د.فارس سعيد: /ارهاب لا يحارب ارهاب/حزب الله يضلل على اللبنانيين ويسـعى لحكم الدولة بمفـرده

56

د.فارس سعيد: حـزب الله يضلـل علـى اللبنانييـن ويسـعى لحكـم الدولـة بمفـرده”

المركزية/25 تموز/17

انقسم اللبنانيون حول المعركة التي يخوضها حزب الله في الجرود، بين من يؤيد هذا الدور ويثمن تضحيات رجال المقاومة في سبيل تحرير لبنان من الارهابيين، وبين من يرفض استئثار حزب الله بقرار السلم والحرب وتنفيذ أجندة إيرانية لا تشبه لبنان.
رئيس “لقاء سيدة الجبل” النائب السابق فارس سعيد اعتبر عبر “المركزية” أن “حزب الله” يلغي الدولة في لبنان ويحل مكان الجيش اللبناني، ويطلق الاعلام الذي يدور في فلكه اتهامات سياسية باطلة نحو شخصيات معينة لا تشاطره الرأي”، معتبرا أن “ما كتب في احدى الصحف من تهجم على شخصيات ترفض سياسة حزب الله هو بمثابة اخبار قضائي، وعلى النيابة العامة التمييزية أن تتحرك فورا وتحمي كل من ورد اسمه”.
وأشار الى أن “الخطاب الدائم الذي يعتمده “حزب الله”، بأنه يحمي لبنان ويضحي في سبيله وكل من لا يشاطره هذا الرأي هو خائن، مرفوض ويجب أن يرد على هذه الادعاءات الباطلة عبر اطار وطني جامع”.
ولفت الى أن “الحزب من خلال احصاء تضحياته يوميا، وارسالها على جوال اللبنانيين، يمارس نوعا من التضليل للادعاء بأنه يحمي لبنان، وللقول أن من يضحي من أجل لبنان يحق له وحده أن يحكمه”، مشيرا الى أن “بالنسبة إلينا الدولة تحكم بالدستور والقانون وجميع المواطنين والطوائف سواسية وليس هناك من طوائف مميزة صاحبة اختصاص في الدفاع عن لبنان، وطوائف أخرى صاحبة اختصاص في تنظيم المهرجانات”.
وعن اعتماد استقطاب الحزب لقواعد شعبية خارج نطاق بيئته، قال “هذا الاسلوب يأتي في سياق التضليل الاعلامي، وبعض الاحزاب التي تهلل لانتصارات الحزب لا تهدف سوى لحصد مكاسب سياسية، بهدف الدخول الى جنة السلطة”، مشيرا الى أننا “لا نرى في ذلك سلوكا وطنيا، والمقايضة التي يطرحها “حزب الله” على اللبنانيين، بأن مقاعد السلطة لباقي الاطراف والنفوذ له غير قابلة للحياة وتنسف الوحدة الداخلية”.
وعلى صعيد الانتخابات الفرعية وإمكانية اجرائها في ظل نفاد المهل، دعا الى “اجراء انتخابات فرعية”، مشيرا الى أن “تغييب مقعد ماروني عن منطقة حساسة ونموذجية مثل كسروان لمدة ستة أشهر، يعد انتقاصاً من حقوق المسيحيين ومن حقوق الموارنة بالتحديد”، مضيفا أن “من يدّعي تحصيل حقوق المواطنين، عليه أن يخوض معركة اجراء الانتخابات الفرعية”، متابعا “سنخوض المعركة بمن يتمتع بالشرعية الشعبية لربحها، بعناوين سياسية واضحة، تتركز على اعطاء حق لاهالي كسروان بالتعبير عن أنفسهم”.
وبالنسبة للعلاقة مع القوات اللبنانية على خلفية ترشيح القوات لرئيس بلدية جبيل السابق زيارد الحواط للمقعد الماروني في جبيل، قال “العلاقة الشخصية مع القوات اللبنانية لا تزال قائمة وممتازة، أما العلاقة الانتخابية فمختلفة، أنا مرشح وللقوات مرشح، والتوفيق لمن ينجح”. اما بالنسبة لامكانية حصول تحالف انتخابي مع القوات، اعتبر أن “الخلاف مع القوات يتركز حول نقطة واحدة، وهي التسوية التي أدت الى انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية”، مشيرا الى أن “من يقول إن الجيش ضعيف وحزب الله قوي لا تمكن مساندته”.

 

د.فارس سعيد: تريد صحافة اليوم اقناعنا ان حزب الله حمى لبنان من الاٍرهاب وتتناسى دوره في قتال سوريا وتهجير الناس وقتلهم/ارهاب لا يحارب ارهاب.
تويتر/24 تموز/17

*حزب الله انسحب من سوريا ومعركة عرسال دخانية سيطالب بمكتسبات سياسية أولها تعديل قانون الانتخابات لجعل لبنان دائرة واحدة.
*حزب الله حل مكان الجيش (العماد عون قال ان الجيش ضعيف) وحزب الله قوي. نؤكد ان الجيش كان قادرا القيام بعملية عرسال لماذا تغييبه؟
*نزع علم دولة “الخلافة “في جرد عرسال واستبداله بعلم “الولاية”. نريد علم لبنان وحده. نريد جيش واحد. نريد قرار واحد. بؤس الخلافة والولاية.
*ارفض ما قاله الرئيس بري “ما تقوم به المقاومة تقوم به نيابة عن لبنان” مع الاحترام اللبنانيون يحمون لبنان وليس طائفة منهم/الدولة يا دولة الرئيس.
*ارفض الخضوع الذمي لحزب الله ولكل اشكاله سنة وشيعة وغيرهم. ناضلوا اجدادنا من اجل دولة القانون يحمينا حزب الله يذّلنا.
*تريد صحافة اليوم اقناعنا ان حزب الله حمى لبنان من الاٍرهاب وتتناسى دوره في قتال سوريا وتهجير الناس وقتلهم/ارهاب لا يحارب ارهاب.
*التهليل لحزب الله جزء من محاولة البعض كسب ودّه في المعارك النيابية والوزارية والرئاسية القادمة/خذوا الكراسي نحتفظ بكرامتنا وكرامة لبنان.
*كل من سار في التسوية مع حزب الله التي انتجت انتخاب عون وما تبعها يؤمن الغطاء الشرعي لميليشيا على حساب الدولة والطائف وال١٧٠١ مقابل ماذا؟
*من يحمي الارض يحكم الارض يسعى حزب الله إقناعنا بها نقول: حماية الارض ليس اختصاص لجماعة هي مسؤولية وطنية تتولاها الدولة والا تُفسد الشراكة.
*الحملة على مارسيل غانم والفنان ابراهيم المعلوف مشبوهة وتستهدف حرية الراي وتتعارض مع الإبداع/نتضامن.
*وكأن لبنان يعيش أولويات مختلفة من منطقة الى أخرى ومن جماعة الى اخرى/من ينظم المهرجانات، من يخوض انتخابات، من يقاتل في الجرود من يحكم لبنان؟
*الدولة وحدها والجيش وحده يحمي لبنان. اي كلام آخر يضع حزب الله في مرتبة الحامي عن لبنان/لا يعنينا كتب من كتب وهدد من هدد.
*ما كتبه ابراهيم الأمين في الاخبار اليوم هو تهديد بالقتل بالأسماء أطلب من النيابة العامة التحّرك وأطلب من الراي العام أخذ العلم والخبر.
*هناك من يعيب على من يفكر في السياسة ويصفه ب”المنظرّ”.. الضّجة لا تصنع أفعالا الأفعال تصنع ضّجة وسلام.
*كلفة التسوية مع حزب الله اكبر من نتائجها/في لبنان جيشان وقراران/يفرض حزب الله شروطه على كل الدولة/استقرار هش/لا عيش مشترك..نرفض.
*يعمل البعض في السياسة من اجل الدخول الى “برجوازية السلطة” ويحصلوا على شكليات عملت بقناعة ولا ازال يشكل حزب الله خطر على وحدة اللبنانيين.
*عملت طول حياتي وفقا لقناعاتي السياسية على حساب مصلحتي/في قرنة شهوان والبرستول و١٤ آذار و…/لست نادما على شيء وارفض اليوم التسوية مع حزب الله.
*كتب د رضوان السيد عن التعاطي مع حزب الله ان صاحب كليلة ودمنة قال”ان اشجع الشجعان هو الذي يشرب السّم على سبيل التجربة”/تحية لك مولانا.
*يحمل حزب الله إدعائين محاربة اسرائيل ومحاربة الاٍرهاب/الحقيقة مختلفة هو يؤمن استقرار اسرائيل بطلب ايراني وارهاب لا يحارب ارهاب/نريد دولة.
*التسليم ان حزب الله يحمي لبنان خطير لان من يحمي الارض يحكمها نرفض حكم الميليشيا يحكمنا القانون والدستور والدولة فقط.
*يسعى حزب الله من خلال الترويج الإعلامي إقناع اللبنانيين انه حماهم وقدم التضحيات حتى يستثمر جهوده مكاسب سياسية/نتمسك بالدولة ونرفض الميليشيا.
*كل من يدّعي حماية لبنان يحمي نفسه ويحمي رعاته الإقليميين/يحمينا الدستور والجيش والقرار ١٧٠١ على الحدود الشرقية أسوة بالحدود الجنوبية.