بيان “تقدير موقف” رقم 91/هل يدرك عون أن كلامه من موقع رئيس جمهورية لبنان عن مشروعية سلاح حزب الله يُلزم لبنان ويضعه خارج الشرعيتين العربية والدولية؟

22

بيان “تقدير موقف” رقم 91/هل يدرك عون أن كلامه من موقع رئيس جمهورية لبنان عن مشروعية سلاح حزب الله يُلزم لبنان ويضعه خارج الشرعيتين العربية والدولية؟
في السياسة
30 تشرين الثاني/17
• تصرّ الصحافة العربية والأجنبية كلّما التقت العماد عون على طرح سؤال حول وجود ومستقبل “حزب الله” في التركيبة اللبنانية!
• يصرّ العماد عون في المقابل على الإعلان من موقعه رئيساً للجمهورية دعمه لسلاح “حزب الله”، مبرزاً أهمية هذا السلاح بنظره في مجال “ردع اسرائيل” و”محاربة الارهاب”!
• آخر مرة كررّ العماد عون ذلك أمام صحيفة la stampa الإيطالية غداة زيارة رسمية إلى روما مع أفراد عائلته الرسميين – صهره الوزير جبران باسيل و إبن إخته النائب آلان عون!
• وبوضوح صرّح أمام دولة مشاركة في تنفيذ القرار 1701، من خلال وجود أبنائها في جنوبي الليطاني، أنه ينتهك من موقع رئيس جمهورية لبنان القرار 1701 علناً!
• وأيضاً قبل زيارته إلى مصر في شباط 2017، أدلى العماد عون بالتصريح ذاته أمام التلفزيون المصري!
• ما باله العماد عون؟
• هل هو غير مصدّق أنه أصبح رئيساً لجمهورية لبنان؟
• هل نسي أن لبنان الذي يترأسه، ملتزم بتنفيذ مواثيق الجامعة العربية والأمم المتحدة؟
• هل يدرك أن كلامه من موقع رئيس جمهورية لبنان يُلزم لبنان ويضعه خارج الشرعيتين العربية والدولية؟
تقديرنا
• يعرف العماد عون بدقة ماذا يفعل!
• إنه أولاً يسدد فواتير وجوده في بعبدا “أتينا بك رئيساً حتى تدافع عن سلاحنا من موقعك”!
• المقايضة واضحة ومحترمة من الجانبين!
• ثانياً، إنه يضع لبنان في الفضاء السياسي الإيراني لأول مرة في تاريخنا، لنخرج من العالم العربي ومن العالم!
• لماذا؟
• لأن العماد عون مقتنع بتحالف الأقليات في وجه الغالبية الإسلامية!
ملاحظة
• من جَرَّبَ مُجَرَّب كان عَقْلُهُ مُخَرَّب! – مثل لبناني قديم.
• أهلُ لبنان أفضل من حكامه!
• كل مولد نبوي شريف وأنتم بخير!