هيئة 14 آذار مستمرون: لتترافق معركة الجيش مع أخرى سيادية داخلية لاحياء الدستور

27

هيئة 14 آذار مستمرون: لتترافق معركة الجيش مع أخرى سيادية داخلية لاحياء الدستور
الخميس 24 آب 2017

وطنية – عقدت الهيئة المركزية ل “14 آذار – مستمرون” اجتماعها الدوري الاسبوعي واعلنت في بيان ان “السقوط السريع لمواقع تنظيم داعش الارهابي على يد الجيش اللبناني في جرود القاع وراس بعلبك اسقط في الوقت نفسه الادعاءات الواهية اصلا لثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، كما اسقط كل مزاعم بعض المسؤولين الرسميين والحزبيين من ان الجيش لا يملك القدرة الكافية لحماية لبنان”.

وأكدت أن “مرحلة ما بعد تحرير جرود راس بعلبك والقاع يجب ان تحترم تضحيات الجيش اللبناني فتعمد الحكومة الى استكمال ترسيم الحدود وضبطها وبسط سلطة الجيش عليها بمعاونة القوات الدولية وفقا للقرار 1701″، لافتة الى ان “المعركة السيادية التي يخوضها الجيش اللبناني على الحدود الشرقية لاستعادة الارض من تنظيم داعش الارهابي يجب ان تترافق مع معركة سيادية داخلية لاحياء الدستور اللبناني مرجعا وحيدا للمؤسسات وعملها ولاتخاذ القرارات السيادية وفي مقدمها السياستين الخارجية والدفاعية بعيدا عن المحاولات المتجددة لالحاقهما بالنظامين السوري والايراني”.

واشارت الى “ان اي تطبيع مع نظام بشار الاسد او اي استنساخ للسياسات الايرانية في لبنان، هو ضرب لتضحيات الجيش اللبناني ولشهداء ثورة الارز وانتفاضة الاستقلال ومحاولة لاعادة عقارب الساعة الى الوراء يجب على اللبنانيين مواجهتها في مهدها حفاظا على السيادة الوطنية ومنعا لتكريس الحاق لبنان بسياسات يدفع يوميا ثمنها من استقراره وامنه واقتصاده وعلاقاته العربية والدولية وازدهار شعبه”.

وذكرت “بضرورة الغاء الاتفاقات الموقعة بين لبنان وسوريا بقوة الاحتلال”، لافتة الى “ان هذه الاتفاقات لم تنل فقط من السيادة اللبنانية ولكنهااعتدت على حقوق لبنان الاقتصادية والحيوية لا سيما في موضوع مياه نهر العاصي وغيرها من الملفات”.