بيان “تقدير موقف” رقم 87/أمام العماد عون فرصة ذهبية إما إنقاذ لبنان وإما ازمة قد تطرح استقالته على بساط البحث الجدي

63

بيان “تقدير موقف” رقم 87/أمام العماد عون فرصة ذهبية إما إنقاذ لبنان وإما ازمة قد تطرح استقالته على بساط البحث الجدي

 24 تشرين الثاني/17

في السياسة

  • يصرّ إعلام “حزب الله” على تصويير الرئيس الحريري وكأنه في مواجهة مفتوحة مع المملكة العربية السعودية!

  • المشكلة ليست “حريرية-سعودية” المشكلة مع عنوان واحد وحيد: سلاح “حزب الله”.

  • الحوَل السياسي لا يفيد!

  • المفيد هو إقناع “حزب الله” بتسليم سلاحه وفقاً لجدول زمني ولآليات محددة إلى الجيش اللبناني! (آليات اتفاق الطائف والقرار 1701 بهذا الشأن).

  • المفيد قراءة ما يحصل في المنطقة من تطورات، حيث لا يمكن السماح لمجموعات مسلحة البقاء والقتال باسم الله!

  • المفيد أخذ العبر من أن المملكة استقبلت أحد أكبر أحبار الكنيسة الكاثوليكية، وأن وفداً دينياً سعودياً زار الكنيس اليهودي في باريس في خطوات تتناسب مع خيار حوار الأديان والثقافات من أجل السلام، ومع مبادرة السلام العربية بشروط الحق الوطني الفلسطيني وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة!

  • المفيد الحفاظ على الإستقرار في لبنان من خلال القانون وليس بالإستسلام لميليشيا عسكرية!

  • المفيد استنهاض وعيٍ لبناني جامع بأننا في هذه المنطقة العربية “مسؤولون عن بعضنا بعضاً أمام الله والتاريخ”، على حدّ التعبير الرائع لبطاركة الشرق الكاثوليك!

  • المفيد أن يقتنع اللبنانيون بأن الحلول الناجعة والجديرة بالإحترام للمشكلات الوجودية المتفجرة في المنطقة العربية، هي تلك الحلول التي تستلهم الصيغة اللبنانية في اتفاق الطائف وفق خط الاعتدال العربي، وليست الحلول التي يقترحها “الحرس الثوري الايراني”.

تقديرنا
هو هو..
أمام العماد عون فرصة ذهبية!
إما إنقاذ لبنان وإما ازمة قد تطرح استقالته على بساط البحث الجدي!