربية وأحلامها. وفي حين كانت إيران قد حققت تقدّماً مبكراً عام 2003 مع غزو العراق و2008 بالسيطرة على لبنان، فإن تركيا قرّرت أن تواجه، وترد على الإيرانيين لاحقاً بمحاولة تحقيق تقدّم موازٍ في سوريا ومصر، وربما في ليبيا أيضاً. أما إسرائيل فقرّرت استغلال النزاع السنّي – الشيعي المتفاقم، أولاً للإجهاز على البقية الباقية من فرص قيام دولة فلسطينية، وثانياً لضمان استمرار النزيف الإقليمي العربي الذي يحصّن وضعها ويهدر الطاقات التي يمكن أن تهددها في يوم من الأيام.
إيران كانت بحلول 2011 قد أنجزت هيمنتها على العراق ولبنان واستثمارها الهادئ في حوثيي اليمن. وبعدها تواجهت ميليشيات إيران لبضع سنوات مع القوى المحسوبة على تركيا في الساحة السورية قبل أن تدخل روسيا على الخط فتحدّ من طموح الأتراك، وتدفع «حماسة» واشنطن لدعم الأكراد كلا من طهران وأنقرة إلى قبول التنسيق والمحاصصة في آستانة. ثم منيت أنقرة في صيف 2013 بنكسة كبرى في مصر بعدما كانت قد اعتبرت نفسها رابحة من ثورة يناير (كانون الثاني) التي استثمرها الإخوان المسلمون فتولوا الحكم بين 2012 و2013.
في هذه الأثناء، كان اللبنانيون قد أخذوا يدركون أن انسحاب القوات السورية من بلادهم عام 2005 في أعقاب اغتيال رفيق الحريري لم يكن ذا معنى. فنظام دمشق كان عملياً مجرد واجهة وحاضنة لـ«احتلال» إيراني مستتر باسم «المقاومة»… وانقسامات اللبنانيين السياسية كانت، ولا تزال، أعمق من أن تولّد وعياً مسؤولاً بمصلحة جامعة لا بد منها لبناء وطن.
اليوم «الاحتلال» مستمر، والأسوأ من ذلك، يحظى بتواطؤ دولي، الغاية منه تأمين تغطيته و«شرعنته». وبعض القيادات اللبنانية المتذرعة بـ«الاستقرار» و«الواقعية»، بعدما مهّدت بالتهويل لخطر «الفراغ» ارتضت بمحاصصة توفّر التغطية و«الشرعنة»…
ولذا فهي تتصرّف وكأنها لا تدري مع أنها تؤدي الدور المطلوب وفق الإيقاع المطلوب!