الياس بجاني: الدويلة دويلتو وهو حر فيها وما حدا خصو

82

الدويلة دويلتو وهو حر فيها وما حدا خصو!!
الياس بجاني/02 نيسان/17

صحيح شعبنا عينو ضيقة وبيحسد وبيحب النق ع الفاضي وع المليان وبسبب وبدون سبب.
يا عمي ع شو هالشباب الراسون حامي ووطنجيي ع الفايسبوك والتوتر حاملين السلم بالعرض ..
يا حرام، بينشفق عليون ..

مهسترين وهات يا تعليقات ويا انتقادات لعراضة حزب الله بالضاحية ولفرقتو العسكرية من الملثمين؟
والمصيبة الإستغبائية انو الكل ع بيسأل وين الدولة؟
عن أي دولي عم يسألوا الشباب .. ليش هو في دولة؟

ما الكل عارف وشايف ومعترف وساكت وقبلان بالدويلة وبسلاحها وبسلطتها ع الدولة وع حكامها وع نوابها وع احزابها..
والكل ساكت وقبلان بحرب جيش الدويلة ضد الشعب السوري..وبكل عمليات هالجيش الإرهابية بكل الدول العربية..
والكل قبلان بتجارة الدويلة الإيرانية بالمقاومة والتحرير..
وكمان بضهرون الكل بالع سم ودجل وفجور الممانعة.. وكمان بالع لسانه!!

نعم الكل، استثناء قلة، قبلانين بالدويلة وبجيشها وبمقاومتها وبسلاحها وبهيمنتها وبفيتواتها..
وهودي كلون غاشين وفاتحين تمون للدبان.. وعم يتسابقو ع نيل رضا سيد الدولة..

وإلا ليش كلون هودي مع الحزب بالحكومات من ال 2005 وعم يبصموا ع مسخرة ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة؟
نعم الكل (ما عدا قلة) عم يبصموا ع العمياني (احزاب وسياسيين) وهني مبسوطين وفاقعين من الضحك علينا نحنا الناس المعترين..
نعم نحنا يلي متل الهبل منهوبرلون ومنقلون بالروح وبالدم منفيديكون..

ويلي مش عم يبصم وذمي ع الآخر عم يستعمل حفاضات البامبرز وعم يتحفض ويتحفظ..
وكمان وهو غاشي من الضحك علينا نحنا الشعب المعتر.. نحنا الزقيفي والغنم والزلم!!

نعم كلون يلي عم يشاركو بالحكم ويعني كلون.. لأنو كلون راكعين وقابلين بواجب وفرائض الركوع والخنوع وبلع الألسنة..

طيب إذا فعلا مش قبلانين بالدويلة وبسلطتها ليش فاتو ع الحكومة الحالية ومتل ما بدو سيد الدويلة وتحت عبايتو وهم جميعاً طيعون ومطيعون وع الأكيد والمية أكيد كمان محفضين (متحفظين) ع الثلاثية بالبامبرز؟ “وبالواقعية السياسية”؟؟؟؟

الكل يلتزم حدوده، وما دام الدولة دولتو الحزب اللاهي وسيد الحزب هني أحرار ومن حقهم يربوا الزعران فيها ويضبوا المهربجيي.
هلقتنيي أي زعران وأي مهربجيي..هيدي شغلي بتخصون هني وبس..

اليوم عمنا الحريري بعدو قايل بعضمة لسانه انو منو خايف من استفزاز حزب الله لإسرائيل وانو إسرائيل بدها تعمل حرب ع لبنان ومش حزب الله!!
(قناة “فرانس 24” الفرنسية/02 نيسان/17/: أعرب الحريري عن إعتقاده أن “إسرائيل هي التي تريد القيام بحرب على لبنان وليس الحزب. فإسرائيل لا تريد أن يكون للعرب أي مكان يرتاحون فيه. انظر إلى الخروقات الإسرائيلية اليومية للبنان. كل يوم هناك خروقات جوية وأرضية ولمياهنا الإقليمية”.
سئل: ولكن ألا تخشون استفزازا من حزب الله؟
أجاب: لا أنا لا أخاف ذلك.)

طيب إذا رئيس الجمهورية مغرم بسلاح الحزب، ورئيس الوزراء وكل الوزراء يلي بيمثلوا 99% من الأحزاب هني مع الحزب ومع الدويلة ومع المقومة والممانعة.. فليش الحسد والنق والفلسفي وكترة الحكي وضيقة العين؟؟

ويلا هيك دولة بدها هيك دويلة،
ويلا هيك شركات أحزاب بتحب حفاضات البامبرز “والتحفظ” بدها هيك فرك رقبي..وهيك بهدلة وهيل ذل!!

ومن معاجن هيك طقم نواب وهيك حكام وأحزاب بدها تعجن وتاكل حبز حني..
والسلام وألف سلام..وكاسكون!!

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com