بيان “تقدير موقف” رقم 100/بعد أن أنهى العالم داعش وأخواتها بوصفهم إرهاباً سنيّاً قرر وضع حدّ للإرهاب الشيعي”

15

بيان “تقدير موقف” رقم 100/بعد أن “أنهى” العالم داعش وأخواتها بوصفهم “إرهاباً سنيّاً”، قرر اليوم وضع حدّ “للإرهاب الشيعي”، لأن في بقائه إستدعاءٌ لأعادة انتاج إرهاب سنيّ قد يكون أشرس من سابقه

13 كانون الأول/17

في السياسة
• إنقسم اللبنانيون بين من يرى في سلاح “حزب الله” قوة للبنان ومن يرى فيه سبباً أساسياً لضعف الدولة!
• إنقسموا مجدداً بين من يسعى للتوصّل إلى تسوية مع هذا السلاح و من لا يرى جدوى في ذلك!
• ليس مهماً انقسامنا، أو الأصح أن العالم لا يرى في انقسامنا جواباً على هواجسه!
• فبعد أن “أنهى” العالم داعش وأخواتها بوصفهم “إرهاباً سنيّاً”، قرر اليوم وضع حدّ “للإرهاب الشيعي”، لأن في بقائه إستدعاءٌ لأعادة انتاج إرهاب سنيّ قد يكون أشرس من سابقه!
• هذا قرار لا ينقسم حوله العالم فهو عالمي وعربي مشترك!
• لا يقدّر اللبنانيون خطورة الوضع.
• لا يقدّر اللبنانيون أن علاقات لبنان مع العالم على المحك، بسبب عدم تنفيذ الـ1559 و1701، هذا الأخير يكلف العالم 800 مليون دولار سنوياً (أي 8 مليار و800 مليون دولار منذ العام 2006)!
• لا يقدّر اللبنانيون أن علاقة لبنان مع العالم العربي قد تتدهور بسبب أنشطة “حزب الله” في دول الخليج والمنطقة!
تقديرنا
• الرئيس عون و”داماده” لا يقدّران، وهما يوهمان اللبنانيين بأن دفاعهما عن “حزب الله” أمام المحافل الدولية سيؤمّن استقرار لبنان. بالمقابل يظنّان انهما قادران على تعيين “ضابط تحري جونية” مثلاً وأن هذا هو كل ما يطلبه المواطن اللبناني اليوم!!
• نزولاً عند رغبة الجماهير الهادرة من المحيط الى الخليج مروراً بأبو علي (وهو “مرشد التقرير”)، لن ينسف “تقدير موقف” فترة السماح مع الرئيس الحريري!
• ملاحظة بسيطة لدولته اذا سمحت الجماهير:
العالم لن يعاتب الرئيس عون إذا لم يتخذ موقفاً، لأنه – بكل بساطة – لا يمنلك القدرة ولا الرغبة، رغم شهيّته المفتوحة لممارسة “صلاحيات الرئيس قبل الطائف”!.. فإننا والعالم سنلقي المسؤولية عليك!
• العتب على قدر الأمل والمحبّة!