أمير طاهري/لبنان… هل عادت سياسات الخداع؟/Amir Taheri/Lebanon: Is Cheat-and-Retreat Back on the Menu?

54

Lebanon: Is Cheat-and-Retreat Back on the Menu?
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/November 24/17
The Arab League holds an emergency meeting on Lebanon. France and the United States agree to work together to contain the Lebanese “Hezbollah.” Russia indicates support for compromise. Iran’s official government invites everyone to “joint diplomatic efforts” while the unofficial government promises fire and brimstone against attempts at curbing “Hezbollah.”These recent Middle East headlines remind me of “The Adventures of Emir Arsalan The Famous”, a popular Persian picaresque novel written in the 19th century. At one point the eponymic hero, searching the world for the great beauty Farrokh-Laqa who may be nothing but a fantasy, feels as if his life has become a constant repetition of exactly the same events and images. The novel’s conceit echoes the Pythagorean theory of “eternal recurrence” according to which whatever is going to happen has already happened again and again.
In the case of “Hezbollah” the “eternal recurrence” started at the moment of its birth in 1982 when then Iranian Ambassador to Damascus Ayatollah Ali-Akbar Mohtashami informed his masters in Tehran that he had created “a structure” to dislodge the network of Palestinian gunmen loyal to Yasser Arafat, who, until the Israeli military intervention, had turned parts of southern Lebanon into “Fatahland”.
At the time, Iran and Israel were both happy to see the back of Arafat’s fighters. Israel regarded their presence close to itself as a threat while Tehran sought the destruction of the PLO because of Arafat’s support for Saddam Hussein in his war against Iran.
Soon, however, it became clear that Tehran meant to use its new branch of Hezbollah as a Trojan horse to turn Lebanon into a satrapy in all but name. The scheme scandalized and frightened many in Lebanon, including the then one-star General Michel Aoun who emerged as a champion of the campaign against the creation of a parallel army in Lebanon. A promise to disband the armed section of Hezbollah became a major item in the secret negotiations that the late Ayatollah Ruhallah Khomeini’s government held with the Reagan administration in Washington in 1985-86.
However, eight years later Tehran was trying to sell the same bill of goods to a new US administration under President Bill Clinton. In an 180-minute meeting in Damascus in 1993, Clinton’s Secretary of State Warren Christopher made a deal with then Syrian President Hafez Assad who assured him that Tehran was also on board. The supposed “deal”, sold by Christopher to the Israelis as a major achievement, persuaded Israeli leaders not to take military action against “Hezbollah.”
However, the belauded “deal” soon proved meaningless as “Hezbollah” continued pinprick attacks against Israel’s Lebanese allies while also seizing more Western hostages on command from Tehran. Three years later, Christopher was back in Damascus demanding that Assad put the previous “deal” in writing in exchange for Israel ending its “Operation Grapes of Wrath” without destroying “Hezbollah’s” armed structures.This time, other actors became involved in the charade. Russian Foreign Minister Yevgeny Primakov, an old expert on the region, embarked on a shuttle diplomacy to save “Hezbollah” from destruction in exchange for a promise to dissolve its armed units. France went further by inviting then Iran’s Foreign Minister Ali-Akbar Velayati to Paris where he signed an accord with his French counterpart Herve de Charrette to guarantee the continued existence of “Hezbollah” in exchange for giving up its arms.
The tactic that Tehran used is known in diplomacy as “cheat-and-retreat”: When your back is to the wall you sign whatever your adversaries want. And, because your adversaries do not have the same attention span, they will soon forget what you had signed. Then you can resume your shenanigans until the next crisis. In the past three decades the tactic has worked several times in saving “Hezbollah”.
The only concession that Iran has given is that, since 2006, it has not used “Hezbollah” for attacking Israel. This may be because Tehran understands that it might not be possible to deceive the Israelis a fifth time and that the next round may force Israel to ignore “diplomatic initiatives” and UN “resolutions”, and go full Monty in removing “Hezbollah” from the equation. Tehran has been using “Hezbollah” in other theaters, including Iraq, Syria and Yemen as part of a strategy to dominate Arab states already weakened by civil war and/or foreign intervention. “We’re fighting away from our borders so that we won’t have to fight along them,” says Gen. Pour-Dastan, who was Commander of the Iranian Ground Forces until last month. Hezbollah may not be the sharpest knife in Tehran’s drawer, but it certainly is an element of instability in the region. As far as Iran is concerned this is a low-cost strategy, requiring around $800 million a year only, according to an analysis of Iran’s budgetary allocations. “Hezbollah’s” primary victim remains Lebanon, a country that risks becoming an ungoverned space because its state institutions are becoming shadows while real power is exercised by “Hezbollah.”
We shall soon see whether “cheat-and-retreat” will once again deceive the Arabs and the Western powers into refraining from meaningful action to restore the authority of the Lebanese state. For Lebanon to regain its dignity as a nation-state “Hezbollah” must become a normal political party not a Mafia-style armed group holding the nation to ransom on behalf of foreign paymasters.  The absence of strong state structures has been singled out by many Muslim scholars as the principal reason for the historic weakness of Islamic nations and their domination by Western powers from the 19th century onward.
In 1883, Jamaleddin Assadabadi, known to Arabs as al-Afghani, gave a lecture in Paris’ Sorbonne University in which he argued that Muslim nations would remain “vulnerable” for as long as their state structures could not exercise authority in the face of non-state forces controlled by interest groups or foreign powers.

لبنان… هل عادت سياسات الخداع؟
أمير طاهري/الشرق الأوسط/24 تشرين الثاني/17

عقدت جامعة الدول العربية اجتماعاً طارئاً حول لبنان، في الوقت الذي اتفقت فيه فرنسا والولايات المتحدة على العمل معاً لاحتواء جماعة «حزب الله» اللبنانية. كما أبدت روسيا استعدادها للتوصل إلى تسوية، ووجهت الحكومة «الرسمية» الإيرانية دعوة إلى جميع الأطراف «للانضمام إلى الجهود الدبلوماسية»، في الوقت الذي تتعهد فيه الحكومة «غير الرسمية» بإشعال الحرائق في مواجهة أي محاولات لكبح جماح «حزب الله». وتذكرني هذه العناوين التي تصدرت نشرات أخبار الشرق الأوسط بقصة «مغامرات الأمير أرسلان» الفارسية الشعبية التي كتبت في القرن التاسع عشر. عند نقطة ما من الملحمة التي يخوضها البطل الذي يجوب العالم بحثاً عن الجميلة رائعة الحسن فراخ – لاقا، التي ربما يتضح نهاية الأمر أنها ليست سوى خيال، يخالج البطلَ شعور بأن حياته تحولت إلى تكرار دائم لذات الأحداث والصور.

نظرية «التكرار الأزلي» لفيثاغورس التي ترى أن كل ما سيحدث سبق وأن حدث بالفعل مراراً. فيما يتعلق بـ«حزب الله»، بدأ «التكرار الأزلي» لحظة ولادته عام 1982، عندما أخطر السفير الإيراني لدى دمشق آية الله علي أكبر محتشمي رؤساءه في طهران بأنه أسس «كياناً»، بهدف إزاحة شبكة المسلحين الفلسطينيين الموالين لياسر عرفات، الذين حتى وقت الغزو العسكري الإسرائيلي حولوا أجزاء من جنوب لبنان إلى ما وصف بأنه «فتح لاند». في ذلك الوقت، كانت إيران وإسرائيل سعيدتين بالتخلص من المقاتلين التابعين لعرفات، ذلك أن إسرائيل اعتبرت وجودهم بالقرب منها مصدر تهديد، بينما سعت طهران إلى تدمير منظمة التحرير الفلسطينية، بسبب دعم عرفات لصدام حسين في الحرب التي خاضها الأخير ضد إيران.

ومع ذلك، سرعان ما اتضح أن طهران تسعى لاستغلال «حزب الله» مثل حصان طروادة الشهير، بهدف تحويل لبنان إلى ولاية فارسية على أرض الواقع. وأثار هذا المخطط فزع كثيرين داخل لبنان، بينهم الجنرال آنذاك ميشال عون الذي ظهر كبطل للحملة المناهضة لتكوين جيش مواز داخل لبنان.
وتحول الوعد بتفكيك القطاع العسكري من «حزب الله» على قضية مهمة في المفاوضات السرية التي دارت بين حكومة الراحل آية الله الخميني وإدارة ريغان في واشنطن 1985 – 1986.

إلا أنه بعد ثماني سنوات، كانت طهران تحاول ترويج البضاعة ذاتها في صفوف إدارة أميركية جديدة بقيادة الرئيس بيل كلينتون.
وخلال اجتماع طويل استمر 180 دقيقة في دمشق عام 1993، أبرم وزير خارجية كلينتون، وارين كريستوفر، اتفاقاً مع الرئيس السوري آنذاك حافظ الأسد، الذي أكد له أن طهران موافقة على الاتفاق. ونجح «الاتفاق» المزعوم، الذي روج له كريستوفر في صفوف الإسرائيليين باعتباره إنجازاً ضخماً، في إقناع القادة الإسرائيليين بعدم اتخاذ عمل عسكري ضد «حزب الله». ومع هذا، سرعان ما اتضح أن «الاتفاق» الذي جرى التهليل له يخلو من أي معنى حقيقي مع استمرار «حزب الله» في شن هجمات ضد حلفاء إسرائيل من اللبنانيين، في الوقت الذي عمد فيه إلى احتجاز مزيد من الرهائن الغربيين بناءً على أوامر من طهران.

بعد ثلاث سنوات، عاد كريستوفر إلى دمشق، ليطلب من الأسد صياغة «الاتفاق» السابق كتابياً، مقابل إنهاء إسرائيل «عملية عناقيد الغضب» دون تدمير الهياكل المسلحة لدى «حزب الله». هذه المرة، أصبح ثمة أطراف أخرى مشاركة في الأمر. وانطلق وزير الخارجية الروسي يفغيني بريماكوف، الذي يعتبر خبيراً مخضرماً في شؤون المنطقة، في دبلوماسية مكوكية لإنقاذ «حزب الله» من التدمير، مقابل تعهد بأن يتولى تفكيك وحداته المسلحة.

من جانبها، اتخذت فرنسا خطوة إضافية بدعوة وزير الخارجية الإيراني علي أكبر ولاياتي لزيارة باريس، حيث وقع اتفاقاً مع نظيره الفرنسي إرفي دي شاريت، لضمان استمرار وجود «حزب الله» مقابل تخليه عن سلاحه. ويعرف التكتيك الذي انتهكته طهران في عالم الدبلوماسية باسم «الخداع والتراجع»: عندما تكون مهدداً تماماً دون ملاذ، تسارع إلى التوقيع على أي شيء يطرحه خصمك.

ونظراً لأن خصمك لا يعاني ذات القلق والاهتمام، فإنه سرعان ما سينسى ما وقعت عليه. بعد ذلك، تستأنف إثارة المشكلات على النحو السابق حتى تظهر أزمة جديدة. خلال العقود الثلاثة الماضية، نجح هذا التكتيك مرات عدة في إنقاذ «حزب الله». وكان التنازل الوحيد الذي قدمته طهران أنها منذ عام 2006 لم تستخدم «حزب الله» في مهاجمة إسرائيل. وربما يكون ذلك، لأن إيران مدركة أنه لن يكون من الممكن خداع الإسرائيليين للمرة الخامسة، وأن الصدام التالي ربما يجبر إسرائيل على تجاهل «المبادرات الدبلوماسية» و«قرارات» الأمم المتحدة، والانطلاق بأقصى قوة في إزالة «حزب الله» من المعادلة.

المعروف أن إيران استغلت «حزب الله» داخل ميادين أخرى، بينها العراق وسوريا واليمن، وهذا جزء من استراتيجيتها للهيمنة على الدول العربية من التي أنهكتها بالفعل حرب أهلية أو تدخل أجنبي. في هذا الصدد، قال جنرال بوردستان، الذي كان قائداً للقوات البرية الإيرانية حتى الشهر الماضي: «إننا نقاتل بعيداً عن حدودنا، حتى لا يأتي يوم نضطر فيه أن نحارب على طولها». في الواقع، ربما لا يكون «حزب الله» السكينة الأقوى في يد طهران، لكن المؤكد أنه عنصر لإثارة حالة من زعزعة الاستقرار بالمنطقة. فيما يتعلق بإيران، تعتبر هذه استراتيجية منخفضة التكلفة، ذلك أنها تستلزم ما يقرب من 800 مليون دولار سنوياً فقط، تبعاً لتحليل لمخصصات الميزانية الإيرانية.

وتبقى الضحية الأولى لـ«حزب الله» لبنان، البلد الذي يواجه مخاطرة التحول لمساحة من الأرض غير خاضعة لأي سيطرة حكومية، بسبب تحول مؤسسات الدولة إلى أشباح، في الوقت الذي تقع فيه السلطة الحقيقية في يد «حزب الله». وقريباً سنعاين ما إذا كان تكتيك «الخداع والتراجع» سينجح من جديد في خداع العرب والقوى الغربية، ويدفعهم إلى التخلي عن اتخاذ أي عمل حقيقي لاستعادة سلطة الدولة اللبنانية. بالنسبة للبنان، فإن استعادة كرامته باعتباره دولة قومية تتطلب ضرورة تحول «حزب الله» إلى حزب سياسي طبيعي، وليس جماعة مسلحة على غرار «المافيا»، تحتجز البلاد كلها رهينة في قبضتها لصالح السادة الأجانب الذين يمنحونها المال.

جدير بالذكر أن ضعف الدولة جرت الإشارة إليه من جانب كثير من العلماء المسلمين، باعتباره السبب الأول وراء الضعف التاريخي الذي لحق بدول إسلامية وسقوطها تحت هيمنة قوى غربية بداية من القرن التاسع عشر. عام 1883، ألقى جمال الدين أسدآبادي، المعروف بين العرب بجمال الدين الأفغاني، محاضرة بجامعة السوربون في باريس، أشار خلالها إلى أن الدول المسلمة ستبقى مهددة، ما دامت هياكل الدولة بها عاجزة عن فرض سلطتها، في مواجهة قوى غير تابعة للدولة تسيطر عليها جماعات مصالح أو قوى أجنبية.