الياس بجاني/ذكرى 13 تشرين وغرائزية ميشال عون

426

ذكرى 13 تشرين وغرائزية ميشال عون
الياس بجاني
13 تشرين الأول/14

في الذكرى الـ 24 للمجزرة الرهيبة التي ارتكبها النظام السوري البعثي والقوى اللبنانية والإقليمية والأصولية والإرهابية من المرتزقة في 13 تشرين الأول 1990، ننحني  إجلالاً وإكراماً أمام أرواح شهداء وطن الأرز من عسكريين ومدنيين ورهبان، وأمام آلاف المعاقين والجرحى، وبخشوع نرفع الصلوات إلى الله طالبين أن يريح أنفس الذين قضوا في ساحة الشرف من مدنيين وعسكريين ورجال دين ويسكنهم فسيح جناته، ويبلسم جراح المعذبين والمرضى ويعيد المساجين والمخطوفين والمنفيين.

الشهادة للحق تفرض علينا أن نقارن موقع الجنرال ميشال عون وخطابه ومواقفه في 13 تشرين 1990، ذلك اليوم التاريخي الدامي، وبين موقع وخطاب ومواقف وتحالفات الرجل الحالية. ففي ذلك التاريخ كان في قصر الشعب، وفي قلوب وضمائر اللبنانيين، رافعاً بيارق السيادة والحرية والاستقلال، واليوم هو وللأسف أسير أطماعه وأوهامه في بلاد الفرس، وقصر المهاجرين البعثي الخراب، وفي دويلة حزب الله الإرهابي، ومغرب في وطنه وغريب بين ناسه، ورافعاً رايات “ولاية الفقيه”، وحامياً لسلاح غريب ومتفلت هدفه القضاء على  لبنان الرسالة والتعايش وإسقاط كل الأنظمة العربية بالقوة خدمة لمصلحة مشروع ملالي إيران الإمبراطوري الوهم.

والأخطر في المشهدية الطروادية هذه أن عون بذل وعلى خلفية غرائزيته ونرسيسيته وبسبب هوسه بموقع الرئاسة، ارتضى صاغراً دور الأداة والتابع لدى محور الشر السوري-الإيراني والمعطل لانتخاب رئيس مسيحي جديد للجمهورية اللبنانية.

فشتان بين الموقعين وبين الرجلين!!

نعود بالذاكرة إلى ساحات قصر الشعب، حيث كان هناك قائداً للجيش، صار رئيساً للحكومة الانتقالية.

نعود متذكرين مشهد مئات الألوف من اللبنانيين يلتفون حول القائد الذي وقف في وجه المحتل السوري وأعوانه.

تعود بنا الذاكرة إلى حيث كان أفراد الشعب اللبناني يفترشون باحات قصر الشعب الرئاسي ويستظلون الصنوبر المحيط به.

كانوا هناك مع أولادهم وأقربائهم وجميعهم توجهوا إلى القصر ينتظرون بفارغ الصبر أن يُطلّ عليهم الجنرال ليبثَّ فيهم الروح الوطنية ونفحة المقاوَمة.

كان المحتشدون وهم من كل الشرائح اللبنانية يُعطون ولا يأخذون.

ليل 12 – 13 تشرين الأوَّل، تفرَّق الناس من باحات القصر، وقيل يومها إن الجنرال طلب منهم المغادرة لأن مطَّلعين على القرار أبلغوا إليه أن مهاجمة الجيش السوري للقصر باتت وشيكة.

المشهدُ الحالي بكل صوره مختلف تماماً، فبعد 24 عشر عاماً يقف الجنرال في قاطع غير القاطع السيادي، ومع غير شعب القصر.

يقف مع الذين أخرجوه منه بقوة السلاح وقتلوا جنوده وارتكبوا الفظائع بالناس الأبرياء من المدنيين ودمروا وطنه.

نعم، إن الذين أخرجوا عون من القصر عسكرياً هُم حلفاؤه وأسياده وتاج رأسه اليوم.

منهم من يجلس إلى طاولته بصفته عضواً في كتلته النيابية، ومنهم مَن يتردّد عليه في الرابية ليشيد بمقاومته لأميركا والغرب والقرارات الدولية، ومنهم من أصبح وديعة في حزبه، ومنهم من يشد على يده كلما توغل في جحوده وغيه وجنونه أكثر وأكثر في منع انتخاب رئيس للجمهورية وفي تسخيف كل ما هو مؤسسات وقوانين وثوابت وقيم ومبادئ.

24 عاماً انقلب فيها المشهد، لكن أبطال المسرحية ما زالوا هم إيّاهم وإنْ تغيَّرت أدوارهم.

كانوا في طليعة المتقدِّمين والمهاجمين لقصر الشعب، واليوم هم حلفاء الجنرال بعد أن وقع في شر أطماعه وتخلى عن كل ماضيه واسقط شعاراته الوطنية والسيادية وأمسى مدافعاً عن سوريا الأسد الذي قال يوما للبنانيين بأنه سيكسر رأس أسدها!! لقد سقط الرجل في فخ أطماعه وأضاع البوصلة فانحدر وطنياً إلى ما تحت التحت.

في تشرين الأوّل 1990 كان حلفاء الجنرال الحاليين من المرتزقة يتفنَّنون في إيجاد الصفات “المسورنة” لإلباسها له: فمن “الجنرال الصغير” إلى “قائد التمرُّد” و”المتصهين” و”العميل، و”المجنون”، وغيرها الكثير من المفردات البعثية العكاظية، أما اليوم فهؤلاء هم أنفسهم، حلفاء الإحاطة، يكيلون له المدائح ويحرضونه على السياديين والاستقلاليين وعلى كل ما هو لبناني.

ما هكذا كنّا نريد الذكرى، كنّا نريد لشعب لبنان العظيم الذي أمضى أيامه ولياليه في قصر الشعب أن لا يكفر بهذا الرجل الذي انقلب على ذاته وعلى أهله وثوابت الوطن. إلا أن الحقيقة هي غير ذلك والجنرال اليوم هو مشكله قاتلة للبنان الوطن بسيادته وحريته والاستقلال، بل سرطاناً لا أمل من علاجه ينخر عظام مجتمعه المسيحي ويعمل على نحر كل تاريخه وثقافته والثوابت.

لقد كفر الجنرال بالقيم، وانقلب على الثوابت، وتنكر لثوابت صرح بكركي الذي أعطي لها مجد لبنان، ونقض كل خطابه السيادي، وأفلس وطنياً وأصبح يبرر ما يقوم به من ممارسات هجينة بأخطاء وخطايا من كان ينتقدهم ويتهمهم بالخيانة والعمالة.

باع الغالي والنفيس من شعارات الوطن والحريات التي رفعها منذ 1988 وحتى عودته من المنفى سنة 2005 وأصيب بغشاوة البصر والبصيرة فتعامى عن أن الزعامة المسيحية لا تمر من دمشق ولا من طهران ولا من الضاحية الجنوبية، بل بساحة الشهداء وبالرابع عشر من آذار، فهذا التاريخ هو الذي حقَّق الشراكة في الوطن والمواطنية بعدما انتزعها من أيادٍ حوَّلت المواطنين إلى أتباع لا شركاء، فهل يُدرِك العماد هذه الحقائق؟

نقول للجنرال إن شهداؤنا يخاطبوننا ويقولون لنا أن لبنان الحر والسيد المستقل لن يكون مباحا للمارقين والمرتدين والمتلونين، بل للذين ارتبطت أسماؤهم بسجل الشهادة والعطاء والصمود، وهم يحثوننا ليعود كل واحد منا إلى ذاته وربه. لنقف في ذكرى استشهادهم وقفة ضمير ونخاطب أرواحهم ونجري معهم جردة حساب.

من القلب هنيئا للشهداء وهنيئا لنا إن عرفنا عيش الشهادة لان الشهادة الحقيقة هي استشهاد من نوع آخر ودماؤهم تناشدنا لنشهد للحقيقة ولنرذل المرتدين والشاطرين من أهلنا والقيادات.

لا بد من فرك وحك وجدان وضمير الجنرال إن بقي منه أي شيء لعل في العمل هذا ما يوقظ في أعماقه شريط الذكرى الأليمة بأوجاعها وتضحياتها الجلل والدماء الطاهرة التي أرقيت!!

هل يذكر أنه في ذلك اليوم المشؤوم تعرضت منطقة بكاملها للقصف الجوي والبري المكثفين ومن ثم دخل جيش الاحتلال السوري ومعه فلول المرتزقة إلى المنطقة لترتكب المجازر بحق جيشنا والأبرياء والعزل من أهلنا؟

هل يذكر أن هؤلاء دنسوا القصر الجمهوري ووزارة الدفاع، وأنه تخللت العملية الإرهابية تصفية المئات من العسكريين والمدنيين بعد أسرهم؟

هل يتذكر أنه تمت تصفية 117عسكريا في ضهر الوحش، و14 مدنيا في بسوس بينهم قاصرون، و26 في دير القلعة في بيت مري، فضلا عن خطف الراهبين الانطونيين الابوين شرفان وابي خليل ومصيرهما لا يزال مجهولاً!!

هل لا زال يتذكر المقبرة الجماعية للعسكريين التي تم اكتشافها في باحة وزارة الدفاع الوطني؟

نسأل الجنرال كيف طاوعه ضميره على أن ينكر وعلنية وجود معتقلين في السجون السورية وهو يعلم علم اليقين أنه تم في 13 تشرين 1990 اسر العديد من المدنيين والعسكريين، بعضهم قتل، والبعض الآخر أُفرج عنه، فيما المئات لا يزالون يقبعون في غياهب السجون السورية، وهل غابت عن باله جريمة اغتيال داني شمعون وعائلته؟

بالتأكيد لم ينسى الجنرال كل هذه الأحداث المؤلمة، ولكن الأكيد أيضاً أنه يتناسى عن سابق تصور وتصميم لأن قبلته أصبحت السلطة وكل ما عداها لا قيمة ولا وزن له في قاموسه الإسخريوتي الجديد.

 عاليا نرفع الصوت لكشف مصير المفقودين والمخطوفين كافة القابعين ظلماً وعدواناً في السجون السورية وسط إنكار وتخلي لوجودهم ليس فقط من قِبل جلاديهم البعث وخاطفيهم منظمات الإرهاب والأصولية ورموز حقبة الاحتلال السوري للبنان من رسميين وسياسيين ورجال مليشيات، بل وبوقاحة وتخدر ضمير وجحود غير مسبوقين من قبل الجنرال نفسه الذي وللأسف منحه الشعب ثقته والولاء طوال سنوات وصدَّق أنه يحمل لواء القضية والهوية والحريات، فإذا به ينقلب على ذاته والطروحات بعد عودته من المنفى وينتقل بخياراته المستجدة وتحالفاته الهجينة إلى قاطع محور الشر.

 كنّا نتمنى اليوم أن يكون الجنرال في موقع من مواقع الكرامة والعزة والعرفان بالجميل للشهداء، أو حتى رئيساً في بعبدا قلعة الصمود حينذاك، أمّا أن يكون ملحقاً وتابعاً في الضاحية الجنوبية وطهران وقصر المهاجرين مثله مثل المافياويين والمرتزقة والمأجورين والإنتهازيين وتجار نفاق المقاومة والممانعة والتحرير فهذا والله كفر وجحود وتناسٍ للذكرى وتغييب لمعناها وخيانةً لدم الشهداء.

نتمنى لو أن الجنرال يتذكر قول مار افرام السرياني: “أن نموت في الجاد أليق بنا من أن نحيا في السقطة والذل. هذا العالم ميدان جهاد وقد أوجب علينا الرب ألا يقف جهادنا حتى النهاية”.

 الكاتب وناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني phoenicia@hotmail.com

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا